أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد محمد موسى - البحث عن الماء














المزيد.....

البحث عن الماء


سعد محمد موسى

الحوار المتمدن-العدد: 3428 - 2011 / 7 / 16 - 19:16
المحور: الادب والفن
    



حين نزح البدويّ الجائر من البراري القاسية شاهراً خناجره الصدئة بوجه الامواج الناصعة، وهو يحمل قيظ كثبان رمل الصحراء وينشرها على ضفاف مياه السلام الباردة .
وكانت حوافر الغرباء الهمجية تزحف وتداهم فردوس "أنانا" المستلقية في أحضان محارةٍ من الكرستال.
اغتصب حفاة الجفاف عروسة الطحالب في هودجها الجنوبيّ الطافي فوق هور الحّمار والذي كان يغفو بأزلية الجمال والسكينة.
أخترقوا مملكة الاهوار وداسوا فوق مسلات العشق وأبوذيات البردي واعشاش طيور الحذّاف والبرهان والوز، وقد وأدوا اجلاف اليباب أيضاً منابع الماء وقطعوا شرايين انكي (إلّه الماء لدى السومريين).
استشاط قصب البردي غيظاً وانتفض وكان خوار الجواميس يعلو في سماء الفجيعة الموشوم بقمرٍ جريح كان يتكيء على غيمة تهم بالرحيل نحو المدارات البعيدة.
على ضفاف الجفاف كان الظمأ يرسم لوعته فوق تضاريس الملح. وكان المشحوف يتيّممُ بصلاته الاخيرة لغياب الماء، ويهمس مودعاً افول آخر موجة إنحدرت من بين اضلاعه وسالت كدمعةٍ مابين حراشف السمكة.
لطم الإله انكي صدره وعفّر رأسه بطين الفجيعة وارتحل مع قافلة الجياع والعطش وهو يبحث عن ذاته في الحافات البعيدة.
كان الأهواريون قد حملوا قواربهم على اكتافهم وكأنهم يشيعون آخر موتاهم في مستنقعات الجنوب النائية. رحلت طيور الخضيري والبط والكوشمة والبريش وبقية الطيورالاخرى نحو جزر الرب المنتشرة في أصقاع الدنيا تبحث عن أحلام الماء . خرج طائر وحيد عن سربه والتحق بقافلة الأهواريين وكان يحلق فوق القارب وفوق الأكتاف المتهالكة في فضاء موحش ومعتم بحزن يميل الى الأخضر الداكن. كان الطائر في رحلة الاغتراب القسري يلوي بعنقه بين برهة واخرى الى الخلف محدقاً بنظراتٍ أخيرة من حدقات الطائر العاشق يرسلها بحسرةٍ وحنين الى وطنه اليتيم مودعاً أجمة البردي والاسماك في عزاء الاحتضار،والتي كانت تشرئب نحو السماء وتستغيث بظلال الرب لتنبئه بما حل من خراب بموطن الاّلهة.
وكان طائر الرخ يغادر بيضته من رماد الموت، ينفثُ نيران الفناء ليحرق بها المجاذيف والقوارب وبيوت القصب، وينهشُ بمخالبه ألواح الطين فيهشمها في معبد النواح فتتشظى الوصايا وأساطير الاهوار فوق رماح الغرباء، على الطحالب الملطخة بدماء صبايا الاهوار.
استراليا- ملبورن
يوليو 2011





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,333,048
- احتراق الخطى مابين الرمال والمدن
- النزوج بعيداً
- اغتيال الجسر الاخير
- مزامير الشمس وينابيع الياسمين
- تراتيل تحت نصب الحريه
- مابين نايّ تومان.. وعازف ساكسفون سوهو
- رأس ومنفى وقمر
- الحلم العاري يغادر الخيمة
- مابين وشاية القمر.... وعبور الحدود
- الله والمطر
- التوحد في حضرة النخلة
- ثوابت مشتركة للانتفاضات المعاصرة
- انشودة اذار 1991
- تراتيل في ساحة التحرير
- انتفاضة الجسد ..وظل الرصيف


المزيد.....




- -القراءة الحرام-.. غضب الكتّاب بسبب تجارة الكتب المزورة
- السينما المصرية والعدو الأول
- وفاة الفنان السعودي طلال الحربي بعد تعرضه لحادث أليم
- برلماني يجمد عضويته في حزب الميزان.. لهذا السبب
- اختفاء ممثل فائز بجائزة سينمائية فرنسية
- حياة صاخبة ومركز للقضاء.. غزة قبل الاحتلال في سجل وثائق نادر ...
- قيادات من الشبيبة الاستقلالية غاضبة بسبب -الاقصاء-
- بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية أمام غرفتي البرلمان
- بالصور والفيديو... أول فنان عربي في ممر المشاهير بدبي
- النجم التونسي ظافر العابدين لإعلامية مصرية: أنا رومانسي


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد محمد موسى - البحث عن الماء