أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف حول قيام الدولة الفلسطينية و القضية الكردية وحقوق الأقليات وحقها في تقرير المصير في العالم العربي - الاء حامد - الهوية الوطنية الواحدة الافضل حلا للاكثرية والاقليات















المزيد.....

الهوية الوطنية الواحدة الافضل حلا للاكثرية والاقليات


الاء حامد
الحوار المتمدن-العدد: 3515 - 2011 / 10 / 13 - 00:16
المحور: ملف حول قيام الدولة الفلسطينية و القضية الكردية وحقوق الأقليات وحقها في تقرير المصير في العالم العربي
    


الهوية الوطنية الواحدة الافضل حلا للاكثرية والاقليات
بدا احيي مؤسسة الحوار المتمدن على دعمها ومساندتها لحقوق وتوجهات الأقليات في الوطن العربي,,وشكرنا موصول لكادرها جميعا لهذه الانعطافة المسئولة في الوقت الراهن نظرا لما يمر به الوطن العربي من ربيع تحرر وثورات ناهضة ضد الدكتاتورية المقيتة التي حكمت العالم العربي منذ عقود. من هذا المنطلق سأسلط الضوء فقط في هذا المقال على الأقليات في العراق,وكيفية وجود حل مناسب لها بعيدا عن دعوات الانفصال وتقرير المصير....
سأهتم بالسؤال الأول الذي بأعتقادي هو المفصل المهم بهذه القضية الشائكة. مع محاولتي الإجابة على الأسئلة الأخرى ضمن سياق هذا الموضوع... السؤال ( أيهما أهم برأيك، بناء دولة مدنية على أساس المواطنة بدون تمييز قومي أو ديني واحترام حقوق جميع القوميات والأديان، أم بناء دول على أساس قومي و أثنية ، بغض النظر عن مضمون الحكم فيها؟)

من البديهي نجد ان الولاء في الوطن العربي يكون في المقام الأول إلى القومية والدين والمذهب والمنطقة والقبيلة وحتى الأعمام والأخوال, في مثل هكذا مواضيع علينا ان ننتمي الى ابينا وابونا في ما نطرحه هو بلدنا ووطننا الموحد , كل الهويات والعناوين الثانوية هي ولاءات . فأنت وانا ننتمي الى بلدنا الذي ولدنا ونشأنا فيه. هذه هويتنا التي ندعو اليها ولكن ايضا عندنا لا عيب اننا نوالي قوميتنا او هوياتنا الفرعيه ولم نقل ننتمي اليها بل قلنا نواليها وانما الانتماء فقط لبلدنا وهويته الوطنية الواحدة بمعزل عن هويتنا الفرعية .

لاشك ان بناء دولة مدنية قائمة على أساس المواطنة هو الحل الأفضل والأنسب دون تمييز قومي أو ديني ويعيش الجميع بمساواة تامة,, ولكن كيف سنحصل على ذلك ؟ لابد علينا اولا ان نهيأ الأجواء الشعبية الداخلية لإقامة مثل هكذا نظام ونوع الحكم الذي يوفر تلك الشروط .. ويستلزم ذلك نشر الوعي الثقافي لدى الشعب المتعدد في مسألة الانتماء والولاء لهوية هذا الوطن وعندما يتم ذلك فلا تتم أي دعوة للانفصال او تقرير المصير لاي اقلية من الاقليات او قوميه من القوميات الاخرى.

دعونا نستوقف عند هكذا نقاط مهمة اذ أردنا بناء دولة موحدة مع أنها متعددة الاجناس والقوميات والاديان والمذاهب, : كيف ننشأ هوية وطنية واحدة لمثل هكذا بلد متعدد ؟ هل ندين الفرد أو الشعب أو المجتمع لأنه يبحث عن انتماءات أخرى لحمايته حين يعود إلى مكوناته الأولية ؟ ثم بعدما تنشأ الدولة عليه إن يتخلى عن تلك المكونات ؟
الدولة تتشكل من ثلاث مقومات : الأرض والشعب والسلطة , فكيف يمكن إن نحصن الهوية الوطنية ؟ هل بالقانون أم بالثقافة ؟ هل بأقتصاد متين ومتطور يلبي حاجات الفرد ؟ أم بالواقع اليومي المعاش كيفما اتفق ؟ كيف تنشأ الهوية الوطنية لبلد متعدد الو لاءات؟ ثم بعد ذلك كيف نحصن تلك الهوية بحيث لا تتعرض لاهتزازات في كل مفترق يواجهه المجتمع .

