أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد البشيتي - -مبادرة- تقول لبشار: سَلِّمْ تَسْلَمْ!















المزيد.....

-مبادرة- تقول لبشار: سَلِّمْ تَسْلَمْ!


جواد البشيتي

الحوار المتمدن-العدد: 4211 - 2013 / 9 / 10 - 15:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


جواد البشيتي
وفجأةً تحوَّلْنا من مسار إلى مسار، ومن "جدل الضربة" إلى "جدل المبادرة (المُقْتَرَح) الروسية"، وإنْ ظلَّ كلاهما يُخالِط الآخر؛ فما رَأَيْناه وسمعناه (مِنْ قَبْل) لم يكن كل شيء؛ ذلك لأنَّ شيئاً من "الدبلوماسية السرية"، و"اللعبة السياسية"، كان يساير "المشهد المُعْلَن" كما يساير الظِّل الجسم.
لقد جاء وزير الخارجية السورية وليد المعلم إلى موسكو، وتباحث مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في أمْر "المبادرة (المَخْرَج من الأزمة)".
أَفْتَرِض أوَّلاً، وأتوقَّع، أنَّ "المبادرة" التي "أعلنها" لافروف، وسُمِّيَت باسمه، كانت، في جوهرها وأساسها، ثمرة تفاهم بينه وبين وزير خارجية الولايات المتحدة جون كيري. وأَفْتَرِض، أيضاً، وأتوقَّع، أنَّ المعلم أخبر لافروف أنَّ بشار سيقبلها إذا ما ألمح كيري إلى أنَّ الولايات المتحدة تَقْبَلها، أو يمكن أنْ تقبلها؛ ثمَّ عَقَد كيري مؤتمراً صحافياً، و"دُعِيَ" أحد الصحافيين إلى أنْ يسأل كيري سؤالاً، إجابته، التي أدلى بها كيري، كانت "بشار الأسد يمكنه اجتناب الضربة العسكرية إذا ما سَلَّم، في أسبوع، ترسانته الكيميائية"؛ ثمَّ أعرب كيري عن شَكِّه في أنْ يفعلها بشار". وما أنْ انتهت لعبة "السؤال ـ الجواب"، حتى وُلِدَت "مبادرة لافروف"، وظهرت إلى الوجود؛ ثمَّ أعلن المعلم موافقة دمشق على "المبادرة (الروسية)"، التي تضمَّنت نَقْل الإشراف على "المواقع الكيميائية" إلى الأمم المتحدة، التي قد تتولَّى، بعد ذلك، نَقْل "المخزون الكيميائي" إلى "مكان آمِن"، تَوَصُّلاً إلى "إتلافه"، في آخر المطاف؛ وبعد "إتلافه (المُحْتَمَل)"، تنضم سورية إلى معاهدة "حظر (امتلاك، وتطوير، واستخدام) السلاح الكيميائي"؛ ولا نَعْرِف الآن كم من الوقت سيستغرق تنفيذ كل ذلك، إذا ما نُفِّذ، أو إذا ما سارت الأمور في هذا المسار الجديد.
"المبادرة"، إذا لم "تُسْتَكْمَل"، وظلَّت على ما هي عليه من "نَقْص"، إنَّما تعني ما لا يمكن أنْ يقبله ويُصَدِّقه عقل عاقل؛ فثمَّة (على سبيل التشبيه) جريمة قَتْلٍ بالرصاص قد وَقَعَت؛ وجُثَّة القتيل هي أمْرٌ لا ريب فيه؛ لأنَّها "حقيقة واقعة". وكان السؤال الأوَّل هو "هل قُتِل بالرصاص (فرُبَّما يكون قد قُتِل بالسم مثلاً)؟". وها هُمْ "ذوو الاختصاص (الدوليون)" يجيبون قائلين: "لقد قُتِل بالرصاص (والرصاص هنا كناية عن غاز السَّارين)". حتى بشار الأسد اعترف بوقوع الجريمة، وبوجود "الجُثَّة"، وبموت صاحبها ميتةً كيميائية؛ لكنَّه اتَّهَم غيره، أي خصومه ومعارضيه، أي ذوي الميِّت، أو القتيل، بارتكاب هذه الجريمة.
وحسب "الأدلة المُفْحِمة، المُقْنِعة، والتي لا ريب فيها"، بشار هو القاتِل، هو مُرْتَكِب هذه الجريمة؛ أمَّا سلاح، أو أداة، الجريمة، فكان غاز السَّارين، والذي بـ "وسائل" يمتلكها هو أَوْصَل هذه المادة الكيميائية القاتلة إلى "موقع الجريمة"، أيْ إلى غوطتي ريف دمشق، الشرقية والغربية.
