أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أشرف عبد القادر - لماذا ترك الشيخ الشعراوي وابنه الإخوان؟!






















المزيد.....

لماذا ترك الشيخ الشعراوي وابنه الإخوان؟!



أشرف عبد القادر
الحوار المتمدن-العدد: 3757 - 2012 / 6 / 13 - 18:17
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


عندما ينتقد أي مثقف الإخوان المسلمين فإنه لا يسلم من تجريحهم واتهامهم له بالكفر و العمالة لهدم الدين،ونحن نحاول كشف حقيقتهم للشعوب المخدوعة فيهم وفي دعوتهم لأن هذه الشعوب جاهلة ومجهلة،ولأن الإخوان يلعبون على وتر حساس ومؤثر،هو وتر الدين،يريدون الحكم والسلطة ويسترون ذلك برداء الدين، يلبسون ثوب التقى والورع وهم يلعبون بالبيضة والحجر،ويحرصون كل الحرص على خلط الدين بالسياسة، وهما ما لا يجتمعان، فالدين يتطلب الشفافية والطهر والنقاء، والسياسة بما هي فن الممكن،يعني بالمثل الشعبي المصري"اللي تغلب بيه العب بيه"، أي "الميكافيلية"بمعنى أن الغاية تبرر الوسيلة، وكما سبق وقال عالم الإجتماع المصري الكبير صديقي د. سعد الدين إبراهيم رئيس مركز ابن خلدون:
" الدين مقدس والسياسة مدنس،فكيف نخلط المقدس بالمدنس".لكن ماذا نفعل بمن يريديون خلط المقدس بالمدنس عمداً،واتهام كل من يحاول الفصل بينهما،حفاظاً على نقاء الدين، بالكفر؟!.
الذي لا يعرفه الكثيرون أن الشيخ الشعراوي و ابنه كانا من الإخوان المسلمين،وأن الشيخ الشعراوي هو من كتب أول منشور لجماعة الإخوان المسلمين بعد انتقالها من الاسماعيلية إلى القاهرة،وكان صديقاً شخصيا لحسن البنا وكان يلقاه يومياً، ولكنه عندما اكتشف حقيقتهم مبكراً ومنذ مؤسسها حسن البنا تركها هو وابنه إلى غير رجعة،ففي حوار الشيخ الشعراوي مع الصحافي سعيد أبو العينين في كتابه"الشعراوي الذي لا نعرف" الطبعة الرابعة لسنة 1995 سأله الصحافي:لماذا افترق الشيخ الشعراوي عن الجماعة والإخوان؟وما السبب؟
قال الشيخ الشعراوي:"في عام 1937 خرج الوفد من الحكم..وأنا كنت وفدياً..كما سبق وقلت.
وفي عام 1938 أردنا الاحتفال بذكرى سعد باشا...لكنهم منعونا.. فذهبت إلى النادي السعدي واحتفلنا هناك بهذه الذكرى.
كنت اعتبر الاحتفال بذكرى سعد باشا هو احتفال بذكرى وطنية.ووقفت في الاحتفال وألقيت قصيدة امتدحت فيها سعد باشا وكذلك النحاس باشا.
وعلم الشيخ حسن البنا بخبر القصيدة التي ألقيتها في الاحتفال فغضب...غضب لإمتداحي النحاس باشا.
وحدث بعد ذلك أن جلسنا في ليلة نتحدث..وكنا مجموعة من الإخوان ...وكان الشيخ حسن البنا حاضراً... وعند الفجر تطرق بنا الحديث إلى الزعماء السياسيين...وأيهم يجب أن نسانده ونقف معه.
ولاحظت أن الحاضرين يتحاملون على النحاس باشا... ويقولون بمهادنة صدقي باشا.
