أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - مهند السماوي - المالتوسية الجديدة بين الواقعية والخيال















المزيد.....

المالتوسية الجديدة بين الواقعية والخيال


مهند السماوي

الحوار المتمدن-العدد: 3640 - 2012 / 2 / 16 - 17:41
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


المالتوسية الجديدة بين الواقعية والخيال
مع وصول عدد سكان العالم الى حوالي 7 مليارات عام 2011...انتعش تيار المالتوسية من جديد وانبعثت افكار مالتوس(1766-1834) من خزائن الفكر وتراثه العتيد وبديع استنباطاته القيمة من اصوله المتعددة والتي تثري الحضارة الانسانية وتحاول ايجاد الحلول الممكنة لحل كافة المشاكل والمعضلات بغية استقراء المستقبل المجهول بطريقة تتجنب الاخطاء والازمات بعد ان وضعت اليد على الاصول...ان هذا الانبعاث يعني العودة الى بعض الجذور لتتحكم في السياسات المعاصرة في عالم مازال حيزا كبيرا من تفكيره بالغ القدم وعديم الاثر، بالرغم من الثورات العلمية المتتالية!.
عندما اصدر مالتوس مؤلفه الشهير عام 1798 عن علم السكان ومشكلته الرئيسية المتمثلة بزيادته بطريقة المتوالية الهندسية(1,2,4,8,16,...) بينما كانت الزيادة في انتاج الغذاء وغيره هي حسب المتوالية الحسابية(1,2,3,4,...)،مما يعني زيادة لامتناهية في وجود متناهي!... كان بحثه في الاساس ناشيء من الظروف المعاصرة له والتي كانت مختلفة بالطبع عن عالمنا المعاصر ومشاكله المستحدثة والذي سوف يكون ايضا مختلفا وبصورة ثابتة عن المستقبل!وهو ايضا لم يكن الاول بين العلماء والمفكرين الذين بحثوا في تلك المشكلة وتداعياتها الخطيرة ولكنه كان الاكثر شهرة في هذا المجال بسبب طبيعة العرض والتخصص فيه وتقدم علم الاقتصاد في حينه والظروف الاستثنائية التي كانت قائمة من خلال الثورات والحروب الدموية الى التحول الكبير في طبيعة النظام الاقتصادي العالمي من الزراعة ونظامها الاقطاعي الى الصناعة ونظامها الرأسمالي المستحدث.
لقد كان تأثير مالتوس المتشائم كبيرا على علم الاقتصاد السياسي والباحثين فيه مما ادى الى شيوع النظرة التشاؤمية عنه والجفاف الذي تحضى به تحليلاته وفروعه التي تستعصي على الفهم غالبا وتخضع للاحتمال والظن! وبالرغم من ان الفترات الزمنية المتعاقبة كانت تعتبر بمثابة بالون اختبار لكافة الاراء التي طرحها مالتوس ومن سبقه او من سار على نهجه،الا ان القبول والاهمال لها كان مثيرا للانتباه بالمقارنة مع غيرها من الافكار القديمة في نشؤها والعميقة في تأثيرها!.
لقد كان القرن الثامن عشر مثاليا في ابتداع الافكار التشاؤمية في الزيادة السكانية نظرا للمآسي التي حصلت بسبب الحروب والاوبئة والمجاعات وتدهور العلاقات الاجتماعية والانسانية وانتشار الفقر والرذيلة والبطالة والاستغلال البشع الى غيرها من المشاكل التي تحث عادة على البحث والتفكير في اسباب انتشارها ومحاولة الخروج منها بأقل الخسائر!...ونتيجة لما سبق كان الاعتقاد السائد هو ان كثرة عدد السكان تكون المسبب الرئيسي لتلك الامراض والمحن وعليه فأن الضرورة تقتضي تخفيض تلك الزيادة بطرق غير انسانية كالحروب والابادة او المجاعات والامراض والكوارث الطبيعية! ولم تكن هنالك نظرة اخرى تتبنى الجانب السلمي لان الطرق الانسانية او الاكثر مقبولية لم تكن موجودة في حينها مثل استخدام الموانع الطبية بسبب تأخر الطب وبدائية اساليبه بالمقارنة مع الوضع المعاصر...