أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف 1 ايار 2005- الطبقة العاملة في ذكرى 1 آيار - ماجدة تامر - الحركة العمالية ... المقدمات والآفاق














المزيد.....

الحركة العمالية ... المقدمات والآفاق


ماجدة تامر
الحوار المتمدن-العدد: 1184 - 2005 / 5 / 1 - 23:47
المحور: ملف 1 ايار 2005- الطبقة العاملة في ذكرى 1 آيار
    


لم يكن لأوروبا طبقة عمالية في القرن التاسع عشر، حيث كان قسم كبير من الأعمال الصناعية يتم في الأرياف.

وكانت الورشات قائمة في المنازل، حيث أن كل عامل بوسعه العمل داخل منزله وبمساعدة أفراد أسرته أيضاً.

أما في المدن فقد انتشرت الصناعات اليدوية والحرفية وسادت وفرضت تقاليدها وأنظمتها على العمال، إلى أن أتت الثورة الصناعية الأولى لتقلب الأمور رأساً على عقب.

فخلال القرن التاسع عشر، ساهمت الهجرة الريفية نحو المدن بأعدادها الكبيرة، بتوسيع المدن وتزويدها باليد العاملة اللازمة للصناعات الكبرى، فتشكلت طبقات العمال أو ما كان يسمى بالطبقات الخطرة حسب تعبير القوى الرأسمالية الرافضة للحركة النقابية.

ففي بريطانيا تأسست الحركة النقابية منذ عام 1824 أما في فرنسا فقد تأخر الاعتراف بحركة النقابات فلم يتم ذلك إلى في عام 1884.

وأول من عارض هذه النقابات الرأسمالي الكبير" رينيه شابلين" بقوله: " تلك هي اتفاقية حرة بين العامل ورب العمل الذي عليه أن يثبت الأجرة اليومية للعامل دون أي وسيط بينهما " .

أما الأنظمة التي تعاقبت عبر القرن التاسع عشر فقد تبنت هذه الفكرة ولم تتدخل في العلاقات القائمة بين العمال وأرباب العمل.

فكان القائمون على هذه الأنظمة يعتقدون أن من واجبهم الحفاظ على النظام العام فقط، في حال النزاعات لحفظ الأمن والسلم أو تدارك الفوضى وقمعها.

مما يعطي انطباعاً بأن الحكومات كانت منحازة لأرباب العمل على حساب العمال.
وقد اتجهت الحكومات شيئاً فشيئاً وانطلاقاً من القانون 1841 المتعلق بعمل الأولاد، لسن تشريع اجتماعي جديد لقوانين الحقوق المشتركة ومن ثم تطويرها.

فلقد أخذت إدارة تنظيم العمل تتطور تدريجياً وتم تعيين مراقبين للإطلاع على أحوال العمال وإنتاجهم بدءاً من عام 1892 ثم إيجاد وزارة عمل عام 1906.

وقد جمعت هذه القوانين عام 1910 وظلت طيلة القرن المنصرم تتضاعف.

واليوم فإن بنود وفقرات قانوني العمل والضمان الاجتماعي تفوق تلك المتعلقة بالقانون المدني بمرتين.

وإذا عدنا إلى فرنسا على سبيل المثال، نجد بأن الحكومات الفرنسية في القرنين التاسع عشر والعشرين سواء كانت يمينية أم يسارية قد انبثق منها تياران من الأفكار المتضاربة.

التيار الأول مصدره النظام الليبرالي والتيار الثاني مستوحى من الاشتراكية وبامكان حكومة واحدة الجمع بين هذين التيارين.

إن الأفكار ذات الطبيعة الليبرالية تتصف بأنواع ثلاثة من الحريات:

النوع الأول:

يميل إلى إلغاء القوانين التي تضر بالعمال في سبيل الدفاع عن مصالحهم المادية والمعنوية.

النوع الثاني :

يميل إلى توفير الوسائل اللازمة للعمال من أجل الدفاع عن مصالحهم وحقوقهم، لأن القانون يعطيهم الحق أيضاً بأن يكون لهم ممثلون رسميون ناطقون باسمهم ويوفر الشروط المناسبة للعمل ويؤمن لهم الضمانات الاجتماعية وما شابه، وقد وضعت هذه الحرية التعاقدية موضع التنفيذ عملياً بموجب قانون 11 شباط لعام 1950.

النوع الثالث :

هو تحديد مسؤوليات العمال في المجالات المختلفة بغية وضع حد للممارسات المتخذة ضد العمال ومؤيديهم .

أما التيار الثاني المستوحى من الاشتراكية فهو يميل إلى تحديد القوانين المتعلقة بالأجور ووحدة العمل وكيفية بناء علاقات اجتماعية سليمة بين العمال وأرباب العمل.

