أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - العفيف الأخضر - ما مصير حقوق الإنسان في تونس الإسلامية؟















المزيد.....

ما مصير حقوق الإنسان في تونس الإسلامية؟


العفيف الأخضر

الحوار المتمدن-العدد: 3559 - 2011 / 11 / 27 - 13:45
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



رسائل تونسية:
ما مصير حقوق الإنسان في تونس الإسلامية؟

"اليوم،فكرة الدفاع عن حقوق الإنسان هي القاعدة التي يجتمع عليها في العالم كله أناس من قناعات و أديان و جنسيات مختلفة"
ANDREI SAKHAROV


في القرن 16 أنشأ امبراطور الهند ،جلال الدين أكبر، دينا جديدا سمّاه " الدين الإلهي" الذي كان سانتاز ( = خلاصة) من أفضل ما في الإسلام و المسيحية و الهندوسية من مبادئ و ممارسات أخلاقية، لتحقيق التعايش السلمي بين معتنقي الأديان الثلاثة. و قد نجح في ذلك. لكن دينه مات بموت مؤسسه. فلم تكن الذهنيات، التي صاغتها الخصوصيات الدينية، قد نضجت لاستقبال دين كوني يتعالى عليها.
هيأت فلسفة الأنوار بقيمها العقلانية الكونية، أي التي يسلّم بشرعيتها كل عقل سليم حيثما كان، الذهنيات الأوربية لاستقبال قيم حقوق الإنسان التي أعلنتها الثورة الفرنسية في "إعلان حقوق الإنسان و المواطن" (1789).
لأول مرة في التاريخ البشري تعترف وثيقة رسمية للفرد بحقوق غير مسبوقة في مواجهة المجتمع و الدولة اللذين كانا على مر العصور يذوّبانه فيهما. تصدّى أعداء الثورة، من ممثلي المجتمع الإقطاعي و الكنيسة، مثل "ج.دو ميستر" في فرنسا و " بورك " في انجلترا ، لفكرة " الكونية" في حقوق الإنسان. عندهما لا وجود لإنسان كوني. لا يوجد إلا أناس يتميزون عن بعضهم بعضا ب"الانتماء إلى دين و وطن"( دو ميستر).
في القرن العشرين نضجت بعض الذهنيات حتى خارج أوروبا لاستقبال فكرة حقوق كونية لإنسان كوني لا يرى تناقضا بين انتمائه لدين و وطن مخصوصين و انتمائه لعقل كوني و بشرية كونية.
في هذا المناخ الثقافي، وكردّ ناجع على الهذيان العنصري المسكون بوسواس الخصوصية التي جردت الإنسان من كل بعد كوني مختزلة إياه الى خصوصية عرقية، كما فعلت النازية، أو إلى خصوصية دينية كما فعلت النرجسية الدينية، أعلنت الأمم المتحدة في 1948 " الإعلان العالمي لحقوق الإنسان " الذي دشن ميلاد دين علماني عالمي جديد هو " دين حقوق الإنسان".
30 مادة، أي أقل من صفحتين متوسطتين ، أسست دينا جدّد و لا يزال يجدد كل يوم أكثر، بفضل ثورة الاتصالات، ذهنيات البشرية في القارات الخمس. جمعيات حقوق الإنسان حاضرة تقريبا في كل بلد للدفاع عنه ، و مجتمع مدني عالمي يسهر على صيانته و تعميمه و غلغلته في الوعي الجمعي البشري لتطهيره من قسوة الإنسان على الإنسان المبرمجة في فصوص أدمغتنا منذ 2.5 مليون سنة.
دين حقوق الإنسان يعترف بجميع الأديان التوحيدية ( 44 % من سكان العالم) و الوثنية (56% من سكان العالم) مدافعا عن حق معتنقيها في الحريات الدينية و متصديا لكل اضطهاد لهم.
اليوم دين حقوق الإنسان هو الملاذ الذي تلوذ به الأديان جميعا ضد عدوان بعضها على بعض. مثلا الشيعة في الدول السنية يستنجدون به ضد اضطهاد السنة لهم و السنة في ايران يستنجدون به ضد عدوان الشيعة عليهم، فضلا عن المؤمنين بالأديان الوثنية أو الإسلامية المنشقة، الذين لا تعترف لهم الشريعة بالحق في الوجود في أرض الإسلام حتى كأهل ذمة!
