أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - اللجنة الاعلامية للحزب الشيوعي الاردني - بعض سمات الفلسفة الوجودية, من وجهة نظرنا















المزيد.....

بعض سمات الفلسفة الوجودية, من وجهة نظرنا


اللجنة الاعلامية للحزب الشيوعي الاردني
الحوار المتمدن-العدد: 4125 - 2013 / 6 / 16 - 00:54
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


للجنة الاعلامية للحزب الشيوعي الاردني/مالك ابوعليا

بعض سمات الفلسفة الوجودية, من وجهة نظرنا

بدأت الوجودية تتشكل كتيار فلسفي و فكري في العشرينيات من القرن العشرين في ألمانيا و من ثم قبل الحرب العالمية الثانية في فرنسا.
الوجودية هي ظاهرة غير متجانسة اجتماعيا, فهايدجر, و ياسبرز هم من كبار الوجوديين, من غلاة انصار (اللامعقول) و اعداء العلم, و هم من الد اعداء الشيوعيين.
بيد أن للوجوديين الفرنسيين مواقع مختلفة بعض الشيء عنهم , فقد انعكست في الوجودية الفرنسية ( مارلو بونتي, جان فال, سيمون دي بوفوار, جان بول سارتر, ألبير كامو) النزعات المناوئة للبرجوازية, بالرغم من هذا التيار بدوره ليس موحدا, فان موقف مارلو بونتي و كامو إزاء القضايا الفلسفية البحتة ينطوي على قدر كبير من النزعة المحافظة, و ينطبق هذا بشكل خاص على كامو (إذ عرف عنه تحامله على الثقافة الاشتراكية و الاشتراكية الواقعية) و تتجسد النزعات الرجعية بشكل ملحوظ فيما يسمى بالوجودية المتدينة (غاريل مارسيل).
إن الفلسفة الوجودية ليست مدرسة واحدة,فهناك الوجودية الإلحادية (هايدغر, سارتر, كامو)و الوجودية الدينية (ياسبرز, مارسيل), و تختلف مواقف الوجوديين, لا النظرية فحسب بل و الاجتماعية- السياسية أيضا.
لقد درس الوجوديون بنية (وجود) الشخصية, ليطرحوا بحق عددا من السمات المميزة لإنسان مجتمع الرأسمال الاحتكاري- فقدانه لشخصيته, و لحريته, و لفرديته و الوحدة و العزلة بين الناس و الخ, و قد حاولوا في إطار فلسفتهم, إيجاد مخرج من هذه الأزمة الأخلاقية و الحياتية, التي أوصلت الرأسمالية المجتمع إليها حين ولدت أشكالا فظيعة من الاغتراب. و هذا المخرج لا يراه الوجوديون في تبديل الظروف الاجتماعية, و إنما في قدرة الفرد على التخلص ( في المقام الأول- عبر الموقف من الله, أو العدم أو الموت) من وجوده الزائف و اكتساب الوجود الذي له وحده. و في صلب مثل هذا الفهم تقوم النظرة الذاتية إلى طبيعة الإنسان: إن الوجود الحق للإنسان غير مشروط موضوعيا, و إنما يختاره, بصورة حرة, وفقا لمخطط ذاتي.
إن اعتراف الشخصية اللامشروط بحريتها, التي لا تعرف قيدا أو حدا, هو عند الوجوديين الشرط الضروري للعودة بها إلى الأخلاق الحقة, و لكن طبيعة الإنسان و أسلوب وجوده و عالمه الروحي, مشروطة, في الحقيقة, تاريخيا و اجتماعيا, و هي تتكون في مجرى النشاط المادي العملي.
إن الوجوديين, الذين يتجاهلون وحدة المشروطية الموضوعية لوجود الإنسان و فاعليته العملية, يعارضون بين الحرية و الضرورة,و يرون أن الإنسان لا يكون حرا إلا في ميدان تطلعاته الروحية الشخصية.
إن الحرية, المفهومة على هذا النحو, ليست إلا وهما خالصا, فهي ليست سيطرة الإنسان على ظروف الحياة, و إنما خضوعه لها, هروبه من الواقع و انغلاقه على معاناته الذاتية. و على هذا الفهم الخاطئ تقوم الفلسفة الوجودية.
إن على كل فرد تبعا لهذه الفلسفة, أن يختار تصرفاته و أن يجد ذاته برغم القواعد الاجتماعية بغض النظر عن المعايير الموضوعية, و بصورة مستقلة عن الناس الآخرين.
و الإنسان عند الوجوديين لا يكون إلا مسئولا عن وجوده عندما يقوم باختيار سلوكه في وحدة تامة, فلا يخضع إلا لعزمه المطلق الحرية (حرية الإرادة). و لكن هذا الفهم للمسؤولية يبرر للإنسان كافة تصرفاته, و هنا ترفع عمليا, الحدود الفاصلة بين الخير و الشر و تتحول الحرية إلى فوضى, و تغدو المسؤولية تنصلا من كل المسؤولية.
