أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - زيد محمود علي - بعض الحقائق عن شريحة الكورد الفيليين














المزيد.....

بعض الحقائق عن شريحة الكورد الفيليين


زيد محمود علي
(Zaid Mahmud)


الحوار المتمدن-العدد: 3689 - 2012 / 4 / 5 - 19:00
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    



أربيل
* قرأت كتب كثيرة في الماضي عن الكورد الفيلية
التي لم تنصفهم، بل شوّهت ماضيهم.....
..............

يستغرب كثيرا" لهذا الزخم من الكتابات والأطروحات بحق شريحة
الكورد الفيليين ، وخاصة أن هذه الكتابات التي تنشر بين الحين والآخر،
ينقصها شيء من الحقيقة والصدق ، فيما يخص بالذات جذورهم التاريخية
، ولكثرة الكتابات والكتب التي صدرت شوهت حقائق كثيرة عنهم رغم أعتمادها
على عدد غير قليل من الباحثين والأكاديميين ، بحيث كل الأتجاهات صبت
في جعل الكورد الفيلية هم شريحة من التبعية الأجنبية الأيرانية ، أو بالأحرى
جعلوا منبعهم الجغرافي من الجمهورية الأيرانية وخاصة محسوبة على مناطق
لورستان والمدن المحاذية للحدود الايرانية ، وهذا ما يتفق مع مواقف منّظرى الحكومات
السابقة وخاصة النظام الدكتاتوري الصداّمي ، وينطبق مع نظرياتهم وقرارات الترحيل القسري
السابقة ، وهذا التفسير مايتجانس كذلك مع الأكثرية من منظّري الذين يدّعون أنفسهم بالشريحة
الفيلية ، وبأعتقادي لايفهم هذه الحقائق الا الواعيين من شريحة الكورد الفيليين
الأصلاء أنفسهم ، وأن مثل هذا التشويه للحقائق منبعها قديم جدا" وللطرافة
قرأت كتب كثيرة في الماضي ، لم تنصف الشريحة بل شوهت ماضيهم ، ومن هنا نرى
اليوم بعد تهجيرهم الى دول العالم لأتهامهم
بكونهم شريحة لهم جذور أيرانية ، وهذه ليست جريمة لو كانت حقيقية ، حيث في الأعراف
والقوانين المعمولة بها دوليا"ليست المسألة ذات أهمية كأي شعب يهاجر أو يهّجر الى دول أخرى . وعلى هذا الأساس تم تهجيرقسم كبير منهم الى أيران ، دون أحكام وأدلة واقعية ،
وهذا مايدل على تخلف القانون العراقي وشوفينيته آنذاك ، حيث يمثل أقصى
حد من التخلف والوحشية ، أضافة الى أن النظام كانت له غاية وأهداف سياسية في هذه
المسألة،على سبيل المثال أن أقوام تهاجر الى دول أوربية
يحصلون على الجنسية لذلك البلد لمدة (3) سنوات من الأقامة فيه
يصبحون إبناء ذلك البلد ، لكن في العراق أيام النظم الشمولية والدكتاتورية المتخلفة
، تتعامل مع شعوبها بهمجية وما تعاملت به خاصة مع هذه الشريحة العراقية بقانون الغاب . ونعود
لموضوعنا ونتساءل من المسؤول عن هذا التهميش والأ قصاء
المتعمد للكورد الفيليين ، فالجواب أن جميع الحكومات المتعاقبة في العراق دون
أستثناء قبل عام 2003 كانت المسؤول الأول في أقصائهم وما حصل بهم من كوارث وجرائم ومنذ
الزمن القديم أي ماقبل النظام الجمهوري ، وقبله ببعيد كانت القضية ، التي دفع
ثمنها الكورد الفيليين لكونهم من القومية الكردية وليس على حساب المذهبية
التي يعتبرها البعض السبب الرئيسي في الأقصاء والأبادة ، ولكونهم أصبحوا كبش
الفداء لعدم وجود غطاء يحميهم .وحقيقة ثانية على الرأى
العام التعرف على حقيقة الكورد الفيليين ومن أين جاءوا ، هنالك حقائق لايعرفها
الا الكورد الفيليين أنفسهم ، فأذا جئنا لمعرفة أصولهم التاريخية فهم من
سكان بغداد الأصليين أكثر من ( 5) الآف سنة وقصدي هنا الكورد الفيليين تحديدا"
من الجذور البغدادية فقط ، ومثالا" على ذلك هنالك
حوادث تاريخية لهم في بغداد منذ زمن العثمانيين وخاصة في زمن
ماقام به (بكر صوباشي ) عام 1620 ضد خصمه من الشريحة
للكورد الفيلية ( محمد قنبر ) وأولاده بعد أن قيّدهم في زورق ملأه بالكبريت
والزفت وأشعل النار بهم وسط نهر دجلة عند المساء فأحترقوا وغرق الزورق
