أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد كشكولي - قصيدة غزل لحافظ الشيرازي- ياريح الصبا ، هلّا أتيتِني بنفحة من درب الحبيب






















المزيد.....

قصيدة غزل لحافظ الشيرازي- ياريح الصبا ، هلّا أتيتِني بنفحة من درب الحبيب



حميد كشكولي
الحوار المتمدن-العدد: 3896 - 2012 / 10 / 30 - 00:18
المحور: الادب والفن
    


قصيدة حافظ الشيرازي*
ترجمة بتصرف: حميد كشكولي

یا ريح الصبا ! هلا اتیتِنی بنفحة من درب الحبيب.
فقد ضاق قلبي واتعبتني الأحزان ،
فهاتي روحي العليلة شيئا من الراحة!
وهيئي لقلبي الخائب اكسير المنى ، بأن تجلبي لي عيّنة من تربة عتبة بيت الحبيب !
ففي متاريس النظرات أقاتل جيش فؤادي ،
فزوّديني من حاجبي الحبيب و غمزاته بقوس وسهام لأصمد في هذا السبيل النبيل!
رمت ْ بي الغربة و الهجر و هموم القلب في معمعان الشيخوخة ،
فهلّا احضرتِ لي كأس الشراب في راح ٍ غضّة طريّة!
وليذوق المتهكمون بحالتي بضعة َكؤوس من هذا الشراب،
فإن لم يقبلوا ، فلا تلبثي ولا تترددي أن توصليها لي فورا!
يا أيها الساقي حذارِ أن تؤجل مؤانسة اليوم إلى الغد،
وإلّا فعليك أن تحضر لي عهدا للأمان من ديوان القضاء .
لقد افلت َ قلبي ليلة َ أمس حين قال " حافظ" :
يا ريح الصبا احضري لي نفحةً من درب الحبيب الحنين!

النص الأصلي بالفارسية:

ای صبا نکهتی از کوی فلانی به من آر زار و بیمار غمم راحت جانی به من آر
قلب بی‌حاصل ما را بزن اکسیر مراد یعنی از خاک در دوست نشانی به من آر
در کمینگاه نظر با دل خویشم جنگ است ز ابرو و غمزه او تیر و کمانی به من آر
در غریبی و فراق و غم دل پیر شدم ساغر می ز کف تازه جوانی به من آر
منکران را هم از این می دو سه ساغر بچشان وگر ایشان نستانند روانی به من آر
ساقیا عشرت امروز به فردا مفکن یا ز دیوان قضا خط امانی به من آر
دلم از دست بشد دوش چو حافظ می‌گفت کای صبا نکهتی از کوی فلانی به من آر

حافظ الشيرازي (فارسية: خواجه شمس الدین محمد بن بهاءالدّین حافظ شیرازی) شاعر فارسي ولد ما بين سنتي (1310-1337) ميلادي حوالي (727-792 هجري) في شيراز، فارس و هو من أشهر الشعراء الفارسيين وكان يواصف ب شاعر الشعراء, دواوينه وقصائده موجودة في بيوت أغلب الأيرانيين الذين يقرأونها ويستعملونها كأمثال وحكم حتى يومنا هذا. كانت حياته وقصائده موضع كثير من التحليلات والتعليقات، التي كان لها تأثير كبير على الشعر الفارسي أكثر من اي شخص أخر امتد تأثيرها إلى ما بعد القرن الرابع عشر. إنّ المواضيعَ الرئيسيةَ من غزليات الشيرازي كانت عن الحب، احتفال النبيذِ، تعرية نفاقَ أولئك الأشخاص الذين وَضعوا أنفسهم كأولياء أمور، حكماء، وأمثلة عن الاستقامةِ الأخلاقية. يمكن أن يلمس حضور الشيرازي في حياة الايرانينين من خلال اللجوء المتكرر لقصائده في موسيقاهم الشعبية. أما قبره فيعتبر قطعة فنية نادرة من الهندسة المعمارية الإيرانية ومقصداً للزيارة في بعض الأحيان. و يعتبر من من أهم مؤلفاته ديوان حافظ الذي ترجمه جون باين.سمى حافظ لحفظه للقران الكريم.واهم مايميزعزلياته انها من شعراء المغول تعتبر من التيمورين ومن اعماله ليلى والمجنون وخسرو وشرين وظفر نامه.

