أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - مراد سليمان علو - حكايات من شنكال 31














المزيد.....

حكايات من شنكال 31


مراد سليمان علو

الحوار المتمدن-العدد: 3619 - 2012 / 1 / 26 - 08:51
المحور: كتابات ساخرة
    



في الموروث الأيزيدي (... الخير يتواجد في الغرب ...) ، وربمّا أخذها بني هلال كنصيحة يمكن الوثوق بفحواها وضمان نتائجها الطيبة فاتجهوا غربا في تغريبتهم المشهورة .
ولكن قد ينقلب خير الغرب شرا لبعضنا وبدلا أن نتجه إليه يسرع هو بالمجيء إلينا على حين غرة كما حدث في ليلة الجمعة الموافق 19/1/2012 مع البرد الذي حلّ بيننا ضيفا ثقيلا غير متوقعا حيث عمّ السكون بمجيئه وانخفضت درجات الحرارة فلبس جبل شنكال إحتفاءا به قبعة بيضاء ناصعة البياض في تلك الليلة أما حوض جبل شنكال فأصيب بشلل رباعي نتيجة الصقيع فقد كان الأرض يعاني الجفاف أصلا نتيجة ندرة الأمطار فما أن لبس الجبل حلته البيضاء حتى تحرك الريح فجمّد كل شيء وبقي جامدا لعدم زيارة الغيوم الدافئة لنا ربمّا ظنا منها إننا نستمتع بكل لحظة داخل بيوتنا ويتوفر لدينا كل ما لذ وطاب وبالتالي لا يهمنا ما يدور في الخارج .
وفي اليوم التالي بالتأكيد ذهب البعض إلى قمة الجبل لرؤية الثلج عن قرب ولمسه أو صنع كرات منه ورميها على من معه وحتى الدحرجة علية وتذوق طعمه ... فللثلج طعم خاص عند المجانين والأدباء فقط وطبعا قد يقوم البعض التقاط صور للذكرى ومن ثم يقوم صاحبها الرقيع بنشرها في الفيسبوك .
خلال هذه الموجة تذكر أكثرنا نكتة الفقراء المفضلة أيام الزمهرير والتي تتلخص بصعود روح أحد الفقراء إلى الرفيق الأعلى وعندما أخذه الزبانية لجهنم أراد التأكد من وجود اسمه في سجلها وأخذ وقتا طويلا في تقليب الصفحات للبحث عن اسمه فقال له أحد المقيمين رجاءا إذا اسمك غير موجود أخرج وأغلق الباب عند خروجك فالجو بارد .
ولكن يبدو إن أطفال جاري الثلاثة لم يتأثروا بالبرد كثيرا فقد كانوا حفاة ويتراكضون خلف أمهم وهي تحاول الوصول للتنور الترابي في نهاية الزقاق لتخبز عجينها المتحجر بحرق بعض الكارتون والعبوات الفارغة فالمسكينة لا تملك تنور غازي أو كهربائي كما إنها لا تجد شيئا من الخشب أو الجلة في هذا الوقت من السنة لتشعل به تنورها وتخبز لأطفالها الذين بدءوا يرقصون حولها رقصة الذئاب جوعا وبردا ... وفي وقت لاحق سمعت زوجها يقول أتمنى لو كانت عائلتي تسكن الجحيم في الشتاء ... وبالتأكيد يتمنى جاري العزيز لو كانت عائلته الكريمة تسكن الجنة في الصيف فلا يزال جهنم مكان دافئ شتاءا والجنة مكان بارد صيفا في مخيلة بعض الفقراء منا .
هنا في بلد المليون بئر نفطي وفي فصل الشتاء لا يزال الكاز الأبيض هو سيد الأشياء فهو ليس مفيدا في انتحار الصبايا فقط وإنما في تدفئة من لا يريد أن ينتحر ببطء أجبارا من البرد أيضا ... هذا إذا توفر ( العزيز الأبيض ) ، فعادة الحصة تباع قبل وصولها إلى الوكيل لتوزيعها وإن وصلت حصة شهر معين كما حدث قبل أسبوع من موجة البرد المباركة فتوزيعها أصعب من التوافق الوطني للحكومة المركزية وشخصيا لم أحضر توزيع الحصة الأخيرة فقد تكفل شقيقي بإحضار حصتي للبيت مشكورا وأكاد أجزم لو ذهبت عروس إلى أحد الوكلاء بثوب زفافها الشبيه بلون الثلج على الجبل من أجل لتر كاز لتنهي به حياتها قبل أن تبدأ سيقال بحقها ... ( بطرانة ما تنتحر إلا بالكاز ) .