لقد وَقَعَت الجريمة، وعُرِفَت أداتها، وعُرِف مُرْتكبها، وهو بشار الأسد؛ ولا جريمة بلا عقاب؛ فما هو (أو كيف يكون) العقاب؟
إذا لم يكن لكل مقام مقال، وإذا ما أردتم إجابة هزلية، لا يقبلها عقل، عن هذا السؤال؛ فها هي "مبادرة لافروف (المنسَّقة مع كيري)" تجيبكم قائلةً: "العقاب هو إلقاء القبض على أداة، أو سلاح، الجريمة، وتَرْك المجرم حُرَّاً طليقاً"؛ وكأنَّها تُخاطِب بشار قائلةً: "سَلِّمْ، تَسْلَمْ؛ سلِّم للأمم المتحدة الأداة (أو السلاح) التي بها ارتكبت جريمتك، أيْ "ترسانتك الكيميائية"، فَتَسْلَمْ (من الضربة العسكرية العقابية الرَّادعة الوشيكة؛ وقد تَسْلَم حتى من العقوبة القانونية (الدولية)"!
بشار، والحقُّ يُقال، فاجأ الولايات المتحدة مرَّتين: في المرَّة الأولى، فاجأ أوباما إذْ ارتكب جريمته الكيميائية الكبرى في الحادي والعشرين من آب المنصرم، في غوطتي دمشق، الشرقية والغربية؛ فلَمَّا رَسَم أوباما "خطه الأحمر"، محذِّراً بشار من مغبة تجاوزه، ما كان يتوقَّع أنْ يَخْتَزِن هذا الحاكم في داخله من الجنون والوحشية، ومن الكراهية لشعبه، ما يَحْمله على استخدام غاز السَّارين؛ ولو كان يتوقَّع لجَعَلَ خطه الأحمر "استخدام بشار للسلاح النووي (لا الكيميائي)"؛ فالرئيس أوباما ما كان ينتوي ضَرْب بشار عسكرياً؛ ولَمَّا أصبح عازِماً على ضربه، كان يقول في نفسه: "ينبغي لي أنْ أَسْتَعِدَّ لضربه حتى أَجْتَنِب ضربه".
ثمَّ فاجأ كيري إذْ وافق، في زمنٍ يُقاس بالدقائق، على تسليم ترسانته الكيميائية إلى الأمم المتحدة؛ فلَمَّا أعلن كيري أنَّ تخلُّص بشار من ترسانته الكيميائية يمكن أنْ يجنِّبه الضربة العسكرية (المحدودة) ما كان يتوقَّع أنْ يكون لدى هذا الحاكم من الروح الانهزامية ما يَحْمله على هذا القبول السريع. ولو كان لدى بشار ذرَّة من الحسِّ بالمسؤولية القومية في صراعنا مع عدوِّنا (النووي) الإسرائيلي لقال: إنِّي أُفضِّل أنْ أسلِّم نفسي إلى العدالة الدولية (محكمة الجنايات الدولية) على تسليم "الترسانة الكيميائية" السورية التي هي الجزء الأهم من قوى الرَّدع العربية لإسرائيل النووية من رأسها حتى أخمص قدمها.
ولتتأمَّلوا معي ما قاله المعلم في معرض تبريره لاستخذاء بشار، وقبوله (ولو على سبيل المناورة) تسليم الترسانة الكيميائية السورية. لقد قال إنَّ بشار وافق على هذا الأمر من أجل تجنيب "شعبه" الموت والدمار (المتأتي من الضربة العسكرية المحدودة). ومعنى قوله بلا تأويل، ولا تدليس، إنَّما هو الآتي: لقد وافق بشار على "المبادرة" حتى يُجنِّب نفسه الضربة، وليَسْتَمِرَّ، بعد، وبفضل، ذلك، في نشر الموت والدمار في سورية.
لماذا يريد بشار (إذا ما كان صادقاً في إرادته) تسليم ترسانته الكيميائية وهو الذي يَعْلَم عِلْم اليقين أنَّها لن تُضْرَب حتى لا تقع كارثة، وأنَّ "الوسائل"، التي يستعملها لإطلاق وحَمْل غاز السَّارين، كالصواريخ، هي التي ستُضْرَب؟!
إنَّ بشار مُحِبٌّ لصواريخ "سكود"؛ وهو مصمِّمٌ على الاحتفاظ بترسانته الصاروخية ولو من طريق تسليم ترسانته الكيميائية.
ويا لها من "شجاعة" لا يحسده عليها إلاَّ كل جبان رعديد؛ فبشار لم يعترف (على هذا النحو الواضح الجلي الصريح) بامتلاكه ترسانة كيميائية إلاَّ عندما قَبِلَ على مضض التخلُّص منها، على أيدي "مفتِّشين دوليين (عَرَفْناهم مِنْ قَبْل في العراق)".
