أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عدلي جندي - مصر في حالة خوف.. وذهول














المزيد.....

مصر في حالة خوف.. وذهول


عدلي جندي

الحوار المتمدن-العدد: 3519 - 2011 / 10 / 18 - 21:13
المحور: المجتمع المدني
    


الخوف حالة والكراهية حالة ... يعاني الإنسان الغير سوي من فزع أو خوف لا مبرر له وتتطور الحالة إلي كراهية وبغضاء لا مبرر لهم ويندفع الفرد الخائف ودون تحكم في التدمير والحرق والترويع أو الصياح والزعيق وأيضا دون مبرر سوي حالة الخوف والفزع من مجهول لا يعرفه ولا حتي يفهمه أو يدرك مصدره..وحال شعب مصر اليوم وخاصة المسلم هي حالة من الخوف والفزع ودون مبررات شعب أدمن الخوف يستمع إلي شيوخ ودعاة الإسلام وتحذيراتهم من الشياطين والجن وخطورةعبدة الشيطان ومن لا يوحد بالله هو من أعوان إبليس وكل ما يفعله أعوان هذا الكافر أو يقوله أو حتي صلاته هي من عند إبليس ...حالة من الذعر ومن هو هذا الإبليس ؟؟؟؟؟إنه حالة يعيشها المسلم تربي علي سماعها وممارستها منذ الصغر ...فهو يتعلم أن يصلي خوفا وذعرا من مهاجمة إبليس ويصوم حتي يمنع مهاجمة الشيطان له وعندما يصوم رمضان يصومه معتقدا وكما أوهموه أن الشياطين مسجونة في هذا الشهر وياللسذاجة فالمرتعب الخائف والغير سوي دائما يؤمن بالخرافات فمن هو ذا الذي قام بسجن الشياطين؟هل هو الصيام ؟أم الله؟وإذا تمكن أحد ما من سجن الشيطان في حالة الصوم أو عند ترديد همهمات وصلوات لماذا لا يتمكن من القضاء عليه نهائيا في سجنه-ونخلص منه مرة واحدة كي نعيش في سلام....!!!؟ إنها الحالة المرضية التي تمر بها الأمة الإسلامية عامة والمصرية خاصة شعبها المسلم .... بالأمس رأيت مقطع علي الأنترنت في حوار ما بين شيخ سلفي ومعد برامج مصري وسأل الشيخ السلفي معد البرامج المصري مستعينا به ومستفهم منه في نفس الوقت ...إلست أنت أيضا مسلما وتؤمن بالقرآن وبالأحاديث ...؟؟ولأننا شعب يعيش حالة خوف وهلع وفزع كان رد المذيع باهتا ومرتجفا ويكاد أن يكون متفقا مع فكر الرجعية السلفية ...وكأن ذلك المذيع لو قال له ما دخلك في إعتقادي أو إيماني يكون قد كفر بالإسلام ونبيه ....!!!!أنه حالة الخوف التي تجرف مصر بعيدا عن شواطئ الأمان.... غريق يتشعلق في قشة الإسلام تلك العقيدة المرتجفة ومذعورة منذ بدايتها -وحتي يومنا هذا- في أرض الجزيرة العربية مرتجفة ضعيفة مفزوعة ..نجد عند نزول جبريل كان مؤسسها يرتجف مذعورا وكما تقول كتب الإسلام ذاتها .. إنها حالة مريضة من الخوف والفزع وإنتشرت عدواها بالذبح والسبي والمؤامرات ولازالت تنشر الذعر والخوف من مجهول غريب ما بين معتنقيها وبالتالي تنعكس سلبيات الخوف والهلع علي كل تصرفات المسلميين الخوف من الآخر وتكفيره ونعته بالنجاسة -ولا أعرف ما هي النجاسة علي وجه التحديد....؟؟؟؟ هل هي ممارسة جنسية علي فراش الزوجية وكما تحكي الكتب الإسلامية مع إمرأة أخري غير صاحبة الفراش مثل ما تم مع ماريا القبطية ؟ـأم ماذا هي النجاسة بالضبط؟