الان الوضع مختلف بدرجة كبيرة ويستدعي البحث من جديد من خلال استحداث قواعد واساليب واسس منهجية علمية عقلانية ورصينة ولا ينبغي لها ان تخالف الفطرة الانسانية الجامعة لتطوير الحياة المعاصرة وتخليص العالم من المشاكل المستعصية التي يعانيها بدلا من تحميل الاجيال الناشئة المسؤولية الكاملة وكأن العالم كان خاليا من المشاكل والمحن منذ فجر التاريخ عندما كان عدد السكان يقدر ببضعة ملايين او اقل!.
نعم! ان ترك الزيادة السكانية بدون معالجة لتطوير الموارد والقدرات والانتاج سوف يؤدي لا محالة الى حصول مشاكل عديدة بعضها جديد وتتراكم فوق القديم كما نرى في حالة بعض البلدان النامية ولكن التركيز على تطوير المجتمعات وفق اسس منهجية سليمة خالية من الفساد والانفاق اللامسؤول على الدفاع والامن وتخصيص الموارد الكافية لتطوير التعليم والبحث العلمي والتكنولوجيا وبخاصة تطبيقاتها في الزراعة والري،سوف يؤدي لا محالة الى تطوير البلاد وتقدمها ويبتلع اية زيادة سكانية معقولة موازية لذلك النمو الطبيعي الحاصل.
الزيادة السكانية هي لا محالة زيادة لا متناهية ولكن من الممكن تخفيضها الى النسبة الطبيعية المتعارف عليها وهي بين 1-2% والتي تعتبر معقولة وملائمة للتطور الاقتصادي المتوازن لان الواقع اثبت ان الارتفاع العشوائي او التخفيض المتعمد دون تلك النسبة سوف يخلق الفوضى الخلاقة التي تبشر بها المالتوسية الجديدة! وبينما تعتبر الزيادة الطفيفة كما هو الحال في اغلب دول الغرب او الانخفاض السكاني الناشيء من قلة المواليد الجدد وازدياد الوفيات بسبب عدم الرغبة في تكوين الاسرة وانجاب الاطفال كما هو واقع فعلا في حالة المانيا وروسيا واليابان وغيرها والتي اصبحت تواجه مشكلات كبيرة تتمثل في ارتفاع نسبة فئة كبار السن والتي تحتاج الى رعاية وعناية كما اصبحت الحاجة ماسة للايدي العاملة التي يتطلبها الاقتصاد الوطني والضرورات الامنية مما ادى الى ظهور حوافز تشجيعية لغرض الانجاب وتحويل سد الحاجة من الخارج الذي يوفره بصورة هجرة يد عاملة الى الداخل،وهذا يعني رفضا واسعا للنظرية المالتوسية وتبنيها للحالة التشاؤمية للمستقبل وعلى الاقل من الناحية الضمنية!.
لقد حدثت ثورات علمية كبرى ومتعددة منذ نشر مالتوس لأراءه وساعدت كثيرا ليس فقط في تحقيق الرخاء الاقتصادي الى عدد كبير من السكان بل وايضا في زيادة انتاج الغذاء وتحقيق الفائض بسبب استخدام ارقى الوسائل التكنولوجية في الانتاج الغذائي المتعدد المصادر،وهذا ادى الى سد الاحتياجات الداخلية المتنامية بأقل الامكانيات والقدرات.
لقد كان هذا العامل المهم والمهمل في الدراسات المالتوسية القديمة والحديثة سببا رئيسيا في حل اغلب المشاكل الناشئة من تضاعف عدد سكان العالم،اما بالنسبة للازمات العالمية المستمرة فهي نتيجة لسوء التوزيع واستمرار الصراعات السياسية والاجتماعية المستمرة بالاضافة ارتفاع عدد السكان في مناطق تتميز بقلة الموارد وصغر المساحة وانخفاضه في اخرى تتميز بوفرة الموارد والمساحة.
