أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي الذيب - هوس الاعجاز الحسابي والعلمي والغيبي عند المسلمين






















المزيد.....

هوس الاعجاز الحسابي والعلمي والغيبي عند المسلمين



سامي الذيب
الحوار المتمدن-العدد: 3788 - 2012 / 7 / 14 - 01:03
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الهوس الحسابي
---------
اعتبار التوراة والانجيل والقرآن كلام الله المنزل ادى بالبعض الى ولع بعمليات حسابية يبغون من ورائها إثبات مقولتهم. وقد كان أول من سلك هذا المسلك عند المسلمين الدكتور رشاد خليفة. فقد نّبَّه إلى تميز الرقم 19 في القرآن وهو الرقم الذي جاء في الآيات 74 : 27 - 30
وَمَا أَدْرَاكَ مَا سَقَرُ لا تُبْقِي وَلا تَذَرُ لَوَّاحَةٌ لِّلْبَشَرِ عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ

وقد استقبل المسلمون نظريته هذه بالتزمير والتطبيل والتهليل. إلا ان حساباته اصطدمت بآيتين افسدت عليه نظريته وهما الآيتان 9 : 128 و 129
لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ
فَإِن تَوَلَّوْا فَقُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
فحكم عليهما بأنهما شيطانيتان وطالب بحذفهما. وفعلا قام بحذفهما من ترجمته الإنكليزية للقرآن (انظر هذه الترجمة هنا http://www.quran.org/sura9.htm).

إلا ان المسلمين لم يتنبهوا منه إلا بعدما أعلن عن رأيه في أن الحديث النبوي هو من صنع الشيطان (أنطر كتابه بالانكليزية Quran, Hadith and Islam في الموقع http://www.masjidtucson.org/publications/books/qhi/qhi.html)
وبعدما اعلن عن نفسه رسولا مرسلا من عند الله معتمدا في ذلك على الآية 3 : 81.
وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُواْ أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُواْ وَأَنَاْ مَعَكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ
فصدرت ضده فتوى اعتبرته مرتدا عن الإسلام (أنطر فتوى المحمع الفقهي الإسلامي http://www.themwl.org/Fatwa/default.aspx?d=1&cidi=124&l=AR&cid=15)، قام على أثرها أحد المسلمين باغتياله علم 1990.

وقد حذا حذو رشاد خليفة تلميذه التركي أديب يوكسل الذي هاجر الى الولايات المتحدة بفضل وساطته (أنطر موقعه المخصص لنظرية الرقم 19 كبرهان على المصدر الإلهي للقرآن http://19.org).

وهناك نقاش في منتدى يدعى ملتقى أهل التفسير يقول فيه صاحب الموضوع عبدالله جلغوم: "ترتيب القرآن الكريم هو ترتيب توقيفي تم بالوحي ومن عند الله، وهو ترتيب رياضي محكم، والحكمة من هذا الترتيب (ترتيب القرآن على غير ترتيب نزوله) إقامة الحجة على المنكرين والمفترين لألوهية القرآن في عصرنا هذا، بلغة الأرقام اللغة العالمية المشتركة بين الناس جميعا". ويضيف: "القرآن محاط بسياج منيع من الأنظمة الرياضية (أنظمة الحماية) دليلا على أنه كتاب إلهي وليس من تأليف النبي، أو غيره كما يزعم خصوم القرآن" (أنظر هذا النقاش في الموقع http://www.tafsir.net/vb/tafsir30586).

