أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - التيار اليساري الوطني العراقي - الحركة الشيوعية العراقية بين الهجوم الرجعي والدور الانتهازي التخريبي -اليسار العراقي توأم الدولة العراقية الحديثة*














المزيد.....

الحركة الشيوعية العراقية بين الهجوم الرجعي والدور الانتهازي التخريبي -اليسار العراقي توأم الدولة العراقية الحديثة*


التيار اليساري الوطني العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 3720 - 2012 / 5 / 7 - 16:12
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    


الحركة الشيوعية العراقية بين الهجوم الرجعي والدور الانتهازي التخريبي -اليسار العراقي توأم الدولة العراقية الحديثة*



ارتفت في الأونة الاخير الحملة الرجعية ضد الحركة الشيوعية العراقية , مستغلة انهيار القيادة الرسمية للحزب الشيوعي العراقي ,واستسلامها للعدو الطبقي العالمي والمحلي , بانخراطها في مشروع احتلال العراق وهزيمتها الانتخابية الاخيرة من جهة , وباصرار جناحها الاخرعلى مواصلة انخراطه في التعامل مع فلول البعث الفاشي من جهة اخرى .

ان الملفت للانتباه هو تصاعد هذه الحملة بالتوازي مع تصاعد حالة تأزم ما يسمى ب " العملية السياسية" ناهيكم عن الابواق الاعلامية لجناحي المؤسسة الانتهازية المتفسخة , التي توفر بدعايتها الديماغوجية ,مساحة اوسع لهذه الحملة الرجعية ضد اليسار العراقي

ان اليسار العراقي كحركة اجتماعية نشأة مع تأسيس الدولة العراقية , حركة تغيير ثوري خاضت المعارك الطبقية والوطنية , وحققت انجازات كبرى للشعب العراقي عامة والطبقات الكادحة خاصة . حركة ثورية تعرضت للملاحقة الداخلية والخارجية وقدم قادتها حياتهم فداءاً للوطن والشعب في مقدمة الالاف من المناضلين الشهداء على مر الاجيال.حركة تتجدد مع تجدد الحياة , فلا حياة بلا يسار ولا يسار بلا تجديد.

نعم ان الحركة الشيوعية العراقية تعيش اليوم اسوء مراحل تأريخها , نتيجة لانهيار قيادتها ,وتفسخها الى جناحين الاول منخرط في مشروع احتلال العراق وفق "قناعة" تسوق لشعار " لم يكن امام الحزب من خيار اخر غير خيار الانخراط في العملية السياسية ", اما الجناح الثاني فمنخرط بالعمل مع فلول البعث وفق " قناعة"تسوق لشعار " الجبهة الوطنية لتحرير العراق ".غير ان اليسار الأمين على المبادئ الثورية والتأريخ المجيد للحزب الشيوعي العراقي ,هو الذي يرفع راية فهد وسلام عادل وحسن سريع وخالد احمد زكي ومحمد الخضري وعلي جبار سلمان وستار غانم , الراية التي انتقلت من جيل الى جيل, يتساقط حولها الشهداء, من اجل وطن حر وشعب سعيد.

اليسار الداعي الى الانتفاضة الشعبية بوجه الاحتلال والقوى الطبقية الاقطاعية والدينية المتخادمة معه ,انتفاضة شعبية من اجل عراق حر في ظل جمهورية العدالة الاجتماعية

ان اي موقف مراوغ او مساوم مع احد جناحي المؤسسة الانتهازية المتفسخة , ما هو الا ضعف في الوعي الثوري , واساءة لدماء الشهداء, ونكوص عن المسيرة الثورية للحركة الشيوعية العراقية

-------------------------
ملاحظة ان الكتاب يعد للنشر من قبل دار سلام عادل للنشر والتوزيع, ضمن .. وينشر على موقع الحوار المتمدن قبل صدوره .. لتعميم الفائدة وللحفاظ على تواصل الذاكرة بين الاجيال اليسارية , اضافة الى خلق ارضية للتعاون بين القوى اليسارية العراقية من اجل استكمال تحرير العراق وبناء الدولة الوطنية المدنية الديمقراطية .. فاقتضى التنويه
مع التقدير
المكتب الاعلامي

مكتبة اليسار - فصول من كتاب يُعد للنشر*
عنوان الكتاب : اليسار العراقي توأم الدولة العراقية الحديثة
(1921-2011)
الكاتب : صباح زيارة الموسوي
الجزء الاول : سقوط النظام البعثي الفاشي واحتلال العراق 9 نيسان 2003 - خروج قوات الاحتلال 31/12/2011
الجزء الثاني : انقلاب 8 شباط 1963 البعثي الفاشي الاسود - احتلال العراق 9 نيسان 2003
الجزء الثالث : تأسيس الدول العراقية 1921- ثورة 14 تموز 1958 الخالدة