الهوية الوطنية أو هوية الأمة , لها تعريف متفق عليه وهي أساس من أساسيات الدولة الحديثة . أنها علاقة وعقد بين فرد ودولة كما يحددها قانون تلك الدولة وبما تتضمنه تلك العلاقة من واجبات وحقوق , والمبادئ التي تقوم عليه مفهوم تلك الهوية هم مبدأين أساسيين : الأول هو الانتماء , حيث يجب إن يكون هنالك شعور بالانتماء إلى شيء ما ,أو إلى المجتمع تحميه دولة ما , فمتى ما تحقق لنا هذا الانتماء تحقق لنا البعد الثاني للهوية الوطنية , إلا وهو الولاء , حيث تشعر انك تنتمي إلى المجتمع كان من الواجب والمفترض عنده إن تمنح ولاءك له , وعليه لا حديث عن الهوية الوطنية من دون الحديث عن هذين المبدأين المتوافقين والمتكاملين معا , ولا يكفي الانتماء وحدة لتشكل الهوية , لان الكثيرين من الإفراد ينتمون أو يحملون هوية دولة ما , ولكنهم لا يدينون بالولاء لهذه الدولة ..

لهذا نجد هنالك نوعان من الأحاسيس والمشاعر وهي : إما إن تكون بقيمها العليا حيث يتجه الفرد إلى هويته الوطنية , وإما إن تكون بقيمها الدنيا فيكون الفرد في هذه الأمة او تلك قد تحصن أو دافع أو قاتل أو اهتم أو كانت مشاعره أكثر بأتجاه هوياته الفرعية. نحن نقول إن الغلو في الهوية الوطنية مسألة, والغلو في الانتماءات والهويات والقيم الدنيا مسألة أخرى , فكلما غلونا في انتمائنا وولائنا للهويات الثانوية نجد إن النتيجة ستكون دمارا للهوية الوطنية وللهويات الفرعية معا.
وإذا حدث العكس عندما يغالي المواطن في حبه للهوية الوطنية , فأننا سننتج امة متماسكة قوية مهيأة إلى أن تصنف في مصاف الأمم الكبرى.


لا شك هنالك رغبة لدى اغلب الاقليات في الانفصال وتقرير مصيرها وتشكل دولة مستقلة على اساس قومي وديني وعرقي او حتى مذهبي لها ولكن لا ننسى إن العبرة ليست دائما في المجتمع المتجانس , لنأخذ الصومال على سبيل المثال فشعبه يدينون بدين واحد ومذهب واحد ويحملون سمات واحدة من حيث العرق وكذلك ينتسبون بمعظمهم إلى قومية واحدة ويتكلمون لغة واحدة ومع ذلك أصبح الصومال رمزا للتقاتل والتناحر, فيما الهند ذات الثقافات والقوميات والاثنيات والأديان واللغات المتعددة , نجحت في تشكيل دولة واحدة تتطور بأستمرار رغم كل ذلك التنوع, كذلك هنالك دول أخرى عديدة تتنوع فيها المجتمعات وتختلف مصادر ثقافتها لكنها تجتمع ضمن دولة واحدة.