هذه التيارات تترجم لنا النزوع الطبيعي لتطبيق هذه القوانين من قبل الدولة ذاتها، حيث أن مبدأ تدخل الدولة في حل مشكلات العمال الاقتصادية منها والاجتماعية يعتبر أساسياً وإنسانياً من أجل استمرار الطبقة العاملة وبالتالي التمهيد لولادة حقيقية جديدة ومقدسة للعمل.

عمال شيكاغو:

أما في الجانب الآخر للأطلسي وخلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر فقد خاض العمال الأمريكيون معركة نضال مطلبي لوقف الاستغلال الذي يمارسه ضدهم أرباب العمل ومالكو وسائل الإنتاج ورأس المال ولكنها انتهت بالفشل.

وفي أيار عام 1886 صعدت النقابات العمالية الأمريكية نضالها بإعلان الإضراب الشامل لتحقيق شعار 8 ساعات عمل بعد أن كانت ساعات العمل تتراوح بين 12 إلى 18 ساعة في اليوم الواحد.

إن تحقيق هذا المطلب للعمال يعني بالنسبة لقوى الاستغلال انخفاض نسبة الأرباح غير المشروعة المرتكزة على سرقة جهود العمال.

لذلك فقد رتبت مكيدة لحرف الإضراب عن جوهره وتحويله إلى مظهر من مظاهر الشغب، فدست قوى الاستغلال أحد عملائها ليلقي قنبلة على الشرطة الأمريكية التي قامت بدورها بالرد على المتظاهرين وأسفر الحادث عن مقتل أربعة عمال وسبعة من رجال الشرطة وجرح أكثر من مئتي عامل.

واعتقل عدد من القادة النقابيين الذين تمت محاكمتهم صورياً فأعدم عدد منهم وزج بعدد آخر في السجن.

وهنا نتساءل: هل كان مطلب ثماني ساعات عمل في اليوم المحرك الأساسي لانتفاضة عمال شيكاغو؟

إنه في الواقع أحد المطالب التقليدية الذي سيشكل أساساً للحركات الإضرابية للعمال في جميع أنحاء العالم.

وفي عام 1889 كرست الأممية مؤتمرها الأول للوقوف عند هذا الموضوع حيث اتخذت قرارين اتسما بأهمية خاصة في تاريخ الحركة العمالية حتى يومنا هذا وهما:
1 - تحديد يوم العمل بثماني ساعات والنضال من أجل ذلك في جميع أنحاء العالم.
2 - اعتبار يوم الأول من أيار عيداً عالمياً للعمال تخليداً لمآثر عمال شيكاغو.

ومنذ عام 1890 وحتى الآن، درج العمال في جميع أنحاء العالم على الاحتفال، بهذه الذكرى المجيدة التي أصبحت رمزاً للتضحية من أجل حقوق ومصالح الطبقة العاملة.

وتحول الاحتفال بهذه المناسبة إلى تظاهرة عالمية لإظهار الصراع بين الطبقات المستغلة وتلك المستعبدة وبين الرأسمالية والاشتراكية وبالتالي بين الإمبريالية والحركات الثورية العالمية المتعددة .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- المرتزقة : جنود الثروة
- البرامج التجسسية الجديدة للاستخبارت الامريكية
- الصين : القوة الآسيوية الاولى
- اوروبا أمام مشكلات الهجرة
- لماذا تعتبر اوروبا مهد الحداثة ؟
- - الادارة الامريكية الجديدة و- تأليه القوة
- التحديات الجديدة للأوروبيين
- آراء حول تعريف الامبراطورية الجديدة
- أزمة المجتمعات الحديثة
- تحديات المنتدى الاجتماعي العالمي
- نحو عالم آخر ممكن
- إشكاليات المجتمع المدني


المزيد.....




- ترامب يسمح بنشر وثائق تتعلق باغتيال كينيدي.. ما الذي تحتويه؟ ...
- سيناتور أمريكي لترامب: لنتغدى بروسيا قبل أن تتعشى بنا
- شاهد: الجلابية السودانية.. -أنصارية- و-رايح جاي- وبـ-زراير- ...
- -بيتزاهت- تعتذر عن إعلان أثار سخط السعوديين في -اليوم العالم ...
- كامليا انتخابي فرد تكتب لـCNN: نحتاج لتوازن باستراتيجية أمري ...
- أنباء عن تأجيل القمة الخليجية 6 أشهر
- بالفيديو.. ببغاء يجود القرآن!
- العراق يؤيد عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية
- لافروف: لا نسعى لفرض أي حلول على بغداد وأربيل
- طائرة روسية تحلّق عاما كاملا في الجو بلا توقف!


المزيد.....

- الكونفدرالية الديموقراطية للشغل بين المحافظة على التقدمية وا ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف 1 ايار 2005- الطبقة العاملة في ذكرى 1 آيار - ماجدة تامر - الحركة العمالية ... المقدمات والآفاق