أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد القابجي - المُستَغَلِّين و حكم الأثرياء














المزيد.....

المُستَغَلِّين و حكم الأثرياء


جواد القابجي

الحوار المتمدن-العدد: 4184 - 2013 / 8 / 14 - 07:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


*************************
يوماً كنتَ قد قرأت وصيّة كتبها الراحل لينين رحمه الله ، وجدت من ماكتب فيها (( زيدوا عدد أعضاء مجالس السوفيت ، اللجنة المركزية والمكتب السياسي حتى تزداد الآراء في مناقشة أُمور البلد وإختيار الحل الأنجع ،وستخفف الصراعات والمنافسات بين من سيتحمل المسؤلية ، وقد ركَّز في وصيّته على الإهتمام بصعود كوادر منحدرة من الطبقات الفقيرة والتي ذاقت ماذاقته من ظلم مستغليهم وذلك لإحساسهم بمعاناة الفقراء ..
لكني كنتَ يوماً في زيارة الى ألمانيا الاتحادية في العام 1990 بعد رفع منع السفر عن العراقيين ، أثناء مكوثي في بيت أخي علي القابجي وجدت في مكتبته كتيب - كراس - عنوانه ( وصيّة الإمام الخميني طيب الله ثراه ) وحين قرأته تذكّرت وصية لينين وكأنها منسوخة طبق الأصل في التوصية بزيادة عدد أعضاء مجلس الشورى للثورة الإيرانية ،والثاني الأهم هو الدعوة الى تركيز القيادة بيد ( المُستَضعَفين ) .. ، لأن لايمكن للبرجوازية الكبيرة أن تمتلك من الإحساس بمعاناة الفقراء ، وهذا حقهم لأنهم لم يمرّوا يوماً بحالات الفقر ، وكيف يصلحون شيئاً لم يعرفوه أبـــــــدا ..
إنها مقدمة مختصرة ولا يمكن أن أدخل التفاصيل ، لأني في موضوع مهم وله صلة بحياتنا وواقعنا العراقي المُر ..
حدثت لقاءات كثيرة من قبل وسائل الإعلام والفضائيات العراقية بعدد كثير من أعضاء البرلمان العراقي ( حفظهم الله جميعاً من شرور وعبث الفقراء) يا الله .. وحين يسأل المحاور كل برلماني عن إمكانياته المادّية قبل أن يكون نائباً وبعد ذلك .. على الإطلاق الكل يقول : أنا كنتَ صاحب أموال كثيرة وعقارات وماشاء الله ..!!!!!!!!
هنا أتساءل : إذا كان البرلماني - أعتقد بأن أغلبهم غير مُنْتَخبين لأن البيع والشراء بالمقاعد قد إنكشف بواسطة الإعلام الشجاع من القنوات الفضائية مثل البغدادية والفيحاء والشرقية وقنوات أُخرى أيضاً شجاعة يطول تعدادها - أتساءل : إذا كان البرلماني من الأثرياء الكبار ، فكيف له أن يعرف بألم ووجع وجوع الفقير ؟؟؟؟؟
مع كل هذا فإن شراهة التسلُّط من أجل زياة الإثراء دفع البعض لتشكيل الميليشيات وصناعة الإرهاب .. ودخول التناحر الدموي والذي يذهب ضحيته دائماً فقراء شعبنا المغدور والمسروقة ثرواته ويُحرق بثروته النفطية من أجل حفنة من الحرامية ..!!
أكيد هناك رجلٌ عظيم وشجاع لايخاف في الحق أحدا حين قال :
(( ماوجدتُّ نعمةٍ موفورة ، إلّا وبجانبها حقٌ مغصوب )) الإمام علي ع
آخر الفضائح - ليست آخرها - عن النائبة ( الجواري ) تهدد بالشكوى على الإعلامي الشجاع ( أنور الحمداني ) الذي وجده المغدورين والمنهوبة حقوقهم لسان حالهم .. وعلى البغدادية .. لأنها ظهرت من خلال برنامج ( لقاء مع نائب صائم - المصيبة كلهم صيام ) وصرَّحت بانها في وقت أكبر موظف عراقي كان يأخذ راتب ثلاثة آلاف دينار ، كانت هي تستلم إيجار عمارتها أكثر من مليون ونصف دينار ..!!!!! إضافة الى إمتلاكها شركة صناعية !! وبنفس الوقت تسكن في أحد القصور الرئاسيّة الفارهة - وبدون ان تدفع ثمن إيجار للدولة !!!! خطيَّه امنين اتجيب لأن الإيجار غالي !!!!! في نفس الوقت هناك في بعض المحافظات مدارس مبنيّة من الطين والبردي ..
بالله عليكم هل هؤلاء لديهم النفسية والإستعداد للدفاع أموال العراقيين المنهوبة بأيديهم ، وهل يوجد حرامي يدافع عن المسروق ؟؟؟؟
السيدة النائبة .... الجواري ، تتهم فضائية البغدادية بعملية تهريب السجناء من سجني أبوغريب والتاجي .. ما شاء الله على هذا الذكاء الخارق ، هل تقول لنا النائبة ، لماذا سكتت اذا هي تعرف بكل الأمور وهل هكذا وثق بها مُنتخبيها أن تخفي الأشياء الخطيرة إلا في وقت العركات الشخصية ؟؟؟
ليتني اسطيع بث الوعي في بعض الجماجم
لأريح البشر المخدوع من شر البهائم
وأصون الدين عمّا ينطوي تحتَ العمائم
من مآسٍ تقتل الحقَّ وتبكي .. أين حقّي
*********** للراحل محمد صالح بحر العلوم
************************





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,855,439
- (( مجرّد تساؤلات ))
- الفساد وخلق الإرهاب
- جديد الأبوذية من الشعر الشعبي
- نصب تذكاري للشهيد الرياضي محمد عباس
- الحصّه من النفط 70%
- أبوذيّات .. هموم و شجون
- إقتراح وجيه من أجل إنهاء المعاناة
- الى الشهيد هادي صالح أبا فرات
- من الشعر الشعبي .. أبوذية و دارمي
- التفرقة والتحدِّيات
- الإنتخابات و الفائزين الجُدد
- العُمّال في يومهم الأغر
- التغيير والإنتخابات
- الثعالب لابسه فروة سباع
- إنتخاب
- 9أبريل و تحرير العراق
- عودة الشيخ الى صباه
- الوطن يبني الوطن ضاع
- ال من يسفك دَمي
- الديمقراطية والإنتخابات


المزيد.....




- جنيفر أنيستون في موسوعة غينيس بأول صورها على انستغرام
- شاهد: الحريري يمهل شركاءه والحكومة 72 ساعة لدعم الإصلاح
- شاهد: الحريري يمهل شركاءه والحكومة 72 ساعة لدعم الإصلاح
- محللون: سياسات ترامب بالشرق الأوسط تقلق إسرائيل
- ظريف يبحث مع نظيره التركي آخر التطورات شمال شرقي سوريا
- ترامب يؤكد استقالة وزير الطاقة ويعلن خليفته
- القوات الإسرائيلية تقتل فلسطينيا عند نقطة تفتيش في الضفة الغ ...
- نانسي عجرم تطل بالأسود على جمهورها في السعودية تزامنا مع الا ...
- بعد محاولة اقتحام القصر الرئاسي... ابنة الرئيس اللبناني: أبي ...
- صحيفة: قوات إماراتية تنسحب من موقعها بالكامل في اليمن... فيد ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد القابجي - المُستَغَلِّين و حكم الأثرياء