أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - مجدى زكريا - من هو يسوع المسيح ؟ (1 - 2)














المزيد.....

من هو يسوع المسيح ؟ (1 - 2)


مجدى زكريا
الحوار المتمدن-العدد: 3995 - 2013 / 2 / 6 - 19:55
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


تفيد مصادر تاريخية موثوق بها ان رجلا يدعى يسوع ولد منذ اكثر من 2,000 سنة فى بلدة بيت لحم الصغيرة فى اليهودية. فى ذلك الزمن , كان هيرودس الكبير ملكا فى اورشليم , والقيصر اوغسطوس امبراطورا فى روما. غير ان المؤرخين الرومان خلال القرنين الاولين للميلاد تجنبوا عموما ذكر يسوع لأن الحكام الرومان فى ذلك العصر كانوا يحاولون قمع المسيحية.
من ناحية اخرى , يقول كتاب تاريخ العالم للمؤرخين : " كانت النتيجة التاريخية لنشاطات يسوع بالغة الاهمية , حتى من وجهة نظر دنيوية صرف , اكثر من افعال اية شخصية اخرى فى التاريخ. ان عصرا جديدا , تعترف به حضارات العالم الرئيسية. يعود تاريخه الى ولادته ".
وأخبرت مجلة تايم ان عدد الكتب التى تتحدث عن يسوع فاق عدد الكتب التى ألفت عن اى شخص اخر فى التاريخ. ويركز العديد من هذه الكتب على مسألة هوية يسوع , من هو حقا. وقد اثارت هذه المسالة على الارجح جدلا اكثر من اية مسألة اخرى فى كل التاريخ البشرى.
عندما أخبرت مريم انها سترزق طفلا وأن عليها تسميته يسوع , سألت : " كيف يكون هذا , وانا ليس لى علاقة زوجية يرجل ؟. " فأجاب ملاك الله جبرائيل : " روح قدس يأتى عليك , وقدرة العلى تظللك. لذلك ايضا يدعى المولود قدوسا , ابن الله ".
وخلال خدمة يسوع على الارض , صنع عجائب ادهشت رسله. فعندما كانت سفينتهم على وشك الغرق فى بحر الجليل بسبب عاصفة هوجاء , هدأ يسوع الموج عندما انتهره قائلا : " صه , اهدأ ". فتعجب رسله قائلين : " من هو هذا حقا ؟ ".
لقد شغلت هوية يسوع بال معاصريه , لذلك سأل يسوع رسله من يظن الناس انه هو. فأجابوا : " يقول البعض : يوحنا المعمدان. واخرون : ايليا. واخرون ايضا : ارميا او احد الانبياء ". وكان كل هؤلاء قد ماتوا. فعاد يسوع وسألهم : " وأنتم من تقولون انى انا ؟. فأجاب سمعان بطرس وقال : " انت ابن الله ".
لم ينكر يسوع انه ابن الله , مع انه قلما تحدث عن نفسه بهذه الصفة. ولكنه كان دائما يقول انه " ابن الانسان ". وبهذه الطريقة كان يشدد على ولادته البشرية , اى انه كان بالحقيقة انسان. وبفعل هذا كشف ايضا انه هو ابن الانسان الذى راه دانيال فى رؤيا يدخل الى حضرة الله القادر على كل شئ , " القديم الايام ". دانيال 7 عدد 13.
لم يناد يسوع بأنه ابن الله , بل ترك الناس يصلون الى هذا الاستنتاج هم بأنفسهم. وهذا هو الاستنتاج الذى توصل اليه حتى الاشخاص الذين لم يكونوا رسلا له , مثل يوحنا المعمدان ومرثا التى كانت من اصدقاء يسوع.
فقد امن هؤلاء ان يسوع هو المسيا الموعود به , وعرفوا انه كان مخلوقا روحانيا قديرا فى السماء , وأن الله نقل بأعجوبة حياته الى رحم العذراء مريم.
كان يسوع من نواح عديدة مشابها للرجل الاول ادم. مثلا كانا كلاهما رجلين كاملين ولدا دون اب بشرى لذلك يسمى الكتاب المقدس يسوع " ادم الاخير ". مما يعنى انه كان رجلا كاملا يمكنه ان يصير " فدية معادلة ". فقد كانت حياة يسوع معادلة لحياة " الانسان الاول ادم " الذى خلقه الله رجلا كاملا. - كورنثوس الاولى 15 عدد 45 : تيمثاوس الاولى 2 عدد 5 , 6.
يدعى ادم الاول فى الكتاب المقدس " ابن الله ". (لوقا 3 عدد 38) الا انه بعصيانه العمدى خسر علاقته الثمينة بالله كابن له. من ناحية اخرى , حافظ يسوع على امانته لأبيه السماوى وبقى ابن الله المرضى عنه. ويقول الكتاب المقدس ان جميع الذين يمارسون الايمان بيسوع ويقبلونه مخلصا لهم يمكنهم ان ينالوا الحياة الابدية.
لكن البعض يصرون ان يسوع ليس فقط ابن الله , بل انه الله نفسه. وهم يقولون ان يسوع وأباه كلاهما هو الله القادر على كل شئ. فهل ادعاؤهم صحيح ؟ هل يسوع هو بطريفة ما جزء من الله ؟ هل هذا ما قاله يسوع او اى كاتب من كتبة الكتاب المقدس ؟ من هو فعلا الاله الحق الوحيد ؟ وماذا قال يسوع نفسه عن هذه المسألة ؟ هذا ماسنراه فى المقالة القادمة.