تلك هي في الحقيقة و جهة نظر الفوضوية, المعادية للنضال الدءوب ضد الرأسمالية القائم على برنامج موحد و تضامن المناضلين في سبيل القضية المشتركة.
إن حرية الوجودية تنقلب, في نهاية المطاف استرقاقا للإنسان و قعودا عن الفعل و النضال.
إن مشاعر القضاء المحتوم, و الوحدة, و عبثية الحياة و الاستكانة للواقع, و التطلع إلى الموت, كل هذا يتخلل الصرح الأخلاقي الوجودي.
صحيح أن الوجوديون, يدافعون عن حقوق الفرد و كرامته, و لكنهم في الوقت ذاته يسلبونها القدرة على النضال من اجل مستقبل أفضل, أما نفيهم للسلطة البرجوازية يتحول إلى تبرير لوجودها, أو تبرير للعدمية (النيهلية), و في هذا يكمن مغزى الفلسفة الوجودية الرجعية و اللاانسانية.
إن مقولة الوجود هي منطلق الوجودية, التي تعتبر الوجود مشاعر الفرد اللاعقلانية, و يوضع هذا الوجود الخالي من أي تحديد نوعي و الأجوف تماما كنقيض للعالم الخارجي و المجتمع و تضفي عليه صفة الإطلاق, و يحول إلى شيء له حياته الخاصة المستقلة عن كل ما سواها و يعتبر الوجوديون العالم معاديا و غريبا و حتى خطرا و مشئوما على الفرد, و يطور الوجوديون فكرة الفردانية المتطرفة ذات المسحة التشاؤمية, و هم يقولون أن الفرد يعيش دوما في حالة خوف, و انه يحس طوال الوقت بالقلق و الإحباط.
و يذهب الوجوديون إلى أن الوجود البشري ينقسم إلى ( وجود ذاتي و غير ذاتي), فوجود الإنسان غير ذاتي في الصلات و العلائق الواقعية, أما الوجود الحقيقي, فهو لديهم وجود مجرد ليست له أي صله بالعالم الخارجي, و هو خالي من أي تحديد نوعي, إن مقولة الوجود (الذاتي) هذه, هي في الجوهر, تجريد وجودي فارغ لا تخفي إلا سعي إنسان المجتمع البرجوازي لإثبات ذاته في عالم غريب و معادي, و التغلب على غربة العالم هذه و لو بأسلوب هلامي.
ينكر الوجوديون وجود أي حتميات في العالم, زاعمين أن الخوف و اللامعقول يسودان في كل مكان, و يذهبون إلى أن وجود الإنسان ذاته لامعقول و عديم الجدوى, ليس هناك تقدم و ليس هناك قيم, فالإنسان منسي في هذا العالم, و محكوم عليه بالوحدة, لذا فانه يشعر دوما بالخوف و اليأس و انقطاع الأمل. و في (الحالة البينية) التي يأتي ورائها (العدم) أي في مواجهة الموت, يحصل نوع من الرؤيا الحدسية و اكتشاف (الماهية) أي المعاناة اللاعقلانية للذات, ولا ينفك الوجوديون يتحدثون عن مأساوية وجود الإنسان, و أن هذه العقدة التشاؤمية للوجوديين لتعكس اغتراب الإنسان في المجتمع البرجوازي, بيد أن هذا الانعكاس للوضع الفعلي للإنسان في المجتمع الرأسمالي, يعكسه الوجوديون بصيغة فنطازية للغاية, و مبهم إلى حد بحيث يصل بالمرء إلى تشويه كامل للواقع, عوضا عن استبيان الوضع الفعلي.
إن لوحة العالم التي يرسمها الوجوديون تخلو من الموضوعية و العلم و تسامي الفكر و الفعل, فكل شيء بالنسبة لهم مقرف و مثير للغثيان, و الوجوديين فعليا, يدمرون أسس العلم ذاته, و هم يصلون عن وعي أو عن غير وعي إلى الإشادة بالقبيح و المسخ و اللاأخلاقي.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الحب من منظور ماركسي....
- الراسمالية والمثقفين
- الدعاية السيكولوجية (النفسية) البرجوازية, تعريج على الاردن
- الاستغلال
- التشكيلة الاجتماعية الاقتصادية العبودية القسم الثاني والأخير
- فلسفة الثورة... وجهة نظر الماركسية اللينينية حول منهج دراسة ...
- لواقع الاجتماعي بين وحدة النظرية و الممارسة و أخلاقية التغيي ...
- الاردن...... تبعية لا استقلال...
- الاسلاميون بين الدعوة و السلطة
- القائد المناضل الرفيق المؤسس - فؤاد نصار
- زملاء خلف جدران السجون..
- التشكيلة الاجتماعية الاقتصادية العبودية
- مؤجلة الى المَنسيِّ من نشرات أصدقاء الله /سامر العيساوي طائر ...
- التبعية و التأميم..
- الليبرالية الجديدة و القطبية العالمية
- ضدَّ أنَّ سوريا كذلك أنثى
- تأملات بصدد المرأة
- الاسرة .... بين نشوئها ووجودها الحالي
- الواقع الاجتماعي في منظور المادية التاريخية
- سفر التكوين والنهاية


