أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - احمد مصارع - عقل معتاد وعقل خارق للعادة ؟














المزيد.....

عقل معتاد وعقل خارق للعادة ؟


احمد مصارع

الحوار المتمدن-العدد: 1090 - 2005 / 1 / 26 - 11:43
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الجزء الثاني .
إن ما يمكن تسميته بالتنوير المصطنع يفعل من عوامل خارجية , لتجبره على العمل بنصفه الآخر , ويعيد للتناظر الموجود فعلا , وظائفه المتنحية , لأسباب مجهولة .
متى حدثت المفارقة ؟ وماهي الظروف الموضوعية التي أدت لوقوع النقصان الوظيفي ؟
لو كانت العضوية مبتورة , لغاب عن الفكر دعوى البحث , لاختفى مثال التناظر البنيوي , لماذا يوجد برزخ حاجز يفصل بين الجزأين المتناظرين ,ولماذا لايمكن التسلل الى الجزء الآخر في الأحوال الاعتيادية ؟
عمليات التسلل لم تشرعن حتى الآن ..
التسلل حقيقي رغم قوة العقول العادية , المتسلحة بقوة العلم , المحاط بهالة كبيرة من الشك الايجابي .
والى متى يبقى الجزء الآخر مهمشا رغم حقيقية وجوده المحتمل , وذلك انطلاقا من حقيقته الشكلانية في فضاء رياضي , ومثال , يستهزيء بالعقل ذاته , ولا يستطيع الواقع , مجرد جهد إنكاره .
المشكلة تكمن ابتداء في الحواس , وطريقة اعتمادها , بصفة سكونية فجة , وما الغموض , والشك سوى المؤشر الدائم الحضور في هيئة مستفزة للعقل المعتاد .
الحواس المعتادة لا تمثل مجموعة الحروف الكافية لكتابة إنتاج العقل , لأنها عقيمة الجدوى لمجرد بحث موضوع جديد , عنوانه , ما فوق الحواس .
إن سجين الزنزانة المنفردة , في ظلامها وصغر حجمها ومشاكلتها للقبر , في حالة موت مصطنع , حيث تصير الثنائية الوحيدة الممكنه , ( إنسان , كون ) , في وضع مفارق للاجتماعية , مع الحرمانية البالغة من أبسط حاجات الإشباع الغريزي , وبما يقل كثيرا عن الحالة المعتادة .
هل يتحول مثل هذا الكائن ضمن مثل هذه الشروط الى كائن آخر مع استطالة الزمن الفردي , بل من توقفه , بصورة لا زمنية , ولا شمسية , ولا فصلية , ولاشيء سوى الامتداد نحو اللانهاية .
المخ الذي تتسع دائرته , في حالة تحرر صوري خارج دوائر معناده , وفي اتجاه معاكس للاستقلاب الطبيعي , وهو تأثير الخارج نحو الداخل , ونحن هنا أمام الاتجاه المعاكس , في الانفراغ من الداخل نحو الخارج , وهو بشكل مبسط وساذج , من املاءات الحفاظ على الذات , وهذا ما يضعنا بشكل سطحي أمام الاستجابة السطحية من تحليل دارويني فج .
كما تنفجر النواة نحو الخارج , في تتكاثف في حالة الحرية الاعتيادية , بوصفها حركة مألوفة أو اعتيادية ؟
العقل الذي يتضخم يتنامى ليحاول يائسا ملامسة الكون في أغلفته الجوارية اللامتناهية , لايمكن أن نعيد على أسماعه البافلوفية التي تنتقص من معاملات الكرامة الإنسانية التي تؤدي به الى تحدي الخطر , بل شربه كالماء , واستنشاقه كالهواء ؟
ما الفرق بين الآلة , وبين الإله ؟!
هل الإنسان مجرد آله ؟ يدار بالخبز ؟
وهل كرامته تمتهن باللاحريه ؟
الغذاء هو تحت الحد الأدنى لاستمرار الحياة ...
والحشيش والمرعى , لا ينهض بغير مستوى معتاد من الأمطار , وعلاقة النبات والحيوان والإنسان , دراروينية غير ممتازة ؟
نقص السكريات , والزيوتاتيات , والمشكوك في قصدية الفيتامينات , وكل ما يتعلق من الغذائيات ؟!
إن غذاء السجين حقا هو من المستوى الأدنى لبقاء السجين على قيد الحياة ؟
إن كلمة سكر لها طعم ومعنى وصورة , وأشياء غير اعتيادية , تمر على عقله لمجرد ذكر مثل تلك التعابير .
مصادر الثقافة متنوعة بل ومتخالفة , في فضاء شجري الأبعاد , فهل تكون الاستجابة الإنسانية لمثل تلك الشروط متخالفة ؟! فواقع التجربة المأساوية للظلم بلا حدود , يثبت وحدة الإنسان , وتشابه الاستجابة بلا حدود ...
احمد مصارع
الرقه -2005





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,159,234,704
- الأ فلتحيا تشي غيفارا
- ثقافة السلطة وسلطة الثقافة ؟
- الشرق ولغز الثنائيات الجديدة ؟
- عود على بدء
- خطاب الرئيس بوش ونيران الحرية
- ثنائيات متعالية على الحياة
- المسلسل العربي , دراما بدون حياة أم ضدية مدنية ؟
- الليبرالية الجديدة والأبورغالية القديمة
- السيناريو الأبيض والسيناريو الأسود
- من لايعرفك يحرش الكلاب عليك
- عيد أب رحيم في تحطيم كل ماهو صنيم
- ظواهر تستحق الأمل
- عيد أب رحام في تحطيم الأصنام
- معذرة
- عار على الشرق
- ميتيران يزحلق الشرق الأوسط !
- أبو (خنه ) يمسك بمفتاح الجنه !!
- ليس للفراغ مكان , بأي شكل كان
- عبدالله أوجلان من الانتقام الى السلام
- أحزاب بدون فلاسفة !


المزيد.....




- مقتل 2 من الرهبان البوذيين في هجوم مسلح على معبد في تايلاند ...
- مقتل 2 من الرهبان البوذيين في هجوم مسلح على معبد في تايلاند ...
- عباسوف: نتعاون مع مصر لنشر الإسلام المعتدل ونبذ الأفكار الرا ...
- «الأوقاف الكويتية» تؤكد أهمية مؤتمر المجلس الأعلى للشؤون الإ ...
- تنظيم الدولة الإسلامية: أم عضو بخلية -الخنافس- تخسر قضية لمن ...
- انتخاب رئيس لحزب -الاتحاد الاجتماعي المسيحي الألماني-   
- ريبورتاج- العراق.. رحلة البحث عن فلول تنظيم -الدولة الإسلامي ...
- باسيل يدعو إلى عودة سورية للصف العربي وتحويل نقمة المذهبية إ ...
- شاهد.. المسيحيون يشاركون في احتفالات عيد الغطاس المجيد بموسك ...
- قلق في البرازيل من تداعيات نقل السفارة إلى القدس على صادرات ...


المزيد.....

- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - احمد مصارع - عقل معتاد وعقل خارق للعادة ؟