أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - محمد الحمّار - من لغة التشرذم إلى لغة التعميم بفضل إصلاح التعليم















المزيد.....

من لغة التشرذم إلى لغة التعميم بفضل إصلاح التعليم


محمد الحمّار

الحوار المتمدن-العدد: 3574 - 2011 / 12 / 12 - 12:55
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


شاهدنا في الأشهر الأخيرة في تونس تضاربا شرسا بين عقلية "دينية" وأخرى "حداثية" علمانية، أو بين تيار وتيار مقابل. ويتمثل الأول في حزب حركة النهضة الفائز بالأغلبية النسبية في الانتخابات، مع أطياف دينية بَحتة تدور في فلك هذا الحزب. ويتمثل الثاني إجمالا في سائر الأطياف غير الدينية.

ولئن اتكأ التيار "الديني" عموما على الاستحقاق السلطوي كمبرر لتعميم وجوده على واقع تونس الجديدة بأكمله، فإنّ التيار غير الديني هو بدوره لم ينفك عن السعي إلى تعميم مبررات وجوده على الواقع نفسه، سواء من داخل المجلس التأسيسي أومن خارجه. وقد أثر هذا التضارب وهذا الانقسام على سير فعاليات المجلس.

نستنتج مما سبق أنّ هذه الحالة في عموميتها تتسم بالتشرذم الفكري والسياسي. كما نفترض أنّ الذي يغذيها إنما هو التباين بين الديني والحداثي في عقلية كلا التيارين، وأنّ هذا التباين يشكل عُمق المشكلة: هشاشة الخلفية العقائدية "المشتركة" بين التيارين العريضين، وأيضا بين مختلف الأطياف، سواء تلك الممثلة في المجلس أو تلك المتفاعلة معه من خارجه. ونعني بالهشاشة النقص المفضوح في الانصهار العقائدي.

إنّ هذا غير مقبول منطقيا لأنّ الرقي الحضاري، لأي مجتمع، وبمنأى عن فكرة الديمقراطية، يستوجب حدا محترما من الانصهار العَقائدي. ناهيك لمّا يتعلق الأمر بالانتقال الديمقراطي، وهو بالتحديد انتقال وفاقي وائتلافي، ولو أنه يتضمن مبدأ قبول الاختلاف والتنوع بل يشترطهما. فالانصهار مطلوب ليتحقق بفضله ما ترنو إليه مختلف الأطراف السياسية من وفاق ومن ائتلاف. أمّا "اختلاف الرحمة"، والاختلاف الديمقراطي التعددي بلغة العصر، الذي نرنو إليه كلنا، فلا يمكن الحديث عنه وتناوله إلا بعد تحقيق الانصهار المبدئي.

إنّ هذه المعاينة لعدم توفر الحد المطلوب من الانصهار المبدئي، إلى الآن، في المجتمع العربي عموما وفي الحالة التونسية على الأخص تملي على الأطراف المَعنية التدخل السريع. فنحن شاهدون على مظاهر تُخبأ صراعات كامنة لم تُحسم بعدُ. وهي مظاهر تبدو غريبة لكنها منتظَرة من وجهة نظر الباحث.

وتأخذنا هذه المظاهر الدالة على فقر الانصهار، وبالتالي على التشرذم، إلى حيث يتكوّن الانصهار أم يتقلص من أساسه: الفضاء التربوي و التعليمي، أين أضحينا نستمع بين الفينة والأخرى إلى صيحات مفزعة. والنقاب أحدث صيحة حيث إنه صار يتبوأ مكانة لم تحضَ بها جدتي ولا حتى جدة جدتي. ومن أحدث الصيحات أيضا تُسجل المدرسة والجامعة ممارسات مثل التكفير الآلي والالتحاء العشوائي والمطالبة بالتفريق بين الجنسين في قاعات الدروس. إنّ حدوث كل هذا في الفضاء المدرسي والجامعي لَدليل على تصدع جدران البيت المعرفي. بل لقد اهتز هذا الهرم بصفة لامسَت منوال الزلازل والبراكين.

