أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد زكريا توفيق - قصة الأخلاق عند سقراط















المزيد.....

قصة الأخلاق عند سقراط


محمد زكريا توفيق

الحوار المتمدن-العدد: 3707 - 2012 / 4 / 24 - 22:08
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    



الفلسفة، كما نعرفها، عبارة عن تفكير وتساؤل. لا أكثر ولا أقل. الفيلسوف عندما يتساءل، لا يبحث عن إجابة قاطعة، إنما يدعوك للتفكير واستخدام العقل. من هذه التساؤلات، نجد معنى لمفهومي الصح والخطأ، ونجد وصفا لطبيعة الحياة السليمة أو الجيدة، تهدينا لما يجب فعله أو تجنبه في هذه الحياة.

هل يوجد واجب أخلاقي، وهل هناك أخلاقيات مطلقة؟ أم هي مجرد أشياء نسبية، تعتمد على العصر والمكان والثقافة والشخص نفسه؟ وهل هناك سبب ما، يجعلنا نتمسك بالإخلاق أو القيم؟

أهم أعمال أفلاطون، ورائعته التي تعتبر من أفضل الروائع الأدبية العالمية، هي كتاب "الجمهورية". يبدأ في أوله بمناقشة موضوع أسماه "ديكايوسين". تترجم في معظم الحالات على أنها "العدالة". ولكن الترجمة الأقرب للصحة هي "الأخلاق". الأخلاق هنا بمعناها الأكثر شمولا واتساعا.

في أول فصل من كتاب جمهورية أفلاطون، يفاجئنا السفسطائي ثراسيماخوس بقوله أن الأخلاق ما هي إلا مجموعة قرارات وقيود يفرضها أصحاب السلطة والقوة على شعوبهم البائسة.

هذه القرارات والقيود، ليست دائما في صالح الشعوب، لكنها بالتأكيد تكون في صالح الحاكم المفتري الظالم صاحب القوة المطلقة. عندما يطالبنا بالحجاب والنقاب لنسائنا، وتطبيق الحدود، وطاعة الحاكم والأمانة والصدق، لا يكون ذلك لسواد عيون المواطنين أو حبا في الفضيلة، ولكن لما فيه من مصلحة، الذين يتربعون على عرش السلطة.

لكن العظيم سقراط يخبرنا، أثناء حواره مع ثراسيماخوس، بأن الأخلاق لا تصب بالضرورة في مصلحة الأقوى. فيصر ثراسيماخوس على رأية بأن التمسك بالأخلاق مصيبة، وليس من مصلحة الشخص بصفة عامة.

الرجل المرتشي يكسب أكثر من الرجل الأمين. النصاب والمزور يدفعان ضرائب أقل من الرجل الصادق. المنافق يبلغ أسمى المراكز والمناصب. التلميذ الغشاش ينجح بغير حق. التاجر يكسب البلايين من احتكار السلعة. السياسي ، بإخفاء الحقائق، يفوز بالانتخابات، وبإظهارها، ينتهي مستقبله السياسي، إلخ. إننا دائما نجد الشخص الغير متمسك بالأخلاق ، يكسب أكثر من زميله المتمسك بها.

هنا، وجب على سقراط أن يثبت العكس. كان عليه إثبات أن التمسك بالأخلاق شئ مفيد مفعوله أكيد. وعدم التمسك بالأخلاق أمر قميء رديء غير مربح. هذا عمل لا يقدر عليه سوى فيلسوف مثل سقراط. فتعالوا معي لكي نرى ماذا يقوله سقراط في هذا الموضوع.

في نهاية الفصل الأول من كتاب الجمهورية، لاحق سقراط ثراسيماخوس بالأسئلة، مما جعله يترك المشهد غاضبا. مشكلة الأخلاق، كما أثارها ثراسيماخوس، لم تغادر معه. لكنها بقيت وتفاقمت. الباب الثاني يبدأ بمناقشة ثلاثة أنواع من الفعل الصح أو الخير. هي:

1- فعل الخير لذاته، مثل فعل أشياء تعطينا البهجة والمتعة.
2- فعل الخير لعواقبه أو تجنبا لضرر ما، مثل تناول الدواء.
3- فعل الخير لذاته وأيضا لعواقبه، مثل الحفاظ على الصحة.

يقول سقراط أن ما جاء بالبند الثالث، هو ما يعنيه بالأخلاق. لكن معظم الناس تعتقد أن تعريف الأخلاق ينطبق على البند الثاني، أي طلبا للخير أو تجنبا للضرر.

