أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سيمون خوري - أسد علي وعلى العدو نعامة ..؟














المزيد.....

أسد علي وعلى العدو نعامة ..؟


سيمون خوري

الحوار المتمدن-العدد: 3459 - 2011 / 8 / 17 - 13:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أسد علي
وعلى العدو نعامة ..؟!

حتى وقت قصير، اعتقدت أن التاريخ لا علاقة له بالشفرة الجنينية ..أي / دي إن إيه /..نظراً لأن التاريخ شئ ماضوي . ومعلوماتي العلمية متواضعة . الى أن قدمت الجرائم المرتكبة بحق الشعوب الموروثة من عهد الآباء برهاناً على خطأ فرضيتي . اعتقدت، أن نجل رجل عسكرياً ما، يمكن أن يصبح فناناً أو شاعراً أو..الخ. أو على رأي الفنان " زياد الرحباني " حتى لو كان شكل رأسه يشبه رأس مصلح الحنفيات . كما في أغنية فيروز الشهيرة. أو يشابه رأس سائقا للست أو حارسها الأمين. ومع اندلاع الانتفاضات العربية ، أدركت حجم جهلي ومعرفتي في علوم الوراثة . فكل أبناء " القادة العظام " لدينا سواء. أكان رأسه يشابه أباه أم سائق السيارة. مصابون بداء العظمة والسادية والوحشية . مثل جميع الطغاة في التاريخ.
وكافة شعوبنا هي أيضاً نموذجاً لأحمد الزعتر. الذي ذبح من الوريد الى الوريد تحت راية التصدي والصمود . عندما تحولت الأوطان الى مزارع خاصة للحكام وعسسهم .
من أحمد الزعتر الى أحمد الرمل مروراً بحمزة الخطيب في سورية وسليم في ليبيا ، وعبد الله اليمني . كلهم أحمد الزعتر الذين رثاهم مبكراً الشاعر الكبير الراحل محمود درويش في قصيدته الخالدة " احمد الزعتر" .
في 14 /8 / 1976 / سقط تل الزعتر بعد ثلاثة أشهر من الحصار ألتجويعي والقصف العنيف من قوات الأسد الأب. وفي نفس التاريخ ، قرر الأسد الابن تكرار المذبحة في تل الرمل وتحويله الى رمل . سبحان الممانعة والصمود والتصدي.
ترى هل هي مصادفة...؟ في ذكرى مذبحة تل الزعتر، التي نفذها الأسد الأب ، يقوم الأسد الابن بتنفيذ مذبحة أخرى ضد مخيم فلسطيني أخر هو مخيم تل الرمل ..؟
حسب تصريح الأسد الأب، لممثل الراحل الفلسطيني الكبير ياسر عرفات، الذي سلمه رسالة يطالبه بوقف قصف مخيم تل الزعتر بقذائف المدفعية والدبابات والراجمات الكورية القصيرة المدى بتاريخ 27 / 7 / 1976 / قال الأسد الأب استنادا الى ما نقله الراحل الفلسطيني " أبو إياد ، صلاح خلف " أريدكم أن تهلكوا جميعاً فأنتم مجموعة أوباش " . هذه هي القضية الفلسطينية التي يدعى هذا النظام حرصه عليها. ومن الحب ما قتل ..
هل كتب على الفلسطيني اللاجئ أن يدفع ثمن سادية الآخرين وبطشهم وإجرامهم الوحشي .؟ ومشاريعهم المموهة بشعارات قومجية فاشية وسلفية ..تصدي وممانعة ..؟
أحياناً كثيرة بعض الأسئلة تبدو مضحكة أكثر مما هي محرجة في الإجابة عليها. فلا حرج في التين أو الدين. أي ممانعة وأي مقاومة..ثم مقاومة من.. ؟!
في العام 1976 بعد مجزرة تل الزعتر ، كتبت تعليقاً في مجلة " الحرية " الأسبوعية البيروتية بعنوان " أسد علي وعلى العدو نعامة " . كنت في حينها سكرتير تحرير المجلة المذكورة . رئيس التحرير كان الزميل "محمد كشلي " وأسرة التحرير ضمت العديد من العناصر التقدمية اللبنانية والفلسطينية. وفي مقدمتهم الزميل والمعلم الكبير فواز طرابلسي ، والراحل " جوزيف سماحة " والدكتور جميل هلال ..الخ صبيحة اليوم التالي لتوزيع المجلة . أقتحم مقر المجلة في الساعة التاسعة صباحاً 12 رجل أمن من جهاز الأمن السوري. وجرى اغتصاب عاملة الأرشيف الوحيدة التي كانت متواجدة في المكتب قبل وصول بقية العاملين.ونقلت السيدة الى مستشفى الجامعة الأمريكية في بيروت لتلقي العلاج .كانت رسالة النظام واضحة ليس في جسد السيدة فقط ، بل وعلى جدران المكاتب . قوات الصمود والتصدي مرت من هنا . . الأسد قائداً الى الأبد ....تماماً مثلما مرت من تل الزعتر . ومرت الأن من مخيم حي الرمل . أو من أي مدينه سورية أخرى .
