أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - نعيم إيليا - مشكلة الوجود الإنساني















المزيد.....

مشكلة الوجود الإنساني


نعيم إيليا

الحوار المتمدن-العدد: 3784 - 2012 / 7 / 10 - 17:01
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


لا نتوخى من حديث اليوم عن الإنسان، بما هو عنصر مادي داخل خلية كونية، أن نقدَّم تصوراً يتغلغل في طبيعته، وما يتفرع عنها من معضلات نفسية، معتمداً على السؤال الشائع: ((ما هو الإنسان؟)). لا ..! فقد رأينا أهل النظر منذ أقدم العصور، سبقوا إلى حدّ طبيعته، وأوغلوا فيها بحثاً واستقصاء وعلاجاً، حتى لم يدعوا للمتأخرين أن يزيدوا على ما انتهوا إليه من أمر ذلك التحديد شيئاً، أو كادوا. ولعلنا نذكر هنا نتفاً من أقوالهم في هذا المضمار، من نحو: إنه خلية في جسد الكون، أو إنه كونٌ صغير، أو إنه حيوان ناطق مركَّب من نفس وجسد تأتلف فيه قوى ثلاث: العقل، المشاعر، الغرائز وفق نسب متباينة، أو إنه عبدٌ مخلوق مسخَّر لخالق، أو إنه عينُ شاهدٍ على الكون، أو إنه عقلُ هذا الكون وجهازه العصبي، أو إنه جوهرٌ طبيعته التفكير، وإنما نتوخى إثارة الفضول حول مشكلة وجود الإنسان في صيغة هذا السؤال: لماذا الإنسان؟
ولا مرية في أنّ الإجابة عن سؤال مصدَّر (بلماذا)، أشدّ صعوبة ومشقة من الإجابة عن سؤال مصدر (بما) أو بغيرها. ومن هنا، فإن الوثوق بنتيجة مأمونة لا يشوبها ريب، تتحصَّل من النظر في مسألة معقدة كهذه المسألة، سيكون ضرباً من الغرور.
هذا، ولا بد في أول الأمر، من التلميح إلى الرأي المقدَّم، الذي يرى أن الغاية من وجود العالم، ومن الحياة عامة، ليست شيئاً آخر غير الوجود، والذي ما تقدّم إلا لارتكازه على قاعدة منطقية صلبة ملاكها أنّ الوجود الكليّ أزليّ؛ وبما أنه كذلك، فإنه قد امتنع أن يُتصوّر معه أن يكون ناشئاً من وجود آخر، أو أن يكون ناشئاً من عدم. فلما كان الأزلي هكذا حاضر الوجود منقطعاً عن الزمان؛ قضى ذلك بألا تكون له غاية غير وجوده الدائم؛ فإنه لو كانت له غاية غير وجوده، لكان مخلوقاً لأجل هذه الغاية، وكانت هذه الغاية سابقة لوجوده حتماً، فيكون مثله في هذه الحالة، كمثل الجنين يتكوَّن في الرحم لتحقيق غاية تسبق وجوده: هي حفظ جينات والديه من الاندثار. أو كمثل الآلة يخترعها الإنسان، إثر أن دعت إليها الحاجة. ولكن الوجود الكلي مبرّأ من أن يكون مخلوقاً؛ فهو إذن ليس له من غاية غير وجوده بذاته ولذاته في حركة مطلقة دائبة لا بداية لها ولا نهاية.
وإذما تكن الغاية من الوجود ليست إلا وجوده، فلا بد من أن تكون جميع موجودات الوجود وأعيانه، وإن كانت حادثة من حركته الدائمة، كالأفلاك: نجومها، كواكبها، ثقوبها السوداء، جسيماتها الدقيقة المضيئة أو المظلمة ...الخ ، وكالحياة المتنوعة على الأرض، وربما على كواكب أخرى، بشتى صنوفها وألوانها وأجناسها وأنواعها: من الخلية الواحدة إلى الإنسان، لا غاية لها أيضاً غير وجودها بماهياتها، وذلك قياساً على مبدأ محاكاة الجزء للكل في خصائصه العامة وأغراضه القريبة أو البعيدة، نحو: يَد الإنسان، فإنها جزءٌ من بنية الإنسان الكلية، وهي تتكوَّن مما تتكون منه بنيته الكلية، ولها وظيفة أو غاية تدعم وجوده الكلي؛ فهي إذاً في وظيفتها الخاصة جزء من الوظيفة العامة للجسد بمجموعه، لا غاية لها غير أن تشارك في تحقيق الغاية الكبرى من وجود الإنسان.
وإنّ الإنسان، لفرع من فروع الحياة: فإذا كانت غاية الحياة بأشكالها المتعددة أو ماهياتها، أن تكون موجودة لغاية الوجود؛ فإنه يلزم من ذلك أن الإنسان، شأنه شأن الحياة، موجود لغاية هي عين وجوده.
بيد أن هذه النتيجة - وإن بدت منطقية معقولة - لا تكتفي بذاتها، ولا تكتسب الإقرار بصحتها، حتى يؤتى لها ببرهان وثيق، اقتداء بما هو شائع من ذلك في القضايا العقلية المشاكلة لها، فهل ثمة من برهان؟