دين حقوق الإنسان ليس دينا بين الأديان الأخرى بل يختلف عنها جوهريا. الأديان الأخرى تحدد علاقة الإنسان بالمقدس، أما دين حقوق الإنسان فيحدد علاقة الإنسان بالدنيوي، بالإنسان و مؤسساته. الأديان الأخرى تعِد الإنسان بخلاص روحه بعد الموت،أما دين حقوق الإنسان فيعمل على خلاص جسده و صيانة حقوقه هنا و الآن. الأديان قائمة على ممارسة شعائر و شرائع قاسية و غالبا وحشية ، كتقديم الأطفال قربانا في بعض الأديان الوثنية أو دفن الزوجة حية مع زوجها في الهندوسية، أو ختان الذكور في اليهودية و الذكور و الإناث في الإسلام فضلا عن العقوبات البدنية الدموية... يشخّص علم نفس الأعماق هذه الشعائر بأنها عُصاب جماعي، أما دين حقوق الإنسان فلا يفرض الشعائر أصلا أو شرائع – كالشرائع الدينية- المنتهكة لحقوق الإنسان. كل ما ينادي به هو ضرورة احترام قيم إنسانية مشتركة بين البشر لجعل حياتهم أقل شقاء.
الأديان تفرض على المؤمنين بها أداء "حقوق الله" أي القيام بالفرائض الدينية و تطبيق العقوبات البدنية، أما دين حقوق الإنسان فلا يفرض على الإنسان و المؤسسات إلا احترام حقوق الإنسان التي من دونها لا يكون حقا إنسانا. الأديان جميعا تقريبا تفرض عدم المساواة بين الرجال و النساء و بين المؤمنين و غير المؤمنين. أما دين حقوق الإنسان فيطالب بالمساواة بين الرجل و المرأة و المؤمن و غير المؤمن في الحقوق و الكرامة. الأديان -عدا البوذية- تحرِّم على معتنقيها اعتناق دين آخر تحت طائلة عقوبات دموية كعقاب الردة في اليهودية و الإسلام، أما دين حقوق الإنسان فيرحب باعتناق المؤمنين به لأي دين أو فلسفة شاؤوا، فهو الدين الوحيد غير المصاب بالنرجسية الدينية؛الأديان الأخرى تستمد شرعيتها من العقل الالهي سواء كان الله أو الآلهة المعصومين من الخطأ، أما دين حقوق الإنسان فيستمد شرعيته من العقل البشري ، غير الكامل لكن القابل لكمال لا يكتمل أبدا ، و الخطّاء لكنه يحاول باستمرار تصحيح أخطائه و تحسين أدائه و نقد ذاته. فما هي حقوق الإنسان التي يوصي دين حقوق الإنسان باحترامها و مازال أقصى اليمين العنصري في الغرب و أقصى اليمين الإسلامي في الشرق يحاربانها؟
هي الحقوق التي اعترفت بها الحداثة، ممثلة في الفلسفة الإنسانية التي اعتبرت الكرامة البشرية قيمة القيم و فلسفة الأنوار التي حققت انتصار العقل البشري على العقل الإلهي و العلم على الأسطورة؛ لكل إنسان بما هو إنسان، بصرف النظر عن جنسه و جنسيته و لونه و لغته و دينه، الحق في الحياة الذي أدى أخيرا إلى إلغاء عقوبة الإعدام في أوروبا و بعض الدول المتحضرة مثل تركيا الإسلامية، الحق في المساواة في الحقوق و الكرامة لجميع البشر دون استثناء، الحق في السلامة الجسدية ضد العقوبات المشوِّهة للجسد و المنافية للكرامة البشرية مثل الجلد و قطع اليد أو قطع اليد و الرجل من خلاف و الرجم و دق العنق و العقوبات التعزيرية التي لا تقل عنها قسوة، الحق في الحرية المسؤولة ، أي التي تعترف بحرية الآخر كخط أحمر. هذه الحرية هي في الواقع مجموعة من الحريات كحرية التعبير و التفكير و الاعتقاد فضلا عن الحقوق المدنية و السياسية: اعترف دين حقوق الإنسان للإنسان بحقوق اجتماعية و اقتصادية أساسية كالحق في العمل و السكن اللائق و الأجر الكريم و الإجازات المدفوعة الأجر و العلاج المجاني أو شبه المجاني. كما اعترف دين حقوق الإنسان بحق الفرد في تقرير مصيره في حياته اليومية و اعترف أيضا بحق كل شعب في تقرير مصيره و حكم نفسه بنفسه.
حقوق الإنسان مكفولة لكل إنسان بشرط وحيد: عدم انتهاك حقوق الآخر. و هي حقوق كونية أي صالحة لحماية الحقوق الأساسية لكل فرد حيث كان أو مجموعة بشرية حيث كانت.
