أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - سنان أحمد حقّي - عودة ٌ أخرى إلى الواقع الحضري..!















المزيد.....

عودة ٌ أخرى إلى الواقع الحضري..!


سنان أحمد حقّي

الحوار المتمدن-العدد: 4092 - 2013 / 5 / 14 - 11:43
المحور: الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر
    


عودة ٌ أخرى إلى الواقع الحضري..!
لقد سبق وأن كتبت عن أزمات الواقع الحضري في المدن والقصبات العراقيّة بشكل عام ولعدّة مرّات، ولا يوجد للأسف ولا نوع واحد من الإستعمالات الحضريّة لا يُعاني من أزمة خانقة وحادّة ، ولغرض تناول البعض منها بعرض بعض الملاحظات لا بدّ من أن نشير إلى أن الأنشطة الحضريّة عموما يمكن حصرها في أربعة أبواب رئيسة وهي:

1.السكن
2.النقل
3. العمل
4.الترويح
وهي ذاتها تحدّد إستعمالات الأرض الحضريّة !
وتتفرّع كل واحدة منها إلى انشطة و إستعمالات فرعيّة متعددة والتي بدورها تتفرّع إلى ما هو أدنى من حيث التسلسل الهرمي (Hierarchy ) للأنشطة المختلفة، ولكل هذه الفعاليات مجتمعة أبنية تحتيّة أساسيّة أي لجميع الأنشطة الحضريّة.
جميع الحواضر العراقيّة بدون إستثناء تُعاني من أزمات في كل هذا وبعضها عميق ومزمن.
ونحن هنا لا نستطيع أن نستعرض جميع الأزمات ولو خصّصنا سلسلة من المقالات ولهذا سنحاول الإيجاز والتركيز على بعض التوصيات التي لم يتم التوجّه للقيام بها
في الأبنية التحتيّة
لا نذيع سرّا إن قلنا أن ازمة المجاري جعلت من الواقع الحضري يُعاني من أشد الإخفاقات والأسباب أساسا تصميميّة حيث لا يوجد منهج راسخ في معالجتها وقد ذكرنا في موضع سابق بعض المقترحات وأهمها فصل شبكة مجاري المياه الثقيلة عن مياه الأمطار ويمكن الرجوع إلى مقالنا هذا حيث ما زال موجودا في أرشيف عدد من المواقع الألكترونيّة ومعالجة تصريف مياه الأمطار بتصميم شبكة ومنظومة متكاملة وليس بأجزاء متفرّقة ومنفصلة وعلى الأسس العلميّة التي يتم تدريسها في أغلب الأكاديميات الهندسيّة وبالنسبة للمدن ذات الطبيعة الطوبوغرافية المستوية يجب إعتماد مضخات المياه وتوزيع محطات فعّالة مع مشغّلين متفرّغين لهذه الأغراض مع ما يلزم من أعمال الصيانة الدوريّة، أمّا من حيث بناء الشبكات في المدن التي تكون فيهاالمياه الجوفيّة عالية فتحتّم الأمور أن يتم الحصول على إستشارات عالية ومتخصّصة لغرض إعتماد حلول مبتكرة جديدة
ومن ناحية أخرى يجب وبشكل عاجل وضروري أن يتم إعداد خرائط تبين تفاصيل الأبنية التحتيّة على خرائط المدن وإجراء مسوحات تفصيليّة وتحديث المعلومات والخرائط باستمرار وخصوصا فيما يتعلّق بالمجاري بنوعيها وشبكات مياه الشرب وكذلك القابلوهات الكهربائيّة وقابلوهات الإتصالات جميعا وأيّة أنابيب أو قابلوهات يتم تمديدها في أنحاء المدينة من مثل شبكات الميكروويف والقابلوهات البصريّة وغيرها.
ولا تتوقّف عملية إصلاح الأبنية التحتيّة على هذا بل إن أهم أركان إصلاحها هي توفير القدرة الكهربائيّة ويجب أن تتمتع بأقصى حالات الإهتمام والأولوية إذ علينا أن نعي أن أي إصلاح لا يمكن المباشرة به بدون توفير القدرة الكهربائيّة فهي التي تدوّر عجلة الصناعة ويكمن فيها كل ما يجعل الحياة المعاصرة تستيقظ من سباتها.
النقل والمرور
