أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - ساطع راجي - الغرق في ميناء مبارك














المزيد.....

الغرق في ميناء مبارك


ساطع راجي

الحوار المتمدن-العدد: 3423 - 2011 / 7 / 11 - 03:38
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


فقهاء القانون الدولي وحدهم من له الحق في حسم موضوع قدرة العراق على منع الكويت من بناء ميناء مبارك رغم ما يبدو انه اجماع فني وسياسي على ان هذا الميناء يضر بمصالح العراق ويعطل ثغره الصغير المطل على الخليج وينسف مشروع ميناء الفاو الذي بقي لسنوات مجرد عبارة اعلامية ومشروع احتفالي يقال عنه الكثير دون علامة صغيرة على اية نية لإنجازه.
عندما تضع دولة ما مشروعا عملاقا عليها ان تتحسب دائما للمتضررين منه ألف حساب ومن بين تلك الحسابات الضرورية الاسراع بتنفيذ المشروع قبل ان تتخذ الدول الاخرى التي قد تكون متضررة، خطوات تعطل تنفيذ المشروع او تنفيذ مشروع مضاد، ولأن تنفيذ اي مشروع في العراق لا يسير بأسرع من سلحفاة ثقيلة ومسنة ولا يتحرك الا بمقدار ما يحقق من ارباح لحلقات الفساد، فإن مشروع الفاو لم يتحرك نحو التنفيذ بينما اتخذت الكويت خطوات عملية على الارض لبناء ميناء مبارك.
وكالعادة، انقسم الموقف العراقي، الساسة استيقظوا في اللحظة الاخيرة من سكرة الجدل اليومي الحامي على كل شيء وعلى لا شيء أيضا ليتحولوا الى فرسان لا يشق لهم غبار في ميدان التصريحات التصعيدية التي يعرفون هم انفسهم قبل غيرهم انهم غير قادرين على تنفيذ ما فيها من تهديد ووعيد، وهناك ايضا الموقف الفني غير الواضح، فلجان تذهب وتأتي تتنقل بين الكويت وبغداد وتقول في كل من العاصمتين كلاما مختلفا، مرة يهدئ ومرة اخرى يصعد، وهو ما يدفع الى التساؤل عن التأثير السياسي على هذه اللجان ام ان الاراء التي يتم الادلاء بها من قبل الفنيين تأتي في سياق المجاملات، فوسائل الاعلام الكويتية نقلت عن اللجان الفنية كلاما يدعو الى التهدئة لكن اعضاء مجلس النواب العراقي ينقلون عن الجهات الفنية المسؤولة عن ادارة الازمة كلاما لا يبشر بخير.
قفز اخيرا الى موضوع ميناء مبارك عدد كبير من المسؤولين والساسة العراقيين ويبدو انهم يريدون التعويض بتصريحات تصعيدية عن الغفلة الطويلة عما يجري في جوار العراق وعن الغفلة عن تنفيذ اي مشروع ستراتيجي في البلاد منذ عدة سنوات ولا حتى السير بخطوات أولية في اي مشروع كبير، وربما هناك من يريد بتصريحاته التصعيدية تغيير مسار اهتمام المواطنين وابعاده عن الاستحقاقات الداخلية والفشل في الاداء الخدمي والاقتصادي والتدهور الامني وتأزم العلاقة بين الفرقاء السياسيين العراقيين واستمرار نقص التشكيلة الحكومية في اهم مفاصلها (الوزراء الامنيين)، والخشية ان يغرق هؤلاء الساسة في قضية ميناء مبارك ساحبين معهم البلاد فالدول الاخرى تتعامل مع التصريحات على انها وقائع سياسية وليست مجرد ممارسات دعائية واعلامية خاصة عندما تصدر التصريحات عن مسؤولين بارزين في الدولة وكتل برلمانية كبيرة وهي تصريحات لن تبقى بدون ردود افعال من الكويت ومن غيرها او على الاقل لن تبقى بدون استخدام يكلف العراق مزيدا من الخسائر ونكتفي هنا بالاشارة التي تم تداولها عن تحذير امريكي من قصف مليشيات عراقية للكويت وتحديدا لميناء مبارك.
ليس من مصلحة الكويت ترسيخ مشاعر اراد صدام يوما ما زرعها في نفوس العراقيين تجاه الدولة الجارة وفشل، وليس من مصلحة الكويت ان يعاني شعب مثل الشعب العراقي من ازمات اقتصادية وسياسية تكون هي طرفا فيها، بل ليس من مصلحة الكويت ولا من مصلحة دول الخليج بعامة ان يعاني بلد بحجم العراق، مساحة وسكانا وجغرافيا وتركيبة متنوعة، من الفقر او عدم الاستقرار السياسي حيث ستكون دول الخليج هي اول المتضررين وفي اليمن خير دليل على ذلك، أم ان دول الخليج تريد ان تكون محاطة ببؤر ملتهبة من الشمال (العراق) والجنوب (اليمن) فضلا عن الشرق ( ايران في ازمتها المزمنة مع الولايات المتحدة) والغرب (مصر التي ستحتاج لسنوات قبل ان تستقر)؟.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,427,463,292
- اللعب بالدماء
- التصعيد حل في العراق
- بدائل مرعبة
- نوبات المصالحة
- النظريات ممنوعة
- إفعلها إن إستطعت!!
- الى أين نذهب؟
- الرحيل الامريكي والمعركة العراقية
- ظاهرة التشرذم
- جاءوا جميعا وغاب الامن!!
- أسرار الولاءات
- تقاليد الفساد العراقية
- بيئة بن لادن
- قنابل صوتية
- كل هذه الخلافات
- نهاية الفساد
- لاتراجع ولا إعتراف
- سنة صعبة..شكرا ما قصرتوا
- المالكي: ترهيب المتظاهرين وترغيب الاعلاميين
- الارهاب يعمل


المزيد.....




- علماء يكتشفون ارتباط مرض فقدان الشهية بعملية الأيض
- ليبيا: حكومة الوفاق تعلن إحباط هجوم كبير لقوات حفتر جنوب طرا ...
- وزير الخارجية الهندي: مودي لم يطلب من ترامب أي وساطة في حل ق ...
- بريطانيا تدعو لتشكيل قوة أوروبية لتأمين الملاحة ضد "قرص ...
- صحيفة أي: مبيعات الأسلحة البريطانية للسعودية 10 أضعاف صفقات ...
- بريطانيا تدعو لتشكيل قوة أوروبية لتأمين الملاحة ضد "قرص ...
- كوريا الشمالية تجهز غواصة لتنفيذ مهام في بحر اليابان
- سوريا... اكتشاف مشكلة في مقاتلة -إف-22-
- الرئاسة التركية تعلق على اتهام أردوغان بالسلطوية
- واشنطن تعلن عن جولة جديدة من المفاوضات مع -طالبان-


المزيد.....

- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين
- أحزاب اليمين الأوربي والزعامة الأمريكية / لطفي حاتم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - ساطع راجي - الغرق في ميناء مبارك