أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - قاسم حسين صالح - ثقافة نفسية(33): العراقيون والاحتراق النفسي














المزيد.....

ثقافة نفسية(33): العراقيون والاحتراق النفسي


قاسم حسين صالح
(Qassim Hussein Salih)


الحوار المتمدن-العدد: 3414 - 2011 / 7 / 2 - 11:14
المحور: المجتمع المدني
    


الاحتراق النفسي مفهوم في الصحة النفسية يشير الى حالة من التعب والاحباط وهبوط الأداء الوظيفي ناجمة عن ضغط الجهد النفسي في العمل ، أو من جراء التكريس لقضية معينة او لطريقة معينة في الحياة او لعلاقة معينة ولكنها تفشل في انتاج الغاية المطلوبة . ولقد زاد الاهتمام به بعد ان اصبح ظاهرة مؤسساتية أصابت عددا من العاملين في المؤسسات الصحية والتربوية والاجتماعية والعاملين في البنوك فتحول هذا الاحتراق الى ما يسمى ( سايكولوجيا المنشأت والمنظمات والمؤسسات ) .
ومن اسباب الاصابة بــ " الاحتراق النفسي ": التركيبة الشخصية للفرد الذي يكون واقعا" تحت تأثير اتجاهات فكرية ووظيفية غير واقعية ، كأن يرسم لمستقبله اهدافا" لا يستطيع تحقيقها على مستوى الواقع فيصاب بخيبة امل واحباط تؤدي الى احتراقه نفسيا" . وكذلك حين تسود بيئة العمل التنافر والبغضاء والحسد وتلقط الاخطاء ، واتباع الادارة اسلوبا" سلطويا" لا يحترم انسانية العاملين .غير أن أهم أسبابه : شعور الموظف بالحيف حين يرى ان ما يتقاضاه لا يساوي ما يبذله من جهد فكري وتعب جسمي ، وهذا ما حصل للعراقيين في سنوات الحصار الثلاث عشرة العجاف .. فراتب المعلّمة - في سبيل المثال – كان لا يساوي ثمن حذاء لها .او حين يشعر الفرد الكفوء أنه مغيّب أو مهمّش ،وأن من دونه كفاءة يأمر وينهي ويجلس على كرسي أكبر من حجمه بكثير كما هو حاصل الآن،حتى على صعيد الوزراء كما هو الحال في وزارات التربية والتعليم العالي والنقل..وسبع اخرى! .أو حين يشعر أن الحال قد تردّى وصار على وصف الشاعر : ( تمزقت حتى لم أجد فيك مرقعا ) فيكفر بالقيم والوطن .
ولا يحدث الاحتراق النفسي فجأه بل يمر بمراحل ، الاولى : مرحلة الحماس الوظيفي ، وفيها يكون الموظف ( طبيب ، مدرّسة ،....) في قمة نشاطه الايجابي، مفعما" بالتفاؤل والتوقعات الكبيرة بانجاز اشياء متميزة في مجال اختصاصه . وغالبا" ما يرفض الفشل في عمله ولا يقبل الا بالانجاز الكامل .الا أنه بعد سنوات يدخل المرحلة الثانية : الركود ، وفيها تنخفض الطموحات ويدرك الموظف " الطبيب النفسي مثلا " انه محدود بالمتغيرات الموجودة في البيئة الطبية والاجتماعية التي يعيش فيها ، وانه لن يستطيع ان يغير ما يريد بمحض ارادته وحماسه لفعل ما هو افضل ، وان الأمراض النفسية صارت كالوباء وأنها سوف ستبقى موجودة مهما كانت براعته . واذا لم يكن واقعيا" في نظرته المهنية ، فانه سوف ينحدر الى المرحلة الثالثة : الاحباط ، وفيها يكتشف ان كل نظرياته الوردية السابقة اصبحت باهته لا لون لها ، وانه محدود جدا" فيما يريد ان ينجز ،وانه لن يغير ولن يستطيع ان يغير . وفي مرحلة الاحباط هذه ستظهر عليه اعراض نفسية وبدنية ناجمة عن الشعور بالانهاك والارهاق والالام البدنية ، تؤدي به الى المرحلة الرابعة : التبلّد ، حيث يكون فيها يائسا" من التغيير، تسيطر عليه حالة من عدم المبالاة والسخرية والتهكم من كل شخص يفكر تفكيرا" ايجابيا" بالتغيير او تحسين الاوضاع بالمؤسسة التي يعمل فيها ، وكأن لسان حاله يقول لكل من يفكر بأشياء جديدة للتحديث : لا فائدة من ذلك لقد حاولنا قبلكم وفشلنا .
ترى كم من العراقيين أصيبوا بالاحتراق النفسي على مدى ثلاثين عاما من احتراقات بكل الوان النار؟!. بل لك أن تقول : كم منهم لم يحترق نفسيا ومع ذلك ما زال متعلقا بالحياة..وبالوطن ؟!