يواجه دين حقوق الإنسان مقاومة سياسية في بعض البلدان التي لم تنتقل الى الديمقراطية الكونية بعد. لكنه يواجه في أرض الإسلام مقاومة دينية سلاحها التكفير لتنفير المؤمنين منه، لكنها مقاومة يائسة. يشهد على ذلك أن أحد قادة أقصى اليمين الإسلامي مثل حسن الترابي نسخ الآية التي تحرّم على المسلمة الزواج ممن تحب إذا كان غير مسلم ، معترفا لها بالحق في الزواج من اليهودي و المسيحي و الوثني، و نسخ آية التفاوت في الشهادة و الميراث بين الذكر و الأنثى معترفا للمرأة بالمساواة في الشهادة و الإرث، كما يشهد على ذلك إلغاء الحكومة الإسلامية التركية في الدستور لعقوبة الزنا و الإعدام و الاعتراف للمسلم بالحق في تغيير دينه...
نسْخُ العقل البشري لأحكام العقل الإلهي ليس غريبا عن ممارسات المسلمين منذ صدر الإسلام. كان الصحابة كلما نزلت آية رأوا أنها مضرة بمصالحهم تنادوا:" لنذهب إلى رسول الله عسى أن يغيرها لنا كما غير آيات قبلها" (تفسيرابن كثير، الآية 206، البقرة: "وما ننسخ من آية أو ننسها نأتِ بخير منها أو مثلها" ).
أكد البخاري:" نزل القرآن بطلب من الصحابة". و كان عليه أن يضيف: و نسخ أيضاً بطلب منهم. واصل الصحابة النسخ بعد النبي، فنسخ أبو بكر حق المؤلفة قلوبهم في الزكاة( الطبري الآية 60، التوبة)، ونسخ عمر و علي و معاذ آية الغنيمة ( 41، الأنفال، انظر الخراج لأبي يوسف ص 18). و نسخ الفقهاء...و نسخ الطاهر الحداد و نسخ الترابي و نسخ التاريخ و العلم عشرات الآيات و الأحاديث...
الآيات كانت ولا زالت منذ نزول القرآن إلى اليوم مرشحة للنسخ كلما اقتضت المصلحة ذلك، والمصلحة تقتضي اليوم نسخ كل ما يتعارض مع حقوق الإنسان من نصوص و أحكام تقادمت.
عدوان لدين حقوق الإنسان العقلاني العالمي: أقصى اليمين العنصري في الغرب و أقصى اليمين الإسلامي في أرض الإسلام. لماذا؟ لأنها تتنافى مع النرجسية العرقية عند العنصريين و مع النرجسية الدينية عند الإسلاميين.
منذ انتخابات23 أكتوبر، انتقلت تونس إلى الحكومة الإسلامية، حكومة حركة النهضة التي يعادي رئيسها، راشد الغنوشي، الديمقراطية و حقوق الإنسان .لأن الأولى منافية للشورى و الثانية منافية ل"حقوق الله"على عباده. كتب بهذا الصدد:" لقد تشكلت أجهزة التلقي في أمتنا على نحو يجعلها لا تستجيب إلا لنداء العلماء الذين تثق في دينهم و يخاطبونها باللغة التي تفهمها، لغة قال الله و قال الرسول، لغة الحلال و الحرام(...) و الجنة و النار(" الفصلية الإسلامية "مرايا" خريف 2002 باريس). أما حقوق الإنسان فلا مكان لها في تراث المسلمين و أجهزة تلقيهم و منظومة قيمهم الدينية إذ أنها "دين بشري" على حد تعبيره يتنافى مع الدين الإلهي. فهي منذ بدايتها مشوبة "بشوائب بيئتها الغربية التي نبتت فيها(...) و المتأثرة و لا شك بما في البيئة الغربية من إرث ديني مسيحي و بما فيها خاصة من مذهب طبيعي (= إلحادي) و مزاج ليبرالي علماني لا يني يكافح من أجل نزع القداسة عن كل نشاط مجتمعي و حتى فردي إذا أمكن مما جعل حرية الفرد هي الأصل(...) و هو (الإعلان العالمي لحقوق الإنسان) لا يعبر عن كثير من الثقافات التي تجعل مكانا أعظم للمصلحة الجماعية أو تفسح مكانا لرقابة عليا على ضمير الفرد و على ضمير المشرع و على سلطان الدولة مثل الرقابة الإلهية عبر الوحي و على إعلاء قيم الشريعة فوق كل سلطان و تنصيب عصر النبوة و الخلافة الراشدة مثلا يقاس عليه كل حكم و هو ما جعل الثورة ممكنة و السيف ضد المستبدين أبدا مشرعا" ( " مرايا" خريف 2002)."