يشرح لنا جلوكون، أحد رفاق سقراط، فكرة الأخلاق عند العامة، ويذكر لنا حكاية الخاتم السحري الذي يجعل الإنسان مخفي عن الأنظار، فيقول بما معناه أن من يمتلك الخاتم السحري، يستطيع أن يهرب من عاقبة فعله.

فمثلا، يستطيع حامل الخاتم السحري إغراء الملكة وقتل الملك والاستيلاء على الحكم. أي واحد منا سوف يفعل نفس الشئ، إذا أتيحت له الفرصة. العبيط فقط هو من يقول لا أمام هذه الفرصة. إذا لمنا من يفعل ذلك، فهذا لأننا نشعر بالغيرة، أو لأننا لا نريد أن نبدو أشرارا أمام الآخرين.

هنا يأتي رفيق آخر من رفاق سقراط، أديمانتوس، ليؤيد كلام جلوكون ويقول بأن الأخلاق هي بالتأكيد البند الثاني. الناس تفعل الفعل الأخلاقي، لأنها تبغي الفائدة من ورائه.

تقوم بشعائر الأديان، لكي تدخل الجنة. تلبس النساء النقاب، ويرتدي الرجال الجلباب ويطلقون اللحية لكي يكسبوا احترام الناس وثقتها. الأخلاق هنا سلع نقايضها بشئ آخر.

هذا الرأي تبناه لاحقا ميكافيللي. فهو يقول بصراحة ووضوح في كتابه "الأمير"، أنه ليس من الضروري للأمير أن يكون رحيما أو مؤمنا أو أمينا أو إنسانيا أو أخلاقيا في أفعاله، ولكن من الضروري أن يظهر أمام الرعية على أنه يتسم ويتحلى بكل هذه الصفاة.

إلى هنا وسقراط يبدو لنا أنه يواجه مدافع من العيار الثقيل. فماذا يفعل وكيف يجيب؟ لقد فعل ما قد يفعله الكثير منا في مثل هذا الموقف. لقد قام بتغيير الموضوع، أو هكذا يبدو لنا.

هنا يعترف سقراط أن المشكلة أصبحت معقدة، والتفاصيل أصبحت كثيرة متشعبة وغير واضحة، إلى الدرجة التي تحتاج معها إلى مجهر أو عدسة مكبرة. ثم يقدم لنا نظرية تصاحبنا في معظم كتاب "الجمهورية".

نظرية سقراط تنقسم إلى قسمين. الأول، يقول بأن مشكلة الأخلاق يمكن أن تحل عندما نفهم طبيعة النفس البشرية. الثاني، يقول بأن فهم طبيعة النفس البشرية تكون ممكنة، عندما نقوم بدراسة المدينة أو المجتمع.

البحث عن المدينة الفاضلة سوف يقودنا إلى فهم النفس الفاضلة أو المثالية. من هنا يمكنا تعريف الأخلاق وماذا نعني بفعل الخير، ويمكننا الإجابة على السؤال: لماذا يجب علينا أن نتمسك بالأخلاق، بدون أن نستخدمها لما فيه مصلحتنا الشخصية؟

توصل سقراط إلى النتيجة الآتية: المدينة الفاضلة تحتوي على ثلاث طبقات متباينة. الطبقة الأولى، هي طبقة الحكام الحكماء الدارسين للفلسفة. وهي طبقة تناظر فضيلة الحكمة عند الفرد.

الطبقة الثانية، هي طبقة الجند أو الحراس التي تحمي المدينة في الداخل والخارج. هذه الطبقة يجب أن تكون على علم بشئ من الفلسفة حتى تستطيع أن تفرق بين العدو والصديق. من يثبت منهم أنه قد أتقن الفلسفة، يستطيع أن يرتقي إلى طبقة الحكام. وهي طبقة تناظر فضيلة الشجاعة عند الفرد.

أخيرا، طبقة الحرفيين والصناع والزراع. وهي تمثل غالبية المجتمع، لكنها غير قادرة على الحكم، لأنها لا تعلم شيئا عن الفلسفة. يجب عليها أن تمتثل للقوانين التي تفرض عليها من الطبقة الحاكمة. وطبقة الحرفيين هذه، تمثل فضيلة اعتدال الشهوات عند الفرد.

بما أن المدينة أو المجتمع، صورة مكبرة للنفس البشرية، لذلك يمكننا القول بأن النفس البشرية تتكون من ثلاثة أشياء أيضا. العقل والروح والشهوة. العقل دائما نجده معارضا للشهوة، التي تعتبر الجانب الحيواني في النفس. وهي تسمى "الهي" عند فرويد. فرويد قسم النفس أيضا إلى ثلاثة أقسام: "الأنا الأعظم"، "الأنا"، "الهي".