ولناخذ العراق كأقرب مثال لما يحتويه من نموذج حي لهذه المسألة المعقدة وكذلك نطرح بوادر نجاح هذه الدعوة. ان سؤال الهوية الوطنية في العراق لم يستكمل جوانبه لأسباب عديدة ومعروفة وقد يكون هنالك منشأ إيديولوجي أحاط بالحالة دون إن تكون هنالك هوية, إن الدولة العراقية الحديثة التي تأسست عام 1921 دخلت في إشكالية حينما وجه الملك فيصل الأول عام 1931 رسالة إلى الحكومة العراقية , استغرب فيها عدم وجود شعب اسمه الشعب العراقي ,, وان الولاءات الضيقة الفرعية هي الغالبة , حيث تعلو قوة العشائر على قوة الدولة , هذا بالتأكيد مبررا يدفعنا لتساؤل عن أسباب انتكاسة الهوية الوطنية وعدم اكتمالها في العراق وبروز مثل هكذا دعوات انفصالية ؟

وسبب ذلك تمثل بالطائفية والولاءات الضيقة للهويات الفرعية بدل الهويات الوطنيه وكذلك تهور النظام الحاكم بغض النظر عن نوعه ومدى استغلاله للطائفيه وتوظيفها لمصالحه الضيقة بعيدا عن مصالح الامة الواحدة وهذا أيضا كما نوهت به ضمن موضوع السيدة مكارم ابراهيم حول نفس المادة بأن صدام حسين بدعوى القومية حاول إن يقيم تحالفا بين السنة والشيعة لضرب الأكراد, وبدعوى المذهبية حاول إن يحالف بين الأكراد والسنة لضرب الشيعة, ثم بدعوى الوطنية جمع الثلاثة لضرب إيران. وألان نرى إن الانتصارات المزعومة لبعض ( الأحزاب الإسلامية ) كانت بدعوى الطائفية والانتصارات المزعومة لبعض الأحزاب الأخرى كانت بدعوى القومية ولكن البديل لهذا كله , ينبغي ان يكون الجواب أولا على السؤال: كيف ننقذ الشعب العراقي من أزمة الانقسامات الحزبية والطائفية والقومية ؟ والبديل لهذا: هل نستطيع ألان إن نخترع له إيديولوجيا تقوم مقام الإيديولوجيات القائمة؟ بحيث يخرج العراق من التلاوين والتعدديات التي تسببت بنشوء أزمة تشكل الهوية الوطنية والحلول عن دعوات انفصاليه
وبالتالي قد نستطع إن نصنع هوية وطنية متجددة مادمنا قد اتفقنا على إننا في انعطافة وطنية كبرى , ففي السابق لم تكن هنالك إمكانية في إن تصبح الهوية عقدا بين الدولة والمواطن , إن وجد هذا العقد وإذا سلمنا بالإيجاد في فترة زمنية ما, فيجب ان تكون هذه الدولة قد أتت برضا المواطن ولو بشكل نسبي , لكن عندما هذه السلطة أنزلت على المجتمع قسرا فليس هنالك عقد. ولهذا أصابه الخلل حينما فسر على هذا الأساس. لان السلطة هي التي من أخلت بهذا العقد حينما حكمت خلافا للعقد بإتباعها الهويات الثانوية والفرعية فحكمت يوما بالفرد ويوما بالعشيرة ويوما بأسم الحزب ويوما بأسم المذهب أو الطائفة او القومية . إن السلطة هي التي أخلت بالعقد فنشأت تلك العقدة التي لازمت تشكل الهوية الوطنية منذ بدايتها ولحد ألان..
إذن في الختام نستخرج من كل ما ذكر, إن أهم أسباب ما يعاني منه الشعب العراقي هو تضاد الثقافة السياسية , وليس التنوع الثقافية الاجتماعية, ولذلك فشل مشروع الدولة وحدث التباس في العلاقة بين السلطة والمجتمع , وكذلك جزئية العراق في فكره السياسي وتوجهات أحزابه وحركاته السياسية التي لم تنظر إلى الهوية الوطنية العراقية كوحدة اكتمالية في منظورها المتحقق, كما في مالها النهائي , بل كانت مشدودة دائما إلى جره خارج حدوده ومكواته , لذا تعددت ألولاءات لتشكل من ثم عبئا إضافيا على مقومات تشكل الهوية الوطنية, لكن على ذلك ما زالت هنالك إمكانية حقيقة إمام العراقيين لبلورة هوية وطنية ينظمها دستور وتحميها قوانين ,تنصف الجميع ليكون الوطن العراقي للجميع وبالجميع ,عندها سيكون الحديث عن التنوع مصدرا للمنعة والمتانة وليس عامل قلق وتوترات وعندها لا يتم الحديث مطلقا عن انفصال او دعوات لتقرير المصير مهما كان عدد الاقليات والقوميات والاثنيات وحجمها.