التخطيط السكاني والمستقبل:
لايمكن فصل النمو السكاني عن التخطيط فالترابط وثيق الصلة بدرجة عالية،وبالرغم من دعاوى وصخب المالتوسيين الجدد الا ان التقدم الاقتصادي وما صاحبه من تقدم متعدد الابعاد ادى في النهاية الى حصول تعقيدات مركبة في سبل الحياة المعاصرة كي تستمر الدورة الجهنمية المستهلكة لقدرات الانسان المتعددة وبخاصة تفرده ككائن فريد! مما ادى الى حصول تأخر واجب ينحصر غالبا خارج الارادة الذاتية في مسألة الاقتران والانجاب نظرا للرغبة الملحة في اشباع الحاجات المستحدثة من جهة والبذل في سبيل الحصول عليها وهما يحتاجان الى زمن اطول من السابق الذي كان يتميز بالبساطة والسهولة!... ومن هنا كان الانخفاض الكبير في نسبة النمو السكاني العالمي والذي ادى الى درجة نمو متدنية لا يمكن تصورها بالرغم من حالة الوفرة والرخاء والتقدم الصحي الكابح لارتفاع وفيات الاطفال وكبار السن بالاساس ونشوء ما يدعى بالاسرة النووية اي الصغيرة الحجم المرتكزة على الفردية بالقياس الى النوع الاخر المسمى بالممتد البسيط او المركب.
انخفاض نسبة النمو السكاني الطبيعية بدأت في اوروبا والتي كانت نسبة النمو السكاني فيها اعلى من غيرها خلال القرون الاخيرة،والسبب الرئيسي يعود الى ان العالم الثالث بالرغم من اتساع قوة النمو لديه الا انها بقيت نسبة متدنية بسبب ارتفاع حجم الوفيات الناشئة من الوضع المتخلف واضطراب الوضع وخضوعه للمستعمر بصورته العمومية بينما كان النمو العالي في الغرب يستمد قوته من ارتفاع المستوى الاقتصادي والصحي، ولكن الوضع تغير منذ نهاية الحرب العالمية الثانية والتغيرات الكبيرة التي حصلت على المستوى الاجتماعي والذي ادى الى انخفاض النمو بدرجة مرعبة احيانا لان بعض الدول تجاوزت الخطوط الحمراء بسبب النمو السلبي اي ان عدد السكان بدأ ينخفض فعليا في بلاد مثل المانيا وروسيا او انخفض الى درجة الصفر تقريبا مثل اليابان وغيرها من الدول الغربية التي اخذت تستعين بالقوى العاملة الرخيصة من الدول النامية والتي اندمجت في مجتمعاتها والتي استمرت في نموها السكاني العالي مما سبب رعبا وقلقا لدى التيارات اليمينية المتطرفة التي اخذت تشجع على الكراهية وعداء الاجانب بطريقة مثيرة للاشمئزاز احيانا في محاولة لابقائهم تحت السيطرة وعدم افساح المجال لنمو آخر!.
اغلب الدول النامية انخفض فيها النمو السكاني ايضا منذ بداية الربع الاخير من القرن العشرين لاسباب مشابهة ولكن بقي مرتفعا عن دول العالم الصناعي ولو قارنا الاحصائيات الصادرة من الهيئات الدولية المتخصصة لعرفنا ان الانخفاض كان كبيرا ولو بقي النمو على مستوياته المتعارف عليها اي فوق 3% لوصل عدد السكان الى رقم اعلى بكثير من المعلن حاليا!.
الدول النامية التي استمر نموها السكاني المرتفع حتى فترة السبعينيات من القرن الماضي وجدت في التخطيط الصارم وسيلة لتحديد النمو الغير مرتبط بتخطيط عقلاني مما يؤدي الى حدوث مشاكل مستعصية على الحل،ومن هنا جاء التخطيط المركزي الصارم في فرض الالتزام الاجباري بعدد محدود من الاطفال وكانت الدولة الاشهر في هذا المجال هي الصين نظرا لكونها الدولة الاولى في العالم في عدد السكان بنسبة قاربت 32% ولكن المركز الاول كان لكوبا ومقداره 47% ولكن حجمها الصغير والغير مؤثر كان مغطيا على تصدرها ،وهما كانتا من اوائل الدول التي فرضت تحديد النسل قبل ان تتسع القائمة لدول جديدة اصبحت تنافسهما على الصدارة النسبية بالرغم من ظهور المشاكل الجديدة لذلك التخطيط الصارم!.