قبل فتح باب العلاج من علة الانقسام والتشرذم هذه، وهي المتسمة بأعراضٍ مثل المذهبية والانطواء على الذات والتحجر والتطرف، فلا بدّ من اعتبار أمرَين اثنين:

أولا، أن يعي الباحث في هذا الشأن أنّ العلة والأعراض جُلها مرتبطة وثيق الارتباط، حببنا أم كرهنا، بالجذع الديني للثقافة. فالأمر في الأصل يعود إلى رؤى مختلفة للدين. لكنّ الخطير أنّه اختلاف مولدٌ للخلاف. وذلك بالرغم من أنه ليس اختلافا في الثابت من الدين. إذن أفترض أن يكون اختلافا في المنهج.

ثانيا، ما من شك في أنّ المؤسسة التعليمية والتربوية عموما، بما فيها الجامعة، أفضل فضاء تُزرع فيه بذور الانصهار، وتُبنَى فيه الأعمدة لبنيان الوفاق، وتُشذبُ فيه، إن لم نقُل تُستأصل، جذور التجزئة.

ولنرَ بعدئذ كيف يمكن للدين أن يُتناول بأسلوب يصحح المنهج المُحقق للانصهار. في هذا السياق أعتقد أنه أصبح من الممكن الآن نَقل رؤيةٍ للدين إلى رؤيةٍ للعقل الغوي. ويتمّ ذلك عبر التوليد والتحويل وعبر سائر الأدوات التي يوفرها علم الألسنيات. وأكبر فائدة يسفرُ عنها هذا العمل هي ابتكار منهج عام للتديّن العقلي، إن صح التعبير، يشمل كافة نشاطات الإنسان.

من هذا المنطلق يتسنى بناء منظومة تربوية وتعليمية وأكاديمية متكاملة. ويكون التكامل على غرار تكامل الدين، لكنه تكامل لغوي. بالتالي سيمثل تعليم اللغات في هذه المنظومة، لا مادة دراسة فحسب وإنما مادة ذات ذات قيمة مضافة تتمثل في ثلاثة وظائف مستحدثة: عامل ترابط منهجي بين العقل والدين، بالاقتراب تارة وبالابتعاد طورا ("التناظر والتطابق")؛ وعامل ترابط بين العقل و مواد العلوم كافة ؛ وعامل تواصل مع الواقع، إن في داخل المدرسة والكلية أم خارجهما. ويمكن أن نسمي هذا "التعميم اللغوي".

بهذا المعنى ستلعب اللغة دور المُذَوّب لـ"المُركّز الديني" (ظاهرة التضخم الديني إحدى جناحَي التجاذب الإيديولوجي) فتستردّ مكانتها الأصلية كأداة تعبير طبيعية عن كل كبيرة وصغيرة في الحياة. حيث إنّ كل المشكلات اللغوية التي نعيشها اليوم، وهي عبارة على شراذم (الازدواجية، الصراع الأزلي بين اللغة العربية والعاميات، عدم مواكبة العربية الفصحى للعلم وللحداثة)، تنمّ عن تجزئة في التعبير اللغوي عن الحياة. وهي تجزئة موازية، بالتناظر تارة وبالتطابق طورا، للتجزئة العقائدية موضوع هذا البحث.

هكذا نكون قد وفرنا أسباب تحقيق المبدأ القرآني "مَن شاءَ فليُؤمنْ ومَن شاء فليكفُر" أين كان ينبغي أن يتوفر في كل زمان ومكان. إذ لم يعُد لمَن يؤمن مبررا لأن يجرّ إليه قسرا مَن لا يؤمن، ولم يعُد لمَن يكفر مبررا لأن يؤاخذ مَن يؤمن على عدم استطاعة إيمانه مواكبة العصر. لأنّ كلاهما مؤمن: مَن يؤمن آمن بالله وبرسوله، ومن يكفر آمن باللغة. لكنّ كلاهما مؤمن باللغة في بداية المطاف وفي نهايته. و تصبح اللغة آنذاك القاسم المشترك في توحيد الهوية.