ملاحظة :
• إن اغلب المصطلحات والتعاريف التي تتعلق بموضوع الهوية الوطنية تم اقتباسها من مجلة شؤون مشرقية بعددها الثالث 2008 وهي التي تهتم بهكذا مواضيع .
• اقتصرت فكرة الموضوع فقط على الجانب العراقي وذلك لقلة إلمامي التام بهذا الملف المعقد وكذلك إن جميع الإخوة الكتاب قد غطوا جميع القضايا الأخرى التي تناولها هذا الملف.لهذا اهتمت بالجانب العراقي دون غيره.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الإسلام وحقوق الإنسان (2) الحرية الفردية
- الاسلام وحقوق الانسان(1) حرية المعتقد
- قيام المختار بين الحقيقة والخيال(2) ثورة الحسين
- الصراع على الخلافة الإسلامية (6) اغتيال عمر
- قيام المختار بين الحقيقة والتظليل(1)
- ساسة العراق يتغذون على الدماء!!
- كفى حقدا على العراق يا كويت!!
- التفجيرات الاخيرة من يقف خلفها ؟
- الاعتداءات الايرانية على العراق
- لماذا عليا يا كويت ان ابرر ؟
- النظام الانتخابي والشكل الفيدرالي للدولة(5)
- الصراع على الخلافة الاسلامية(5) خلافة عمر
- رحلتي الى كربلاء
- المشروع الأمريكي والانسحاب العسكري من العراق
- الصراع على الخلافة الإسلامية (4) زلة خالد بن الوليد
- تلاشى الحلم !!!
- النظام الانتخابي والانظمة الحزبية (4)
- الصراع على الخلافة الإسلامية (3) حروب الردة
- النجيفي أنموذجا للطائفية العنصرية في العراق
- الصراع على الخلافة الإسلامية (2) إيضاحات حول رد الأستاذ طلعت ...


المزيد.....




- كيم: سنصبح أقوى دولة نووية في العالم
- كابتن الملكية الأردنية: رحلتنا ستمر فوق القدس عاصمة فلسطين ...
- بوتين سحب الطائرات وترك السفن في سوريا
- نساء اتهمن ترمب بالتحرش
- بالفيديو.. مغامرة مذيعة مصرية داخل سرداب تحت تمثال -أبو الهو ...
- لمن يوجه بوتين تحذيرا
- يُعدّون ملفا ضد روسيا في محكمة الجنايات الدولية
- خبير روسي: ستحل سنوات من الهدوء في سوريا
- دراسة تكشف مفتاح الحياة لـ 100 عام
- برلماني روسي: مجموعة السفن الروسية ستواصل مهمتها قرب سواحل س ...


المزيد.....

- حق تقرير المصير للإثنيات القومية، وللمجتمعات حق المساواة في ... / نايف حواتمة
- نشوء الوعي القومي وتطوره عند الكورد / زهدي الداوودي
- الدولة المدنية والقوميات بين الواقع والطموح / خالد أبو شرخ
- الدولة الوطنية من حلم إلى كابوس / سعيد مضيه
- الربيع العربي وقضايا الأقليات القومية / عبد المجيد حمدان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف حول قيام الدولة الفلسطينية و القضية الكردية وحقوق الأقليات وحقها في تقرير المصير في العالم العربي - الاء حامد - الهوية الوطنية الواحدة الافضل حلا للاكثرية والاقليات