الهوس العلمي والغيبي
-------------
وهناك أيضا كثير من الكتب والمقالات حول الاعجاز العلمي والغيبي للقرآن هدفها أيضا اثبات ان القرآن منزل من عند الله. فمؤلفوها يقولون ان في القرآن معلومات كانت مجهولة في زمن النبي، مما يبين، حسب هذا الرأي، ان مصدر القرآن هو الله العليم. ونجد مثل هذه الادعاءات الحسابية والعلمية والغيبية أيضا عند اليهود والمسيحيين. وقد بحث البعض عن الاعجاز العلمي في الشعر الجاهلي بقصد الاستهزاء بأدعياء الاعجاز العلمي في القرآن (انظر مقال جلال حبش: الاعجاز العلمي في الشعر الجاهلين في : http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=214055 ومقال خالد منتصر: اكذوبة الاعجاز العلمي في: http://www.alkalema.net/egaz.htm). وكلنا نعرف ما يدور حول تنبؤات نوستراداموس. وليس هنا مجال للرد على مثل هذه الخزعبلات التي تحمل النصوص ما لا تحتمل. فالتوراة والانجيل والقرآن ليست كتب حساب أو علم أو تنجيم، بل كتب هداية.

صعوبة الاعتراف بأن الاديان مبنية على اساطير
----------------------------
وبطبيعة الحال ليس من السهل على رجال الدين واتباع الديانات الاعتراف بأن معتقداتهم مجرد اساطير. فهذا اعتراف بأنهم تم التغرير بهم كما غرروا بغيرهم. وفي المجتمع المسلم اليوم، كما في المجتمع المسيحي الماضي القريب، كل من يرفض المعتقدات الدينية، خاصة فيما يتعلق بالقرآن ككتاب منزل، يتعرض لأفظع العقوبات كمرتد، فيمنع من الزواج ويفصل من زوجته ان كان متزوجا ويسحب اطفاله منه ويفتح ميراثه كما لو كان ميتا، وقد يتعرض للقتل من قبل أقاربه أو السلطات. ويكفي هنا التذكير بالقانون الجزائي العربي الموحد الذي اعتمده مجلس وزراء العدل العرب التابع للجامعة العربية عام 1996 الذي يعاقب المرتد بالإعدام في المادة 163 (متوفر هنا http://www.carjj.org/node/237). وانظر أيضا القانون العربي الموحد للأحوال الشخصية الذي اعتمده مجلس وزراء العدل العرب التابع للجامعة العربية عام 1988 (متوفر هنا http://www.carjj.org/node/250).

موقف جريء لأحمد القبانجي
-----------------
وجدير بالذكر ان احمد القبانجي، شيخ شيعي عراقي ينتمي الى مدرسة العرفاء، قد خطى خطوة جريئة في محاضراته معلنا بصراحة انه يجب ان ننزه الله من نسبة القرآن له. فهو يعتبر ان القرآن كلام الهي (أي يتكلم عن الله) ولكن ليس من الله، والقرآن يعكس ثقافة النبي محمد ولهذا وردت فيه الأخطاء البلاغية والأخلاقية، وكلها تحمل الطابع البشري. والنبي كان يجلس مع اليهود والنصارى وهو حتماً سمع قصص الأنبياء وهي نفسها تم تجديد انتاجها بصيغة أجمل في القرآن، فالنبي أعاد صياغة قصص الانبياء بصيغة أحلى، فمثلا داوود في التوراة زنا بزوجة قائد الجيش أوريا، إلا أن هذه الصيغة غير مذكورة في القرآن.
أنظر مقال آريين آمد: حقيقة الوحي محاضرة للمفكر السيد أحمد القبانجي، في http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=280957 وموقع احمد القبانجي الرسمي مع كتاباته ومحاضراته ومقابلاته في http://www.alwjdan.org
ووفقا لكلام الشيخ احمد القبانجي، القرآن هو نتاج ما سمعه النبي، وليس من تأليف شخص آخر غير النبي. وهو يهزأ بالأسلوب الذي جُمع به القرآن (أنظر هذا الشريط http://www.youtube.com/watch?v=xXN50NOVMi4) ولكنه يبقى في نطاق المنظومة التراثية الاسلامية. وبطبيعة الحال، يرفض رجال الدين عامة القول بأن القرآن ليس كلام الله، وهناك من يتهم الشيخ احمد القبانجي بالزندقة ويحذر منه كما هناك من يخاف ان يذهب ضحية افكاره كمرتد.