الحق أن البرهان ليس معدوماً، وليس قليلاً؛ بل هو كثير قائم في طبيعة الإنسان وتكوينه المادي والنفسي، وحاضر في حياته العملية. فإنَّ نظرة متأنية شيئاً إلى الإنسان وأحواله، قمينة بأن تستتنبط وفرة من البراهين على سلامة هذه القضية بغير مشقة. فمن ذلك: أن للإنسان مقوماتٍ فطرية تدعى الغرائز، والغرائز كثيرة، منها: غريزة الأمومة، غريزة الدفاع عن النفس، الخوف، الطعام والشراب، النوم، الجنس... الخ. فإن يتحرَّها المرء مريداً العلم بعلة قيامها في تركيب الإنسان، يجد أنها لا تنفك عن كونها وسائل لحفظ وجوده، ودرء الانحلال عن ماهيته:
فلولا غريزة حب الأم لوليدها، وعطفها عليه، وشمولها له بحنانها الثرِّ، ما تمكن الوليد من تحقيق وجوده.
ولولا التزوّد بالطعام والشراب، لجفَّ بدن الإنسان جفوفاً، واستحال في أيام غازاً وتراباً.
ولولا غريزة الجنس، ما كان التكاثر الذي يضمن بقاء الإنسان وووجوده.
ولولا الخوف، لتهوَّر الإنسان أمام الأخطار المحدقة به، فما يبالي بها وهي تتهدَّد وجوده فتبيده.
ولولا غريزة الدفاع عن النفس، لقد أمسى الإنسان عرضة للهلاك السريع.
ومن ذلك أيضاً، أنّ للإنسان حواساً خمساً: الرؤية، اللمس، الذوق، الشم، السمع. وهي ليست عند التحقيق إلا جوارح وأدوات وظيفتها أن تمكِّن الإنسان من التفاعل مع بيئته تفاعلاً حميماً لا استغناء للإنسان عنه ولا محيد، وهو يخوض معركة الوجود بضراوة. فإنّ الرؤية، على سبيل المثال، تتيح له الحصول على الغذاء، كما تتيح له أن يتفادى الأخطار، التي تتربَّص بوجوده الدوائر.
ومن اجتماع الغرائز والحواس والعقل، ومن حركة هذه القوى التفاعلية مع الطبيعة، واندماجها معها في عمليات التأثير والتأثر المتبادلة، تنشأ الأخلاق والأفكار والمشاعر والمعارف، التي تنتهي جميعاً إلى مصب واحد؛ هو وجود الإنسان بما هو موجود.
تأمل نزوع الإنسان إلى التملك والسلطة والصراع على أشكاله، وتأمل التزامه بالشرائع والقوانين والخلائق، وتأمل انقياده لمشاعره، وتحصيله المعارف، وابتكاره العلوم، واختراعه الآلة، فماذا تستجلي من غاية خلف كلّ هذا الركام الوجودي المتخلف عن الإنسان في علاقته مع الطبيعة، غير غاية الوجود للوجود؟
ما المغزى المستفاد من تملك الثروة؟
ما المغزى المستفاد من التضامن والإيثار والاستئثار والشجاعة والكرم والبخل، ومن تحريم القتل أو إباحته، ومن الصدق والكذب، ومن السرقة والاستلاب، ومن الإيمان؟
ما المغزى المستفاد من اختراع العجلة والكتابة، ومن ابتكار الأدوية وأساليب التطبيب، ومن وضع قواعد التفكير، ومن ابتداع النظريات السياسية والعلمية، ومن مزاولة الفنون والآداب؟
ما المغزى المستفاد من الانفعالات الشعورية: من غضب، وحلم، ومودة، ومتعة، وعطف، وحنان، وازدراء، وحقد، ولؤم، ومقت، وحبّ؟
أثمة من مغزى غير مغزى الوجود؟
لا إخال...
ولكن، ماذا لو أن مستريباً أو مشاكساً، اعترض هنا فقال: وما مغزى الوجود ذاته؟
لماذا الوجود؟
عندئذ لا بد من الزعم بأنّ الوجود أزلي، وأنه ليس حرّاً مخيراً بين وجود وعدم. وما دام الوجود منزهاً عن العدم؛ فهو إذن ليست له غاية غير الوجود إطلاقاً.
وكذلك الوجود الإنساني، الذي هو ظاهرة من ظواهر الوجود الكلي، فإنه مسيَّر مقيَّد خاضع للحتمية الوجودية لا يملك أن يختار ولا أن يسلك في دروب الحياة بحرية وإرادة فاعلة. إنه موجود؛ لأنه مرغم على الوجود، ولا شيء غير الوجود.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,167,210,278
- خلق العالم . 3- الحياة
- خلق العالم 2- المغزى
- خلق العالم
- إيميل من صديقته السورية
- في ضيافة يعقوب ابراهامي
- ماركسيٌّ بل مسلم والحمد لله
- سامي لبيب تحت المطرقة
- المنهج القسري في أطروحة فؤاد النمري (الرسالات السماوية)
- الإباحية في أدب النساء العربيات
- الحوار المتمدن يسهم في التحريض على المسيحيين في بلاد الشام
- ما جاء على وزن الذهان من مقالة السيد حسقيل قوجمان
- حملة الأريب على سامي بن لبيب
- رسالة الطعن في النساء
- الحقيقة بين التلجلج واللجاجة
- الأستاذ حسين علوان متلجلجاً داخل شرك المنطق
- شامل عبد العزيز بين أحضان المسيحية
- سامي لبيب والرصافي خلف قضبان الوعي
- ضد عبد القادر أنيس وفاتن واصل
- إلى الأستاذ جواد البشيتي. ردٌّ على ردّ
- بؤس الفلسفة الماركسية (6)


