أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - امال رياض - فراشة الحب ( هيلين كلير )














المزيد.....

فراشة الحب ( هيلين كلير )


امال رياض

الحوار المتمدن-العدد: 3503 - 2011 / 10 / 1 - 21:01
المحور: الادب والفن
    


شخصيات أسرت وجدانى

شخصية اليوم لم تأسر وجدانى انا فقط بل هى أسرت وجدان العالم كله بقوة إرادة لم يشهد لها مثيل فى عصرنا هذا , ولسنا اليوم بصدد سرد تاريخ حياتها ولكن هل لنا من وقفة قصيره نتأمل فيها قدرة الخالق الذى أودع فى كل نفس قدرة مكنونة يستطيع أن يقهر بها الصعاب ..
تلك المرأة خاضت معركه شرسة مع المرض الذى انتزع منها حواسها الثلاث وهى فى أعوامها الأولى فبدت وكأنها جسد بلا روح , عين لاترى , اذن لا تسمع , شفاه لا تنطق , سحق القدر برأة طفولتها وأغتصب منها حقها فى التمتع فى الحياة بحواسها مثل باقية من فى عمرها , ولكن هذه الفراشة الوديعة حلقت فى عالمها الخاص بما بقى لها من حس ووجدان , قد رحل النور مقلتاها فى حين أشرقت شمس الحياة فى داخل وجدانها , لم تسمع أصوات العالم وسمعت ترنيمات الأمل وأغنيات الحب , حرمت من نطق الكلمات على شفاها وقدر لها أن تكون من أشهرنساء العالم بل تميزت عنهم بموهبة أدبية خرقت كل العادات . ولو تأملنا بعين الإنصاف قليلا نجد أن صانعة المعجزة الحقيقية هى المبدعة فى الظل ( آن سوليفان ) مدرستها التى رأت فى هذه الطفلة ذكاء مفرط جعلها تشتعل حماسا فى تعليمها وأن تحيطها بكل رعاية وحنان وعطف وأيضا إصرار وعزم على أن تجعل منها رمزا للتحدى , وقد إنطلاقا معا فى رحلة شاقة مؤلمة ومؤثرة إختارا طريق الصعاب ليسحقا شىء أسمه المستحيل ويحققا إنجازا يكون علامة ورمزا للصبر والإيمان . وقد بدأت آن سوليفان رحلتها الشاقة فى تهذيب سلوك هيلين التى كانت ترقى الى الهمجية وقطعت شوطا كبيرا فى تهذيب سلوكها وتعليمها وقفزت بها الى عالم العلم والتعلم لم تبخل فى تعليمها كل شىء حتى التطريز والحياكة إلى جانب هذا المجهود الكبير فى تعليمها الحروف برسمها على كفيها حتى تكون كلمة جديدة , وإنطلقت الفراشة تدنوا الى نور العلم لتتعلم كثيرمن اللغات العديده منها الإنجليزية والفرنسية واليونانية وكانت قفزتها الرائعه فى حصولها على الدكتوراه فى العلوم وفى الفلسفة وكتابتها كتب ومقالات عديدة وأيضا حصولها على العديد من الأوسمة حين قامت برحلات عديدة الى جميع أنحاء العالم من أجل المعاقين لتجمع لهم المعونات . ومن بين ما كتبت هيلين إستوقفنى مقال رائع أختصرت منه أهم ما فيه ,,, كتبت هذه الفراشة الجميلة تقول معبرة عن أمل لها قد يكون مستحيل ولكن بما إنها قاهرة المستحيلات فقد تصورتة بمشاعرها المرهفة .
قالت : ماذا لوأبصرت ثلاثة أيام ,, فى اليوم الأول أحب أن أرى من هم وقفوا بجانبى وجعلوا من حياتى شىء يستحق الذكربعطفهم لى وسوف أمعن النظر طويلا طويلا فى محيا أستاذتى سوليفان التى فتحت لى هذا العالم الجديد بالنسبة لى وسوف لا تكون رؤية عابرة ولا من أجل الإحتفاظ بذكراها ولكنى سوف أدرس ذلك الوجه جيدا لأقرأ فيه علامات الود والعطف والقوة الذى جعلها تقف أمام المصاعب بعيون مليئة بالرحمة والشفقة ,, أما اليوم الثانى سوف أستيقظ مع خيوط الشمس لأرى معجزة إنسلاخ الليل عن النهار وتحول تلك الطبيعة من عالم مظلم إلى عالم مشرق , سأقف أمام هذا المنظر البديع بإجلال وخشوع ,, أما اليوم الأخير سوف يكون فى الحدائق وبين الناس لأرى جمال الطبيعة ونعمة الخالق وأزور الناس فى بيوتهم البسيطه وأعيش معهم لحظات السعادة والرضى والدفىء والحب . ما أرق ذلك القلب وما أروع شفافية تلك الروح , إننا لا نستطيع أن نشفق عليها أو نزرف دموع الحزن من أجلها بل لابد أن نشفق على أنفسنا ونبكى على من هم يتمتعون بكل أعضائهم ولا يستطيعون إنجاز ما تمكنت به هيلين من أن تكون رائدة من رواد الفكروالأدب وأن تصبح علامة بارزة للإنسان الذى قهر شىء أسمه المستحيل .
ومن تعاليم الدين البهائى
(أن إبذلوا قصارى الجهود فى اكتساب الكمالات الظاهرية والباطنية لأن ثمرة سدرة الإنسان هى الكمالات الظاهرية و الباطنية فالإنسان دون العلم والفن غير مرغوب فيه , ولم يزل مثله كمثل أشجار بلا ثمر , لذا يجب أن تزينوا سدرة الوجود على قدر المستطاع بأثمار العلم والعرفان والمعانى والبيان)





