أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حمدى السعيد سالم - العلاقات السعودية الاسرائيلية الغامضة .. كشف المستور














المزيد.....

العلاقات السعودية الاسرائيلية الغامضة .. كشف المستور


حمدى السعيد سالم

الحوار المتمدن-العدد: 3474 - 2011 / 9 / 1 - 23:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لقد ذهب السادات الى اسرائيل تحيط به كل كاميرات الصحافة والتلفزة من كل جانب وخطب فى الكنيست الاسرائيلى وشاهده على الهواء مباشرة ملايين البشر . لكن للاسف تلك الكاميرات نحيت تماما وابعدت فى كثير من لقاءات العرب باسرائيل , فقد كان طابع تلك اللقاءات السرية التامة والغموض المقلق . ولكن مع مرور الزمن والكشف عن الوثائق تم كشف المستور عن لقاءات العرب باسرائيل السرية . لان العرب يجرون تلك اللقاءات ويخشون من الافصاح عنها .ففى اوراق التاريخ اسماء زعماء عرب وملوك عرب وشخصيات عربية اجرت لقاءات ومواعيد كانت تتم غالبا على ارض محايدة وتجمع الاسرائيليين بالقادة العرب . لذلك قد تستغرب او تستعجب عندما تعرف ان اول من باع فلسطين لليهود هو الملك عبدالعزيز آل سعود فى مؤتمر (العقير) عام 1922 عندما كتب تعهد كتابى لبرسى كوكس هذا نصه :
( انا السلطان عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل الفيصل آل سعود .. اقر واعترف الف مرة لسير برسى كوكس مندوب بريطانيا العظمى , لامانع عندى من اعطاء فلسطين للمساكين اليهود او غيرهم كما تراه بريطانيا التى لا اخرج عن رأيها حتى تصبح الساعة ). أليست تلك خيانة كبرى لاتعادلها خيانة ..لذلك لاتستعجب اذا وجدت المملكة تسير على درب الملك المؤسس الى اليوم .فالسعودية لديها علاقات كبيرة تربطها باسرائيل ولكنهم يتكتمون عليها لانهم يقدمون انفسهم على انهم حماة الاسلام وفاتيكان الاسلام . لذلك اخذت هذه العلاقات طابع السرية والكتمان .....

- الجدير بالذكر ان اول لقاء اسرائيلى سعودى حدث فى عام 1939 فى لندن , بين الامير (فيصل) عندما كان وزيرا للخارجية ووفد يهودى كان يحضر مؤتمرا حول القضية الفلسطينية . لكن هذه المعلومات ظلت بلا راع رسمى الى ان رفعت واشنطن صفة السربة عن عدد كبير من وثائق البيت الابيض بينها واحدة بعنوان ( الملفات السرية واشنطن واسرائيل ودول الخليج ) واهم ما جاء فيها :

- ان الملك عبدالعزيز واجه محنة صعبة هددت العرش السعودى نتيجة انخفاض عائدات الحج , وبموجب هذه الوثيقة فان الحكومة الامريكية تدخلت لانقاذ العرش السعودى مقابل تنازلات قدمها الملك عبدالعزيز للرئيس (هارى ترومان ) اذ وافق على : (ألا تشارك المملكة ابدا فى أية حروب يشنها العرب ضد اسرائيل لاستعادة فلسطين ) . فالكتمان ظل اقوى من الاعلام وبقيت الوثائق سرية الى ان اخترق سريتها بعض من الساسة واهل الصحافة تمكنوا من الوصول الى عتبات تلك الاجتماعات من دون ان يفوزوا بتفاصيلها , الا ان الجميع اتفق ان هناك عناق استراتيجى جديد بين السعودية واسرائيل .....

- ومن ابرز اللقاءات التى رصدتها الصحف والمواقع والمنتديات مانشره موقع (فيلكا ) الاسرائيلى بتاريخ 12 مايو 2008 عن زيارة الامير بندر بن سلطان الى اسرائيل فى زيارة سرية وعلى متن طائرة خاصة التقى فيها بايهود اولمرت وقال له : (سندفع لكم كل نفقات الحرب للقضاء على حزب الله لبنان ) مع تعهد بان تدفع السعودية كل النفقات لحرب تشنها اسرائيل على حزب الله بغرض القضاء عليه , ولكن اولمرت الذى كان متورطا وقتها فى قضية تقاضيه رشاوى مالية رفض تلبية الطلب السعودى الذى تريد السعودية من وراءه دعم حكومة السنيورة فى الوقت الحاضر معتبرا انه امر مستحيل حاليا .لكن بندر طلب من اولمرت بعد هذا الرفض القيام بعملية نقل قوات اسرائيلية الى شمال الاراضى المحتلة للايحاء بانه يريد تنفيذ عمليات ليلفت بذلك انتباه حزب الله للقيام بعمل مماثل ومن ثم ابلاغه من خلال الوسيط (المانيا) انه سيبدأ الحرب مع حزب الله اذا ما الحزب اقتحام القصر الرئاسى فى لبنان , مع ان اولمرت اخبره انه لايريد دخول حرب لصالح السعودية .وان اكثر ما سيقوم به هو القيام بمناورات عسكرية لاخافة حزب الله واجباره على نقل رجاله من شمال لبنان الى جنوبه ..كما كشف موقع (فيلكا) ايضا ان هذه الزيارة هى الثالثة من نوعها لبندر , حيث سبق له ان زار تل ابيب فى سبتمبر عام 2006 حيث عقد لقاءات سرية مع قادة امنيين وسياسيين صهاينة , كما حمل معه تمنيات واستعدادات الرياض لتطبيع العلاقات مع الكيان الاسرائيلى على مراحل .. وقد سبقتها زيارة اخرى لبندر خلال الحرب الاسرائيلية على لبنان حيث التقى باولمرت وكونداليزا رايس التى كانت متواجدة فى اسرائيل حينها وذلك على خلفية طرد حزب الله عناصر الاستخبارات الغربية والصهيونية من بيروت ......