هذا ليس بالمستغرب، إذا علمنا أن فرويد كان قد تأثر تأثرا بالغا بكتاب الجمهورية لأفلاطون. العجيب أن أفلاطون قال في كتابه الجمهورية أن الرغبات المكبوته تظهر في صورة أحلام، قال هذا قبل فرويد بما يزيد على ألفي عام. فهل هناك جديد تحت الشمس؟

يقول الفيلسوف العظيم البريطاني ألفريد نورث وايتهد : "تاريخ الفلسفة، ماهو إلا تعليق وشرح لكتاب جمهورية أفلاطون".

الأعجب، أن كتاب جمهورية أفلاطون كان يدرس هو وفلسفة أرسطو بالمدارس والجامعات المصرية أيام عصر النهضة وحكم البطالمة الذي استمر أكثر من 300 سنة قبل الميلاد، وقبل دخول المسيحية والإسلام مصر.

كنت أتمنى أن يكون أعضاء مجلس الشعب واللجنة المشكلة لوضع الدستور المصري الجديد على علم بأصول الفلسفة أو يكونوا، على الأقل، قد قرأوا وفهموا كتاب "جمهورية أفلاطون".

يقول أفلاطون أنه إذا تغلبت الشهوة على الروح، أصبح الإنسان شهواني الطبع. وإذا تغلب العقل على الروح، أصبح الإنسان عقلاني. فضيلة العقل هي الحكمة، وفضيلة النفس هي الشجاعة، وفضيلة الشهوة هي الإعتدال.

إذا تحكم العقل على جميع مكونات النفس الثلاثة، تكون النتيجة هي الأخلاق والكمال والفضيلة. عندها يصبح واضحا للفرد لماذا يجب أن يسلك طريق الأخلاق، ولماذا عليه أن يلتزم بها.

لماذا يجب علينا أن نفعل الفعل الأخلاقي؟ لأن العكس سوف يؤدي إلى الفوضى والخلط. العكس سوف يخلق صراعا بين العقل والشهوة داخل النفس، وهذا لا يستقيم مع السلام الداخلي للفرد.

نبل الإنسان وفضيلته تتطلب السلام الداخلي وانتصار العقل على الشهوة وعلى الجزء الحيواني من النفس. وتتطلب أن يأخذ الإنسان في اعتباره مصالح الآخرين وليس مصالحه الشخصية فقط.

هنا يقول أفلاطون على لسان جلوكون، أن الفضيلة للنفس، هي مثل الصحة والجمال للبدن. العكس يعني المرض والقبح والضعف.

لنعود الآن إلى تساؤل ثراسيماخوس. هل من الأفضل أن لا نتمسك بالأخلاق؟ وهل الأخلاق للنفس فعلا مثل الصحة للبدن؟ لكي نجاوب على هذا السؤال، سوف نقارن الفرد بالمدينة مرة أخرى.

بالنسبة للفرد والمدينة، العدالة والأخلاق تنبع من مبادئ عقلانية لا دينية. هذه هي أصول الأخلاق عند الغرب. المساواة وحقوق المرأة وحقوق الإنسان وتحرير العبيد جاءت كلها لأسباب عقلانية. لأن الغرب وجد أنها تساعد على سلام المجتمع واستقراره.

لو اعتمدنا، بالنسبة للأخلاق، على التعاليم الدينية فقط، فلن تتم المساواة بين البشر، ولن تأخذ المرأة باقي حقوقها، ولن يتحرر العبيد. الخليفة العباسي، المتوكل، كانت لديه 3000 جارية، وطأهن جميعا. الفرد يتمسك بالأخلاق عندما يتفهم المبادئ العقلانية التي تؤيدها. هذا الفهم، يجعله يسيطر على شهواته وغرائزه البهيمية.

التمسك بالأخلاق بسبب التعاليم الدينية فقط والخوف من عذاب جهنم والطمع في الجنة والحور العين، دون أسباب عقلانية، قد يجعل الإنسان يعيد تفسير التعاليم الدينية بما يوافق مصلحته الشخصية.

إصرار الرجل على أنه أفضل من المرأة، ومن ثم، له كل الحق في الزواج عليها وطلاقها وتشريدها هي وعيالها وسجنها وطمس معالمها بالنقاب. موقف الإخوان والسلفيون من قضايا الدستور وحقوق الأقليات والمرأة هو خير دليل على ذلك.

