أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - المنصور جعفر - المناضل الشيوعي المجيد: الأستاذ التيجاني الطيب بابكر














المزيد.....

المناضل الشيوعي المجيد: الأستاذ التيجاني الطيب بابكر


المنصور جعفر
الحوار المتمدن-العدد: 3557 - 2011 / 11 / 25 - 08:15
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


لا حول ولاقوة إلابالله العلي العظيم .... إنا لله وإنا إليه راجعون

القائد الحزبي الشيوعي السوداني الأستاذ الكبير التيجاني الطيب ليس ممن يغيبهم الموت بأي شكل، فنضاله للمستضعفين في الأرض نضال كأشعة الشمس سرمدي المعاني

نضالات الأستاذ الكبير التيجاني الطيب منذ أربعينيات القرن العشرين وحتى رحيله يوم 23 نوفمبر سنة 2011 كانت براً بالطبقة العاملة والشعب والوطن ورحمة للعالمين.

1- ناضل ضد الإمبريالية والإستعمار، وكل أشكال التسلط والإستغلال العالمي، منذ إشتراكه في تأسيس الجبهة المعادية للإمبريالية والإستعمار أوائل الأربعينيات

2- ناضل ضدالإستغلال الإقليمي في وادي النيل سواء في الكفاح المشترك وتأسيس اللجنة الشعبية المصرية للطلبة والعمال والفلاحين والجنود أو في تأسيس الحركة السودانية للتحرر الوطني والحزب الشيوعي السوداني، أو لجهده في كل هذه المؤسسات وغيرها في الدفاع عن حق السودانيين في تقرير مصير السودان،

3- على مستوى الوطن وطبقاته وأقاليمه كان مناضلاَ ضد الرأسمالية والإستعمار الحديث والتسلط المركزي ومناصراَالحقوق النقابية وإنتفاضات الهامش، وحق جنوب السودان في تقرير مصيره إلى جهة الوحدة،

4- ناضل لتساو المواطنين في الحقوق والواجبات العامة رجالاً ونساءً ،

5- ناضل لوحدة الأجور والأعمال (الأجر المتساو للعمل المتساو) مناهضاً التمييز القانوني السلب ضد المواطنين الجنوبيين وضد النساء،

6- أسهم في نشر وتثبيت حقوق المرأة في العمل وفي التعليم،

7- ناضل لحقوق القوميات والمناطق المهمشة، ووقف ضد العنصرية القبيلية والدينية،

8- ناضل لحقوق الطلاب والشباب والعمل الإجتماعي، وتقدم الحياة الثقافية والمدينية،

9- وقف مع الإدارة الحديثة الديمقراطية الشعبية لشؤون السودان بعيداً عن العنصرية الطائفية والقبيلية والدينية،

10- كان مناضلاً جسوراً لحقوق التعبير والتنظم والعمل الصحافي والنقابي والسياسي والإجتماعي، تعرض في ذلك للتضييق والمطاردة والإعتقال والسجن،

11- مناضل لإستقلال القضاء وسيادة حكم القانون على جميع الناس وتساويهم أمام وجوب تنفيذ أحكامه،

12- منظم ومعلم وقيادي أممي في في مجال تكامل المادية الجدلية والمادية التاريخية، والنضال الشيوعي والوطني.



هذا غيض من فيض التيجاني الطيب، صاحب العبارة الجزلة والمعاني الوافية والنظرة الثاقبة والعطوف والبسمة الصافية.


فللسودان وللحاجة فتحية ولعزة وسهير وأميرة ولمحمد ولجيرانه الأفاضل في مدينة "الثورة" أرقى أوسمة النضال.

أما لأخيه العم مختار ولعموم آل الطيب والعمراب وكل أحلام الطبقة العاملة والوطن، فزهرة البستان



ألم يك هو الذي زئر في أول الثمانينيات أمام بعض قضاة السلطان:

((ليست هذه اول مرة اواجه فيها القضاء، فانا مناضل منذ الصبا الباكر، اي قبل اكثر من أربعين عاما، و الفضل في ذلك يعود الى أبي و معلمي الذي كان قائدا لثورة 1924 في شندي و ظل وطنيا غيورا حتى وفاته قبل شهور، كما يعود الى جيلنا العظيم جيل الشباب الذي حمل على كتوفه القوية أعباء نهوض الحركة الوطنية و الديمقراطية الحديثة.

