أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نبيل هلال هلال - 6- المقال الختامي في سلسلة مكان المسجد الأقصى المذكور في سورة الإسراء














المزيد.....

6- المقال الختامي في سلسلة مكان المسجد الأقصى المذكور في سورة الإسراء


نبيل هلال هلال

الحوار المتمدن-العدد: 4112 - 2013 / 6 / 3 - 13:50
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



الله تعالى يقول :"وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَن لَّا تُشْرِكْ بِي شَيْئاً وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِالسُّجُودِ"الحج26. ومن المعجم :"بوأ المنزل له أي أعده " ( المرجع : المعجم الوسيط – الجزء الأول –الطبعة الثالثة – مجمع اللغة العربية) ,"وبوَّأه اللهُ منزلا أي أسكنه الله إياه , وتبوأت منزلا أي نزلته , وبوأتك بيتا أي اتخذت لك بيتا ,وتبوأ أي نزل( وأقام) " ( المرجع : لسان العرب –ابن منظور – الجزء الأول – دار المعارف). لذا لنا أن نفهم من الآية السابقة أن الله تعالى أسكن إبراهيم المكان الذي فيه البيت (وهو غير مكان الكعبة), فأقام فيه إبراهيم واتخذه مسكنا , ويتسق ذلك مع معنى (مقام إبراهيم ) وهو المكان الذي سكنه عند بلوطات ممرة . ومن المعلوم أن إبراهيم لم يتخذ مكان الكعبة منزلا وسكنا له , ولكن نزلت به هاجر وإسماعيل(من ذريته),ذلك في الآية :{رَّبَّنَا إِنِّي( أَسْكَنتُ) مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُواْ الصَّلاَةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ}إبراهيم37. ولما كانت الكعبة تتوسط وادي مكة في دائرة نصف قطرها حوالي 25 كم فإن كل ما يقع داخله فهو في مكة. ويمتد وادي مكة ليغطي مساحة كبيرة من البيت الحرام إلى عرفات ,ويقع هذا الوادي ضمن الأرض المباركة ,لذا فكل ما يقع في هذا الوادي فهو ضمن مكة المكرمة . وعرفات يقع في طرف هذا الوادي , وبذا فمنطقة نمرة تعتبر واقعة داخل الحرم المكي ,لذا يكون التعبير القرآني شديد الدقة إذ يصف المسجد "بالأقصى" ,فهذا المسجد يقع في أقصى وادي مكة. وكلمة (القصوى) معجميا بمعنى طرف الوادي ( المرجع : ابن منظور – لسان العرب – المجلد الخامس – صفحة 3657 – طبعة دار المعارف –مصر), والأقصى والقصوى كالأكبر والكبرى . ويقول الفرَّاء : الدنيا مما يلي المدينة , والقصوى مما يلي مكة ( المرجع : المرجع السابق ,نفس الصفحة ). "وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ" ,يقول المفسرون إن الله دل إبراهيم على مكان الكعبة , لكن كلمة بوَّأ ليست بمعنى دل , وكيف يدله على شيء لم يكن موجودا , فالكعبة كما نعلم أول من بناها كان إبراهيم بمساعدة ابنه إسماعيل ( المرجع : عن علي بن أبي طالب قال إن أول من بنى البيت هو إبراهيم – الفاكهي الجزء الخامس ). تُرى هل بلغنا نهاية المطاف , ليس بعد . مضى القول إن المنطقة المقدسة التي بارك الله فيها وحولها, هي التي كلم الله فيها موسى , وبها الوادي المقدس طوى, وبها الكعبة , وبها المنطقة التي أقام فيها إبراهيم وسارة -وهاجر قبل إسكانها بجوار موقع الكعبة قبل رفع قواعدها- والتي انتقل إليها إبراهيم ولوط بعد أن اعتزل قومه, وهي قريبة من قرية لوط التي دمرها الله , وهي المنطقة التي كان بها آدم وحواء, وهي المنطقة التي تضم المسجدين: المسجد الحرام والمسجد الأقصى. ومما أسلفنا , نكون قد انتهينا إلى إثبات أن المسجد الأقصى هو منطقة داخل المنطقة المباركة (المسجد الأقصى الذي باركنا حوله), ولم يبق غير أن نوجز ما سبق , فنقول إن المسجد الأقصى هو ذاته مكان إقامة ومصلى نبي الله إبراهيم بنمرة بعرفات , ووجه المشابهة بين المسجدين الحرام والأقصى واضحة: فكليهما مكان ومنطقة - وليس مبنى- تمارس فيهما الصلوات , والملايين من الحجيج يتوجهون إليهما , ولا يصح الحج إلا بالصلاة في كليهما . وقد صلى إبراهيم وآله في المسجد الأقصى قبل المسجد الحرام , فبعد انتهاء إبراهيم-ومعه إسماعيل- من بناء البيت أوحى الله إليه أن أذن في الناس بالحج , وذلك بعد وقت من إقامته في منطقة المسجد الأقصى. وقد جاء في التوراة أن إبراهيم قد أقام في بلوطات ممرا مذبحا للرب ... :"ونقل إبرام (إبراهيم )خيامه وأتى وأقام عند بلوطات ممرا وبنى هناك مذبحا للرب" التكوين 13-18. "وممرا هو تحوير لاسم موقع مهم على حدود وادي عرفة والمشعر الحرام يُعرف اليوم بنمرة وبه اليوم مسجد كبير يسمى مسجد نمرة والذي به وإلى جانبه تحتشد جموع مليونية من الحجاج سنويا بيوم عرفة , وقد أقيم هذا المسجد على الموقع الذي أقام فيه إبراهيم ,كما أكد التراث العربي أن إبراهيم لما ضرب خباه في نمرة دون عرفة بنى مسجدا بأحجار بيضاء وكان يُعرف أثر مسجد إبراهيم حتى أُدخل في هذا المسجد الذي بنمرة" . انتهت سلسلة المسجد الأقصى المنقولة من كتابنا ...... بين القرآن والتراث , ونبدأ بإذن الله تعالى بنشر ما يتيسر من الحديث عن الإسراء-