المشتعل بمن فيه وهم يصرخون ، وهذه الحادثة واحدة من الحوادث الأجرامية
بحق شريحة الكورد الفيلية في مسكنها الأول في وسط بغداد ولا نريد أن
نناقش هذا الموضوع ، بل هنالك الثوابت التاريخية الأخرى في ذلك منذ زمن
السومريين وأكثر المؤرخيين يعرفون ذلك لكن أغلب المؤسسات العلمية كانت
في خدمة الأنظمة وسياسات الطغاة على مر التاريخ . والغريب
جدا" أن تفسير كلمة فيلي بمعاني وتفسيرات كثيرة لاتمس للواقعية
والحقيقة في مثل هذا التفسير ، بأن الكلمة جاءت من (الفيل) تشبيهات لقوة الأنسان
الفيلي وغيرها من التفسيرات الغريبة والغير واقعية ، في حين أن هذه الكلمة حديثة العهد جاءت
على غرار منطقتهم التي سكنوها في بغداد أي في منطقة (الفية ) تقع خلف
السدة ، والتسمية جاءت أنطلاقا" من المنطقة العريقة في وسط بغداد رغم أن
جذورهم التاريخية من العاصمة بغداد قديما" ، وقبل الميلاد ، فكانوا أكراد
كتحديدا" دون الصفة الفيلية ، وهم أقوام نزحوا من جبال زاكروس وسكنوا
بلاد الرافدين لخصوبة أراضيها ، ولم يسمّوا بالفيليين بل كأكراد فقط تم تسميتهم
دون كلمة الفيلية المكتسبة حديثا" ، وقد أعتبر بعض المؤرخين الجدد
أن ميل الكورد الفيليين للقضايا المذهبية أكثر من القضايا القومية
وهذا الموضوع لايمت بصلة ببعض الحقائق ، لأن شريحة الكورد
الفيلية ، تعتنق الفكر القومي وتعشقه أكثر من المسألة المذهبية ، لكونهم شريحة
من القومية الكوردية ،والقومية تلعب دور فعال في حياتهم ، لكن هنالك ظروف سياسية فرضت
عليهم وهم لاحول ولا قوة لهم أمام التيار الجارف وما عانوه خلال الزمن الماضي من
ويلات ومآسي، ويتساءل البعض أذن لماذا لم يكونوا مؤيدين وتابعين
لقوميتهم في منطقة أقليم كوردستان هنالك أسباب متعددة ، ولها مجال آخر في الحوار ،
لكن يبقى الكورد الفيليين هم أكراد وأحد مكونات
الشعب العراقي ،لتواجدهم في مناطق خارج منطقة أقليم كوردستان، وتطول الأسئلة مازالت تبحث عن إجابات ، وإجابات
حائرة بين ماضي مدمر فرضه عليهم النظام الشوفيني و الشمولي وبين حاضر لم يحقق
لهم شيئا" وبين مستقبل مجهول يحمل لهم أنواع التهديدات .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,613,659,461
- المتقاعدين بين الحرمان ومال في تحسين أوضاعهم
- ظلمناك يا تروتسكي
- بغداد والثورة التونسية الشعبية
- من دفتر ملاحظاتي - القسم الرابع - زيد محمود
- مقتطفات من الواقع الاربيلي
- القسم الثاني /خواطر من دفتر الملاحظات لذكريات الماضي
- القسم الثاني والاخير من موضوع التوقع والتنبؤ المستقبلي في ال ...
- رأيى في جبهة اليسارالكوردستاني
- القسم الثالث والاخير من التجارب الكتابية
- التنبؤ المستقبلي علم حديث في التوقع للاحداث
- يوميات في معتقل قصر النهاية
- في التجارب الكتابية لاشهر الكتّاب في العالم
- موضوع لم ينشر عن أدونيس الشاعر الكبير
- انهيار سلطة المعرفة
- بلد المثقفين *فرنسا بلد الحرية والثقافة....


المزيد.....




- ترامب: يوفانوفيتش رفضت تعليق صورتي في سفارتنا بأوكرانيا
- دراسة: الشعور بالشبع لا يحدث في المعدة
- الاتحاد الأوروبي يدين عمليات قصف "غير مقبولة" ضد م ...
- الاتحاد الأوروبي يدين عمليات قصف "غير مقبولة" ضد م ...
- الجيش الأمريكي: فقدان طائرة مسيرة تابعة لنا فوق العاصمة اللي ...
- لبنان.. احتفالان بالاستقلال
- اليونان يندد برفض الاتحاد الأوروبي استقبال 3 آلاف مهاجر قاصر ...
- واعدها عبر تطبيق -تدنر- ثم قتلها
- اليونان يندد برفض الاتحاد الأوروبي استقبال 3 آلاف مهاجر قاصر ...
- كيف تتصرف عند تعرضك لتنمر زميلك في العمل؟


المزيد.....

- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - زيد محمود علي - بعض الحقائق عن شريحة الكورد الفيليين