أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - (السجن المغلق)














المزيد.....

(السجن المغلق)


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 3999 - 2013 / 2 / 10 - 18:48
المحور: الادب والفن
    


الى المناضل عبد الله أوجلان

(السجن المغلق)

-1-

كانت الارض اكبر من ان تحاط
تراقصها غابة من سياط
ووراء النقاط النقاط
مثل دنيا الخيال
مات في بابها
ألف ألف سؤال

-2-

مثل مركبة في الزمان
تحث الخطى
بعيداًعن البر, مثل السفائن
درن في راحتيك
درن في مقلتيك
مثل نخل الجنوب
مثل جوز الشمال
ومثل الجبال
مثل خارطة في خيالك ,مثل سفينة
يوم طوفان نوح
كنت في عالم من تقاويم :ترسم تلك الصروح
كان حرفك من نبع جرحك ,
قبل انفتاح الجروح
كانت الخطوة المرتقى
بين سفر المكان
وحلم الزمان
جاءت الكبوة المبتلاة
في المزامير مثل النبوءة, مثل الصلاة
بين درب القوافل,والفجوة القادمة
بين نزع المخالب والعولمة
بين سر الحروف المعرّاة,والأحرف المعجمة
مثلما يكبر الكنز عن حجمه
تصغر الأرض في ظلمهم
ويسحب من تحتهم
بساط الزمان
- 3-
فاض في الكأس خمر
أشعل الحقلَ جمر
مثلما دقّ مهر
بالحوافر أجداثنا
-4 -
كنت تكبر مثل الجبال
في عيون الرجال
مثلما يُتعب الخيل ,
ركض النهارات ,
ركض الليالي
أتعبتك دروب المحال
أيّها النجم بين مطاوي الغروب
كانت الأحرف الملهمة
تبعث النور في الليلة المظلمة
مثلما القافلة
تحمل العاج, والسندس الأخضر اللون
والطيب من ألف عام
والمحابر , والصفقة القادمة
بين تلك الرموز
وخارطة عائمة
فوق بحر الرمال
كانت الريح تزأر
كانت الأرض أكبر
وكان الرجال
يرتقون الجبال
يعبرون الشوارع
ويقتحمون المزارع
يحملون الرقى والتمائم
يجيؤن( من كّلّ فجّ عميق )
وفي كلّ نبض عريق
خلال تقاطع مسرى الظلام

-5-

كلّما يقرع السمع صوت الدفوف
عاصفاً والقطوف
كنت أولى بتلك القطوف
كنت جرحاً من الماس مثل
البدور
كنت جذعاً على الأرض
تحوي العصور
وتحوي الجذور
وتحمل بالكلمات العطور
من ليالي زنزانة مظلمة
لحضارة أيّامنا القادمة


شعوب محمود علي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,517,563,154
- (الانسان المعاصر رجل الكهوف)
- (ألرسم على الورق )
- تبكين لصخر
- ( الايائل وجعجعة الطواحين )
- ( السير على ضفاف الحاضر )
- انسيابية الزلال
- (التجوال في المعرض)
- (الاغنية والحنجرة الملتهبة)
- (التسكع في الغابة)
- السيف والنطع والاغاني المشبوهة
- (كلمات ملتهبة)
- (اظل احلم)
- (اللوحة والاصابع الحجرية)
- عيون النسر / شعر
- مقدمة في الادب العربي


المزيد.....




- الشرعي يكتب: تونس...زلزال الانتخابات
- فنانون يواجهون المقاول والفنان المصري محمد علي
- رسام الكاريكاتور الذي يخشاه أردوغان.. السجن بات -منزلي الثان ...
- مكالمة بين براد بيت ورائد فضائي عن فيلم -أد أسترا-
- تركي آل الشيخ ينفعل على مذيعة -كلام نواعم- لـ-عنصرية- ضد إعل ...
- وائل غنيم يرد على المقاول محمد علي ودعوة المصريين النزول للش ...
- الدورة الـ45 لمهرجان -دوفيل- للسينما الأمريكية في فرنسا
- كعكة ضخمة وفيلم وتاج من الذهب احتفالا بعيد ميلاد رئيس وزراء ...
- بريطانيا تجدد دعمها الكامل للمسلسل الأممي ولجهود المغرب -الج ...
- ماجدة موريس تكتب:الجونة… مدينة السينما


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - (السجن المغلق)