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,461,290
- هذا هو مكان المسجد الأقصى المذكور في سورة الإسراء(ج5)
- 4- مكان المسجد الأقصى المذكور في سورة الإسراء(المقال الرابع ...
- 3- مكان المسجد الأقصى المذكور في سورة الإسراء(المقال الثالث ...
- 2- مكان المسجد الأقصى المذكور في سورة الإسراء(المقال الثاني)
- أين هو المسجد الأقصى المذكور في سورة الإسراء؟ المسجد الأقصى ...
- 16 - خاتمة مقالات تفنيد العروج
- 15- أصل حكاية نهري دجلة والفرات اللذين في الجنة- المقال الخا ...
- 14- أنهار الجنة في أرض الحجاز-المقال الرابع عشر من سلسلة الق ...
- 14- هذه هي أماكن جنة المأوى وسدرة المنتهى في مكة-المقال الرا ...
- جنة المأوى وسدرة المنتهى أماكن في مكة وليست في السماوات – ال ...
- التاريخ الإنساني حافل بالكثير من قصص العروج :المقال الثاني ع ...
- الله يصف من يظن إمكان العروج ,بأنه جاهل- المقال الحادي عشر م ...
- من كُفريات قصة العروج -المقال العاشر من سلسلة القرآن في مواج ...
- هل موسى أحكم من الله ؟ تراثنا يجيب : نعم , تعالى الله عما يص ...
- التراث الإسلامي يسيء إلى الحبيب المصطفى- المقال الثامن من سل ...
- العروج بين الخيال العلمي والخيال الخرافي- -المقال السابع من ...
- كيف يخرب المسلمون دينهم بايديهم-المقال السادس من سلسلة القرآ ...
- العروج وتخاريف الوضاعين في التفاسير والتراث-المقال الخامس في ...
- الله نفسه ينفي العروج النبوى قولا واحدا , فهل من مكذب ؟ المق ...
- القرآن يفند قصة عروج النبي إلى السماوات -المقال الثالث من سل ...


المزيد.....




- «التجمع» يدين العدوان الصهيوني على المصلين في المسجد الأقصى ...
- الأوقاف المصرية: لا مانع من نقل مكان المسجد أو الضريح للمصلح ...
- الخارجية الفلسطينية تدين مشاركة موظفين من البيت الأبيض في اق ...
- #إغلاق_النوادي_الليلية.. الأردنيون يتجادلون والإخوان يتدخلو ...
- نيوزيلندا بعد المذبحة.. لماذا البطء في محاكمة منفذ جريمة الم ...
- نائب أردني: أوصينا بطرد السفير الإسرائيلي ردا على اعتداءات ا ...
- بعد نصف قرن من الغياب..عودة الأقباط إلى السياسة السودانية عب ...
- بعد رحيل الأب الروحي.. هل حققت تفريعة قناة السويس أحلام مميش ...
- إسلاميو السودان أمام اختبار مراجعة تجربتهم
- رئيس الوزراء الفلسطيني: الاحتلال الإسرائيلي يعمل على تغيير ا ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نبيل هلال هلال - 6- المقال الختامي في سلسلة مكان المسجد الأقصى المذكور في سورة الإسراء