لقد جرَّبها أوَّلاً وآخِراً في شعبه؛ ولم يجرؤ قَطْ على استخدامها ضدَّ العدو النووي الإسرائيلي، الذي من أجل ردعه (على ما زَعَم زمناً طويلاً) ابتنى (هو ووالده) هذه الترسانة بأموال وعَرَق وجهد وكَدِّ مَنْ استخدمها ضدهم.
ولو كان صادقاً في زعمه أنَّه بريء من تهمة استخدامها ضدَّ شعبه، وأنَّ خصومه ومعارضيه هُمْ الذين ارتكبوا هذه الجريمة، لَمَا أعلن قبوله التخلُّص منها؛ فكيف له أنْ يتخلَّص منها إذا ما كان خصومه ومعارضيه يستخدمون (على ما يَزْعُم) أسلحة كيميائية ضدَّ "شعبه" الذي ينبغي له حمايته من تلك الأسلحة؟!
ومع ذلك، اعترف بشار ضِمْناً، إذْ وافق على "المبادرة"، بأنَّه هو مُرْتَكِب "الجريمة الكيميائية".
لو سَأَلْتَ بشار "من ارتكب جريمة الغوطة الكيميائية (وغيرها)؟"، لأجابكَ على البديهة قائلاً: "المعارَضَة (وهل يخفى الأمر؟!)".
ولكن، مَنْ ذا الذي فَرَضَ على فريق التحقيق الدولي أنْ تقتصر مهمته على البحث في استخدام السلاح الكيميائي من عدمه، وألاَّ تتعدى ذلك إلى البحث عن مُرْتَكِب الجريمة؟
أَلَيْس بشار؟!
والآن، ثمَّة متفائلون جُدُد؛ فالأسد سيُساق، عمَّا قريب، إلى "طبيب الأسنان" لخلع ونزع "أنيابه الكيميائية"؛ وبعد ذلك، قد يُضْرَب، أو قد يُساق إلى محكمة الجنايات الدولية لمحاكمته على جريمة الغوطة التي ارتكب.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,467,981,604
- أوباما.. ما بين -الذرائعية- و-السببية-!
- المدافعون عن -هولوكوست الغوطة-!
- -الغوطة-.. دَرْسٌ في السياسة الدولية!
- أخطر ما تمخَّض عنه -جَدَل الضَّرْبة-!
- قبل ساعات من الضربة!
- -الفقر- و-وعي الفقر-.. -الطاغية- و-شيخ الطاغية-!
- تفجير طرابلس!
- -الثورة المصرية-.. ظواهر ميدانية تطلب تفسيراً
- الثورة المصرية.. نتائج وتوقُّغات
- التناقُض المُدمِّر لثورات -الربيع العربي-!
- في -الإشكالية الدستورية- المصرية
- في -الفاشية- و-البلطجة-!
- -مفاوضات- في -لحظة تاريخية فريدة-!
- هذا ما بقي لإنقاذ مصر!
- كيف تُؤسَّس -النَّظريات-؟
- الجدل الذي تخيَّله ماركس بين عامِل ورب عمل!
- وما -الرَّوح- إلاَّ من أساطير الأوَّلين!
- النسور يَطْلُب مزيداً من الضرائب!
- النمري الذي يُسِيءُ فهم ماركس دائماً!
- لماذا الماركسي لا يمكن أنْ يكون -ملحداً-؟


المزيد.....




- سفير طهران في بريطانيا: ناقلة النفط الإيرانية تغادر جبل طارق ...
- تحالف المعارضة السوداني يحدد أعضاءه الخمسة في مجلس السيادة
- خطأ في نظام السلامة يتسبب في إغلاق وحدة محطة نووية روسية
- رجل يقتل نادلاً بمطعم في باريس لتأخره في تقديم شطيرة
- تحالف المعارضة السوداني يحدد أعضاءه الخمسة في مجلس السيادة
- خطأ في نظام السلامة يتسبب في إغلاق وحدة محطة نووية روسية
- في مصر.. الطائرات الورقية رزق للكبار وفرحة للصغار
- ردا على انتهاكات الأقصى.. الأردن يستدعي سفير إسرائيل
- بعد تصريح باكستاني... أفغانستان تتهم -إسلام آباد- بـ-سوء الن ...
- نتنياهو يهدد بشن حملة عسكرية واسعة على غزة


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد البشيتي - -مبادرة- تقول لبشار: سَلِّمْ تَسْلَمْ!