أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - منير حداد - لا دموع اذرفها وراء الجفاة














المزيد.....

لا دموع اذرفها وراء الجفاة


منير حداد

الحوار المتمدن-العدد: 3906 - 2012 / 11 / 9 - 20:00
المحور: المجتمع المدني
    



نصح الخليفة عمر بن الخطاب (رض) بالقوة من دون عنف واللين من دون ضعف، ضمن حكمته لتقويم المجتمع الاسلامي؛ في حينه وكل حين. وقال هاشم بن عبد مناف: "اكرموا الضيف يعمر ناديكم". اكرمت صديقا ولنت قوي الترحاب، فكان جاحدا للصداقة، اخا غدر وهجران.
وقبل الاسترسال بقضية الصديق الجاحد، يطيب لي ان اعطر البصر والبصائر، بسرد قصة الخلاف العارض بين الامام الحسين واخيه غير الشقيق محمد بن الحنفية (عليهما السلام) فبعث ابن الحنفية الى ابي عبد الله، يخبره بانه ابن بنت رسول الله.. الامام المعصوم وسبط الرسول وسيد شباب اهل الجنة، فلا تجعلني افضل منك بالقدوم اليك مصالحا!
ننتقل من التاريخ المقدس الى الحاضر المدنس بحكاية الـ (هذا) وكان صديقا عزيزا يفترش بيتي اهلا ويلتحف سماء فضاءات ترحابي سهلا، ومن دون سابق تحذير او تنبيه او إخطار، انقلب اجتماعيا، بطريقة همجية، لا تدل على ان علاقتنا نشأت في حاضنة وعي اصيل، انما...
... تطرطري تطرطرا...
ولتتطرطر.. الامر لا يعنيني كثيرا، فالكل حملها على الله، لكن انهيار العلاقة انسحب على العمل الوظيفي افتعالا لازمات لا لزوم لها.
"ما ريد من جدرك غموس ولا ريد من جيبك فلوس ردتك اخي.. هيبة وناموس"
لا احد ينفذ الى جوهر العقول كي يدرك موقف الآخرين منه، انما التصرفات الجارية وانعكاساتها هي التي تتحكم بتبادل العلاقات وفق المستوى المرسوم لها.
بالمقابل هناك رجال يصنعون صداقات مبنية على مواقف.. انسانية شهمة.. اقوياء من دون عنف ولينون من دون ضعف فعلا، منهم د. كامل الزيدي.. محافظ بغداد، الذي يحنو على الضعيف ويحمي القوي من ان تطيش به قوته عن جادة العدل والحق والانصاف.
هؤلاء الرجال نظائر مثلى لهذا الصديق، الذي لم يحفظ حرمة لصداقة ولم يعصم العشرة من الخطل، فالاصول الدينية والعشائرية والاكاديمية والاجتماعية التي نشأنا عليها في الحسينيات و(دواوين الزلم) والجامعات والقرى والمحلات، تقضي بان يكاشف الصديق صديقه، بشكل حضاري او (حسجة) ولا يتركه معلقا يضرب اخماسا باسداس من دون ان يعرف ما هي الحسنة التي صبّرت هذا الصديق ثلاثة وعشرين عاما.. جيل كامل.. ظل خلالها مقيما ليل نهار في بيتي، وما هي السيئة، التي جعلته لم تنفره مني فقط، انما اصطف في رهط الاعداء، ولو كان بصرني بخطيئتي لصححتها او صححت انعكاسها عليه، لتسير الحياة على سواء السبيل بيننا.
اقول هذا ليس لانني اخطب ود مجافٍ، قدر ما اذكّر، بان المميزات الشخصية التي يهبها الله لعبده، فينميها العبد بالدراسة والوعي والمواظبة والنزاهة! هي السر الدائم لنجاح لا ينفد.. نجاح يغنيه عن التباكي وراء الجفاة.
رجل انساني تظل افضاله دينا في اعناق الآخرين وهو خارج الوظيفة.. محاطا بالحب والعرفان، اما امثال هذا الصديق فلا فضل لهم على احد حتى وهم في الوظيفة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,421,823,495
- دية الملك البريء فيصل الثاني شهيد العسكرية الهوجاء
- ايقظ عمار الحكيم احلامنا فليقتديه الآخرون
- جوقة اثنية للتفاؤل
- العالم اجمل من دون طغاة
- يختلفان بقدر محبتهما للعراق تبادل التصريحات المتشنجة صعود نح ...
- البرنامج القرآني الكريم للسلطة
- الرب وانبياؤه براء من الظالمين
- النظام الرئاسي بديلا عن البرلمان
- بينما نحن نتخلى عنهم الامم تقدس ابطالها
- رئاسة مجلس النواب تمنع الاعضاء من اداء مراسيم الحج المكوث تح ...
- موجة كواتم ومفخخات تضفي على الازمة احتقانا
- المؤامرة لا تمر الا من الداخل
- علاقة الشيعة بالخلفاء الثلاثة زهد تقشف في الحكم استفز الآخري ...
- هيئة النزاهة البرلمانية المتهم بريء حتى تثبت ادانته
- ثورة الكفن تعيد ترتيب الوعي
- آيات شيطانية وبراءة المسلمين
- الوعي بالقانون تصالحا مع الذات والمجتمع
- اردوغان يعنينا اكثر الاسد
- نسائم الربيع العربي تهب على دولة كردستان الكبرى
- مهمتنا وعظ السلطان وتقويم الرعية


المزيد.....




- قورتولموش: نطالب بتحقيق دولي بشأن خاشقجي واليمن يعاني جرائم ...
- بطيخ الأردن أشقر اللون (2من3)
- -هذه إبادة-: بدأت غارات ترامب على المهاجرين
- الأمم المتحدة: القيود الأمريكية على الدبلوماسيين الإيرانيين ...
- استمرار عمليات دفن المهاجرين الغرقى في جرجيس التونسية وصعوبا ...
- «تنفيذية التحرير الفلسطينية» تحذر من سياسة التطهير العرقي في ...
- منظمة حقوقية: مقتل 375 مدنياً بغارات للتحالف خلال 2018
- هيئة الأسرى الفلسطينية: المرضى والجرحى في سجون الاحتلال يعان ...
- شخصيات ومنظمات وأحزاب تدعو إلى -وقف انتهاك حقوق الإنسان- في ...
- الصين: دول بأغلبية مسلمة تلمّع صورة الانتهاكات


المزيد.....

- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - منير حداد - لا دموع اذرفها وراء الجفاة