انني اعتز بانني كنت من المبادرين و المنظمين البارزين لاول مظاهرة بعد 1924 وهي مظاهرة طلاب المدارس العليا في مارس 1946، وأعتز بانني كطالب في مصر أديت نصيبي المتواضع في النضال المشترك مع الشعب المصري الشقيق ضد الاستعمار وحكومات السراي والباشوات ونلت معه نصيبي المتواضع من الاضطهاد باعتقالي سنة و قطع دراستي، واعتز بانني شاركت مع رفاق اعزاء في كل معارك شعبنا من اجل الحرية والتقدم الاجتماعي والديمقراطي، وقمت بدوري المتواضع في بناء الحركة العمالية و تنظيماتها ونقاباتها، والحركة الطلابية و اتحاداتها.

اعتز بانني في سبيل وطني و شعبي: شردت واعتقلت و سجنت ولوحقت و انني لم اسع الى مغنم ولم اتملق حاكما و لا ذا سلطة و لم اتخلف عن التزاماتي الوطنية، كما اعتز بانني ما زلت مستعدا لبذل كل تضحية تتطلبها القضية النبيلة التى كرست لها حياتي، قضية حرية الوطن و سيادته تحت رايات الديمقراطية والاشتراكية.

لست اقول هذا بأية نزعة فردية فانا لا اجد تمام قيمتي و ذاتي وهويتي الا في خضم النضال الذي يقوده شعبنا و قواه الثورية، الا كمناضل يعبر عن قيم و تطلعات وأهداف ذلك النضال، الا عبر تاريخ شعبنا ومعاركه الشجاعة التى بذل ويبذل فيها المال و الجهد والنفس دون تردد في سبيل الحرية والديمقراطية والتقدم الاجتماعي، انني جزء لا يتجزأ من هذا التاريخ المجيد وهذه القيم و التطلعات النبيلة.

ان هدف السلطة من تقديمي لهذه المحاكمة ليس شخصي بالدرجة الاولى وإنما مواصلة مساعيها لمحو التاريخ الذي أمثله والتطلعات التى اعبر عنها.. و لكن هيهات. وشكرا على سعة صدركم. ))


كان بنضالاته في الحياة السودانية وفي الحياة الشيوعية مثالاً حياً للإنسان الجديد.

فقومي ياااأمة أنجبت النضال
هذا التيجاني الطيب في نعشه
قومي أنظري كيف تسير الجبال





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,056,826,939
- الحلف الإسلامي الإمبريالي إلتهم الإنتفاضات
- الليبرالية تحمي النهب والإرهاب الإسلامي ضد شعب السودان
- الجنس الحضاري
- أسامة بن لادن
- الحرية للبحرين
- حرية السوق بين مؤتمرات الشعب وحرية الشعب، والعنصرية في المجت ...
- الأزمة الرأسمالية العالمية والصراع الطبقي في جمهورية مصر الع ...
- الأزمة الرأسمالية العالمية والصراع الطبقي في جمهورية مصر الع ...
- أخو الصفا: عبدالرحمن النصري حمزة
- 19 يوليو 1971
- التأثيل (1)
- نقاط في تحرير القيمة التاريخية لعَبدُه دهب
- ليبرالية الورى والدنيا في دولة الإنجليز وفئآتهم العليا(3)
- ليبرالية الورى والدنيا في دولة الإنجليز وفئآتهم العليا(2)
- ليبرالية الورى والدنيا في دولة الإنجليز وفئآتهم العليا (1)
- ليبرالية الورى والدنيا في دولة الإنجليز وفئآتهم العليا
- تقاسيم الورد على الغناء المنير
- الهامش .. بين المركزية الأوربية و المركزية الأفريقية
- ضعف مقالات كوش وقوتها
- بسم الله


المزيد.....




- محتجون في فرنسا يغلقون ثلاثة مستودعات للوقود رفضا لزيادة ال ...
- محتجون في فرنسا يغلقون ثلاثة مستودعات للوقود رفضا لزيادة ال ...
- التحالف الشعبي الاشتراكي يعترض علي إنشاء اللجنة الحكومية لحق ...
- الحراك الشعبي في ناحية الجسر يطالب بتنفيذ مطالب ويعلن عن تظ ...
- إستقلالية البنوك المركزية: مقولة بلايندر في لبنان
- البرنامج المرحلي حقيقة و ليس أسطورة.
- نيابة أمن الدولة تجدد حبس “معتقلي العيد” و”عبد المعطي” 15 يو ...
- طوارئ في “المحامين” بعد مقتل زميلهم ببلبيس وتشويه سمعته
- فرع السجون: غزة سطّرت أروع أمثلة الصمود والتحدي ونؤكد على أه ...
- زياد أبو عبسي/ النداء شباط 2016


المزيد.....

- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي
- الشهيد محمد بوكرين، أو الثلاثية المقدسة: الامتداد التاريخي – ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - المنصور جعفر - المناضل الشيوعي المجيد: الأستاذ التيجاني الطيب بابكر