أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمود يوسف بكير - أصل الحكاية عسكر وحرامية















المزيد.....

أصل الحكاية عسكر وحرامية


محمود يوسف بكير

الحوار المتمدن-العدد: 3632 - 2012 / 2 / 8 - 22:47
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


العالم كله يتساءل لماذا يستميت المجلس العسكري في مصر للبقاء في السلطة ومركز صنع القرار والتحكم في مستقبل مصر، ووصل الآمر إلى حد التدخل بشكل مباشر في عملية دستورية وقانونية بحتة تتمثل في إعداد دستور مصر ما بعد الثورة، وهي ثورة لم يشارك فيها المجلس العسكري بأي شكل اللهم إلا بمحاولاته المفضوحة إجهاضها ومعاقبة كل من شارك فيها.

الإجابات المحتملة على هذا التساؤل تتمحور حول إجابة العسكري نفسه وهي أنه يستميت للبقاء في السلطة أو على الأقل الاحتفاظ باستقلاليته عن الدولة المصرية من أجل حماية الثورة وضمان سيادة نظام ديمقراطي في مصر ما بعد الثورة وبالطبع فإن هذا نوع من الهراء والدجل حيث تصرخ كل أفعال وأقوال المجلس العسكري بعكس هذه الادعاءات تماماً.

وهناك احتمال آخر وهي أن العسكري يناور ويقاتل من أجل البقاء في السلطة من أجل إخفاء جرائم فساد كبيرة قام مبارك بتوريط أعضاء بارزين في المجلس العسكري فيها، فكما ذكرنا في العديد من مقالاتنا السابقة فإن مبارك كان خلاقاً في ابتداع أسلوب الإدارة والتحكم عن طريق الإفساد والتوريط وكان هذا هو الثمن الذي يتعين على أي مسئول أن يسدده حتى يحظى بمكانة قريبة من مبارك، لم يكن هناك مكان للشرفاء في الدائرة المقربة من مبارك وأسرته وكل من تجرأ بالتحدث عن أي سياسات إصلاحية حقيقية للحد من الفساد كان يتم استبعاده فوراً.

وهناك من يتحدث عن أن العسكري يرغب في البقاء في مركز صناعة القرار من أجل الحفاظ على المصالح الاقتصادية للمؤسسة العسكرية وهذا أيضاً نوع من السذاجة وقصر النظر،ويبقى أكثر هذه الاحتمالات واقعية هو أن مبارك وكبار معاونيه المحتجزين حاليا نجحوا على مدار السنين في توريط أعضاء بارزين في المجلس العسكري في قضايا فساد ومن ثم فأن أخر ما يفكر فيه هؤلاء هو حماية مصانع المكرونة والشيبسي والآيس كريم والملاهي والكازينوهات التي يملكها الجيش، إنهم يفكرون في مصالحهم الشخصية وكيفية حماية ثرواتهم وسمعتهم وكيفية الخروج الآمن من السلطة بعيداً عن أذى مبارك وأعوانه الذين لم يكشفوا عما لديهم من أسرار حتى الآن لكنهم بالطبع سوف يتكلمون إذا ما بادر العسكري بأي حركة تنبأ عن تخليه عنهم أو التضحية بهم وخروجه آمناً بمفرده.

بعض جنرالات المجلس العسكري يتصورون بسذاجة شديدة أن حل ورطتهم يتحقق من خلال تجويع الشعب المصري ونشر الجريمة وعدم الاستقرار في ربوع مصر وإشاعة الفوضى حتى يتم استنفاذ احتياطي مصر من النقد الأجنبي ويتم إعلان إفلاسها عالمياً وهم قريبون جداً من تحقيق هذا الهدف، وقتها ـ كما يعتقدون ـ سيلعن الشعب المصري الثورة والثوار ويطالب بإعادة قوانين الطوارئ وربما الأحكام العرفية وتعود مصر مستسلمة إلى حظيرة المجلس العسكري وقتها تكون الثورة قد احتضرت وانتهت معضلة العسكري.

الصورة في غاية الوضوح إلا على المصابين بعمى البصيرة أو آفة الغفلة. وكل ما يجري على الساحة تحت إشراف العسكر ما هو إلا محاولات مستميتة لإثبات نظرية مبارك حينما قال "أنا الاستقرار ومن بعدي الفوضى وعدم الآمان".