و حالة الخوف تدفع أيضا مهاجمة المختلف والقضاء عليه وبالتالي يتم القضاء علي إبليس ذلك الوهم الخرافي الذي لاوجود له علي الإطلاق سوي في عقول هؤلاء الخائفين ومذعورين من مجرد خيالات وأوهام ...مصر في حالة خوف يرثي له .....شعبها المسلم حالته المرضية متأخرة وتتملكه الهلاوس والخوف حتي من صديق وجار الأمس من الأقباط المسيحيين والأقباط أصبحوا في حالة ذهول وصدمة رهيبة وتساؤلاتهم ماذا حدث وماهو ذنبنا لماذا يهاجموننا ويهدمون كنائسنا ويخطفون بناتنا ...حتي الجيش المصري بقادته المسلمين يهرس أولادنا تحت مدرعاته ثم يؤلبون العالم ضدنا بإذاعة الأكاذيب والإتهامات المفبركة وفي نفس الوقت لا يسمحون بتحقيق دولي محايد وعادل ولا حتي تقارير طبية توضح أسباب وفاة الضحايا ...مصر اليوم في حالة خوف ولن تنتهي إلا بإعتراف الجميع وأولهم الخائفون ومذعورون أن مصر اليوم مريضة وعلاجها يتطلب متخصصون ولا يمكن أن تعالجها جماعات التقية أو السلفية وعلي من يملك مساعدتها الخروج من أزمة الخوف التي يعانيها مسلموها والذهول الذي يلف حياة مسيحيوها أن يكتب ويرسل روشتة العلاج بطريق الكمبيوتر وهيئات ومحاكم العدل الدولية وليس بطريق الصلوات والصيامات مع الإعتذار لكل مؤمن بأعمالهم .. تعازي للقلوب المجروحة ومصدومة وكلمة في أذن الخائفون لا تخف وكن إنسانا أولا ومتزنا ثانيا وسويا ...إترك الخوف لأنها البداية كي تستمتع بالحياة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,682,798,855
- مذبحة ماسبيرو ..من هو المسئول؟؟
- قانون للعبادة هو الحل
- حجبوها ونقبوها لأجل أن يحرقوها
- التقية الإسلامية والتقنيٌة العلمية العلمانية
- مصر الدولة في ذمة التاريخ
- جيش مصر الإسلامي الباسل..وحقوق الأقباط
- كتاب الله وكتاب ستيف جوبيس؟
- أحلي من الشرف ما فيش؟
- من ..نصدٌق؟
- { مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ }
- (يوم يكشف عن ساق)
- رب واحد لا يكفي؟
- الرعاع
- خراب مصر وتجاوز الخط الأحمر؟
- نحن لا نزرع الصبار والشوك( تعليق علي مقال)
- الزهايمر ...والإسلام؟
- المؤلفة قلوبهم؟
- الصحوة إسلامية.. أم إجرامية؟
- لا شريك له؟
- أنا زعلان من ربنا؟


المزيد.....




- اعتقال 4 مواطنين من الخليل وبيت لحم
- الأمم المتحدة: القادة في العراق غير قادرين على الاتفاق
- وزيرا العدل وحقوق الإنسان يؤديان اليمين أمام المشاط
- الاحتلال يعترف بإعدام الشهيد مناصرة بدم بارد
- مبعوث الأمم المتحدة يدين هجوم الحوثيين على معسكر الاستقبال ف ...
- الأمم المتحدة تدين الهجوم على معسكر اليمن
- شاهد بالفيديو .. تفاصيل نتائج مؤتمر برلين:احترام حظر الأمم ا ...
- قوات سودانية - ليبية تعثر على 107 مهاجرين غير شرعيين قرب الح ...
- الأمن اللبناني يستخدم المياه لتفرقة المتجمهرين أمام المدخل ا ...
- ماكرون بكلمة سيلقيها أمام مؤتمر برلين: على الأمم المتحدة الت ...


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عدلي جندي - مصر في حالة خوف.. وذهول