يمكنكم تحميل
--------
كتابي ختان الذكور والإناث عند اليهود والمسيحيّين والمسلمين
http://www.sami-aldeeb.com/articles/view.php?id=131&action=arabic
وطبعتي للقرآن بالتسلسل التاريخي مع المصادر اليهودية والمسيحية
http://www.sami-aldeeb.com/articles/view.php?id=315&action=arabic






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,716,378,784
- مسلسل جريمة الختان (19) : ختان الاناث عند مسيحي مصر
- نبوءة القديس شربل: انتهاء الاسلام عام 2047
- مسلسل جريمة الختان (18) : ختان الذكور عند مسيحي مصر
- لماذا يا سامي تكره محمد والاسلام؟
- علموا فكر احمد القبانجي
- مسلسل جريمة الختان (17) : رأي مارتن لوثر
- مسلسل جريمة الختان (16) : رأي توما الأكويني
- أحمد القبانجي – فهم جديد للقرآن: القرآن ليس من الله
- مسلسل جريمة الختان (15) : رأي اوريجين وكيريلوس المصريين
- مسلسل جريمة الختان (14) : رأي يوستينوس الفلسطيني
- مسلسل جريمة الختان (13) : موقف المسيح ورسله من الختان
- مسلسل جريمة الختان (12) : الختان في الكتب المقدسة المسيحية
- مسلسل جريمة الختان (11) : اليهود وختان الاناث
- مسلسل جريمة الختان (10) : الختان الدموي والختان الرمزي عند ا ...
- عصمة الانبياء مصيبة المصائب
- مسلسل جريمة الختان (9) : عملية الختان عند اليهود
- مسلسل جريمة الختان (8): يهود ضد الختان
- مسلسل جريمة الختان (7): عواقب عدم الختان في اليهودية
- الشيخ احمد القبانجي يؤكد أن القرآن ليس كلام الله
- مسلسل جريمة الختان (6): النصوص التوراتية الاخرى


المزيد.....




- أن تكتب "لوليتا" في صنعاء
- بالفيديو.. «مبروك عطية»: الإخوان المسلمون «زى الفل ومش إرهاب ...
- بالصور.. تشييع جثامين 3 صيادين من ضحايا مركب بدر الإسلام بال ...
- وفدي بالبحيرة يضرب عن الطعام اعتراضًا على وجود فلول الوطني و ...
- الإسلاميون خطفوا 185 شخصا على الأقل في شمال شرق نيجيريا
- الحكومة الإسبانية تجتمع بممثلي الجاليات الإسلامية لمناقشة تف ...
- البابا تواضروس يرأس صلاة -كيهك- بالكاتدرائية
- بابا الفاتيكان يوزع «أكياس نوم» على المشردين في روما
- هل تمثل مجزرة بيشاور نقطة تحول في علاقة باكستان بحركة طالبان ...
- بوكو حرام تحرق قرية وتختطف 185 شخصا معظمهم نساء وأطفال


المزيد.....

- الفكر المقاصدي عند ابن رشد / الباحث بوبكر الفلالي
- سراديب الآلهة / رندا قسيس
- العبوديّة من أصول الإسلام / مالك بارودي
- داعش في ميزان سيرة محمد بن آمنة / مالك بارودي
- العنف .. فى جوهر الإسلام؟ / خليل كلفت
- الدولة الإسلامية .. كابوس لا ينتهي.! / أحمد سعده
- إقطعوا الطريق على حمام دم في تونس / العفيف الأخضر
- كيف تناولت الماركسية مسألة الدين؟ / تاج السر عثمان
- الدولة الدينية طوعاً أو كرهاً / العفيف الأخضر
- عملية قلب مفتوح فى خرافات الدين السًّنى / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي الذيب - هوس الاعجاز الحسابي والعلمي والغيبي عند المسلمين