المزيد.....




- فريق طبي يكشف لغز وفاة السعوديتين روتانا وتالا بنيويورك وسبب ...
- مصادر لـCNN: البنتاغون يرسل قوات إضافية لسوريا
- الرئيس الفنزويلي يقطع العلاقات مع الولايات المتحدة ويدعو الج ...
- شاهد: المغربية دعاء الحضري تتفنن في لعبة التزلج وتتحدى التقا ...
- "قوات سوريا الديمقراطية" المدعومة أميركياً توشك عل ...
- ما هي فوائد ممارسة التمارين الرياضية أثناء يوم العمل؟
- أوروبا تعاقب أعوان الاسد وعلى رأسهم سامر فوز
- ممرض -ينجب- طفلا من مريضته -المعتلة ذهنيا-
- الرئيس الفنزويلي يقطع العلاقات مع الولايات المتحدة ويدعو الج ...
- شاهد: المغربية دعاء الحضري تتفنن في لعبة التزلج وتتحدى التقا ...


المزيد.....

- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر
- مجلة الحرية العدد 4 2019 / كتاب العدد
- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب
- الطريق إلى الكائن الثالث / معتز نادر
- في محبة الحكمة / عبدالله العتيقي
- البُعدُ النفسي في الشعر الفصيح والعامي : قراءة في الظواهر وا ... / وعد عباس
- التحليل النفسي: خمس قضايا – جيل دولوز / وليام العوطة
- نَـقد الشَّعب / عبد الرحمان النُوضَة
- التوسير والرحلة ما بين أصولية النص وبنيوية النهج / رامي ابوعلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - نعيم إيليا - مشكلة الوجود الإنساني