ومن الدول المثيرة للاهتمام في هذا المجال كانت ايران!...فقد كانت كبقية دول العالم الاسلامي تمتاز بأرتفاع حاد في النمو السكاني(اكثر من 3.5%) مما استرعى التحول الحاد الغير واقعي لتحديد النسل وفق منهاج الدولة المتشدد وبتشجيع من فئات اجتماعية عديدة في اواخر الثمانينات،وخلال فترة قصيرة نسبيا وصل النمو الى 1.6% عام 1994! ثم استمر بالهبوط وبطريقة اقرب للعشوائية الغير مدروسة بتمعن حتى وصل الى مستويات الدول الغربية المتدنية في محاولة لرفع المستوى الاقتصادي وتطوير البلاد بدلا من تشتيت القدرات على الاعداد المتزايدة!وهو تقليد لبلاد اخرى وقعت في مستنقع الفشل كما اثبت الواقع بعد ذلك،ولكن المخاطر المستقبلية اعاد التفكير في تلك السياسة الخاطئة،فالبلاد واسعة الارجاء ولديها من الامكانيات الاقتصادية القادرة على توفير الحياة الكريمة لاضعاف العدد الحالي ولكن تجاهل آثار الوضع السياسي المتغير المتسم بالعداء المستمر مع الغرب والذي يصل حد المقاطعة الاقتصادية الشاملة هو الذي ادى الى سلوك هذا المنهج المتطرف نسبيا وليس محدودية حجم الامكانيات الايرانية،وهذا ما جعل الحاجة تزداد بعد فترة تصل الى الجيل (20 عاما)الى اعداد اكبر من الفئات الشابة المتبقية لادارة الاقتصاد ورعاية الفئات الصغيرة والكبيرة السن وحماية البلاد مما ادى الى اعادة التفكير في التحرر من تلك السياسة السكانية المتشددة التي ثبت خطأها،وهو ما ينطبق على بلاد اخرى وان كانت اقل نسبية في الحجم والقدرات.
كانت الدول العربية تمتاز بنمو سكاني مرتفع حتى بدأ الحديث كرغبة في التركيز على النمو الاقتصادي،عن تحديد النسل وبالخصوص في مصر وتونس بالرغم من الحجم الجغرافي الكبير للبلدين قياسا بعدد السكان! وقد وصل النمو في تونس بصورة خاصة الى ما دون 1% ولكن هل حقق الاغراض المنشودة منه في توفير حياة حرة وكريمة؟!... الجواب بكل تأكيد كلا!.
فأنعدام الديمقراطية والحرية والشفافية وانتشار الفساد والجهل والتخلف وضعف التخطيط والتمويل وانعدام البحث العلمي وتطبيقاته المختلفة... الخ من الاسباب المؤدي الى نشوء نماذج الدول الفاشلة هي المسببة الرئيسية للتخلف عن ركب التقدم الحضاري وليس عامل ارتفاع حجم السكان كما يدعيه دعاة المالتوسية، فمثلا يتركز اغلب سكان مصر في مساحة صغيرة من الارض بينما تترك بقية البلاد بحجة التصحر والبيئة القاسية بينما كان الاولى توسيع الاراضي الزراعية واستخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة في الانتاج الغذائي للتغطية على انخفاض نسبة العمالة الزراعية وصغر حجم الاراضي الصالحة للزراعة كما هو الحال في امريكا حيث يقدر عدد العاملين في الزراعة دون 4% من القوى العاملة وهم ينتجون غذاءا يفوق عدد السكان البالغ اكثر من 315 مليون بل ويصدرون كميات ضخمة الى خارج البلاد بينما بقيت مصر كبقية الدول العربية تتراجع في كافة المجالات وبخاصة في الانتاج الزراعي الذي