أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هناء شوقي - الأزمة الأخيرة














المزيد.....

الأزمة الأخيرة


هناء شوقي

الحوار المتمدن-العدد: 3610 - 2012 / 1 / 17 - 21:22
المحور: الادب والفن
    


أحاول الرجوع فأسقط !
أمسك أطرافي، أتحسسها، رجوعي يرفض.
في قبضتي اليمنى أصابع يدي اليسرى، أدلك تدليك نصف ميت،عديم الجدوى ذاك التدليك! كف يدي اليمنى تتنفس، تزمجر، تصرخ، تعلو فتطفو كغريق يأبى الإستسلام. بالكاد تصل تضاريس وجهي، أشم أطراف أنفاسي الغريقة، تعبق أنفي الضارب صقيع رائحة نبتة غارقة بوحل الطريق، أبتلع التحدي لأجعل أطراف أصابعي ترتفع حتى نظري المكدر في العتمة، أتحسس سويقات رموشي الجافة المتحجرة فيصيب إدراكي الراحل خدر لا ينتمي لإدراك عشته.
مغمضة العينين يقظة! أفتش عن بؤرة نور تعلن أكذوبة إنطفائي.
عويل الرحيل يشعرني بالضباب، أسمع طنينا ً في أذني، وعمقي المستغيث يصرخ فيفجر باطني المستنجد ببرود.
غلافي أخرس ورسالتي الدبقة الغير مقروءة مؤجل إنعتاقها حتى يحين مرور ريح الخريف لتعلن شارة سقوط أولى وريقاته.
أهبتني الحياة إجازة نقلية: " يا عمق عمقي إذا رفضت السكون قاوم السكينة وإذا طاب لك نصف الموت صمّ أذنيك، إبتلع اللعنة وعلّم الرجوع معنى الشتيمة...
أيها الزائر الساكن: مسكينة أنا دون إشفاق، كفاك نبلا ً ، أتوق الدخول لبحر ذاتك، والموعد مؤجلٌ! لرغبتي بك مذاق مختلف من وسط ألغام الهروب أريدك، لا تجزعني فأنا الورقة المؤجل سقوطها تحمل هوية أنثى ستعبر الحاجز لتسكن أرضك.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,199,063
- الصبر مفتاح الفرج
- السيدة البيضاء
- أشباه ابداع
- إلى حين ...
- حوار لا ينتهي
- زهدي السكير
- حبيبي والمطر
- حبيسة الجدران
- الكتابة إرث القادم
- مشروع احتملات
- أشباه حب
- حلم على غدير الشوق
- خيوط حب
- غادة ٌ وقسيم
- كل ألف عام
- قصص قصيرة جدا
- خربشات في الحضور
- حبيبي
- الحال والترحال
- حوار الفراق


المزيد.....




- جلال الدين الرومي.. ملهم العاشقين وحكيم الصمت
- رئيس أوكرانيا يستعيد دور الممثل الكوميدي للحظات
- نزار بركة من بيت الصحافة: -المغاربة ماعرفينش فين ماشين مع هذ ...
- ولد سلمي : المجتمع الدولي في المراحل النهائية لاذابة البوليس ...
- بسمة وهبة تؤدي العمرة بعد ساعات من طلاقها -شيخ الحارة-
- منظمة تاماينوت تستنكر استمرار العبث التشريعي في حق الامازيغي ...
- شاهد.. نشر مقطع فيديو من جزء ثان لفيلم -الجاذبية- الروسي
- -لعنة- زواج ياسمين الخطيب تقصم ظهر-شيخ الحارة-
- فيلم فلسطيني يحقق فوزا كبيرا في مهرجان كان
- المغرب... من يفوز في صراع الثقافة والتطرف؟


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هناء شوقي - الأزمة الأخيرة