أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد حمود الأثوري - غسق الحزن المخمر .. خربشات ع الماشي














المزيد.....

غسق الحزن المخمر .. خربشات ع الماشي


أحمد حمود الأثوري

الحوار المتمدن-العدد: 3823 - 2012 / 8 / 18 - 11:33
المحور: الادب والفن
    


¤ مواعيد عبثية /
تركت مواعيدنا للريح تعبث بالأماني كيفما إعصارها العاتي تلاشى أو مضى ،،،
وكيفما كانت نسائم فجرنا تندي غصون الحلم ثم تستهوى العناء،،،
وأنا وأنت كجذع نخلات تصلبت في الأرض لا يقوى على تحريكها إعصار حب أو رضاء
*** *** ***
¤ مئذنة الوجع /

وقفت على صحراء عمري المجدبة ، فكنت إخضرار العمر يا وجع الحروف
وكنت للأوجاع مئذنة ومحراب لإبتهالاتي
*** *** ***
¤ شيطان الكوابيس /

مرت أيام ووقع صدى الأحزان يخنقني
بعيدآ أنا عن واحة الحلم الجميل ..
خيال الحب أرقني
ماعدت أحتمل الصور
ماعدت أقوى على الإبحار في نومي
فشيطان الكوابيس اللعينة متشبثآ في صدر أحلامي
*** *** ***
¤ طفلنا الشقي /

عندما كنت تصدحين بأن النسيان كفيل بأن يذهب بليل المواجع في المدى البعيد .. كنت أنا في منأى عن التفكير بموت الطفل الذي خلق من وحي نجوانا معآ في ليالينا المقمرة ..
*** *** ***

¤ فرحي بعيد /
بعيد عن الخلق شدت رحال حروفي
فالأمس ولى ساخرآ من امسه
واليوم اصبح ضاحكآ مما وجد بليله
وغدى الغد الأتي على مرمى النهاية
منزوي خجلآ من الأقدار في صدر الصحائف
وغدوت امشي حافيا فوق الرمال الحارقة ، لا ينثني بصري عن التجوال في افق بعيد
سفري بعيد .. فرحي بعيد .. والموت اقبل من جديد ..
*** *** ***
¤ تسابيح الموت /

اسبح بأسماء الحب التي تسكنني قبل ان الج عتبات قلبك ، التفت يمينا فأرى أشلاء جسد ممزقة ، يسارآ دماء خضبت جدار الأمنيات ، أرى أني قد أصبت ، فما سر هذه البرودة التي سرت في جسدي وما ذاك الخنجر الذي غرس في خاصرتي؟

‏*‏ من مجموعة / خربشات ع الماشي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,399,280,025
- القلب شاء .. الجزء السادس
- تعلمنا .. في حقول ملغمة فحسب ../ الجزء الأول
- تعلمنا .. في حقول الغام فحسب .. * الجزء الأول *
- القلب شاء ../ الجزء الرابع والخامس /
- الصلاة لدفتر منسي
- خطاب لا يقرأ بعين مجردة .. إليك ثم إليك ..
- من وحي رمضان .. قصيدة لم تكتمل ..
- مشاعر حائرة.. تبحث عن أسماء لها
- رسالة إلى الرئيس .. من دفتر مذكراتي المنسيه ..
- تمهل يا قدري .. النصر لنا ..
- آشواق وأحلام وردة قروية
- أمام محكمة الفيس بوك .. من ذا أكون ؟! الجزء الأول
- رسالة إلى نبي مقدس أمنت به ..
- قصة قصيرة .. قدر ظالم .. وحظ نائم .. وأنت .. أنت ميت
- قبل إنفصال الجنوب والشمال .. كوكب تنفصل روح عن جسد
- قبس من العاديات
- إختفاء العالم العربي .. وبروز الأمة العربية السعيدة ..
- مقتطف من سيرة ذاتية
- عذب الأنين .. مقام أحزاني
- القلب شاء .. الجزء الثالث


المزيد.....




- عمر هلال يترأس بجنيف افتتاح قسم الشؤون الإنسانية للامم المتح ...
- 24 عاما منذ العرض الأخير.. دور السينما بغزة جدران دون حياة
- مسابقة -تشايكوفسكي- الموسيقية الدولية تحقق أرقاما قياسية
- العثماني وأمزازي يطلقان البرنامج الوطني للتربية الدامجة لفائ ...
- الجامعة العربية: الاهتمام بالتعليم ومواجهة التطرف وتعزيز ثقا ...
- السفيرات والسفراء الجدد: المهام الوطنية الجسام
- -منتدى شومان- يحتفي بإشهار -ثلاثية الأجراس- لإبراهيم نصر الل ...
- 15 جامعة روسية ضمن تصنيف -شنغهاي- لأفضل جامعات العالم
- الفريق النيابي للبام يهدد بمقاطعة لجنة برلمانية
- العثماني يشدد على محاربة الاحتكار والمنافسة غير الشريفة


المزيد.....

- الاعمال الشعرية الكاملة للشاعر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد حمود الأثوري - غسق الحزن المخمر .. خربشات ع الماشي