أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح الدين محسن - قليل من الغناء والطرب في زمن الثورات والغضب 1-2















المزيد.....

قليل من الغناء والطرب في زمن الثورات والغضب 1-2


صلاح الدين محسن
(Salah El Din Mohssein‏ )


الحوار المتمدن-العدد: 3437 - 2011 / 7 / 25 - 15:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لابد من الترويح عن النفس . والا ستنؤ بحملها من مشاكل ومشاغل الحياة .. و يسقط الانسان غريقا ببحر الهموم .
ومن خير وسائل الترويح عن النفس . الغناء والطرب ..
--- ------
نادية فهمي .. مطربة من زمن ، ما قبل هيفاء ونانسي ..
-- -------
عصر هيفاء ونانسي . هو عصر الغناء باستخدام الأنوثة . حيث تتألق الأنثوية علي المسرح ، بهمساتها وشهقاتها . واستعراض مفاتن الجسد ، وأناقة الأزياء ...!
---
هل سمعت عن مطربة اسمها " نادية فهمي " ؟
منذ سنوات كثيرة . وأنا لا أسمع لها بالاذاعة المصرية سوي أغنية واحدة .. . تذاع بين مدة وأخري .
ومن أول مرة سمعتها . انطبع اسمها في ذاكرتي الغنائية .. لأنني اشم في صوتها ، رائحة الحقول . في الصباح الباكر . وأنفاس الزرع في الغيطان ، قبل طلوع الشمس ، و قطرات الندي فوق الأغصان .. وهذا يعرفه أهل الريف ..
سألت عنها كثيرين من معارفي ، ولم يقل أحد منهم انه قد سمعها ، أو حتي سمع عنها ..!

قد تقول : ربما هذا شأن يتعلق بذوقك الشخصي . وليس شأنا فنيا غنائيا عاما ، يستحق كتابة مقال كامل عنه ...
ولكنني أجزم بأن المسألة ليست شخصية . بل هي أكبر من ذلك بكثير .. وسنري ..

ظللت سنوات طويلة .. أنتهز فرصة أن تتعطف الاذاعة المصرية ، وتذيع الأغنية الوحيدة . التي لم أسمع سواها للمطربة " نادية فهمي " لأستمتع بها ..
خاصة وانني
كنت أتمني أن أعرف المزيد عن حياة " نادية فهمي " . منذ سنوات عديدة .
و في موضوع قرأته . ليس عنها ، وانما عن المطرب " عبد الحليم حافظ " - لا أتذكر من كتبه حينها - . قال فيه أن بداية عبد الحليم . التي شجعته علي الغناء . بدأت عندما تأخرت المطربة " نادية فهمي " عن حضور البروفة . وكان عبد الحليم حافظ . عازف أوبوا – آلة نفخ خشبية – ضمن الفرقة الموسيقية التي ستعزف خلفها . ولكن " نادية " تأخرت . فقام عبد الحليم حافظ . ربما برغبة المرح . وغني هو .. فقال له زملاؤه العازفون . ان صوته يصلح للغناء .. فتشجع ، وهجر العمل كعازف . ليحترف الغناء .
كان هذا كل ما عرفته – عرضا – عن " نادية فهمي " ولم يشبعني بالطبع .
لا أدري لماذا لم أفكر الا منذ أسبوع فقط . في البحث علي الانترنت عما ان كانت هناك أغاني أخري لنادية فهمي . فكان حظي طيبا . اذ عرفت عنها الكثير والكثير .. مما سيدهشكم مثلي وسوف تتساءلون : كيف لاذاعة وتليفزيون مصر ألا تقدم للمستمعين ، ولعشرات السنوات . مطربة بهذا المجد ، ولا تذيع باقي أغانيها ، وكيف لا يحتفلون بذكراها كبصمة بالغة الروعة في الطرب والغناء ..؟!

في البداية كنت أقول لنفسي . ربما لا يوجد للفنانة " نادية فهمي " من الأغاني التي تستحق التقديم للمستمع سوي الاغنية الوحيدة التي يقدمونها بالاذاعة " آه يا سلام ع الهوا " (1) ..
ولكنني اكتشفت أن لها 12 أغنية أخري .
و من بين اغانيها أغنية تستحق أن تذاع مع الاغاني الصباحية التي تذاع كثيرا . في كل صباح .. فهي أغنية رقيقة وجميلة للغاية ، لحنا وكلمات وغناءً . عنوانها " الفجر بدا " . .
ومن ضمن عناصر جمال هذه الأغنية . ان " عبد الحليم حافظ " يشاركها الغناء ..(!) ..
و لم اسمع هذه الأغنية بالاذاعة المصرية ضمن الأغاني الصباحية التي كنت أحب سماعها – فأنا ممن يستيقظون مبكرا - . .. لا سمعت هذه الأغنية لأجل جمالها ، ولا لأجل صوت مطربتها وموهبتها العالية .. ولا حتي لأجل عبد الحليم حافظ . الذي يشارك بالغناء فيها .. (!)
فلماذا ؟ لا أدري .... !

صوت " نادية فهمي " هو من عائلة صوت المطربة " أسمهان " ...