اشهر انسان على الاطلاق
دونت سيرة يسوع على يد اربعة من معاصريه : متى , مرقس , لوقا , ويوحنا. وقد كان اثنان منهم عشيرين حميمين ليسوع. وتعرف مؤلفات هؤلاء الكتبة التى تحمل اسماءهم بالاناجيل. وهى متوفرة جزئيا او بكاملها بأكثر من ألفى لغة. وهذه الاناجيل الاربعة تشكل مع اسفار اخرى الكتاب المقدس. وهى تحظى , اما ككتب منفصلة واما كجزء من الكتاب المقدس , برواج فاق كل الكتابات الاخرى على مدى التاريخ. فلا عجب ان يكون يسوع اشهر انسان عاش على الاطلاق.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- عجز الانسان عن الثبات وحده
- زيارة لأرض الموعد (2 - 2)
- زيارة لأرض الموعد (1 - 2)
- معارف واضاءات
- قيمة - الاناء الاضعف
- العهد القديم - كتب لارشادنا (2 -2)
- ما قيمة - العهد القديم - ؟ (1 - 2)
- حرقة فى القلب لا تنطفئ
- لم يحسن بنا تجنب التطرف ؟
- هل الله سر ؟
- أعجوبة بيضة النعام
- هذا مستحيل !
- لماذا لزمت الصمت يارب ؟
- الخزامى - هدية الله الى الحواس
- غلطة من هى ؟ عندما نلقى باللوم على الاخرين
- ماينبغى ان تعرفوه عن السحر (2 - 2)
- ماذا تعرفون عن السحر ؟ (1 - 2)
- ينبغى احترام السلطة
- هل الكتاب المقدس متشدد جدا ؟
- قبل ان يغيبنا الموت - هل تركنا وصية


المزيد.....




- ترامب يعلن الاستراتيجية الجديدة للأمن القومي الأمريكي
- إيران تهاجم الفيتو الأمريكي في مجلس الأمن وتدعو لمنع تنفيذ ق ...
- الأسد: نرحب بأي دور أممي لا يمس سيادتنا
- نيكي هايلي: التصويت على القدس إهانة لن ننساها
- مدينة أمريكية تجلس فوق قنبلة بركانية
- تركيا تفرج عن صحفية ألمانية بشروط
- هل نحن قروسطيون؟
- رونالدو وسواريز يستعيدان التألق في توقيت مثالي
- مطالب في ألمانيا بوقف تصدير السلاح للسعودية
- انتخاب رامافوسا رئيسا للحزب الحاكم بجنوب أفريقيا


المزيد.....

- عن الذين يقتاتون من تسويق الأوهام! / ياسين المصري
- إصدار جديد عن مكانة اللغة العربية في الجامعات الإسرائيلية / حسيب شحادة
- نقش الحقيقة السبئية: جغرافية التوراة ليست في اليمن / فكري آل هير
- المقصوص من الاسلام الكامل صانع الحضارة / محمد سعداوى
- الأمثال العامية المعاصرة / أيمن زهري
- اشكالية العلاقة بين الحزب الشيوعي والمؤسسة الدينية في العراق ... / سلمان رشيد محمد الهلالي
- تحولات الطبقة الوسطى(البرجوازية) في العراق خلال (150) عام (1 ... / سلمان رشيد محمد الهلالي
- التساؤل عن الإنية والبيذاتية عند هيدجر وسارتر وكيركجارد / زهير الخويلدي
- طبيعة وخصائص الدولة في المهدية / تاج السر عثمان
- ابن رشد من الفقه الى الفلسفة / محمد الاغظف بوية


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - مجدى زكريا - من هو يسوع المسيح ؟ (1 - 2)