أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - عائشة خليل - تدنى المستوى التعليمي (فكرًا وممارسة) في مصر: نموذج من ورقة إجابة طالب














المزيد.....

تدنى المستوى التعليمي (فكرًا وممارسة) في مصر: نموذج من ورقة إجابة طالب


عائشة خليل

الحوار المتمدن-العدد: 3788 - 2012 / 7 / 14 - 12:21
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


انتشرت على موقع الفيس بوك صورة من امتحان للصف الدراسي الثاني للعام الدراسي الحالي 2012/2011 كتب فيه تلميذ تعبير عن "واجبنا نحو الأم" تحول فيه المحور لموضوع عما تقوم به الأم من واجبات منزلية. وسن الطالب غير محددة ولكننا يمكن أن نجزم من الموضوع المطلوب بأنه في بعض الصفوف المتقدمة، وتقول إحدى الروايات إنه للصف الأول الإعدادي.
ويمكننا أن نحدث بلا حرج عن ركاكة الموضوع واللغة المستخدمة التي يغلب عليها العامية المصرية، والأخطاء الإملائية الكثيرة والمتعددة، بالإضافة إلى الأخطاء النحوية وغياب علامات التنصيص من الفاصلة إلى النقطة، وقصر الموضوع وانحساره في مقطع واحد، وعدم ترابط الفكرة، وتكرار المفردات، وغيرها إلى أن نصل إلى السطر الأخير في الموضوع الذي كتب فيه الطالب: "صلى الله عليه وسلم" هكذا بدون مقدمات ولا نهايات.
وقد لفت نظر كل من علق على الموضوع الركاكة وتهافت المضمون، وعزا بعضهم الأمر إلى التجهيل المنظم الذي قام به نظام مبارك على مدار ثلاثين عامًا أو كما قالت (و.أ.خ) "دي سياسة الدولة .. دخول المدرسة للتعليم = خروج جاهل عظيم … سياسة مباركية طبعا" أو كما قالت (س.س.) "جيل مبارك اللي متظبط على الجهل والتخلف. يدخل المدرسة إنسان يطلع منها …" بينما تناول الأمر الموضوع كمادة للتندر والفكاهة "ما شاء الله عليه أذكى إخواته" أو "عسل" أو "دا إيه الإبداع ده .. ما أروعك". ومنهم من تحسر على حال اللغة العربية وطالب المعلمين وأولياء الأمور بالاهتمام بها، بينما ألقى بعضهم باللائمة لتردي المستوى علي التلميذ "الواد ده لازم يتعلق في التحرير من رجليه" وكان أحدهم أكثر كرمًا مع التلميذ كاتب الموضوع فعلق (أ.س.) "من الواضح إنه ممكن يكون في ثانية أو ثالثة ابتدائي. المهم أن عنده ولاء كبير لوالدته لأنها صحيح بتطبخ وتغسل وتلبس.كلامه كله سهل ومفهوم، إنسان طبيعي على نياته. وكمان اعتقد أنه كان هيقول حديث للرسول صلى الله عليه وسلم مثلا (أمك ثم أمك ثم أمك ثم أبوك) بس نسي الحديث، أو لم يسعفه الوقت. خطه أحسن مني."
وكما قلت فرأس الموضوع المطلوب ليس لتلميذ في الصف الثاني أو الثالث من المرحلة الابتدائية، فليس من المنطقي أن يطلب من طالب في الصف الثاني الابتدائي كتابة موضوع عن "واجبنا نحو الأم" ولكنه لتلميذ في سن أكبر قليلا ربما في أواخر المرحلة الابتدائية، ولكن الأخطاء التي فصلناها من قبل تشير بالفعل إلى تدني المستوى التعليمي.
وما يهمني في هذا الأمر أن التلميذ أبدى بعض الولاء لوالدته كما ذكر المعلق "لأنها صحيح بتطبخ وتغسل وتلبس" ونرى كيف ينحسر دور الأمهات في عالمنا العربي (المصري بالتحديد في هذه الواقعة) في شراء كل الأشياء، ثم إعداد الطعام، وإحضار كل الأشياء إلى المائدة، ثم الغسيل، وغيرها من المهام المنزلية المتكررة. فماذا ننتظر من هذا الجيل القادم؟ فالتعليم "المباركي" كما قالت صاحبة التعليق آنف الذكر هو ما أودى بنا إلى هذا المستوى المتدني في التعليم كما أوضحنا مفرداته، ولكنه أيضًا ما أودى بنا إلى ضحالة الأفكار، والصور النمطية السائدة عن النساء والأمهات، وحصرهن في قوالب جامدة، مما يؤخر كافة المجتمع، حيث لا يمكننا أن نتطلع إلى مجتمع متقدم، النساء فيه مقيدات بعادات وأدوار مكررة بل وممجوجة. وقد لفت نظري أن هذا الأمر لم يسترع انتباه أي من المعلقين عن الموضوع، فلم ير أي منهم في الأمر ما يستحق عناء التعليق، فبينما تباكى بعضهم على حال اللغة العربية لم يتباكَ أي منهم على حال المرأة العربية!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,840,108
- النخبة المصرية وحزمة البصل
- اغتصاب الثيب غير وارد!!
- بين الفرعون .. والإمام .. الرئيس منزوع الصلاحيات
- تشريح ثورة
- الدولة المدنية
- بيتي فريدان وكتاب -السحر الأنثوي-
- تقدم .. تأخر
- تأنيث الفقر
- الإسكات
- المرأة المصرية وصياغة الدستور
- النساء والانتخابات
- حواء والتاريخ النسائي
- اللغة والحط من شأن الأنثى والأنوثة والأنثوي في الثقافة المعا ...
- عمل المرأة ليس ترفًا
- برنامج -دائرة الستة أشخاص-: للحد من العنف المجتمعي
- عفت عبدالكريم والرسائل الملتبسة في مسرحية مدرسة المشاعبين
- الإعلان وتكريس المفاهيم التقليدية
- النظام الأبوي والدولة الجديدة