المزيد.....




- موريتانيا: -تقدم- يصف تعرية المتظاهرين بـ-القمع الممنهج-
- تفاصيل وقائع أطوار المحاكمة السياسية لأبطال الريف
- الرئيس عون: أسعى جاهدا لنحصن معا استقلالنا وسيادتنا
- إنذارات قاسية بحق طلاب في «الأميركية»
- «مكافأة» جديدة على سلوكها المتهوّر: سلامة يفتح للمصارف «مزرا ...
- من مناضلة إلى مشتبهٍ فيها بالتعامل مع العدو الإسرائيلي!
- وفد من جبهة التحرير الفلسطيني يزور مقر الحزب الشيوعي اللبنان ...
- استقلال الاستقلال... / حسين مروة (النداء 1960)
- الزفزافي يطالب بالتحقيق في محاولة اغتياله بجلسة اليوم
- سنة على الحراك الشعبي بالريف: التطورات والآفاق


المزيد.....

- تقرير المصير للقوميات فى الدولة الواحدة: حق داخل حق / محمود محمد ياسين
- مقالة فى الاسس المادية (2). تقسيم العمل فى المنشأة والتقسيم ... / خالد فارس
- رأس المال فى نسخته المترجمة للدكتور فالح عبدالجبار. / خالد فارس
- تأملات في واقع اليسار وأسباب أزمته وإمكانيات تجاوزها / عبد الله الحريف
- هوامش الأيديولوجية الألمانية - القسم الثالث / نايف سلوم
- هوامش -الأيديولوجية الألمانية- - القسم الثاني / نايف سلوم
- اليسار و«الاستفتاء» في إقليم كردستان.. ما العمل والمهمات؟ / رزكار عقراوي
- توسيع القاعدة الحزبية / الإشعاع الحزبي / التكوين الحزبي : أي ... / محمد الحنفي
- هل يشكل المثقفون طبقة؟ / محمد الحنفي
- عندما يحيا الشخص ليدخر يموت فيه الإنسان وعندما يعيش ليحيا يص ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - اللجنة الاعلامية للحزب الشيوعي الاردني - بعض سمات الفلسفة الوجودية, من وجهة نظرنا