كل هذا يمكن فهمه بالنسبة لسلوك الفرد، لكنه شئ محير بالنسبة للمدينة. معظم الناس في مدينة أفلاطون بطبيعتهم أشرار. سواء لبسوا الجلباب القصير وأطالوا اللحية وحفوا الشارب أو لم يفعلوا ذلك. هم جميعا، لا يستطيعون اكتشاف الأسباب العقلانية التي تدعوهم للتمسك بالأخلاق الحميدة بمفردهم.

الأخلاق يجب أن تكون موضوعة على أسس عقلانية لا دينية. فهي ليس لها قوة في حد ذاتها، تفرضها على الجميع. لذلك يجب أن تفرض الأخلاق والعدل في المدينة الفاضلة بسلطة علوية.

يقول سقراط أن التمسك بالأخلاق هو من صميم مصلحة الفرد، حتى وإن لم يفهم معظم الأفراد ذلك. إذا رأينا أحدا يفعل فعلا لا أخلاقيا، فهو يفعل ذلك لأنه لا يعرف مصلحته الحقيقية. هذا يسمى في فكر أفلاطون بالأناني "egoistic".

يقول سقراط، الأخلاق والفضيلة عبارة عن معرفة. إذا عرفت معنى الخير، فسوف تفعل الخير. الناس تفعل الشر لأنها لا تعرف. الناس لا تفعل الشر باختيارها. الشر جهل.

الناس تسرق وتبحث عن الشهرة والمجد لأنها تعتقد أن هذا هو الطريق للسعادة. لكنهم لا يعرفون معنى السعادة. ولا يعرفون أنفسهم وما يسعدهم. لذلك، كما يقول سقراط، من المهم أن تعرف نفسك. فالحياة الغير مفهومة والخالية من البحث والتساؤل لا تستحق أن تعاش.
zakariael@att.net





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,192,638
- قصة التقويم الشمسي وحساب الزمن
- قصة الملك ميداس ولجنة كتابة الدستور
- من أقوال مؤسسي الدستور الأمريكي
- هيباشيا الفيلسوفة المصرية - آخر قبس نور في حياتنا البائسة
- جون ديوي - فيلسوف وخبير تربية وتعليم
- الخروج من الظلمة الحالكة
- كيف ننهض إذا كان وزير التعليم سلفي؟
- لا، لن يحكمنا الخليفة من قندهار
- عندما يغيب العقل ويحكم رجال الدين
- الإسكندرية بين حضارتين - زمن البطالمة وزمن عبد المنعم الشحات
- الدولة المدنية هي الحل
- قصة ثلاثة عصور
- الفلسفة التحليلية - لودفيج فيتجنشتاين
- قصص وحكايات من عالم الكائنات الصغيرة
- الحجاب عادة يهودية قديمة
- هل الحجاب وتغطية الشعر فرض؟
- هرش مخ وتسالي صيام
- هل الإنسان أصله سمكة؟ 2
- هل الإنسان أصله سمكة؟
- الثورة المصرية والجمعة الحزينة


المزيد.....




- تركيا تعلن بدء تشغيل نظام الصواريخ الروسية S-400 اعتبارًا من ...
- الكرملين: السعودية لم تطلب مساعدة من روسيا بعد الهجوم على من ...
- السبب ليس بريكسيت.. زعيمة اسكتلندا تتلقى ضربة على رأسها
- الكويت بعد الهجوم على -أرامكو-: جيشنا على تنسيق مباشر مع الق ...
- يوميات الجحيم السوري.. نازحو إدلب هربوا من ويلات القصف إلى ض ...
- نتنياهو وغزلٌ انتخابي جديد.. اجتماعٌ حكومي في غور الأردن واع ...
- فيديو جديد لمحمد علي يهدد بإنهاء حكم السيسي بخطة سيضعها مع ا ...
- يوميات الجحيم السوري.. نازحو إدلب هربوا من ويلات القصف إلى ض ...
- نتنياهو وغزلٌ انتخابي جديد.. اجتماعٌ حكومي في غور الأردن واع ...
- أوسويا.. مملكة روحانية تسكن غابات السنغال


المزيد.....

- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار
- مجلة الحرية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- كتاب الفيلسوف بن رشد / عاطف العراقي
- راهنية العقلانية في المقاولة الحديثة / عمر عمور
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في مجتمعاتنا العربية / غازي الصوراني
- مفهوم المجتمع المدني : بين هيجل وماركس / الفرفار العياشي
- الصورة والخيال / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد زكريا توفيق - قصة الأخلاق عند سقراط