المزيد.....




- عملية إنقاذ تعيد الحياة لطائرة مدفونة في الجليد إلى التحليق ...
- إيطاليا: ضبط أسلحة وصاروخ يستخدمه الجيش القطري بيد جماعات يم ...
- خبراء روس: توجهات تركيا اختلفت وأوروبا لن تثنيها عن التنقيب ...
- المرشحة لتولّي رئاسة المفوضية الأوروبية تخاطب المشرّعين لإقن ...
- المحامي مايكل أفيناتي يتهم المغني آر كيلي بدفع مليوني دولار ...
- شاهد: انهيار رافعة بعد اصطدامها بسفينة بميناء في إندونيسيا
- صحيفة: العثور على قارب إيراني مفخخ في مسار سفينة بريطانية
- المرشحة لتولّي رئاسة المفوضية الأوروبية تخاطب المشرّعين لإقن ...
- المحامي مايكل أفيناتي يتهم المغني آر كيلي بدفع مليوني دولار ...
- هل يصادق السبسي على تعديل قانون الانتخابات في الموعد المحدد؟ ...


المزيد.....

- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين
- خبرات شخصية بشأن ديمقراطية العملية التعليمية فى الجامعة / محمد رؤوف حامد
- تدريس الفلسفة بالمغرب، دراسة مقارنة بين المغرب وفرنسا / وديع جعواني
- المدرسة العمومية... أي واقع؟... وأية آفاق؟ / محمد الحنفي
- تقرير الزيارات الاستطلاعية للجامعات الليبية الحكومية 2013 / حسبن سالم مرجين ، عادل محمد الشركسي، أحمد محمد أبونوارة، فرج جمعة أبوسته،
- جودة والاعتماد في الجامعات الليبية الواقع والرهانات 2017م / حسين سالم مرجين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - عائشة خليل - تدنى المستوى التعليمي (فكرًا وممارسة) في مصر: نموذج من ورقة إجابة طالب