أيضاً لفترة ما كنت أعتقد أننا كفلسطينيين، من الشعوب التي اعتادت على مقاومة القمع، بل والتكيف معه واستنباط أشكال فريدة من المقاومة الشعبية. حتى معلوماتي هذه مع الانتفاضة الشعبية في سورية . تراجعت للخلف . وأنا أعترف الأن أن صمود الشعب السوري وتضحياته فاقت كل التوقعات . بل تقدم درساً في معنى الإصرار على نيل الحرية والديمقراطية .
لنعود قليلاً الى تاريخ ليس قديماً بل مخبئ الى يوم يبعثون .
سئل ذات مرة الراحل الفلسطيني الكبير" ياسر عرفات " عن أسرار دخول قوات الرئيس السوري السابق الراحل حافظ الأسد ، الى لبنان تحت غطاء ما سمي في حينها " قوات الردع العربية " فقال : يا إخوان في فمي ماء ، لدينا مئات الآلاف من أبناء شعبنا في سورية ..."؟؟!
ترى لماذا يصمت من تبقى من " القيادة الفلسطينية " حول أسرار تلك الفترة..؟ وما أعقبها من اجتياح إسرائيلي لجنوب لبنان وصولاً الى مشارف بيروت . ثم حصار قوات الأسد لما تبقى من قوات فلسطينية في منطقة الشمال اللبناني وتصفية أخر معاقلها ..؟ أم علينا انتظار مذكرات المبعوث الأمريكي من أصل لبناني ، في حينها " فليب حبيب " لكي " يبق البحصة " حسب التعبير السوري الدارج ، وكشف المستور ..؟!. ورغم تقديرنا لتصريحات الأخ ياسر عبد ربه ، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حول مجزرة مخيم الرمل ، في مدينة اللاذقية السورية . فإن هذا الموقف السياسي لا يكفي . بل يفترض بتلك القوى الفلسطينية التي لا زالت صامتة كصمت القبور إتخاذ موقف مشرف يليق بتاريخ الشعب الفلسطيني النضالي. والتاريخ لن يرحم كافة القوى المساومة على حق الشعوب في الحرية والديمقراطية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,646,921,919
- سبحان الشعوب التي لا تموت ..؟
- متى ستأتين.. يا دمشق ..؟!
- مدن..تغرق في الصحراء..؟
- جار القمر..؟
- بكاء - كلييو أوسا - / مهداة الى الراحل رحيم الغالبي
- تعديل وزاري في اليونان / يوم خسوف القمر
- هل يُخلق من الطين الفاسد ...إنسان ؟!
- - يالطا - أمريكية - روسية جديدة / رحيل القذافي.. وبقاء الأسد ...
- - كرت أحمر - الى / الأخ فؤاد النمري
- سجناء ..المرحلة السابقة ؟!
- جدار عازل ...في العقل؟
- عاشت الإمبريالية ... وتسقط / أنظمة الإحتلال العائلية الحاكمة ...
- وردة الى دمشق .. الى زهرة الصبار
- الله ..والرئيس .. والقائد .. وبس ؟!
- شكراً وباقة ورد الى الأحبة .
- لا جامعة الدول العربية..ولا تشافيز يمثلان رأي وموقف شعوبنا
- ليبيا ... وخيار السيناريو الأسوء ..؟!
- لا للتدخل العسكري الأجنبي في ليبيا فقد تعلمنا كيف نحرر بلادن ...
- الأحزاب العربية يميناً ويساراً / هي التي صنعت القذافي ؟
- دكان - علي عبد الله صالح - وحده لا شريك له..؟


المزيد.....




- سبب غياب أمير قطر عن القمة الخليجية.. إعلامي قطري يوضح على ا ...
- حذف شقيق أمير قطر لتعليق على صورة الملك سلمان ورئيس وزراء قط ...
- بغياب أمير قطر.. أبرز 5 نقاط في البيان الختامي للقمة الخليجي ...
- 5 شروط للحصول على الجنسية المصرية.. إليكم المتطلبات
- تعرض نجمة لبنانية لموقف محرج
- 24 ساعة على الهواء مباشرة.. مقدم محطة تلفزيونية ينوي تحقيق ر ...
- ترامب بعد لقاء لافروف: كان الاجتماع جيدا جدا
- كوريا الشمالية تمنح بلدة سامزييون -موقع الثورة المقدس- صفة ج ...
- ممثل روسيا لدى أوروبا: قد تكون هناك -بداية جديدة- في العلاقا ...
- سبب غياب أمير قطر عن القمة الخليجية.. إعلامي قطري يوضح على ا ...


المزيد.....

- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سيمون خوري - أسد علي وعلى العدو نعامة ..؟