في زواج الملك فاروق من الملكة ناريمان – عام 1951 - . اشتركت المطربة " ناديه فهمي" والمطرب عبد الحليم حافظ . معا . في حفلة أقيمت في هذه المناسبة . وعلى الهواء كان البث التليفزيوني حيث غنيا دويتو (أنت حبي) / ملحوظة : هذه الاغنية غير موجودة بأغانيها التي عثرنا عليها . بالرابط الموجود بهامش 3 في نهاية المقال /

و " نادية فهمي" هي صاحبة الصوت الجميل الذي شارك الفنان الكبير فريد الأطرش في أكثر من دويتو – منها أغنيته الشهيرة " قسمة مكتوبة "
و كان صوتها يستخدم كبديل أو كدوبلاج لأكثر من ممثلة في الغناء مثال الفنانة هند رستم و الفنانة مريم فخر الدين ومن بين هذه الأفلام " الملاك الظالم " ، " و رسالة غرام " ، " وقلوب الناس " ، " وكابتن مصر " . – منقول ، راجع هامش 4 في نهاية المقال - .
و كما أن صوتها يشبه صوت أسمهان .. كذلك ماتت مثلها ، وهي في ريعان شبابها :
أسمهان ماتت في عمر 27 سنة
ونادية فهمي . ماتت في عمر 28 سنة ..
كلتاهما ماتتا في حادث سيارة .. ولكن من الواضح أن حادث سيارة " نادية فهمي " لم يكن مدبرا .. . فقد كانت في صحبة مجموعة كبيرة من الفنانين والفنانات ..عائدين من حفلة . وفي يوم كانت الأحوال الجوية سيئة .

اسمها الحقيقي " فتحيه فايد خليفة " مواليد 27مارس1931 .( 3 ) توفيت عام 1959 .
تركت " نادية فهمي " خلفها . زوج محب هو " عباس فهمي حسين " ( الذي منحها اسمه كإسم شهرة لها -فهمي -) و ثلاثة أطفال عزة و عفاف و أحمد .

== وأخيرا :
مطربة بكل هذه الموهبة العالية ، وبكل ذاك التاريخ والمجد الفني .. من هؤلاء الذين تجاهلوها ، و عتموا عليها طوال عشرات من السنين ... ؟! ولمعوا من لمعوا .. من أشباه المواهب .. ؟!!! حياة " نادية فهمي " تستحق مسلسل تليفزيوني . مثل " أسمهان " .

ان الذين يتجاهلوا ويعتموا علي مواهب الفن العالية ، هم ومن يتجاهلوا ويعتموا علي المواهب السياسية العالية ، ومعهم من يتجاهلوا ويعتموا علي المواهب العلمية العالية .. جميع هؤلاء هم أبناء قبيلة واحدة ، وعصر واحد ، .. أبناء وأعوان وأزلام : نظام حكم واحد .هو " نظام الحكم العسكري " .
**********
هامش (1)
الأغنية الأشهر لنادية فهمي " آه يا سلام ع الهوا "
http://www.mawaly.com/music/Nadya+Fahmy/track/85467
----
هامش (2)
أغنية " الفجر بدا " لنادية فهمي مع عبد الحليم حافظ . :
http://www.mawaly.com/music/Nadya+Fahmy/track/85463

هامش (3) عن حياة نادية فهمي :
http://www.mawaly.com/music/Nadya+Fahmy

هامش (4)
http://www.mawaly.com/music/Nadya+Fahmy/track/85468
*************************





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,284,792,297
- ما هكذا الثورات والثوار 3-3
- ما هكذا الثورات والثوار 2-3
- ما هكذا الثورات والثوار 1-3
- جيوش خانت أوطانها -2
- الوطن والدين
- التجريف السياسي للوطن
- استقالة رئيس وزراء مصر ونائبه
- رسالة من السعودية
- الفكر والسياسة وتغيير الثقافة
- الغاء الثورات وتصنيع مبيد للثوار !
- عدم جواز حرق المراحل . بين النسبي والمطلق
- ثوار التحرير ليسوا ملائكة
- الناس والحرية 50
- الليبرالية أم الاسلامية ؟ - بمناسبة الانتخابات المصرية المقب ...
- الاحتيال لاقامة دولة مدنية الاسم فقط !
- عن الموت
- من مذكراتي في كندا – 12
- مدنية الدولة المصرية علي كف عفريت
- ماذا يريد المصريون ؟!
- فرنسا والنقاب ومحاولة شراء القانون


المزيد.....




- وليد.. مثال على معاناة الأطفال اليمنيين من الحرب
- تصفيات كأس الأمم الأوروبية: فرنسا تسحق إيسلندا برباعية نظيفة ...
- الجزائر: إقالة المدير العام للتلفزيون الوطني
- المجلس الإداري لقناة ميدي 1 تيفي يجتمع وهذه خلاصات اجتماعه
- النفيضة:عمال مصنع النسيج يغلقون الطريق الوطنية عدد 1
- تحليل: قرار ترامب بشأن الجولان ربما يمثل خطرا على إسرائيل
- ردا على تصعيد الاحتلال.. رشقات صاروخية من المقاومة على المست ...
- شاهد أخطر جزيرة على سطح الأرض (فيديو+صور)
- بسبب عقدة الذنب... انتحار تلميذ وتلميذة
- في ظل الاحتجاجات الجيش الجزائري يوقع اتفاقية عسكرية مع إيطال ...


المزيد.....

- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح الدين محسن - قليل من الغناء والطرب في زمن الثورات والغضب 1-2