ملحوظتان:
الأولى: الهدف من هذه الموضوعات هو نشر الثقافة النفسية حيث هي بأوطأ مستوياتها في مجتمعاتنا، ولهذا يعاد بعضها بتحديث لمن فاته الاطلاع عليها.
والثانية:سنتوقف عن النشر لأسبوعين لأنني سأكون في استنبول للمشاركة بالمؤتمر العالمي للأبداع..تحياتي مع خالص محبتي.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,362,030,523
- ثقافة نفسية (33): الحب ليس نوعا واحدا!
- ثقافة نفسية(32): القيلولة..اختراع عراقي!
- ثقافة نفسية(31):نظرية..في الفساد بالعراق
- ثقافة نفسية (30): الموت اختيارا..وفخري الدباغ
- ثقافة نفسية(29):الألوان والمزاج
- المثقف العراقي..وتضخّم الأنا
- ثقافة نفسية(28): الضحك يطيل العمر
- ثقافة نفسية(26): لماذا نحذّر من اليأس؟
- سيكولوجيا العلاقات العاطفية في الجامعات العراقية(دراسة ميدان ...
- ثقافة نفسية(24):تدمير الذات
- ثقافة نفسية(25): دردشة الأزواج عبر النت..خيانة؟
- ثقافة نفسية (23):الطلاق العاطفي
- ثقافة نفسية(22):من أنت..الشاكي الباكي..أم أبو الهول الصامت؟
- ثقافة نفسية(20) :عفريت الحب
- ثقافة نفسية(21): ما سرّ مزاجنا؟
- القيظ..وتوتر الأعصاب..وثلاث نصائح للعراقين
- بطلا تسونامي العرب
- العراقيون..وشخصية (اما..أو)
- الشيزوفرينيا..هل هي قدر المثقف الأصيل؟!
- الشيزوفرينيا..مرض وراثي أم ضريبة الحضارة؟


المزيد.....




- فلوريدا: إعدام سفاح أمريكي اغتصب وقتل ثماني نساء قبل 36 عاما ...
- فلوريدا: إعدام سفاح أمريكي اغتصب وقتل ثماني نساء قبل 36 عاما ...
- من الشخص الوحيد القادر على وقف إعدام العلماء بالسعودية؟
- الإعدام المحتمل للدعاة السعوديين.. قلق حقوقي ورعب في الكونغر ...
- إعدام سفاح أمريكي قتل ثماني نساء قبل 35 عاما (صورة)
- سناتور أمريكي: اتهامات واشنطن لأسانج تهديد خطير لحرية الصحاف ...
- لبنان: ترحيل سوريين من المطار بإجراءات موجزة
- الحكومة اليمنية تشدد على ضرورة تدارك الامم المتحدة للأخطاء ا ...
- الأمم المتحدة تطالب مجددا بوقف الهجوم على طرابلس فورا
- الأمم المتحدة: الهجوم على طرابلس يجب أن يتوقف وموقفنا ثابت


المزيد.....

- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - قاسم حسين صالح - ثقافة نفسية(33): العراقيون والاحتراق النفسي