أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رياض خليل - أضعتك لحظة مني







المزيد.....

أضعتك لحظة مني


رياض خليل

الحوار المتمدن-العدد: 3496 - 2011 / 9 / 24 - 23:21
المحور: الادب والفن
    


القصيدة التاسعة
أضعتك لحظة مني

أضعتك بعد أن كنا ..
معا طفلين ..
عصفورين ،
نلهو تحت عين الشمس ..
تحت خمائل الزرقة .
نبوح لبعضنا الأسرار والأحلام ..
نزرعها بساتينا ،
ونحفظها ليوم سوف نأتيه ..
ويأتينا .
أضعتك حين ضل الدرب ..
عبر تردد الخطوات ..
عبر تخاذل الأصوات ..
عبر مفارق الألوان والأشكال ..
في الصور .
فكان البين ،
والتغريبة الأولى .
وكان الأين؟
أتبعه ،
وأسأله :
متى؟ أو كيف؟
لايأتي الجواب ولارسائله .
أضعتك ،
غير أن لدي منك بقية ،
لازلت أحفظها ،
وأنسج من ملامحها إليك الدرب ،
رغم تشعب الطرقات ،
رغم تعاكس الخطوات .
وهاأنذا .. أغذ السير ..
أتبع ظلك المرسوم في قلبي .
وفي عيني ملحمة من الحب .
أخوض الرمل ،
أسأله ....
فيخبرني .
أخوض البحر ،
أسأله ...
فينبئني ،
ويخبرني كثيب الرمل ..
موج البحر ..
عن آثار رحلتك الخرافية .
وتخبرني النجوم الزهر ،
والأقمار .. والآفاق ..
تحمل لي الرياح الهوج ،
والأنواء .. صورة صوتك الصافي ..
ملامح وجهك الخافي ..
وراء تشكل الأشياء ،
خلف الغيث ..
خلف البرق .. والرعد ،
فأتبع ظلك المرسوم
في قلبي ،
وفي جسدي .
أغذ السير نحوك ..
عبر حبّ الرمل .. والأمواج ،
عبر تبدل التكوين ،
عبر وعورة الزمن .
إلى أن نلتقي كالماء بالوديان ،
كالألوان بالورد ،
كعصفورين نبني تحت سقف الشمس
عشّ الحب ،
تحرسنا زنابقها ،
وتثمر جنة الأحلام ، والأشواق
بالأعراس ،
نحصد زرعنا طفلين ..
عصفورين ..
ينطلقان ..
يفترقان ..
يلتقيان..
تبدأ قصة من قصة ،
وتدول دائلة ،
من الدنيا ..
إلى الدنيا ،
ومن كون ..
إلى كون .
أضعتك بعد أن كنا ،
وكانت رحلة التغريبة الأولى .
ولكنا ...
وبعد عناء رحلتنا الخرافية ،
تلاقينا ،
وكان البدء ثانية ،
فصار الحب وسع البحر..
وسع الجو والبر ....
أضعتك لحظة مني .
ولكنا ...
تلاقينا إلى الأبد 25/9/1994





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,386,499,530
- السؤال: شعر
- الجريمة: شعر
- مشاهد الجسد: المشهد الأول : شعر
- مشاهد الجسد: شعر
- طائر الكلمات:شعر
- الرجل المسافر: قصة قصيرة
- الصندوق : قصة قصيرة
- خطبة على الهاتف : قصة قصيرة
- خاتم السوليتير
- المؤامرة: قصة قصيرة
- المرآة: قصة قصيرة
- حادثة أبي طاهر التي لاتصدق
- الخناس: شعر
- المسافة: قصة قصيرة
- رجل تحت الأنقاض
- إنها سيدة محترمة : قصة قصيرة
- كوني فأكون: شعر
- سوسن وعيد الأم
- القرش والأسماك
- ابتسامات دعد


المزيد.....




- نصر جديد للمغرب : السالفادور تسحب اعترافها بالجمهورية الوهمي ...
- ظهور جريء للفنانة اللبنانية مايا دياب بفستان شفاف
- عائلته تحكي روايتها.. الحياة الشخصية والفكرية لإدوارد سعيد ف ...
- هزيمة مرشح انفصالي في انتخابات رئيس بلدية برشلونة
- عمليات نصب باسم نشطاء الحراك بالحسيمة.. سارة الزيتوني تنفي ت ...
- وفاة مخرج السينما والأوبرا الإيطالي فرانكو زيفريللي عن عمر ن ...
- سيميولوجيا الخطاب الموسيقي في الرواية في اتحاد الادباء
- موسيقى الأحد: جوليارد 415
- كاريكاتير العدد 4449
- وفاة مخرج السينما والأوبرا الإيطالي فرانكو زيفريللي عن عمر ن ...


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رياض خليل - أضعتك لحظة مني