أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الله عنتار - بني كرزاز في قلبي















المزيد.....

بني كرزاز في قلبي


عبد الله عنتار

الحوار المتمدن-العدد: 3710 - 2012 / 4 / 27 - 00:40
المحور: الادب والفن
    


آه يا بني كرزاز

إنني مزهو

وأنت تلبسين ثوبا جديدا

جديدا

أنيقا

أفرحني

بث الغبطة في دواخلي

آه لو تعلمين كم أحبك

آه لو تعلمين كم أحيا

وأنا أسير في منعرجاتك

آه

آه

يا بني كرزاز

أحلامي

يا رفيقة أحلامي

يا ملهمتي

كم أكون سعيدا بلقياك

كم أكون مستبشرا بمحياك

...

آه لو تعلمين

آه لو تعلمين

كم تسكنينني

كم تستوطنيني

آه يا ملهمتي

آه يا حبيبتي

آه يا سمائي

آه يا شوقي

آه

لقد رأيتك تلبسين

ثوبا أنيقا

وعاينت على محياك زقزقة العصافير

وعاينت في سمائك طائر الخطاف

الذي ظننته أنه غاب

لكنه عاد

لقد أدخل البشرى في سريرتي

جعلني أحس بالحياة

آه لو تعلمين

كم أنا سعيد

بعودة الحياة

بذهاب الضيم والممات

رأيت في سريرتك الحمار والأثان

ينهقان

يتعاشقان

لقد رأيت هذا بأمي عيني

وفمي

وأذني

.....