فاعترضت على ذلك وقلت:إذا كان لمن ينتسبون إلى الدين يريدون أن يهادنوا أحد الزعماء السياسيين ولا يتحاملون عليه أو يهاجموه،فليس هناك سوى النحاس باشا ...لأنه رجل طيب..تقي..وورع...ويعرف ربنا...وانني لا أرى داعياً لأن نعاديه... وهذه هي الحكمة.
ولكني فوجئت بأحد الحاضرين- لا أريد أن أذكره – يقول:إن النحاس باشا هو عدونا الحقيقي...هو اعدى أعدائنا...لأنه زعيم الأغلبية ...وهذه الأغلبية هي التي تضايقنا في شعبيتنا... أما غيره من الزعماء وبقية الأحزاب فنحن"نبصق" عليها جميعاً فتنطفئ وتنتهي!!!.
وأضاف الشيخ:كان هذا الكلام جديداً ومفاجئاّ لي...ولم أكن أتوقعه...وعرفت ليلتها "النوايا"وأن المسألة ليست مسألة دعوة...وجماعة دينية ... وإنما سياسية ... وأغلبية وأقلية... وطموح إلى الحكم.
وفي تلك الليلة اتخذت قراري... وهو الابتعاد وقلت:"سلام عليكم"...ماليش دعوة بالكلام ده.(الشعراوي الذي لا نعرف ص 68،69).
أما بخصوص ابن الشيخ الشعراوي فيقول:
ابني سامي كان في الإخوان...فأنا قلت له بعد أن شاهدت التحول الذي طرأ على هذه الجماعة... قلت له:يا بني أنت أخذت خير الإخوان... فابتعد... وحجم نفسك... لأن المسألة انتقلت إلى مراكز قوى... وإلى طموح في الحكم.
وفعلاً سمع كلامي وابتعد.(نفس المصدر ص 70).
انفصل الشيخ الشعراوي عن الإخوان منذ العام 1938 بعد أن سمع من المؤسس حسن البنا أنهم ضد أي زعيم أغلبية لأنه ينافسهم في الحكم،وأنهم "يبصقون"،أي والله قالوا"يبصقون"،على أي زعيم آخر فينطفئ حزبه...لعلنا الآن نفهم سبب حقدهم الدفين على خالد الذكر الرئيس جمال عد الناصر ومحاولة قتله في ميدان المنشية بالإسكندرية للتخلص من زعامته الجارفة،ولعلنا نعرف الآن أيضاً سبب كراهيتهم الشديدة للرئيس السادات،وكل من له شعبية لآنهم لا يستطيعون"البصق"عليه فينتهي ولأنه ينازعهم الزعامة والحكم الذي يريدون.
إذن هم ليسوا دعاة كما يزعمون،وأن دعوتهم ليست لوجه الله،بل للوصول إلى السلطة،وبنظرة إلى واقع الجماعة منذ مؤسسها وإلى الآن نجد أن منهجهم واحد وطريقة التفكير واحدة،حتى وان اختلف الأسلوب،وإن كان حلم مؤسسها قد قارب التحقيق في عام 2012 بوصولهم، لأول مرة، كأغلبية في مجلس الشعب والشورى،ويريدون صياغة الدستور،بل والانفراد بالحكم أيضاً،وبذلك تكون شجرة حسن البنا قد أينعت بعد 84 عاماً من العمل الماكر، ولكن الحذر الحذر يا شعب مصر،حلوا البرلمان الذي يمثلون أغلبية فيه،وامنعوا وصول مرشحهم(محمد مرسي) للرئاسة لأنه سيصل بانتخابات مرة واحدة وإلى الأبد،حيث سيكون الخروج عليه هو خروج على الدين نفسه لأنهم هم،وحدهم، الموكلون من الله بحماية دينه،وهم ،وحدهم، المتحدثون باسم الله.
ولم أجد إلا رائعة أحمد شوقي، لأختم بها مقالي ، وكأنه يوضح حال الإخوان المسلمين،فيقول:


برز الثــــعلب يوما في ثياب الواعظــــين

يمشى في الأرض يهدى ويسب الماكرين

و يــــــقول الحمـــــد لله إلــــه العالمــــين

يا عبـــــاد الله توبوا فـهو كهف التـــائبين

وازهـــــدوا فإن العيش عيش الزاهـــدين

و اطلبوا الديك يؤذن لصلاة الصـــبح فينا

فأتى الديك رسولا من إمـــــــام الناسكين

عرض الأمر عليه و هو يرجــوا أن يلينا

فأجاب الديك عذرا يا أضـــل المــــــهتدين

بلغ الثعلب عني عن جدودي الصــــالحين

عن ذوى التيجان ممن دخلوا البطن اللعين

أنهم قالوا و خير القـــول قول العارفيــــن

مخطئ من ظـــن يومـــا أن للثــــعلب دينا



ملحوظة:
رجاء العودة لمجموعة مقالاتي التي قدمت فيها كتاب"هؤلاء هم الإخوان"لطه حسين ومحمد التابعي وعلي أمين وجلال الدين الحمامصي وكامل الشناوي،وأعرّف القراء أن كتاب"الشعراوي الذي لا نعرف" لسعيد أبو العينين متوفر على الإنترنت لمن يريد الحصول عليه.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,519,337,738
- ارهاب بالجملة !
- تعبئة قوى النشر والإرشاد
- ليسوا إخواناً ... وليسوا ملسلمين !
- حوار مع العفيف الأخضر - انقذوا مصر بانقلاب ديمقراطي
- ليس هناك إخوان ... وإخوان
- وسقطت ورقة التوت
- القرضاوي في قفص الاتهام
- أشباه المثقفين يريدون خراب مصر
- الإخوان وصلوا ...!
- قبل أن تتحول مصر إلى لبنان آخر
- الإخوان المسلمون
- د.سعد الدين إبراهيم والمادة الثانية من الدستور
- مصر:علمانية لا عثمانية
- وشهد شاهد من أهلها
- لماذا لا تدعون الظواهري لحكم مصر؟
- هل سيكون عمر سليمان نابليون مصر؟
- ليحكم المتأسلمون رغم أنف شفيق والترابي
- مصر رايحه في 60 داهية !
- لماذا يجب العفو عن مبارك؟
- إلى السيد حسن نصرالله:لا تشعل فتنة المائة عام


المزيد.....


- القراءة الرمزية والعلمية للنصوص المقدسة / رياض حمادي
- عن العقل في الاسلام / أحمد حمدي سبح
- عندما كنت ملحداً قصة هدايتي ج15 / محمد الحداد
- هل أحكام القضاء أكثر قداسة من القرآن؟ / جمال البنا
- خواطر ما بعد الثورة : خلافة مرسي / ابراهيم القبطي
- الاعلام العمومي المغربي بين ثوبة بلخياط وجحود بنكيران ؟؟ / محمد سلمي
- من بعيد : نور من عصر التنوير المصرى / طلعت رضوان
- طريق بلا عودة / كمال غبريال
- المرأة بين (العُهر) والسياسة / حماده زيدان
- الحرية في الفكر السارتري / دومام اشتي


المزيد.....

- فتوى يهودية تجيز قتل المدنيين بغزة
- ?المجلس اليهودي الأمريكي يريد استرداد وسام منحه لاردوغان
- ?فصائل تدعم مبادرة «الجبهة الإسلامية» لتوحيد الصفوف. ومقتل ق ...
- يهود مناهضون للصهيونية يتظاهرون نصرة لغزة في باريس
- بان: العراق يواجه تهديدًا وجوديًا وعلى قادته تجاوز الطائفية ...
- بالفيديو.. السادات: "الكل كان بيقعد مع الإخوان"
- يسف يُحاضر عن المجتمع المدني في خدمة القيم الدينية أمام المل ...
- تنظيم -الدولة الإسلامية- يدمر ضريح النبي يونس في الموصل
- بالفيديو.. فريدة الشوباشي: أنا كنت بنضرب وأنا بدافع عن الإسل ...
- اليهود والعرب ليسوا أعداء.. حملة إلكترونية من أجل السلام


المزيد.....

- مقدمة في تاريخ الحركة الجهادية في سورية / سمير الحمادي
- ريجيس دوبري : التفكير في الديني / الحسن علاج
- الدين والثقافة .. جدل العلاقة والمصير / سلمى بلحاج مبروك
- رسائل في التجديد والتنوير - سامح عسكر / سامح عسكر
- مالك بارودي - محمّد بن آمنة، رسول الشّياطين: وحي إلهي أم شيط ... / مالك بارودي
- أصول أساطير الإسلام من الهاجادة والأبوكريفا اليهودية / لؤي عشري وابن المقفع
- أصول أساطير الإسلام من الأبوكريفا المسيحية والهرطقات / لؤي عشري
- تفنيد البشارات المزعومة بمحمد ويسوع / لؤي عشري
- النزعة العلمانية في الإسلام / نور شبيطة
- مصادر القرآن: بحث في مصادر الإسلام، وليم غولدساك3 / إبراهيم جركس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أشرف عبد القادر - لماذا ترك الشيخ الشعراوي وابنه الإخوان؟!