أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شيرين سباهي - ولي فيكِ أمتي... عتبُ














المزيد.....

ولي فيكِ أمتي... عتبُ


شيرين سباهي

الحوار المتمدن-العدد: 3657 - 2012 / 3 / 4 - 19:15
المحور: الادب والفن
    


وهل تسمحينَ لي عليكي ان أرمي بالعتبُ
أعاتبُ فيكي شموخاً غاليتُها..
تضُمني من وجعي في رحيل
سربِ القَطا..
وفي فراقِ الركبُ

داهمتني ظنوني..
واجرعتني شٌتاتِ النفسِ
وارقدتني لظاظةِ الصَخبُ

مالي أرى رذاذاتِ المنايا
تتلاقفُ ينابيعاً من حلاوة الحياةِ لم تشبعُ

وكل خطاياهم أنهم
هُم العربُ

دسو رُ عافهم في جدائل البناتِ
وحقائب الصغارِ
وفتات الخبزِ
وقتلوا القتيلَ وفي جنازته
أنتحبُ

ياولهي على امةً..
نست ..
أنَ الاممَ
تثعمرها الهممُ


ان الكبرياءِ عروش الرجالِ
وأننا منَ لهم التاريخ ينتسبُ

فاضت كلومي اما من ضمداَ
لجرح تقوقعَ بين الحناياَ
وسادةُ القومِ
في نزاع على المناصبً


هاهو الموتُ يتجولوا
تحت اللحايا..
وديمقراطيةُ متزندقة
على لفافِ العمائمِ
وبدفوفِ الطربُ

الا ايها المهرولونَ على َ..
على لقب وسلطاناً ..
كانَ لمن هم من قبلكم..
لحداَ ورقاداَ هذبُ


خذوا كل الاوطانِ
خذو الكأس وخمرتها..
وعلى جسدِ ثورتي أشربُ النخبُ


أيا ثورات اتت من ثرثراتِ الريحُ
ومن فتاتِ الرغيفِ
ومن هسهسة الحناءِ
ومن لبُ الزيتون ومن نيلها الخصبٌ

لاتشمتي عاذلي
وهبي من جديدَ وانثري
على الثرى زاوقة الاوطانِ
ودموع الثكالىَ وبينُ الشهبُ

وهلهلي والبسي الموتَ ثوباً
طرزته هتافات الشعبُ

بينكم أنا ابحثُ عن وطناً
او هناك من لسؤالِ يجبُ


ولاتنسوا أنَ في الامة رجالاَ
منها الردى يرتعبُ

والرصاص عندهم نوىَ
أو اجمل من ان يرسمُ صدور
الابطال
الرطبُ.......

ظنوا ان العروشَ مدادأ للسماءِ
وانَ الخلود
بمالاً وسلطاناً..

لا ينضبُ
نحنُ من يهرول للشهادة
وحناءنا الدمُ المخضبُ.......

نشوة النصرِ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,275,326
- حين تولد الثورات ينتفض القرار... من تحت الجدائل العربية بلا ...
- وينك أنت....
- حسين بركات المصري المرشح لرئاسة مصر ياأبناء مصر... أننا على ...
- منتظر الزيدي ....بين هبوب الاعلام وعشق بغداد حوار بصوت اجش
- وريقات....
- فؤاد سالم...جَرح تلوَ الجرح والعراق الجرح الذي لن يبرأ
- مع منتظر الزيدي..... قريباً سنقرأ مابين السطور حوار في محراب ...
- هوازن....
- سوريا..... تُشرب البيت الأبيض وأردوغان السُم الذي طبخه لها ا ...
- مام جلال ماهكذا هي هممُ الرجال......الى الرئيس جلال الطالبان ...
- الله أكبر...ثم الله أكبر يامفوضية الانتخابات
- أيها الثوار أنتم بلهاء......
- توكل كرمان .....القربان الذي قدمه اليمنيون
- الاعلامي فراس الكرباسي .... بيننا
- هَمهمات......
- د.وليد سعيد البياتي .....وشيرين سباهي في رحلة من خلف جدار ال ...
- المؤرخ ناهي سباهي يحذر.....والحكومة العراقية تغلق أذنها
- 11 سبتمبر في ذاكرتنا......
- الوزير عيسى قراقع… يفتح أبواب السجون في وضح النهار بحوار مع ...
- حَروف… تحتضر على جدار الذاكرة …د. وليد سعيد البياتي وشيرين س ...


المزيد.....




- المغرب ينضم إلى الشبكة الدولية لهيئات مكافحة الفساد
- الفنانة اللبنانية نادين الراسي تنفجر غضبا في شوارع بيروت
- العربية: احتراق مبنى دار الأوبرا في وسط بيروت جراء الاشتباكا ...
- الشوباني يعلق أشغال دورة مجلس جهة درعة بسبب تجدد الخلافات
- الموت يفجع الفنان المصري أحمد مكي
- بالفيديو... لحظة سقوط الليدي غاغا عن المسرح
- أنباء وفاة كاظم الساهر تصدم الجمهور... وفريق العمل ينشر توضي ...
- قائد الطائرة يتلقى “عقوبة رادعة” بسبب الممثل محمد رمضان !
- لبنان...فنانون وإعلاميون يتركون المنصات وينزلون للشارع
- رقصة مثيرة تسقط -ليدي غاغا- من على المسرح


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شيرين سباهي - ولي فيكِ أمتي... عتبُ