أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين محيي الدين - التيار الديمقراطي العراقي والإمتحان














المزيد.....

التيار الديمقراطي العراقي والإمتحان


حسين محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 3720 - 2012 / 5 / 7 - 10:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لم يعد بيننا وبين موعد الانتخابات القادمة فاصــل زمني كبير يحتاج إلى كل هذا الاســـترخاء الذي تعيشه حركتنا الوطنية عموما والحركة الديمقراطية بشكل خاص . فإذا كنا قد نجحنا في تســليط الضوء على أخطاء ارتكبت في العمليات الانتخابية الماضـــــــية ونجحنا كذلك في فضح عيوب العملية السياســــــــــــية برمتها وما تحتاجه من إصلاحات فحري بنا أن نتوج نجاحاتنا في الوصـول إلى عقل المواطن البســـــــــيط والتأثير عليه كي يحسن من اختياره للمرشـحين وفق ضوابط وأصــول لا تدخل فيها الانتماءات الطائفية والعرقية والجهوية . إن الوصـــول إلى عقل الناخب والتأثير عليه ليس بالأمر السهل وسط هذا التخلف الثقافي والفكري والتجـهيل المتعمد من قبل بعض الجهات التي لا تهمها مصــــــــــلحة المواطن أو مصــــــــلحة الوطن بقدر ما تهمها مصالحها الذاتية بل يحــــــــتاج منا جهدا واعيا كبيرا لتغيير قناعاته وإزالة الغشاوة المفروضة عليه من الآخرين وتوعيته بمخاطر الانجرار وراء العواطف في تقرير مصير بلد عظيم مثل العراق . لم يعد خافيا على العيان كل هذا الفساد المادّي والإداري والمحســـوبية والمنسوبية وضياع المليارات من الأموال وفقدان الأمن وانتهاك الســـــــيادة الوطنية ووو . بل علينا تحويل كل هـذه الإخفاقــات إلى جــــهد وطاقة من اجل التغيير الايجابي . إن إقامـــة مؤتمر هنا وآخر هناك تلقى فيها الكلمات الرنانة بين الحين والآخر وتستعرض فيها الإمكانات لا تحقق شيئا مما نتمناه. إن حوارا مستمرا بين الديمقراطيين ودعاة التغييرمن جهة وبين القواعـــــد الشــــــــــــــــــــعبية المتواجدة في كل مكان , في المقاهي , في البيوت , في الجوامــــــع وفي الأســــــــواق يبحث في كيفية أن نختار من يمثلنا وذلك بالاتفاق على قواعد عامـة لا يختلف عليها بغض النظر عن الانتماءات والتوجـــهات , كأن يؤمن بالديمقراطية واحترام الرأي الآخر ويؤمن بالعــــــــــدالة الاجتماعية ويحترم قناعات الناس ومعروف بالصـــــــدقِ والأمانة والنزاهة ولم تتلوث يديه يوما ما بالمال العام أو بدماء العراقيين . هل من الصــــــعب علينا نحن العراقيين أن نضع مشتركات لمن نريد أن نسلمهم مسـؤولية البلد ؟ أم نترك الأمر جزافاً لكي نســتيقظ في اليوم الآخر وإذا بنا نفاجئ بوجوه لا تســـــتحق إن يكون مكانها إلا في مزابل المجتمعات يتهافتون على مصـالحهم الشخصية والذاتية ونهب المــال العام والمناكفة مع الآخر وخلق الأزمات وإثارة الفتن الطائفية والعنصـــرية . ثم ندخل في دورة أخرى من جلد الذات ونلوم أنفســــــــنا على خيارات نحن في المحصلة الأخيرة من اختارها وسلم البلد أمانة في أعناقها . لا زالت أمامنا فرصــــة كبيرة للتغيير والتعبير عن الرأي واختيار الصـالح في تسيير أمور بلدنا . كل ما نحتاجه هو الإيمان بقدرات شـــعبنا على التغيير ولا زال الوقت مبكر فهل نرعوي وقبــــل فوات الأوان ..؟؟؟؟؟؟

*****************





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,087,124
- قبل فوات الأوان !
- الدور التخريبي لليبيا قبل وبعد خريفها الدامي !!
- الظلاميون يحولون الربيع السوري الى خريف دام !!
- حرية الكلمة ونفاق السياسيين
- الحوار المتمدن في قلوب النجفيين
- الظلاميون قادمون فهل تسمعوا صرخاتنا ؟
- هل قدم الإسلام حلا في العصور الأولى حتى يكون هو الحل في عصرن ...
- إلى أين ستقود الشيخة موزه القطيع العربي ؟
- تعقيب على مقالة السيد صباح البدران حول التيار الديمقراطي
- هل من مشكلة كردية في العراق ؟
- أيها العبيد الشعب الليبي نال حريته .
- بصيص أمل في نهاية نفق مظلم
- أسطورة المشاكل الاثنية في وجود الدولة المدنية
- كيف نتعلم من تجارب الماضي ؟
- المد الاسلاموي الى أين ؟
- كيف نرد الاعتبار لثورة الرابع عشر من تموز ؟
- قسم الولاء --للوطن (الجزء الثاني )
- قسم الولاء للوطن . ( الجزء الأول )
- حتى لا تفاجئ عند عودتك إلى العراق !!
- هل كلف البعض نفسه عناء استطلاع رأي الشارع العراقي ؟


المزيد.....




- كذب عليها فتركته ولكنه رفض أن تكون لغيره فأحرقها.. أين ذهب ن ...
- إليسا عن حرائق لبنان: احتراق النظام السياسي الطائفي كله أفضل ...
- ارتفاع عدد قتلى الاحتجاجات في العراق إلى 156 وإصابة أكثر من ...
- أيُّ رئيس سيكون قيس سعيّد لتونس؟
- الحرائق تلتهم مساحات واسعة في لبنان وسوريا وسط عجز فرق الإطف ...
- جامعة فرنسية تسعى لمراقبة طلابها المسلمين "لمكافحة التط ...
- فولكسفاغن تعلّق قرارها فتح معمل جديد في تركيا بسبب الهجوم عل ...
- بولا يعقوبيان ليورونيوز عن حرائق لبنان: الدولة في غيبوبة وال ...
- زوجة الرئيس التونسي قيس سعيد -لن تصبح السيدة الأولى-
- جامعة فرنسية تسعى لمراقبة طلابها المسلمين "لمكافحة التط ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين محيي الدين - التيار الديمقراطي العراقي والإمتحان