أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اكرم مهدي النشمي - الحضاره مابين الوعي واللاوعي














المزيد.....

الحضاره مابين الوعي واللاوعي


اكرم مهدي النشمي

الحوار المتمدن-العدد: 4081 - 2013 / 5 / 3 - 07:41
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


في مراحل العمر يتطور بنا الوعي الى درجات نسبيه متقدمه وكاننا نصعد السلم لمعرفه حقيقه ماذا يوجد فوق السطح ...ان وعي الانسان يتطور من مرحله الى اخرى بنسب متفاوته و تكون معرفته للاشياء افضل من المرحله التي سبقتها ,وهذا يمكن ملاحظته عند مقارنه وعي الطفل وتحليله للاشياء مع انسان بالغ ,متعلم ومثقف وعاش تجريبيه الاشياء واختبر الحياه الى ان وصل الى الجيد,او مقارنه الحضاره والتطور العلمي الان وقبل 1000 سنه وهو زمن جدا ضئيل في حسابات الزمن , ان الانسان ونتيجه تطور وعيه المعرفي فانه بالتاكيد سوف يصل الى درجه اعلى نسبيا ولكنه لن يصل الى درجه المعرفه المطلقه ولو عاش ملايين السنين.. لاتوجد نهايه مطلقه للاشياء(وهذا تحليل علمي) ,دائما هناك شي ما ودائما هناك سبب نجهل سببه ,لولا الضروره لمعرفه السبب والمسبب لانتهت دور الحياه العاقله ,ان الحياه العاقله سوف لن تنتهي ولانستطيع قياسها, ليس الان ولكن بعد ملايين من السنين,ربما في المستقبل سوف نعرف جزء من اسرار الحياه او اكثر جزيئاتها ولكن لانستطيع معرفتها بشموليه المعرفه المطلقه,وفي حاله وصولنا الى المعرفه النهائيه لجميع الاشياء بكل تفاصيلها وكيف تكونت وماهو السبب والمسبب وماذا لو كان كذا وليس كذا ...الخ فان كل واحد منا سوف يمتلك درجه من السمو المعرفي ويصبح في مستوى الخالق او الله المادي بالتحديد,بما معناه سوف يكون كل واحد منا هو الله وبما اننا نستند في وعينا على معرفه جميع الاشياء فاننا سوف ناخذ صفات الله المادي الواضح المعالم وليس الله الذي نعبده الان والغير معرف بحدود عقلنا الواعي الحالي (او الواعي للاوعي). ان اللاوعي هو الشي الخارج نطاق المنطق او خارج حدود المعرفه الانيه المتمثله بالثقافه والتطور العلمي ولم يتم اثباته تجريبيا ويتقبله العقل على انه حقيقه ماديه ويحتل حيز ما في الواقع المرئي او المنظور او المسموع
ان الانسان يختبر الاشياء ومن ثم يحللها وياخذ النافع منها ويترك السئ, ان المعرفه تاتي عن طريق الاختبار اولا ومن ثم يتم تحليلها منطقيا عن طريق العقل الواعي,ان التجريبيه والتي تتدخل بها جميع الاحاسيس من الشم والذوق واللمس والنظر و الى السمع تنقل تاثير الفعل المادي الى الدماغ لمعرفته وكيف يجب ان تكون عليه رده الفعل ,بمامعناه ان اهم شي لتطوير الوعي هو التجريبيه او الاختبار ,ان العقل لايستطيع ان يجزم رأيه الى ان تصله المعلومه عن طريق الاحساس على نفس طريقه عمل جهاز الكومبيوتر وفي هذه النقطه تحديدا وليس بقيه الاشياء كالشعور والاحساس ….الخ,ان مبتكري الكومبيوتر يعملون لانتاج اله كومبيوتريه تمتلك الاحساس والمشاعر وهذا الشئ ليس من الخيال ولكنه واقع سوف يحدث مستقبلا بالتاكيد
ان عمل العقل البشري الواعي يتم عن طريق الاختبار والذي يتركز في الدماغ على شكل شرائح كومبيوتر مبرمجه, ,كلما زاد الاختبار زادت الوعي والادراك للمحيط المادي