الخطاب الديني في المساجد لم يعد يتكلم منذ شهور إلا لغة الحلال و الحرام و الجنة و النار...انضاف إليه الخطاب الإعلامي في مواقع الفايسبوك الشهيرة في تونس و التي اشتراها أقصى اليمين الإسلامي بأربعمئة ألف دولاركما يقال، و قد ينضاف إليها التعليم. أما حقوق الإنسان فلا مكان لها في تراث المسلمين لأنها مزيج من المسيحية و الإلحاد و الليبرالية و العلمانية التي تجعل "حرية الفرد هي الأصل" ،عكسا للثقافة الإسلامية التي تجعل مصلحة الجماعة هي الأصل و تضع ضمير الفرد تحت الرقابة الإلهية، و تُعْلي قيم الشريعة فوق كل سلطان، و تنصب الخلافة الراشدة مثلا أعلى يقاس عليه كل حكم لامتحان مدى انتمائه للإسلام!
فهل ستنتقل حكومة الفقهاء، العاملة على "إعادة الخلافة و التطبيق الكامل للشريعة"،( الغنوشي)، من كابوس إلى واقع في تونس؟
فائدة: الإقبال على الانتخابات كان ضعيفا
نشرتُ في رسالة سابقة نقلا عن شاهد عيان أن نسبة المقترعين كانت 76%، لكن الإحصاء الرسمي النهائي أكد أن نسبتهم كانت 45% فقط، فكما كان الإقبال على التسجيل ضعيفا كان الإقبال على الاقتراع ضعيفا هو الآخر.
ال55% لم يقترعوا احتجاجا على الانفلات الأمني، وضد التدمير المنظم للممتلكات الخاصة و العامة ، و ضد الإضرابات و الاعتصامات و قطع الطرق لمنع العربات من دخول المدن و غيرها من أعمال التخريب التي زادت جيش العاطلين من نصف مليون في أول العام إلى مليون في آخره. باختصار، ضد تخريب أقصى اليمين الإسلامي و حلفائه الموضوعيين، من أقصى اليسار الطفولي، للكثير من منجزات الحداثة التونسية طوال 55 عاما!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,469,990,665
- لماذا ارتعبت -النهضة- من انتصارها؟
- انتصار النهضة وعد أم وعيد؟
- دعوا أقصى اليمين الإسلامي يحكم !
- رسالة لأوردوغان
- أنقذوا تونس من -حزب التخريب-
- تفاوضوا مع الساعدي القذافي
- رسالة إلى القضاة: لا تخضعوا لقانون الغاب
- الرسالة )3( إلى مانديلا
- الرسالة (2) إلى مانديلا
- رسالة إلى مانديلا:
- رسالة إلى القذافي:استجب لنصيحة أردوجان وارحل
- رسالة إلى الجميع:ماذا فعلت بأمك يا عدو المرأة؟
- لماذا لم تكشف لشعبك صناع مآسيه؟
- ثورة الشعب على الثورة
- تونس جريحة فلا تجهزوا عليها
- هل لأقصى اليمين الإسلامي مستقبل؟
- من أجل تونس متصالحة ومستقرة:نظام رئاسي؟
- توسيع دائرة النظام أم توسيع دائرة العنف؟
- إلى العلمانية الإسلامية أيها العلمانيون
- كيف تردون على تحديات المشروع الطالباني؟


المزيد.....




- #إغلاق_النوادي_الليلية.. الأردنيون يتجادلون والإخوان يتدخلو ...
- نيوزيلندا بعد المذبحة.. لماذا البطء في محاكمة منفذ جريمة الم ...
- نائب أردني: أوصينا بطرد السفير الإسرائيلي ردا على اعتداءات ا ...
- بعد نصف قرن من الغياب..عودة الأقباط إلى السياسة السودانية عب ...
- بعد رحيل الأب الروحي.. هل حققت تفريعة قناة السويس أحلام مميش ...
- إسلاميو السودان أمام اختبار مراجعة تجربتهم
- رئيس الوزراء الفلسطيني: الاحتلال الإسرائيلي يعمل على تغيير ا ...
- القبض على رجل -هدد بإطلاق نار- على مركز يهودي في ولاية أوهاي ...
- ترامب: نعقد مفاوضات جيدة جداً مع حركة طالبان
- الخارجية الأردنية تستدعي السفير الإسرائيلي لإدانة انتهاكات ا ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - العفيف الأخضر - ما مصير حقوق الإنسان في تونس الإسلامية؟