أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عدلي جندي - القومية العربية والسلفية الإسلامية














المزيد.....

القومية العربية والسلفية الإسلامية


عدلي جندي

الحوار المتمدن-العدد: 3524 - 2011 / 10 / 23 - 17:41
المحور: المجتمع المدني
    


تتوالي الأحداث بأسرع ما يتصوره العقل وتتشابك القضايا أزمة إقتصادية غربية طاحنة ..اليونان علي حافة الإفلاس إضرابات وإضطرابات في غالبية القارات ..مجنون ليبيا يثبت بحق أنه فعلا كان مجنونا ولم يتعلم شيئ علي الإطلاق من إحتكاكه بغالبية ساسة وقادة العالم بدهائهم وحنكتهم السياسية لينال جزاء غبائه.. وتفاجئ الشعوب المغلوبة علي أمرها بتغيير الوجوه القائمة علي قيادتها و والتغيير مجرد إسم وسحنة الأشخاص تغيرت وأما المحتوي والمصير لا زالا في علم الغيب ...؟؟؟ هل قومية عربية ووحدة لا تغلبها غلاب ...لغة واحدة ومصير واحد-وكان المصير الواحد الديكتاتورية..... !!!!- ووطن من المحيط إلي الخليج يتبادل المنافع والخيرات -والذي يعرف خير أو منفعة واحدة إستفادتها شعوبنا يخبرنا عنها؟؟؟؟أم أن الموضة اليوم هي الصحوة الإسلامية علي الطريقة الوهابية -وهو الإسلام كان مستخبي قبل الثورات فين من زمان وسايب الشعوب المؤمنة علي ضلال؟؟؟؟ الصحوة القادمة واضح أنها صحوة إسلامية -سيان رضينا أم لم نرض ... بمعني أن القومية العربية تغير من ثوبها السابق .. ويصبح الإسلام عزتنا وفي الإسلام هويتنا وثباتنا ونصرتنا وكل ماهو علي وزن....تنا .. وبدلا من أن تحكمنا قيادات أطلقنا عليها الزعيم الملهم وقاهر الإستعمار زعيم الأمة العربية وفلسفة و كتاب المرحلة مثل الميثاق...وصار يدرس في المدرسة والجامعة والراديو؟لم تكن هناك وسائل إعلامية أخري كاليوم-... و...شعارات إرفع رأسك يا أخي فقد مضي عهد الإستعمار ستتغير الشعارات وبنفس الرتابة والإنغلاق ولا صوت يعلو علي كلامه ومشيئته -وكأننا في معركة حربية - الله سبحانه وكتابه العزيز وهكذا الزعيم الأوحد والفكر الواحد والقرار والتخطيط بيد الواحد سبحانه ......وبرضه هو كان غايب فين عن شعوبه المؤمنة به؟؟وبالطبع الميثاق الناصري إستبدلوه بالقرءان الإسلامي وعلي الرغم من أن الميثاق كان محاولة محلية لتطبيق عدالة إجتماعية تتماشي وموضة الإشتراكية العالمية وقتها ورغما عن ذلك فشلت فشلا ذريعا لأنها لم تتوافق مع معطيات القوي السياسية والأمنية والإقتصادية العالمية في حينها ونفس السيناريو يتكرر اليوم مع تغيير الوجوه وأسماء الكتب لأن كتاب وسنة الجماعات الإسلامية قد فات أوانهما ولا ينسجم مع المناخ العالمي وأزماته الطاحنة بل يتسبب كتاب القرءان وسنة نبيه في خلق مشاكل و العالم في غني عنها اليوم حيث أن مشاكل العالم الأساسية ليست في طريقة الملبس وكيفية الصلاة وطريقة التبول ومعاملة المختلف والحجر علي المرأة والرجم ...وهكذا من المواضيع التافهة والتي تعد من وجهة نظر عالمية أمور لا قيمة لها بالمقارنة بمشاكل التلوث البيئي والإنفجار السكاني والبنية التحتية والإحتياطي سيان النقدي أو السلعي وخاصة الإستراتيجية المهم لا زالت شعوبنا تعيش يوتوبية الكتب والأحاديث بل وتعتقد في قدرة الغيب علي حلول مشاكلها دون ان تبذل جهدا يذكر بل مجرد صيحات الله وأكبر وعدة ركعات في موضع خلاء أو أي موضع غير مأهول بأدوات العمل من ماكينات أو بضائع أو مكاتب أو خلاف حتي لا تؤثر علي إعاقة إداء فريضة الصلاة وكسبنا صلاة النبي من الصلوات .......-يبقي تضييع وقت وشغل مساحات وكلاهما نستفاد منه في العمل و إنشاء مختبرات أو مدارس أو خلاف من متطلبات النهوض والتقدم ...هل سيتغير الوطن العربي بقيام ثوراته وإقصاء ديكتاتوريه ؟أم إستبدلنا الوجوه فقط؟؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,689,748,482
- أنبياء الجبال وأنبياء الصحاري والفرق؟
- لعلهم يتفكرون
- مصر في حالة خوف.. وذهول
- مذبحة ماسبيرو ..من هو المسئول؟؟
- قانون للعبادة هو الحل
- حجبوها ونقبوها لأجل أن يحرقوها
- التقية الإسلامية والتقنيٌة العلمية العلمانية
- مصر الدولة في ذمة التاريخ
- جيش مصر الإسلامي الباسل..وحقوق الأقباط
- كتاب الله وكتاب ستيف جوبيس؟
- أحلي من الشرف ما فيش؟
- من ..نصدٌق؟
- { مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ }
- (يوم يكشف عن ساق)
- رب واحد لا يكفي؟
- الرعاع
- خراب مصر وتجاوز الخط الأحمر؟
- نحن لا نزرع الصبار والشوك( تعليق علي مقال)
- الزهايمر ...والإسلام؟
- المؤلفة قلوبهم؟


المزيد.....




- ملف الفلسطيني ضحية التعذيب في تركيا يلاحق أردوغان بتدويل الق ...
- مفوضية حقوق الإنسان العراقية توثق 171 حالة اختطاف واغتيال با ...
- 3 خيارات أمام اللاجئين الفلسطينيين في صفقة القرن
- شبهة احتيال في علاقة بملف تسوية أوضاع المهاجرين غير الشرعيي ...
- لجنة حقوقية تدعو فرنسا لاستعادة مواطنيها المحكومين بالإعدام ...
- ضبط 6 مركبات غير قانونية واعتقال 13 مطلوباً للعدالة في جنين ...
- اعتقال مجهز -داعش- بالسلاح في مدينة عراقية حدودية مع سوريا
- ملفا القائمة النهائية لشهداء الثورة وجبر الضرر لضحايا الاستب ...
- الرئيس اللبناني: الوضع الأمني مستقر وحريصون على حق التظاهر
- وكالة الأونروا: لا نية لإنهاء عملنا وخدماتنا مستمرة


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عدلي جندي - القومية العربية والسلفية الإسلامية