اما الشعور والاحساس والذي يعتبره البعض بانه اللاوعي استنادا على اساس اننا لانستطيع من رؤويته اولمسه بمعنى انه صفات الماده لاتتدخل به,ان الوعي ليس تكوين مادي له حيز وفراغ وانما هو عمليات كيميائيه معقده التركيب لجهاز مادي اسمه دماغ ,ينظم,يستقبل , ويرسل اشارات من الخوف او الحاجه والرغبه والمشاعر والحب والالم....الخ وكل مايتعلق بفعل الوجود ورغبه البقاء وهو اساس وجودنا,اما اللاوعي فهو عباره عن فنطازيه فعل الدماغ او العقل في حالات اللهو او الترف الذهني او الرومانسيه ويكون على اشده في حالات الجنون والذي تتغير حالاته بتغيير نسبته, هناك مثل عراقي جميل يقول على الانسان الذي لايتكلم بالمنطق (كام يسحب خارج) ,في الوعي نستطيع ان نبني الحضاره وفي اللاوعي سوف ننتظر احد ما ليبني لنا الحضاره,ان الوعي هو حقيقه و شجاعه واللاوعي تامل وخيال ورومانسيه وامنيات وهو ناتج عن الوعي الغير مثابر لانه يعتمد على الحظ والسحر (رب صدفه خير من الف ميعاد) او (لاتفكر فلها مدبر), ان الوعي هو ايمان المثقفين والعلماء والادباء والشعراء الذي يستعملون رومانسيه اللاوعي الجميله في التمني والوصف ان الوعي هو الاساس المادي للعلماء, اما اللاوعي فهو ايمان المتدينين وبعض من الفلاسفه وبعض من المفكرين والشعراء وهو الاساس الثقافي والمعرفي للاديان والذي يتحدد بالقدره الخارجه عن ادراكنا او علومنا المعرفيه والتجريبيه,
اكرم النشمي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,361,306,244
- انني عراقي
- لالحكم المذهب نعم لديمقراطيه الشعب
- قصيده غنائيه
- شعور التأمل والحقيقه
- مجموعه حراميه
- الوعي واللاوعي
- الادراك والوعي
- العراق وطني
- العلمانيه وضرورات المرحله الجزء الثالث
- العلمانيه هي الحل في قياده المجتمع......متابعه
- العلمانيه وليس الدين
- اصل الاشياء
- فلسفه الفعل وفعل الفلسفه
- الوطنيه والمنافقين
- الدين والسياسه
- حمله انتخابيه للقائمه 422
- اشراك المغتربين في العمليه السياسيه
- رساله من مندائي الى اخوانه الشيعه
- مفهوم الوطنيه
- هل الوطنيه اسم مجرد ام فعل وصفه؟


المزيد.....




- النظام الإيراني غارق في دوامة الأزمات
- مقال نظام الملالي في طريقه للمجهول
- الأزمة الايرانية الخانقة
- الأزمة الملالية الخانقة
- القائم بأعمال وزير دفاع أمريكا: نبحث إرسال قوات إضافية للشرق ...
- السبت.. فاطمة عيد تناقش عوامل الشخصية الخمس بعين شمس
- السراج يغادر الجزائر بعد لقائه رئيس الدولة والوزير الأول لبح ...
- -السترات السوداء-: مهاجرون غير شرعيون يحتجون في مطار باريس ض ...
- بريطانيا: الحكومة تؤجل تصويت البرلمان على مشروع الخروج من ال ...
- رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية: -مؤتمر البحرين جزء من صفق ...


المزيد.....

- الصورة والخيال / سعود سالم
- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة
- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس
- العدمية بإعتبارها تحررًا - جياني فاتيمو / وليام العوطة
- ابن رشد والسياسة: قراءة في كتاب الضروري في السياسة لصاحبه اب ... / وليد مسكور
- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر
- مجلة الحرية العدد 4 2019 / كتاب العدد
- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اكرم مهدي النشمي - الحضاره مابين الوعي واللاوعي