أعرف أن فلول مبارك ومؤيدو العسكري من أعضاء حزب الكنبة وهم بالملايين بالطبع سيهبون على الفور ويقولون أن العسكري برئ من كل ما أقول، وهنا فأنني أتساءل لماذا لا نحتكم إلى العقلانية والمنطق في هذا الحوار بهدف الوصول إلى نتائج صحيحة ولتكن مصلحة مصر والملايين من فقرائها الذين تعرضوا لأكبر عمليات نهب واحتيال وفساد على مدار 30 عاماً انتهت إلى ما نحن فيه من خراب وضياع هي مرجعيتنا.

ومن أجل هذا فإننا نعتقد وقد نكون مخطئين أن طرح الأسئلة التالية ومحاولة الإجابة عليها بصراحة وشجاعة وضمير حي من شأنه أن يساعدنا على الوصول إلى تقييم موضوعي لحقيقة دور العسكري ونواياه الحقيقية:

• ما الذي يخشاه المجلس العسكري من خضوع حساباته واستثماراته للأجهزة الرقابية ومجلس الشعب شأنه شأن كل جيوش العالم؟ لقد تعلمنا في العلوم الاقتصادية والمالية أن غياب الرقابة هو أقصر طريق للفساد وهناك مبدأ في علوم الإدارة الحديثة يقول بالإنجليزية:
When everything is confidential ,nothing is safe.

• لماذا لا يكشف أعضاء المجلس العسكري وعلى رأسهم المشير عن حجم ما يتقاضونه من رواتب ومزايا ولماذا لا يسمحون لوزارة المالية بإعلان حجم ما يسددونه من ضرائب دخل ؟ ولماذا لا يتقدمون بإقرارات ذمة مالية يوضحون فيها حجم استثماراتهم الشخصية والعائلية في الداخل والخارج شأنهم شأن كل المصريين؟ ولماذا لا يفكر المشير في التقاعد وقد بلغ من العمر أرذله؟

• لماذا لم يتحرك العسكري بجدية لوقف عمليات تهريب الملايين من النقد الأجنبي وبعض الأصول غير السائلة الأخرى إلى خارج مصر في ظل حكومة تلميذ مبارك النجيب أحمد شفيق فور تنحي مبارك عن الحكم؟ علما أن كل هذا تم بموافقة محافظ البنك المركزي الحالي الذي تم تجديد خدمته أخيراً لأربع سنوات جديدة. ولماذا لم يتحرك العسكري بجدية حتى الآن لاستعادة أموال مصر المنهوبة في الخارج؟

• لماذا يتم تدليل مبارك وأسرته وكل أركان نظامه بهذا الشكل المستفز في معتقلهم الذي تحول إلى فندق فاخر،ولماذا سمح لهم بالتواجد معا والتواصل والتآمر مع زبانيتهم ومؤيديهم في الداخل والخارج ضد الشعب المصري لإفشال ثورته وتخريب مصر طوال العام الماضي؟

• لماذا يتم إطالة أمد محاكمات مبارك ورموزه ولماذا تفتقد المحاكمات طابع الجدية وكأننا إزاء جرائم نشل أو سرقة عادية؟ السنا بصدد جرائم قتل واغتصاب وطن بأكمله؟ وهل يتصور أحد أن مبارك الذي يحضر جلسات المحاكمة وهو نائم على ظهره، ينام هكذا ليل نهار أم أن نوبة النوم تصيبه فقط أثناء جلسات المهزلة؟

• لماذا تترك زوجة مبارك حرة الحركة وبحراسة رسمية بتعليمات من العسكري رغم ما هو معلوم عن قيامها بدور المنسق الرئيسي بين مبارك وأبناءه وفلولهم خارج المعتقل من أجل إشاعة حالة من الفوضى والذعر في ربوع مصر، وهل يعقل أن يتم الإفراج عنها من تهم الفساد العديدة التي تلاحقها لمجرد موافقتها على إعادة بعض مما سرقته (فيلا وبعض الأموال السائلة) ؟ وهل يمكن تعميم حالة سوزان مبارك لإرساء مبدأ قانوني جديد ينص على إنه يمكنك أن تسرق ما تشاء فإذا ما أكتشف أمرك فما عليك إلا إرجاع ما سرقته في مقابل الحصول على براءتك كاملة !!