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,863,295
- يا أهل العالم أتحدوا
- إصحوا يا بشر
- تعالوا نتعلم من تانى ازاى نحب بعض
- هل يحمل السلام خلاص العالم ؟؟
- عندما يسموالدين فوق كل اختلاف وأنقسام
- بشارة يوم الله في كتب الله
- نعم لدينا إفلاس روحى
- الحياة العفيفة المقدّسة فى مفهومنا البهائى
- المفهوم البهائي للطبيعة الإنسانية
- ياللي بتقولوا مش محتاجين رسول
- الأساس الروحي للمجتمع
- العدالة الأجتماعية وتحسين المعيشة
- حق الحياة للجميع
- موازين الإدراك
- أرضنا الكبيرة
- هل هناك دواعى للتجديد ؟
- رمضان جانا بالمحبة
- أنا الشهيد
- يازينة يا بلدى يا حبيبة
- المشورة هى احدى مقومات العائلة السليمة


المزيد.....




- وفاة? ?الشاعر? ?خضير? ?هادي? ?أشهر? ?شعراء? ?الاغنية? ?العرا ...
- مخرج عالمي شهير يدرس إمكانية تصوير أفلام في روسيا
- وسائل إعلام أجنبية تصور مسرحية -موت- سبعة أشخاص في حماة من أ ...
- رحيل الشاعر العراقي خضير هادي
- رفاق بنعبد الله غاضبون من برلمانيي العدالة والتنمية
- -غوغل- تدعم اللغة العربية في مساعدها الصوتي
- كيف أخذتنا أفلام الخيال العلمي إلى الثقب الأسود؟
- جميلون وقذرون.. مقاتلو الفايكنغ في مخطوطات العرب وسينما الغر ...
- جائزة ويبي تكرم فيلم -أونروا.. مسألة شخصية- للجزيرة نت
- -بعد ختم الرسول- في السعودية.. سمية الخشاب تظهر في سوريا (ص ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - امال رياض - فراشة الحب ( هيلين كلير )