لا بدّ قبل كل شئ أن يتم إجراء عمليّة من الأهميّة بمكان وهي المسوحات والإحصاءات المرويّة والقيام بعمليّة ما يُدعى بـ (Origin – Destination )أو التي تُسمى برحلة العمل وهذه المسوحات والخرائط هي التي تساعد على معرفة خصائص التيار المروري وكثافته وحجمه وكثير من المعلومات عنه لكل شارع وبالإستناد إلى ذلك يستطيع مهندسو المرور ومخططوه أن يستنبطوا جميع خصائص الشوارع والتقاطعات وعدد المسارات وما يُنصح به لحل مناطق الإجهاد المتنوعة و ما إذا كانت الحلول تقضي بعزل المسارات أو بالعزل بالضوء أو بعزلها بالمستويات والطوابق فضلا عن كثيرمن آفاق الحلول الأخرى ولا يصح أن يُركن إلى أي حل خصوصا للتقاطعات بغير معرفة هذه الخرائط والمسوحات المهمة حاليا ومستقبليا
فالتصميم يختصّ بالحال الآني والمشاكل والإختناقات الحاليّة ، أمّا التخطيط والمخططون فهم معنيون بالأحوال المستقبليّة أيضا.
ولا بد أن تتم دراسة إعادة نشر وسائل نقل عام كالباصات او السكك المحمولة على طوابق علويّة أو مونوريل إذ أن الإعتماد على وسائط النقل الخاصّة سيُفاقم المشاكل بشكل كبير جدا وسيجعل الحلول العملية بعيدة المنال وسيُصبح موضوع النقل والمرور واختناقاته مصيدةً للإدارات المختلفة للأسف
في السكن
إن الحاجة لمشاريع الإسكان ما زالت عظيمة جدا لأن ما هو مطروح منها ضئيل ولا يوازي المشكلة ولا يجب التوسّع بإ فراز الأراضي وتوزيع القطع السكنية بل يجب إيقافها تماما وذلك لضيق الأرض الحضريّة في أغلب المدن وخصوصا المدن والحواضر الكبرى، كما أن تقسيم الأراضي لم يتم مطلقا بشكل يؤمن المتطلبات الحضريّة المختلفة ولا الإستعمالات الملحقة والمتكاملة من خدمات أو مناطق تجاريّة أو ترويحيّة أو غيرها.
لهذا نشدد على البدء بإنشاء مشاريع كبرى للإسكان على أن يتم تدقيق التصاميم بكل دقة من قبل إستشاريين يعملون لصالح مؤسسات الدولة لضمان تطبيق جميع متطلبات التصميم في الخرائط من جميع النواحي التخطيطيّة والهندسيّة والمعماريّة بتوفير متطلبات كافة إستعمالات الأرض الحضريّة وفق هيكل إنشائي متعارف عليه.
في التشريعات والأنظمة
توجد حاجة ماسّة لتحديث أنظمة البناء وإجراءات تخطيط المدن ووضع ضوابط ومحددات ومدونات محليّة تنظم قيام المدن حاضرا ومستقبلا أي ما ندعوه بالتنمية المستدامة (Sustainable Development ) مع تثقيف الكوادر العاملة على ذلك وتوعيتها بالأنشطة والأعمال والتشريعات التي تختص بالفعاليات الحضريّة المختلفة وتشديد العقوبات على التجاوز على القانون والنظام وعلى مخالفة المخططات والتصاميم التي تعدّها الجهات المختصّة والقيام بتوعية شعبيّة تهدف إلى كسب الرأي العام إلى جانب الجهات المنفّذة
في تحديث عمل المؤسسات المسؤولة عن إدارة المدن
وتوجد حاجة ماسّة أيضا في تحديث العمل الإداري للوحدات المحليّة التي تقوم بإدارة المدن والقصبات وإعادة هيكلتها وفق الأسس الحديثة وإدخال العمل الألكتروني والوسائل والتقنيات الحديثة في كل أشكال العمل الرسمي ولا سيما إعداد وتصنيف وتبويب وحفظ الخرائط والمخططات والمعلومات وأرشفتها
كما يتوجب أيضا إعداد دراسات حول تقسيم المدينة إلى وحدات صغرى وتهيئة الكادر اللازم وتفكيك العمل المركزي مع مركزيّة التخطيط والتصميم ووحدة القرارات الكبرى والشاملة .
في التخطيط الشامل وليس الإدارة الشموليّة
نعني إعتماد مبدأ التخطيط الشامل (Comprehensive Planning ) ولا نقصد بذلك التوتاليتاريّة أو السياسة التوتاليتاريّة ( Totalitarianism )
أيها الأخوة والأخوة المسؤولون !
كل شئ لا يمكن أن يبدأ ويستمر بغير المنهج العلمي والإخلاص والجدّ والمطاولة والصبر
الآن يجب أن نبدأ.
واللحظة التي نبدأ فيها هي اللحظة المناسبة
دائما هناك فرصة لنستطيع أن نبدأ من جديد
وأهم شئ أن نترك العناد والأنانيّة ونتحلى بالإخلاص
إن شعبنا ووطننا بحاجة إلى نهضة مستمرّة ومتواصلة والوقت لم يعد في صالحنا.
وللحديث صلةٌ والسلام عليكم