- وكذلك اعتراف رجل الاعمال السعودى (عدنان خاشقجى ) فى عيد ميلاده الخامس والخمسين لجريدة (يديعوت احرونوت): ان عملية (موسى) لتهجير يهود الفلاشا الاثيوبيين الى اسرائيل قد تمت فى منزله خلال اجتماع سرى عقد فى مزرعته الخاصة فى كينيا عام 1982......

- وكذلك تنظيم (عادل الجبير) لرحلة ليهود امريكيين بعد احداث 11 سبتمبر واتصاله بيوسى بلن حين كان وزيرا فى حكومة حزب العمل الاسرائيلى .الى جانب علاقات واتصالات بندر بن سلطان القديمة بالاسرائيليين والتنسيق السعودى الاسرائيلى فى حرب اليمن بهدف منع العدوان المشترك .....

العلاقة السعودية الاسرائيلية قائمة وموجودة منذ سنوات فالسعودية هى اول من ثبت اركان دولة اسرائيل اللقيطة واول من جاء بالامريكان الى جزيرة العرب ومكنوهم من رقاب الدول العربية . من نجد تخرج الزلازل والفتن . واينما ترى خيانة اومؤامرة او كارثة تحل بالمسلمين فى عصرنا الحاضر اعلم ان خلفها السعودية ..بواسطة اموال البترول والسلاح او السياسة او الفتاوى الملكية ..فالسعودية من اجل حفظ النظام السعودى على اتم الاستعداد ان تضع يدها فى يدالشيطان . فهناك فرق بين موقف السلطان عبدالحميد الذى رفض اقامة دولة لليهود فى فلسطين وبين موقف آل سعود الذين كانوا اول من وقع على اقرار يعطون فيه فلسطين لليهود لتقديم اوراق اعتمادهم لدخول المنظومة الامريكية الاسرائيلية والحفاظ على عرشهم حتى لو تحالفوا مع الشيطان ضد فلسطين وعموم المسلمين ......





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,995,327
- محمد نوح ... هرم مصر الرابع وراهب الموسيقى العربية
- لماذا لايتم فتح ملفات الخارجية المصرية فى عهد ابوالغيظ
- عزيزى القارىء انت تحمل جاسوسا فى يدك
- مفاجأة .. تركية مديونة لمصر ولاتريد ان تدفع
- وفاء الحب
- مع مشائخ السلفية مش هتقدر تغمض عينيك من النفاق السياسى
- على خلفية وقوف اردغان خلف الفضائج الجنسية لخصومه ! هذه هى مص ...
- عمرو موسى ... لايصلح رئيسا لمصر ... فوقوا بقى
- نحن بحاجة لزرع وعى لمحاربة المتأسلمين
- الاقباط بين مطرقة السلفية وسندان الاخوان
- الشائعة وخطورتها على امن واستقرار المجتمع
- مناظرة بين آدم وحواء
- ايران الخمينى دولة الغموض والتناقضات
- الصراع بين الصحافة والسياسة سينتهى حتما بهزيمة السياسة
- جائزة نوبل هى التى خسرت عباس محمود العقاد
- الابتزاز الدينى سيدمر المجتمع المصرى
- خيرنا لغيرنا .... رمال البرلس السوداء الغنية بالخامات النووي ...
- على هامش ازمة الديون الامريكية .... امريكا تقتل القتيل وتمشى ...
- الاخوان والسلفية والتجربة التركية فى السياسة المصرية
- خيرنا لغيرنا ... مصر هى مغارة على بابا لشركات التعدين


المزيد.....




- -سوريا الديمقراطية-: غارات عنيفة في شمال شرق سوريا.. ومقاومت ...
- إسبانيا: مواجهات عنيفة بين الشرطة ومحتجين في إقليم كاتالونيا ...
- الجزائر.. السلطات في تيزي وزو تغلق أكبر كنيسة في البلاد (صور ...
- موسكو ترجح لعب -الكرت الروسي- في الانتخابات الأمريكية
- القوات المصرية تنفذ تدريبا باستخدام إحدى الغواصات والمدمرة - ...
- بريطاني يسرق رقائق إنجيل مصري قديم ويبيعها لأمريكي
- كشف عواقب كارثة وشيكة على الأرض
- شاهد: عملية انتشار قوات تابعة للجيش الروسي والسوري في منبج
- توقيف باحث فرنسي في إيران والخارجية الفرنسية تؤكد أنها تسعى ...
- لماذا صعد زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون الجبل المقدس ممتط ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حمدى السعيد سالم - العلاقات السعودية الاسرائيلية الغامضة .. كشف المستور