أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سامي فريدي - سايكولوجيا الحرف- 9














المزيد.....

سايكولوجيا الحرف- 9


سامي فريدي

الحوار المتمدن-العدد: 4192 - 2013 / 8 / 22 - 00:02
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


لا يمكن مقارنة الجهل بالثقافة، ولا يمكن مزاوجة المفاهيم الوطنية بالمصالح الشخصية، ولا مزاوجة الثوابت بحركة العوامل والتأثبرات المتغيرة.
في كلّ مجال حيوي لابدّ من وجود غرفتين للعمليات اليومية الفاعلة، غرفة الثوابت، وغرفة للمتغيرات، وفي النظام الأساسي للعمل، لابدّ من قيادة المتغيرات بحيث تخدم الثوابت.
الفكر الديني قام على وجود الخالق/ الحاكم/ الأب الأكبر، كعنصر ثابت، أما العلاقة بين الانسان والخالق فتدخل في باب المتغيرات. ولكن عندما يتم تحويل الثابت الالهي إلى متغير، يفقد الفكر الديني معناه ويتهلهل. وقد صرمت البشرية عهودا طويلة وقاسية من أجل تثبيت فكرة "الخالق الأوحد"، ومنطق التاريخ هو التقدم للأمام وليس الانقلاب للخلف.
مسيرة بناء المفاهيم لم تكن سهلة ولا عشوائية، وانما استغرقت مراحل من الزمن والجهد والعنت، بما فيها المفاهيم والأطر المتعلقة بوجود الانسان وحياته عقلا وروحا وجسدا. وهنا تتعاظم مسألة الفكر الذي ينظر في حركة التاريخ وينتظم حركة الحياة ويستنبط الأغراض والأساليب التي ترتفع بالحياة والانسان نحو الأمام، كلّ في مجاله، وتمنعه من الانحراف أو التراجع.
وما يقابل الفكر ويضادّه هو الجهل. الجهل هو إما عدم استخدام العقل أو استخدامه بشكل يتنافى مع غاياته.
طبعا للعقل غاية وغرض، مثل كلّ شيء في جسد الانسان وحياته ومحيطه. ولا يعقل أن يكون العبث مصدر الأشياء أو هدفها.
الانسان يحتاج حكمة لقيادة حياته باتجاه سليم. وكل جماعة أو منظومة تبذل جهدها لقيادة وجودها بشكل موجب وتقدمي. وأبناء الوطن، الكائنين على تربته وفي أحضانه، تنتظرهم مسؤولية تاريخية وجودية، تجاه هذا الكائن الذي قد لايحسّ به البعض إلا حين يتعرض للفقدان.
الواقع أن الانسان لو اهتمّ ببناء حياته وتدعيم أركانها مبكرا، أمكنه تقليل أثر العوامل الخارجية عليه. ولو اجتمع الأفراد لبناء وطنهم وتوطيد أركانه وثوابته وزواياه في أيام السلم، لكان ذلك عاملا وأساسا لتجنب الانهيار أيام الأزمات.وكلّ ما يحدث من خير أو سوء، في حياة الفرد أو الجماعة أو الوطن، هو مسؤولية كلّ فرد، مهما كان وزنه ودوره،. يتساوى في ذلك الضعيف مع القوي، وصغير الشأن مع عظيمه. بل أن الصغار والضعفاء يكون أثرهم أشدّ في ذلك.
أعود هنا لرواية "الدكتور ابراهيم" للأديب الراحل ذنون أيوب، وأقول أن قانون "الشَعليّه" هو قانون باطل ومبرر سلبي، فبه تمّ تدمير كل فرصة وكل فكرة في هذا الوطن. (باعتبار أن الحديث يتعلق بالوطن العراقي –معرض السلخ الذاتي والاقليمي والعالمي-)!
ليس مطلوبا أن يكون الناس جميعا "مفكرين"، ولكن وجود "المفكرين" في كلّ مجتمع هو ضمانة ايجابية لتتبيت البيت الداخلي. وقد يبدو افتراض أن يكون أبناء المجتمع على درجة من الثقافة أمراً من قبل المغالاة، ولكن وجود المثقفين الحقيقيين ضرورة استراتيجية لحماية المجتمع من الانهيار.
وفي العراق يوجد "مفكرون" و "مثقفون" بالتأكيد، ولكن وجودهم لم يمنع الانهيار. وهذا هو موضع التساؤل والبحث عن الأسباب.
وبحسب أبسط شروط البحث المنهجي تقتضي الحاجة استكمال قاعدة المفاهيم والتعريفات، وهنا يتطلب..
- تعريف واضح للثقافة..
- تعريف واضح للحياة..
- تعريف واضح للوطن..
- تعريف واضح للعالم أو العصر..
وكلّ من هذه التعريفات يتطلب تحديد موقف ذاتي واضح ومسؤول. وكلّ اختزال للموقف يجعل التعريف مجردا عائما في الزمان والمكان.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,468,579,938
- رسالة ثانية إلى مصر
- رسالة إلى مصر..
- الموقف من النصارى
- الموقف من اليهود
- التحرش الجنسي ضد المرأة وتواطؤ السلطة
- سايكولوجيا الحرف - 8
- سايكولوجيا الحرف – 7
- سايكولوجيا الحرف- 6
- سايكولوجيا الحرف- 5
- سايكولوجيا الحرف- 4
- سيكولوجيا الحرف- 3
- سايكولوجيا الحرف – 2
- سايكولوجيا الحرف - 1
- ايران.. الطرف الثالث
- ايران ليست صديقة ولا مسلمة
- التفكير.. لا التكفير
- ايران في العراق..
- اشكالية ثقافة التعليم
- عروبة ساسة العراق
- العراق.. الجغرافيا السياسية


المزيد.....




- عصير الكرفس.. هل فوائده الصحية حقيقية؟
- أمير الكويت يتعافى من -عارض صحي-.. والملك سلمان يتصل به
- من هو رئيس الوزراء السوداني الجديد؟
- شاهد: تدمير خاضع للسيطرة يقطع الكهرباء عن الآلاف في بريطانيا ...
- كالاماتا.. وجْهةُ ناقلة النفط الإيرانية بعد مغادرتها جبل طار ...
- الداخلية التركية تقيل رؤساء بلديات بتهم الإرهاب
- حكاية البلد الذي يفوق عدد القردة فيه عدد السكان
- الغارديان: السودان يحتفل بمحاكمة -الديكتاتور المسن- بعد اتفا ...
- بريطانية مصابة بفشل كلوي تنجب -طفلة معجزة-
- حكاية حروب الأفيون بين بريطانيا والصين


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار
- مجلة الحرية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- كتاب الفيلسوف بن رشد / عاطف العراقي
- راهنية العقلانية في المقاولة الحديثة / عمر عمور
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في مجتمعاتنا العربية / غازي الصوراني
- مفهوم المجتمع المدني : بين هيجل وماركس / الفرفار العياشي
- الصورة والخيال / سعود سالم
- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سامي فريدي - سايكولوجيا الحرف- 9