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,466,648,402
- منطق التاريخ ليس فيه دائن ولا مدين..!
- عندما يكون الحوار شاعريّا..!
- في الإنتماء..!
- لا أتبرّأ من الطائفتين، فأنا إبنهما معا
- ملامح خارطة طريق مقترحة للوضع السياسي العراقي..!
- مقام المخالف ..لماذا هو مخالف ؟
- هوامش على الحوار مع الشاعر والمفكّر أدونيس أحد مشايخ الحداثة ...
- نقد بعض الطروحات حول الماهيّة الإلهية .
- في اليوبيل الذهبي لجامعة الموصل وكليات الهندسة والعلوم..!
- صراخ..!
- المساومة في العمل السياسي..!
- الأخلاق ، في ضوء الماديّة الجدليّة..!
- القبانجي ..! نقد وتعقيب!
- على هامش التحرّش..!
- إنقراض الإسلام ..! أهو من وضع الكاتب أم نص ٌمقدّس؟
- قولٌ في الطرب..وفي الروح المبدع..!
- (كتاب الفاشوش ) من عرض وتقديم شوقي ضيف..!
- ردٌّ مقابل في قصيدة النثر العربيّة ..!
- أسود وأبيض بيكاسو.. !
- هل كان العسكريون خيارا صائبا لتولي الحكم والسياسة؟!


المزيد.....




- الجبير معلقا على -اتفاق السودان-: اللبنة الأولى لبناء دولة م ...
- هل يحصل الأمريكان على مثيل -للذراع الميتة - الروسية
- شاهد: زعيم كوريا الشمالية يشرف على تجربة سلاح جديد
- شاهد: مثلجات بطعم الهوت الدوغ والمتذوقون بين "متقزز&quo ...
- شاهد: المعلمون يؤيدون الحركة الاحتجاجية في هونغ كونغ رغم الع ...
- البشر مسؤولون عن انقراض دب الكهوف
- مصر: الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يعين رئيسا جديدا لهيئة ...
- شاهد: مثلجات بطعم الهوت الدوغ والمتذوقون بين "متقزز&quo ...
- شاهد: المعلمون يؤيدون الحركة الاحتجاجية في هونغ كونغ رغم الع ...
- البشر مسؤولون عن انقراض دب الكهوف


المزيد.....

- نحن والطاقة النووية - 1 / محمد منير مجاهد
- ظاهرةالاحتباس الحراري و-الحق في الماء / حسن العمراوي
- التغيرات المناخية العالمية وتأثيراتها على السكان في مصر / خالد السيد حسن
- انذار بالكارثة ما العمل في مواجهة التدمير الارادي لوحدة الان ... / عبد السلام أديب
- الجغرافية العامة لمصر / محمد عادل زكى
- تقييم عقود التراخيص ومدى تأثيرها على المجتمعات المحلية / حمزة الجواهري
- الملامح المميزة لمشاكل البيئة في عالمنا المعاصر مع نظرة على ... / هاشم نعمة
- الملامح المميزة لمشاكل البيئة في عالمنا المعاصر مع نظرة على ... / هاشم نعمة
- المسألة الزراعية في المغرب / عبد السلام أديب
- الفساد في الأرض والسماء: الأوضاع الطبقية لتدميرالبيئة / المنصور جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - سنان أحمد حقّي - عودة ٌ أخرى إلى الواقع الحضري..!