تاريخ نشر المادة : 2010-09-28








كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,847,247
- الكريهون : اسم امريكي لحلفاء الدولة المارقة في العالم ( خونة ...
- موقف هتافة الانتهازية من موقف قوى اليسار الثوري العراقي الرا ...
- هل تبرر جرائم المرحلة البعثية الفاشية والمرحلة الاحتلالية ال ...
- البرنامج السياسي لجريدة اتحاد الشعب الصادرة في بغداد 8 تموز ...
- ستون عاما على ضياع فلسطين في المنظار العراقي : بين ديماغوجية ...
- نوري المالكي : نعم أنا على طريق المقبورين نوري السعيد وصدام ...
- المقدمة : هزيمة المؤسسة الانتهازية المتفسخة -اليسار العراقي ...
- ما أشبه اليوم بالبارحة : الشهيد سلام عادل يقود إضرابات عمال ...
- رسالة عتب إلى صديقي الرفيق عدنان رشاد المفتي رئيس برلمان كرد ...
- رسالة الى عادل مراد -سفير- العراق في رومانيا تعقيبا على رسال ...
- فلنفضح مراكز المجرم الطالباني لبث التفرقة والعدمية الوطنية ا ...
- فكما لا يمكن الجمع بين امتهان كرامة المواطن والمقاومة والمما ...
- إعلان دولة فلسطين خطوة مفصلية على طريق تفكيك الكيان الصهيوني ...
- في ضوء رسالة كفاح أسعد خضير أخت الشهيد جبار: الجمعية الوطنية ...
- برقية تعزية الى عوائل شهداء مجزرة بشت اشا ن … القاتل اصبح رئ ...
- -بطل- مجزرة بشتآشان يطالب بإحدى الرئاستين - اليسار العراقي ت ...
- ربع قرن ومجرم بشتآشان طليقا ..بل ونصب دمية صهيونية برتبة - ر ...
- رغم إعلان أوباما فالحرب في العراق لم تنته بعد: ..إن النهاية ...
- الحوار هو الحلقة المفقودة في المدارس السياسية الثلاث ...الشي ...
- حميد وخطابه في ثامنه: ديماغوجية سطحية لتبرير خيانة وطنية عظم ...


المزيد.....




- وزير الدفاع الأمريكي: ملتزمون بحماية الأكراد.. والانسحاب من ...
- رأي.. عبدالخالق عبدالله يكتب عن مظاهرات لبنان: 20 سنتاً فجرت ...
- فوائد وأضرار غير متوقعة لـ -السجال اللفظي- مع الآخرين
- كيف أصبحت فتاة ملتحية نموذجا للنجاح؟
- فيديو: شاحنة تصطدم بمجموعة سيارات في فنزويلا ووقوع 14 جريحاً ...
- زارت عمان وكابل.. بيلوسي تبحث إستراتيجية ترامب بسوريا وأفغان ...
- بالفيديو.. مصير مجهول ينتظر عراقيين يسكنون عشوائيات مهددة با ...
- حاضنات الأعمال.. مؤسسة تساعد الشباب الجزائريين على تحقيق مشا ...
- غالبا نخلط بين الحزن والاكتئاب.. فما الفرق بينهما؟
- تركيا تملأ الفراغ.. إيران ليست سعيدة بانسحاب أميركا من سوريا ...


المزيد.....

- دستور العراق / محمد سلمان حسن
- دستور الشعب العراقي دليل عمل الامتين العربية والكردية / منشو ... / محمد سلمان حسن
- ‎⁨المعجم الكامل للكلمات العراقية نسخة نهائية ... / ليث رؤوف حسن
- عرض كتاب بول باران - بول سويزي -رأس المال الاحتكاري-* / نايف سلوم
- نظرات في كتب معاصرة - الكتاب الأول / كاظم حبيب
- قراءة في كتاب - دروس في الألسنية العامة / أحمد عمر النائلي
- كارل ماركس و الدين : قراءات في كتاب الدين و العلمانية في سيا ... / كمال طيرشي
- مراجعة في كتاب: المجمل في فلسفة الفن لكروتشه بقلم الباحث كما ... / كمال طيرشي
- الزمن الموحش- دراسة نقدية / نايف سلوم
- قراءة -المفتش العام- ل غوغول / نايف سلوم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - التيار اليساري الوطني العراقي - الحركة الشيوعية العراقية بين الهجوم الرجعي والدور الانتهازي التخريبي -اليسار العراقي توأم الدولة العراقية الحديثة*