من هذا المنظور سيكون التعميم اللغوي سندا لعامة الناس. إذ ستقترب الحياة المدرسية والجامعية والأكاديمية شيئا فشيئا من الحياة العامة، ممّا سيدعم الوظيفة الأكبر للمدرسة كهمزة وصل بين الفرد والمجتمع، بين الأسرة والشارع، بين التعليم والشغل، بين الذات والحياة، بين الدنيا والدين.

محمد الحمّار





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,422,141,737
- الإصلاح اللغوي مُضاد حيوي لفيروس التطرف
- هل تنفع أنصاف الأفكار في مجابهة الرجعية الدينية؟
- عقيدة الكلام للتحرر من الرجعية باسم الإسلام
- تصحيح المسار في باب اليمين واليسار
- تونس اليسار المؤمن: دعم ثورة الشعب بثورة الفكر
- العلمانية خادمٌ مُطيعٌ للإسلام، تُخصِب التربة لتأصيل الحداثة ...
- نحن نعيش خارج التاريخ بسبب الاحتباس التواصلي، والحلّ هو الاج ...
- لكي تكون قمّة الوُجود العربيّ
- لا إسلامي ولا علماني، المواطن العربيّ سلوكُه إنساني وقانونُه ...
- لوحات من الفكر الديني المُجَدَّد: فهمُ الإسلام
- في تجديد الفكر الديني
- مقاومة التخلّف اللغوي بوّابة لانفتاح الحداثة على الإسلام
- الأُسُس النظرية للفهم المَيداني للإسلام*
- هل انقرض العرب ثقافيا من أجل أن يولدوا من جديد؟!
- المسلم المعاصر منارة علم ووَرَع وليس كوما من الإسمنت والهَلع
- أخي الإنسان العربي المسلم، تمهّل! الطريق من هنا...


المزيد.....




- بالصور.. إليك القصص المخفية عن رعاة البقر السود في أمريكا
- المغرب.. ميناء طنجة يصبح الأكبر على سواحل البحر المتوسط
- اتفاق بين وزراء مالية دول مجموعة السبع على ضرورة ردع فيس بوك ...
- خبراء التغذية ينصحون بالإقبال على تناول الخضروات دائما
- ترامب يكثف الهجوم على أربع نائبات ديمقراطيات بالكونغرس
- سمكة التنين مطلوبة في قبرص سواء نافقة أو مشوية مع الأرز
- الخارجية السعودية تحذر رعاياها من تلاعبات مالية واحتيالات ال ...
- نتفليكس تفقد 130 ألف مستخدم.. ماذا يحدث؟
- قصة الأغنية السياسية -الأكثر ثورية- في التاريخ المعاصر
- -دواعش- من إسرائيل


المزيد.....

- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين
- خبرات شخصية بشأن ديمقراطية العملية التعليمية فى الجامعة / محمد رؤوف حامد
- تدريس الفلسفة بالمغرب، دراسة مقارنة بين المغرب وفرنسا / وديع جعواني
- المدرسة العمومية... أي واقع؟... وأية آفاق؟ / محمد الحنفي
- تقرير الزيارات الاستطلاعية للجامعات الليبية الحكومية 2013 / حسبن سالم مرجين ، عادل محمد الشركسي، أحمد محمد أبونوارة، فرج جمعة أبوسته،
- جودة والاعتماد في الجامعات الليبية الواقع والرهانات 2017م / حسين سالم مرجين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - محمد الحمّار - من لغة التشرذم إلى لغة التعميم بفضل إصلاح التعليم