وممن تأثروا به الشاعر عبدالوهاب البياتي وكان يزور قبره. والشاعر السويدي غونارايكلوف و كثيرون من كبار شعراء الغرب
*






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,386,064,183
- رواية - كلّ شيء هادئ على الجبهة الغربية- و أجيالنا المحترقة ...
- الزورق العليل
- حافظ الشيرازي: الصبوح َ ، الصبوح َ ، يا أحباب!
- قصيدة - الجمعة- لفروغ فرخزاد
- سهراب سبهري وثلاث قصائد
- من يدير جهاز الدولة الرأسمالية
- واحة في اللحظة
- الفوتبول و الدم والدولار
- لا تَسِرْ وديعا في ذاك الليل الجميل!
- الدولة بين ماركس ولينين
- جلال الدين الرومي: أنا غلام القمر
- لاحقا سوف يأتيني موتي- قصيدة فروغ فرخزاد
- لينين الثوري الروسي وماركس الثوري الاشتراكي
- هل بهتت ذكرى لينين ؟
- محاق
- ماركس والحقوق المدنية
- صدور رواية (مشرحة بغداد) لبرهان شاوي
- انهضي يا مكرمة العقل و الطيران!
- الدفء الخفيّ
- إشكالية تعريف الأمة


المزيد.....


- لكأنك لا تبصر غيري / السمّاح عبد الله
- هذيان الحمّى والسهر / ابراهيم جوهر
- ما أصعب / أليانا الياس
- إخراج الممثل حسن عداي في مسرحية القرية / سرمد السرمدي
- خيبة أمل ... / محمد السعيد أبوسالم
- طبختُ قصيدة واهديتها لروح خروفي البريء / فالح المشهداني
- تماما كما تشتهي السنبلة ... / عبد العاطي جميل
- الباحث د. خيرالله سعيد: الخطاب العقلي في نقد البطل المنهجي، ... / إشبيليا الجبوري
- بنت وثلاثة أولاد في مدينة الأجداد / جميل السلحوت
- أسطوانات الفونوغراف القديم 3 / نوال زياني


المزيد.....

- الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية: مراحل هامة في مسارها ...
- كافاني يهدي باريس رابع ألقابه بكأس الرابطة
- الفن القطري المعاصر في معرض بسلطنة عمان
- آية الله خامنئي:الهياكل الفكرية لمعاهدات دولية تدمر المجتمع ...
- بايرن يستعيد توازنه ودورتموند يعزز وصافته
- مرور 25 عامًا على فتوى الخميني ضد رشدي -
- -سماءٌ ترتّب أحلامها- ديوان عادل جلال -
- سندرلاند يقلص آمال تشلسي في التتويج
- ميسي.. كبوة جواد أم نهاية مرحلة؟
- اتحاد الأدباء والكتاب يكرم الشاعر ولد محمد عينين


المزيد.....

- الانسانوي / احمد داؤود
- نبتة يدي غابة شوكية / كريم ناصر
- كعائد إلى أزقة البلاد / عبد الكريم كاظم
- مضاد ألم / خالد عبد الزهرة
- أحاديث عن الغولة الأعمال الكاملة / محمد حسين يونس
- فى نقد الشعر العربى المعاصر - دراسة جمالية / أ.د. رمضان الصباغ
- أحزان أستير / مصطفى يونس
- ما وراء الجدار / مصطفى يونس
- وصول غودو النص الكامل النهائي / أفنان القاسم
- رسائل من روزا لوكسمبورغ / روزا لوكسمبورغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد كشكولي - قصيدة غزل لحافظ الشيرازي- ياريح الصبا ، هلّا أتيتِني بنفحة من درب الحبيب