عندئد تأكدت أن الحياة مازالت في هذه الربوع

آه لو تعلمين

آه لو تعلمين

يا من تسكن قلبي

لقد رأيت الغيلم والسلحفاة

يتطاردان

عندئد إكتشفت عنف أيروس

التي تسكن هذه الربوع

التي أخذت عهدا بالتصدي للتناتوس

آه لو تعلمين

كم إكتشفت إنسانيتي وأنا أذوب في أحضانك

في إنشغالاتك

وعواطفك

آه لو تعلمين

كم تشربت الإنسانية

وأنا أقف منحنيا

متضرعا

معتذرا

لسحلية

إرتكبت

هفوة في حقها

يوم قتلت واحدا من عشيرتها

آه لو تعلمين

آه لو تعلمين

كم أتأسف

على يوم ذاك الذي تعجرفت فيه

يوم أسقطت موتي على الآخرين

لكنني اليوم أيتها السحلية

أقف معتذرا

أطلب العفو والصفح

من الجميع

من كل هؤلاء الذين إرتكبت في

حقهم إثما أو هفوة

أعتذر

أه لو تعلمين

يا ملهمتي

وأنا أجلس فوق الصخرة المتكتلة

تأخذني

إلى كل مكان

إلى كل زمان

إنها تبلور نوستالجيا

ماضي الأثير

إنها تحيلني إلى هذه الأرض

وهي تقطع سبل الحياة

على إيقاع خلايا الزنابير

وحفيف الرياح

وشطحات الدوم

وأصوات السيارات

أه لو تعلمين

وأنا أدون بهذا القلم الأسود

الذي فقد مداده

إنني أنظر الآن

من فوق هذه الصخرة المترامية

إنها تأخذني

إلى يوم كنت أرضع ضروع

قطعان الماعز

التي تأوي بهذا المكان

آه كم تصارعت

مع القطعان

مع رفاقي

آه يا ملهمتي

إن بني كرزاز

في قلبي

إنك تأخذنيني

بعيدا

لتذكرينني بعنفوان أيروس

تذكرينني بالسحلية

يوم كنت أهاجم الزنابير

وأدمر خلياتها

يوم كنت أهجم على العقبان

يوم قتلت الثعابين

يوم فقصت بيض القبارات

يوم قصلت رأس الجعل

وقتلت الرتيلاء

آه لو تعلمين

كم أحنق غضبا على هؤلاء الذين حرضوني

آه كم أعلن ثورتي عليهم

إيذانا بإنسانيتي

برغبتي في الوصول إلى الإنسانية

آه لو تعلمين

وأنا أتذكر الآن

ويتراءى أمامي العالم

وتدور من حولي هذه الحيوانات

كم أطير فرحا بهذا التعدد

الزاخر

هذه الأرض الجميلة

هذه الأرض الوسيمة

المجبولة بعنفوان أيروس

الضارب جذوره في أعماقي

والذي كان مطمورا

وملغيا

ومنبوذا

آه كم أنا سعيد

بدخولي إلى مملكة الإحساس

بعفوية

ودون إستئدان

آه

لو تعلمين

يا من تسكن دماغي

لم أعلم أن السحلية

إبنة عمي

أن دماغي

يتجزؤ إلى جزء يسمى سيرفو ريبيتيليان

أنئد إكتشفت

ماضي السحيق

ماضي الوحدة

الذي إنبثق منه أيروس

مقتحما كل العالم

آه لو تعلمين

كم أنا مزهو

يا بني كرزاز

وأنا أجوب دروب ثقافتك الغزيرة

أجلس فوق صخورك

وأعوم في واديك

وألعب الكرة مع أطفالك

وأرعى نعاجك

وأقطف حمصك

وأركب حميرك

وأقبل فتياتك

آه لو تعلمين

إنك نور يدلني

في يوم ساده الغبش المغبوش

آه لو تعلمين

إنك محاربة الضنك والعبس المعبوس

إن أشجارك ترقص رقصة الشيخات

رقصة العونيات

في صباح صبوح

رفقة بناديرهن

آه لو تعلمين

كم الأمطار تفرح بلقياك

آه لو تعلمين

فهذه الكلمات المدرارة

تنزل من صدرك الضاوي

من إبتسامتك الفيحاء

آه لو تعلمين

في أرضك لعبت حابة

تعلمت فن اللمسات

فن المداعبات

فن الرجولة

تعلمت الجنس

لا بل سكنني

يوم تبلور دماغي السحلي

بفضلك سأعتذر للدوم

يوم أشعلت في وجهه النيران

وصرت أفقز وأضحك

على مأساته

آه لو تعلمين

إنني أتذكر كل هذه الأشياء حبا فيك

يا أرض بني كرزاز

أرض أمي الحنونة

إنها أمي وأنجبت أمي

يوم ذاك تبلور فينوس

آه لو تعلمين

إنني أريد أن أذوب في كينونتك

في حضنك

لأكتشف ذاتي

ومرادي

آه لو تعلمين

تلك الجذور الغائرة

في التاريخ

وذاك السدر

وتلك المقبرة

وتلك القبور الحجرية المتآكلة

وتلك المناديل البيضاء للزوار

في الغبير من السنين

آه أنقذيني

أيتها السيدة

يا فاطنة بنت عبو

دليني على أثر من آثارك

إنني أركيولوجي

أنحدر من هذه الأرض

بحث في الكتب

ولم أعثر على تاريخي

ولم أعثر تاريخ حياة هذه الأرض

أنقذيني

فأنت العارفة

فأنت من كان يحج إليك الحجيج

أنقذيني

لأخرجك من وحدتك

ماضيك الغابر

ساعديني لأسد الأفواه

أفواه الموت

التي ترفض الكلام فيك

أنقذيني

إنني أريد العلم

إنني أبحث عن الحياة وسط الموت

عن الحياة المطمورة

الغائرة في هذه الأرض

أرض كرزاز

آه

آه

آه

...

لو تنقذينني

آه

13-04-2012

بني كرزاز





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,953,922
- من أجل إنسانيتي
- عنفوان أيروس
- كيف أقضي يومي النموذجي؟
- ملاحظات حول ظروف بحث صديق
- نعم للتحدي
- تعهرات
- متيم أنا
- آه أيها الرحيل
- لحظات لا تنس
- حبيبتي فينوس
- تقلونات
- الموت في بني كرزاز
- مدرستي السادية
- من الطريق وإلى الطريق(ملاحظات)
- شمس الثورة
- رغما عن أنفكم إنني موجود
- ملاحظات من الواقع السليماني
- طقس صلاة العيد الأضحى وجدلية الحضور والغياب بين المعنى واللا ...
- تأملات كرزازية
- البرتوش(عمل وصفي)


المزيد.....




- راغب علامة ووائل جسار.. فنانو لبنان يدعمون مطالب المتظاهرين ...
- سينما الحمراء.. عندما كان في القدس مكان للترفيه
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- لقاء بالرباط لانتقاء مستشاري حكومة الشباب الموازية
- ترامب محق بخصوص روما القديمة.. فهل تعيد أميركا أخطاء الجمهور ...
- -جريمة على ضفاف النيل-.. أحدث الأفلام العالمية المصورة في مص ...
- منع فيلم أمريكي في الصين بسبب لقطات عن بروس لي
- تونس... 22 دولة تشارك في الدورة الثانية للملتقى الدولي لأفلا ...
- هذا جدول أعمال الاجتماع الثاني لحكومة العثماني المعدلة
- جبهة البوليساريو تصف السعداني بـ-العميل المغربي-!


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الله عنتار - بني كرزاز في قلبي