أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق عيسى طه - الصراع في ليبيا من اجل الحياة او الموت














المزيد.....

الصراع في ليبيا من اجل الحياة او الموت


طارق عيسى طه

الحوار المتمدن-العدد: 3421 - 2011 / 7 / 9 - 00:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الجمهورة الليبية تعتبر رابع اكبر البلدان مساحة في القارة ألأفريقية اذ ان مساحتها تبلغ 1,760,000 كيلومتر مربع وفيها أكبر أحتياطي بترول في أفريقيا أذ يبلغ 41,5 بليون برميل كانت في عام 2005 تنتج يوميا 1,8 مليون برميل في اليوم أهم الصناعات فيها الحديد والصلب 2 ألأسمنت ومواد البناء 3 الصودا الكاوية 4 أسمدة اليوريا 5الصناعات البتروكيميائية . ليبيا تعتبر جسرا مهما يربط بين افريقيا وأوروبا ,وموانئها مستعدة طول ايام السنة لأستقبال السفن .لقد حكم العقيد القذافي ليبيا 42 عاما , و قام بانقلاب عسكري عام 69 مع مجموعة من الضباط وازاح الملك ادريس الاول واسمى انقلابه هذا ثورة الفاتح من سبتمبر , ويدعي بانه لايحكم وانما يقود ويتزعم ولكنه في الواقع يمسك كل مقاليد حكم البلاد في يديه . توجه الى القارة ألأفريقية واسس عام 1999 تجمع دول الساحل والصحراء من قبل 23 دولة فتح فيه ابواب ليبيا بشكل واسع امام افريقيا .اتهمته الولايات المتحدة ألأمريكية وبريطانيا بأسقاط طائرة من الخطوط الجوية ألأمريكية عام 1988 في اسكوتلندا ادى الحادث الى مقتل 259 راكب بألأضافة الى 11 راكب من سكان لوكربي , وقد فرضت امريكا الحصار على ليبيا عام 1992 ولكن ليبيا دفعت مبلغ 2,7 مليار دولار لتسوية القضية عام 2003 وقد تحسنت العلاقات بعد ذلك مع امريكا .لمحة بسيطة عن اهمية الجمهورية الليبية وثرواتها كانت سببا كبيرا لتهدر الأرواح البريئة وتسيل الدماء كالشلالات ويدخل حلف الأطلسي بقواته الجوية لتطبيق قرار مجلس ألأمن لغرض الدفاع عن المدنيين الذين بدأ القذافي في محاولة لقمعهم بكل ما لديه من اسلحة ثقيلة ان كانت محرمة او غير محرمة فقط من اجل ان يستمر بالحكم ولم تكفيه الأثنان والأربعون عاما التي سام فيها الشعب الليبي الهوان بسياسة ديكتاتورية بقطع رقبة كل من يرفع صوته ضد النظام وكل من يطالب بالحرية والديمقراطية ,وقد امتلأت السجون الليبية بالمعارضة . وبالرغم من الدماء البريئة وزهق ألأرواح وتعريض سيادة البلاد الى الخطر فلا زال القذافي متمسك بالكرسي , كرسي الحكم الذي لا يعرف ان يعيش بدونه ولو ادى ذلك الى الويلات التي من الممكن ان تجرها وهذا هو احد الذين كانوا يخدعون شعوبهم بانهم قادة دول الممانعة امثال بشار ألأسد وصالح الذين انكشفوا على حقيقتهم ومصيرهم لا يختلف عن حسني الغير مبارك وصدام حسين وعلي بن علي . ان عيون دول ألأمبريالية مفتوحة وهناك سباق بينها من يستطيع ان يحصل على الكعكة قبل ألأخر حتى موقف روسيا والصين تغير بعد الضغط الذي فرضه عليهما الراي العام العالمي الا ان الخطر لا ياتي من الخارج فقط الذي يتذرع بكل الوسائل لغرض التدخل ولو بالمماطلة في القصف مثلا تترك قوات القذافي منذ اسابيع بقصف مصراتة بدون اي تدخل من قوات ألأطلسي لوضع حد لهذا القصف وأسكات راجمات كتائب القذافي,ان هذه الحرب كلما تطول ايامها يزداد الخطر من احتمال نزول قوات ألأطلسي بقواتها البرية الى الأراضي الليبية , اما الخطر الداخلي فهو من قوات القاعدة التي من الممكن ان تركب الموجة وتكسب لها مواقع في ألأنتفاضة الليبية اليوم .
طارق عيسى طه





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,572,795
- ربيع العرب 2
- ربيع العرب
- أحداث 10 حزيران في ساحة التحرير في بغداد
- ألأوضاع المأساوية في عراق التجربة الديمقراطية
- الناشطة الحقوقية هناء ادور ارفع من ..
- لكل زمان دولة ورجال
- ماذا ننتظر من المائة يوم التي اوشكت على ألأنتهاء ؟
- تقحم لعنت أزيز الرصاص
- فوائد ألأنترنيت في عملية التطور ألأجتماعي في العالم
- القذافي يبقى صديقا مخلصا لصدام حسين في تفننه في قتل ابناء شع ...
- هل استعجل السيد المالكي في قرار ال 100 يوم ؟
- الفساد المالي وألأداري في العراق
- نسائم الحرية تعطر ألأجواء العربية
- الحكام العرب والتصاقهم بكرسي الحكم بلا حدود
- معاناة العراق البيئية وتداعياتها على ابناء الشعب
- الشق كبير والرقعة صغيرة
- انحسار وتقهقر حاجز الخوف في البلدان العربية
- الحياة فوق الأرض بسعادة او تحت الأرض بشهادة
- 40 مليار دولار اختفت المطلوب التفتيش عنها
- تحذير الى الشعب الليبي


المزيد.....




- لماذا خططت -جماعة أمريكية مسلحة لاغتيال باراك أوباما-؟
- حرب اليمن.. ربع مليون قتيل وثلاثة سيناريوهات
- ترامب يقرر عدم حضور مسؤولي إدارته حفل العشاء السنوي لمراسلي ...
- قطار زعيم كوريا الشمالية المصفح يعبر الحدود الروسية
- الثَّوْرَاتُ مُحَصَّنَةَ ضِدِّ السَّرِقَةِ
- سَيِّدِي زَيْنَ العَابِدِينِ .. التَّهْرِيجُ لَا يَلِيقُ بِم ...
- هل تزعجك إشعارات آيفون؟ نصيحة من رئيس آبل
- معارضون يتحدثون عن تزوير.. مصر توافق على التعديلات الدستورية ...
- كيم جونغ أون يبدأ رحلة قطار إلى روسيا لعقد أول لقاء له مع بو ...
- أول تعليق من تركي آل الشيخ بعد تصدر بيراميدز جدول الدوري الم ...


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق عيسى طه - الصراع في ليبيا من اجل الحياة او الموت