إذا كان حرّ الصيف وسمومه يحصد أرواح كبار السن فالبرد يطيح بالرضّع فمن المعلوم إن الطفل الرضيع بحاجة إلى درجات حرارة معينة وثابتة ليعيش دون أن يصاب في أجهزته الحيوية مثل الرئتين مثلا ، ولكن في ظل ظروف معيشتنا الغريبة لا يمكن السيطرة على أي شيء فكيف يمكن السيطرة على حرارة المنزل بدون حرارة وخاصة إذا كان المنزل من طراز شرقي فما أن تفتح باب أحدى الغرف حتى تحضنك السماء بكل ما تحمله من برد وغضب فيصاب الطفل المسكين وإذا مات فهو القدر ولا يمكن الهرب منه بأي حال من الأحوال أما إذا عاش فهذا لأنه من ظهر والده القوي ... ودائما شر البلية ما يضحك .
وفي ظلّ ظروف جوية استثنائية كهذه تكثر النزلات الشعبية كما لا يخفى فترى الناس زرافات ووحدانا يقصدون دكاكين المتطببين عندنا ليبيعوهم أردأ وأرخص الأدوية الآسيوية بأغلى الأثمان فينعش سوق أشباه المضمدين تجار الصحة وتنتفخ كروشهم أكثر وأكثر وتزداد نسبة الويسكي في دماءهم وواحدهم ... ( كالحوت لا يرويه شيء يلهمه ... يظلّ عطشان وفي البحر فمه ) ، وإذا ما طلبت أحدهم لحالة طارئة فلن يلبي نداءك إلا إذا نهرته زوجته وذكرته بأيام زمان وقيل قديما : ... حتى لو أمطرت حجارة فسيبني البعض بها بيوتا .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,274,848,044
- حكايات من شنكال 30
- بتلات الورد 16
- اسطورة الشهادة
- بتلات الورد 15
- حكايات من شنكال (29) سينو ...صديق الله .
- البعض يذهب (لبحزانى) مرتين
- بتلات الورد 14
- بتلات الورد 13
- حكايات من شنكال 28
- بتلات الورد 12
- بتلات الورد 11
- حكاية من شنكال
- بتلات الورد 10
- حكايات من شنكال 26
- الأنسان
- حكايات من شنكال 25
- بتلات الورد 9
- حسن دربو / قصة قصيرة
- بتلات الورد 8
- سارق البقرة


المزيد.....




- عودة حنان ترك للفن تعرضها لانتقادات لاذعة!
- برنامج مهرجان ربيع الشعر العربى فى الكويت
- ما حكاية الممثل مايكل إنرايت الذي تمنعه الولايات المتحدة دخو ...
- حنان ترك تعود للسينما وتثير جدلا واسعا في مصر...هل ينتهي -صر ...
- طبق فاكهة عمره 600 عام، للبيع بمبلغ يتراوح بين 2 و3 ملايين د ...
- الحمامة أرماندو.. واحدة من أغلى خمسة حيوانات في العالم
- تونس تتهيأ لتتويجها عاصمة للثقافة الإسلامية 2019
- أردوغان? ?يعتمد? ?المهارات? ?الكلامية? ?والغناء? ?لاجتذاب? ? ...
- دار أوبرا إيطالية تعيد مبلغا تبرعت به السعودية لضم وزير الثق ...
- -دي كابريو- يعلن عن موعد إطلاق الفيلم الجديد لـ -تارانتينو- ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - مراد سليمان علو - حكايات من شنكال 31