أين الحق العام ياعسكري؟

• لماذا قام المشير بإصدار مرسوم يقضي بعدم جواز محاسبة أي قائد عسكري إزاء أي تهمة فساد مالي سواء كان في الخدمة أو حتى بعد انتهاء خدمته أمام القضاء العادي، فقط أمام القضاء العسكري" لضمان أن تكون العملية في بيتها" أليس هذا المرسوم بمثابة بصقة في وجه القضاء المدني؟

هذه بعض الأسئلة التي ترفع ضغط كل مصري يحب بلده ويتمنى لها الخير والتقدم وكنا نتمنى أن يكون العسكري ومؤيدوه من ضمن هؤلاء ولكن لا يبدو أن هناك أمل في هذا.

الآن يتحمل مجلس الشعب الجديد مسئولية الإجابة على كل هذه الأسئلة بعد أن منحه الشعب المقهور حق تمثيله ومنحه كل الصلاحيات لتفعيل الثورة المصرية وتحقيق أهدافها. والشعب المصري مستعد للاصطفاف خلف نوابه في حال افتعال أي مواجهة قد يسعى لها العسكري أو فلول مبارك.

إن أي تأخير في التحرك ستكون عواقبه خطيرة على مصر وآخر تصريح للمشير طنطاوي بعد مذبحة بور سعيد تحت إشراف قوات الأمن والذي قال فيه بعفوية شديدة " أنا مستغرب الشعب ساكت ليه على الناس دول" إن الرجل يحرض الشعب على الاقتتال وهو يستغرب ضمناً عدم وقوع حرب أهلية بين المصريين حتى الآن !!

سوف نستغرب أكثر من المشير إذا لم يتحرك مجلس الشعب المصري بسرعة بعد هذا التصريح الواضح والمخيف.

يا مجلس الشعب ويا نوابه الكرام إلى متى سيظل خوفنا من العسكري أكبر من خوفنا على أمن ومستقبل مصر؟ المشير يقود مصر إلى الخراب والإفلاس لأول مرة في تاريخها وهو لا يضيع وقت في هذا. فهل ستتحركون؟

إن نفس المأساة تتكرر في كل الدول العربية ولكن بممثلين مختلفين يرتدون الذي العسكري المرصع بنياشين العار وها هم الان لا يتورعون عن إضافة نيشان قتل ونهب شعوبهم.

لكم الله يا عرب.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,387,452,027
- الإخوان ومستقبل الثورة في مصر
- أرخص إنسان على وجه الأرض
- الثورة المصرية والرقص على السلم
- مصر ما بين فقدان الذاكرة وعدم الوعي
- العسكري يقود مصر إلى الخراب
- أردوغان يفجع الأحزاب الإسلامية في العالم العربي
- من مفارقات الرؤساء العرب
- ثورات الشعوب تكشف عورة النظام العربي
- رسالة قصيرة إلى الأغبياء الثلاثة
- مبروك يا أسد
- ماذا يريد المجلس الأعلى للجيش المصري؟
- من أخطر ما يهدد الثورة
- هل تتحول مصر إلى دولة دينية؟
- نصيحة هامة ومخلصة للمجلس العسكري الحاكم في مصر
- عندما يهرج الأسد
- الشيخ القرضاوي والشيعة
- كيف نضمن نجاح ثورات الشعوب العربية
- أنا حر إذاً أنا موجود
- قم يا مصري من أجل كل عربي
- ماذا يريد البابا شنودة؟


المزيد.....




- الحوثيون يعلنون هجومًا جديدًا بطائرة مسيرة على مطار أبها
- تركيا: مناظرة تلفزيونية تاريخية بين المرشحين في الانتخابات ا ...
- بومبيو: نبحث التدخل العسكري ضمن خياراتنا في التعامل مع إيران ...
- للمرة الثالثة في أقل من أسبوع.. الحوثيون يعلنون هجومًا جديدً ...
- الجيش المصري يستخدم روبوتات للكشف عن الألغام في سيناء (صور) ...
- سيناتور أمريكي يدعو لانتقام عسكري من إيران بعد استهداف ناقلت ...
- قناة تلفزيونية تقول إن الحوثيين شنوا هجوما جديدا على مطار أب ...
- فيديو: مناظرة حامية بين ممثل حزب إردوغان ومرشح المعارضة في ا ...
- سلاح روسي -يرسل حاملات الطائرات الأمريكية إلى القاع لإطعام ا ...
- -أفخم سيلفي- للملك سلمان وولي عهده يشعل مواقع التواصل


المزيد.....

- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب
- قضايا فكرية - 2- / الحزب الشيوعي السوداني
- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب
- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمود يوسف بكير - أصل الحكاية عسكر وحرامية