أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ديانا أحمد - النشيد الوطنى الليبى .. قومية ، اقتداء بمصر الناصرية ، ممانعة ، قوة وصمود ، تصدى للإمبريالية وأعوانها














المزيد.....

النشيد الوطنى الليبى .. قومية ، اقتداء بمصر الناصرية ، ممانعة ، قوة وصمود ، تصدى للإمبريالية وأعوانها


ديانا أحمد

الحوار المتمدن-العدد: 3538 - 2011 / 11 / 6 - 13:05
المحور: الادب والفن
    








الله أكبر الله أكبر أو الله أكبر فوق كيد المعتدي هو النشيد الوطني الذي تبنته ليبيا منذ قيام الثورة وإلغاء الملكية وقيام الجمهورية في 1 سبتمبر 1969 وحتى 2011 . حيث ألغاه عبدة إدريس السنوسى - ملك القواعد الأمريكية والبريطانية ، والطلعات الجوية الضاربة لمصر الناصرية - ، ودعاة عودة الملكية بعلمها ونشيدها الإخوان السلفيين برعاية حمد آل ثانى والناتو وأوباما وآل سعود .

"الله أكبر الله أكبر" في الأصل أغنية وطنية مصرية اشتهرت في عهد الزعيم الخالد جمال عبد الناصر "أبو المصريين - أتامصر Atamisir" أثناء العدوان الثلاثي على مصر عام 1956. الأغنية الأصلية من أشعار عبد الله شمس الدين وتلحين محمود الشريف وغناء مجموعة.ويمكن تصنيفها ضمن منظومة كاملة من الأغانى الوطنية المصرية الناصرية الثورية الحماسية مثل والله زمان يا سلاحى ونشيد الحرية وكثير من أشعار صلاح جاهين وعبد الرحمن الأبنودى والأغانى التى غناها محمد عبد الوهاب وأم كلثوم وعبد الحليم حافظ وشريفة فاضل وفايدة كامل ومحمد قنديل وكانت تواكب وتؤرخ لانتصارات مصر وإنجازاتها مثل تأميم قناة السويس وبناء السد العالى والوحدة بين مصر وسوريا والتبرع للجيش المصرى .. والتى تزخر بها وطنيات عبد الوهاب وأم كلثوم وفريد الأطرش وعبد الحليم حافظ ومحمد قنديل ..



إنه النشيد الوطنى الليبى الذى يغيظ الناتو وأنصار الناتو ومحور الاعتلال.





وهذه كلمات النشيد :



الله أكبر الله أكبر


الله أكبر فوق كيد المعتدي


والله للمظلوم خير مؤيد


أنا باليقين وبالسلاح سأفتدي


بلدي ونور الحق يسطع في يدي


قولوا معي قولوا معي


الله الله الله أكبر


الله فوق المعتدي





يا هذه الدنيا أطِّلي واسمعي


جيش الأعادي جاء يبغي مصرعي


بالحق سوف أرده وبمدفعي


فإذا فنيتُ فسوف أفنيه معي


قولوا معي قولوا معي


الله الله الله أكبر


الله فوق المعتدي



قولوا معى الويل للمستعمر


والله فوق الغادر المتكبر


الله أكبر يا بلادى كبري


وخذي بناصية المُغِير ودمري


قولوا معى قولوا معي


الله الله الله أكبر


الله فوق المعتدي.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,160,778
- كارلوس لطوف وسكوته الغريب والمريب عن انتقاد الإخوان والسلفيي ...
- تكبيرات العيد الكاملة من مصر
- نحو بناء المساجد الحديثة فى القاهرة ومصر كلها على الطراز الم ...
- قناة وطنى الكبير .. قناة ليبية ناصرية عروبية اختفت الآن
- القرود السلفية والإخوانية تتقافز على كرسى الرئاسة المصرية ال ...
- حمدين صباحى ومكارم أخلاق السلفيين !!!
- وثيقة السلمى مهلهلة : لا إلغاء لمادة دين الدولة ، بقاء مبادئ ...
- معنى علم إيران
- قصة تمثال لاظوغلى
- قائمة بالدول العلمانية أى التى لا تنص دساتيرها على دين للدول ...
- المسلسلات اللاتينية تكشف تهافت وضحالة وسخافة المسلسلات الترك ...
- خواطر من مفكرتى 2 : عن الغنوشى وألاعيبه ومادحيه والمنخدعين ف ...
- الجنس للمتعة أساسا وليس للإنجاب والتناسل
- جمهورية الحزن
- مايكل أنجلو Michelangelo
- إلى محبى وعبدة فيصل بن عبد العزيز آل سعود .. حقيقة فيصل بن ا ...
- المنبطحون والأدعياء - أدعياء العلمانية - .. و حديث الخرافة
- تعالوا نروى قصة ! : 2011 عام أخونة ومسلفة الجمهوريات العربية
- المصادر التى استقى منها شكسبير مسرحياته
- علمانيون يندمون .. ولكن لات ساعة مندم !


المزيد.....




- كيف أخذتنا أفلام الخيال العلمي إلى الثقب الأسود؟
- جميلون وقذرون.. مقاتلو الفايكنغ في مخطوطات العرب وسينما الغر ...
- جائزة ويبي تكرم فيلم -أونروا.. مسألة شخصية- للجزيرة نت
- -بعد ختم الرسول- في السعودية.. سمية الخشاب تظهر في سوريا (ص ...
- بوناصر لقيادة العدل والإحسان: شكرًا يا أحبتي !
- الرميد يكشف مسارات اعداد التقرير حول القضاء على التمييز العن ...
- الذكاء الاصطناعي: هل يتفوق الكمبيوتر يوما ما على الفنانين ال ...
- شرطة سريلانكا تنفذ تفجيرا محكوما بالقرب من سينما سافوي في كو ...
- لفتيت يلتزم بالرد على شروط الكدش لتوقيع اتفاق الحوار الإجتما ...
- شرطة سريلانكا تنفذ تفجيرا محكوما بالقرب من سينما سافوي في كو ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ديانا أحمد - النشيد الوطنى الليبى .. قومية ، اقتداء بمصر الناصرية ، ممانعة ، قوة وصمود ، تصدى للإمبريالية وأعوانها