سيطر عليه الاستخدام البدائي للعمالة والتكنولوجيا مما ادى الى توسع الاستيراد من الخارج لسد النقص والذي القي تبعاته على النمو السكاني المتوسط الارتفاع وليس العالي بالمقارنة مع الدول المجاورة،والحال قريب في تونس ايضا،فللمقارنة البسيطة هنالك دول صغيرة الحجم ولكنها استطاعت تطوير القطاع الزراعي ليسد اغلب الاحتياجات المحلية ولتقوم بتطوير القطاع الصناعي لغرض التصدير والتغطية على النقص الغذائي ان وجد من قبيل اليابان(127 مليون) وكوريا الجنوبية(50 مليون)وتايوان(25 مليون) ودول اوروبا الغربية الصغيرة الحجم وذات الكثافة السكانية العالية مثل هولندا والدانمارك وبلجيكا والمانيا وغيرها!...فتطوير الاقتصاد هو الاكثر اولوية ضمن سياق التخطيط المستقبلي وليس التخطيط العشوائي المتضمن تخفيض عدد السكان دون تطوير حياة البقية مما يستدعي الحاجة لسد النقص الناشيء من ذلك التوجه الغير مدروس بعناية!.
فالصين الان بدأت تواجه مشكلات فعلية تتمثل في انخفاض اعداد المواليد الجديد المؤمل منهم توفير الرعاية والعناية وادارة البلاد وفي المقابل ازدياد اعداد فئة كبار السن وهو امر يفوق النقص الغربي لان الامر في الصين هو بأمر سيادي صادر من الحكومة بينما في الغرب هو تقليد اجتماعي جديد يرتكز على حرية الاختيار في النمو ضمن سياق التطورات الزمنية.
وفي الحالة الاخرى اي ترك الامر على حاله وبخاصة التهاون بحجم القدرات والامكانيات فالوضع سوف يؤدي الى كارثة حتمية تكون اساس ادعاءات المالتوسيين الجدد،وفي نماذج معتبرة مثل الهند وبنغلاديش وباكستان وبعض الدول الافريقية تكون الصورة اوضح ضمن سياق المقارنة والدراسة!.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,636,106,250
- مذكرات من بيت الاغتراب 13
- من اسفار المكتبة:السفر السادس
- مذكرات من بيت الاغتراب 12
- حصاد الزمن:2011
- مذكرات من بيت الاغتراب 11
- الثورة الخالدة
- المبالغة والتهويل في الاداء والتقييم
- النهاية الطبيعية
- الثورة الاقتصادية العالمية
- الربيع التالي!
- الارهاب المزدوج
- الفوبيا الخليجية!
- تأثير الرموز
- افضل المدن في العالم
- الثورة الثالثة
- مذكرات من بيت الاغتراب 10
- مذكرات من بيت الاغتراب 9
- المكارم الوطنية
- انهيار الامن الفكري
- الجمود الثوري


المزيد.....




- العالم يتجه نحو النباتية.. هذه مزاياها ومخاطرها
- مجلس النواب الليبي يعلق على مصادقة البرلمان التركي على اتفاق ...
- الطاقة الروسية: مد خط أنابيب غاز -التيار الشمالي-2- يجري وفق ...
- واشنطن تتهم طهران بقتل أكثر من ألف شخص في الاحتجاجات
- سقوط قذيفتي مورتر داخل قاعدة بلد الجوية في العراق
- أردوغان يحضر افتتاح أول مسجد -صديق للبيئة- في أوروبا في كامب ...
- بعد استعراض لمؤيدي الحشد وعمليات طعن.. متظاهرون يخشون فض اعت ...
- الشرطة الأمريكية: سقوط قتلى في تبادل لإطلاق نار مع مسلحين ب ...
- ترامب: قضية إيران يمكن حلها بسرعة وسهولة.. وطهران تتمسك ببرن ...
- واشنطن تقدر "مقتل أكثر من ألف إيراني على يد النظام" ...


المزيد.....

- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - مهند السماوي - المالتوسية الجديدة بين الواقعية والخيال