أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف 1 ايار 2011 - تأثير ثورات العالم العربي على تقوية الحركة العمالية والنقابية - محيي المسعودي - انتفاضة الشعوب العربية , مشروع يُشرف ويُسعد العرب في اوله ويؤلمهم ويخزيهم في آخره















المزيد.....

انتفاضة الشعوب العربية , مشروع يُشرف ويُسعد العرب في اوله ويؤلمهم ويخزيهم في آخره


محيي المسعودي
الحوار المتمدن-العدد: 3390 - 2011 / 6 / 8 - 14:24
المحور: ملف 1 ايار 2011 - تأثير ثورات العالم العربي على تقوية الحركة العمالية والنقابية
    


لماذا الارهابيون المسلحون في سوريا عندما يقتلون الجيش والشرطة والمواطنين هم ثوار احرار, ومتظاهرون مسالمون, بنظر امريكا واسرائيل والرأي العام العربي ؟؟؟؟ لماذا هؤلاء الارهابيون في سوريا لا يهددون أمن اسرائيل والغرب وأمن المنطة ؟ بينما اقرانهم في دول عربية قريبة وبعيدة عن اسرائيل هم خطرعلى الامن المحلي والعالمي , ولماذا عندما يتظاهر ارهابيون في غير سوريا يُدينهم ويحاربهم العالم وخاصة امريكا, وتقمعهم انظمة تلك الدول باقسى اساليب القمع ؟؟ ولماذا المتظاهرون في السعودية والبحرين - مع سلمية مظاهراتهم وبساطة مطالبهم المشروعة - هم خطر على امن المنطقة وعلى العالم ؟ بينما الارهابيون وليس المواطنون العزل في دول اخرى يوصفون بانهم ثورار واحرار واصحاب حقوق مسلوبة وحريات منتهكة ؟ لماذا لم تدن امريكا نظامي السعودية والبحرين وادانت المتظاهرين في الدولتين في الوقت الذي كانت قوى الامن السعودية والبحرنية تسحق المتظاهرين بالحديد والنار واعدمت بعضهم وسجنت البعض واغلظت من قوانين القمع في البلاد بمباركة امريكا والغرب, الذين يدينان سوريا في الوقت نفسه لانها تحاول منع ارهابيين من قتل مواطنيها وافراد جيشها وشرطتها ؟ لماذا تقف امريكا مع انظمة عربية مستبدة ومنها النظام اليمني والبحريني والسعودي والمغربي ؟ بينما تقف مع الشعب السوري ضد نظام الحكم هناك مع ان الاخير نظام سياسي علماني وليس طائفيا كما في البحرين والسعودية ؟ لماذا يركز الاعلام الغربي والعربي على التظاهرات في سوريا بينما يهمل ويعتم على تحركات المتظاهرين في دول عربية اخرى مثل السعودية والمغرب والبحرين وغيرها ؟ لماذا عندما يظهر شخص واحد بعينه يدعي مرة انه جندي منشق عن الجيش السوري ومرة اخرى يظهر برتبة ضابط منشق, لماذا يصدق الغرب والعرب هذا الشخص في كذبه وتناقضه . ويكذّبون صور عشرات الجنود السوريين الذين قتلهم الارهابيون !؟ لماذا استهدف الغرب انظمة عربية بعينها دون غيرها مع ان الانظمة المستهدفة هي انظمة علمانية دكتاتورية بينما التي لم تستهدف هي انظمة دكتاتورية مستبدة وطائفية متعصبة ليس فيها ادنى حقوق الانسان ويكفيها انها لا تسمح للمرأة بالاشتراك في لاتخابات بل ولا حتى بقيادة السيارة !؟ اسئلة كثيرة تجعلنا ننظر بريبة وشك كبرين الى الاعلام الغربي والعربي الموالي له, والى مواقف ونوايا امريكا والدول الغربية اتجاه التغييرات الحاصلة على الساحة العربية .
منذ بدء التظاهرات والاحتجاجات التي اجتاحت الدول العربية كان لي رأي يقول ( وراء الاكمّة ما وراءها) لم ابنِ هذا الرأي على اي انتماء او عقيدة, بل جاء نتيجة ترجمة الواقع العربي , بمقوماته ومفاصله وتفاصيله المتاحة لمن يتابع الاحداث ويحللها باسلوب علمي وعملي محايد . ولكي نقرأ ما وراء التظاهرات علينا الاقرار بان الحكومات العربية جميعا ودون استثناء هي حكومات غير شرعية - ما عدى الحكومة العراقية واللبنانية - لانهما اتيا بانتخابات حقيقية كاملة الى حد مقبول, ولكن ليس بكافٍ . وهنا لا استثني الحكومتين العراقية واللبنانية من الفساد وسوء ادارة الدولة والصفقات السياسية التي تعقد بين السياسين على حساب المصلحة العامة ناهيك عن الطائفية والعرقية . ولكنهما " والحقيقة تقال" انهما نظامان منتخبان من قبل الشعب بشكل واقعي ولا تشاركهما سلطة اية جهة غير منتخبة كما هي الحال في الكويت واخواتها من بعض الدول العربية . وتنضم الحكومتان العراقية واللبنانية للحكومات العربية في صفة القمع ومحاربة حقوق وحريات الانسان والفساد وغيرها من خصائص وشمائل الحكومات العربية .
السؤال الذي لم اجد له اجابة علمية حقيقية شافية هو . ماذا وراء هذه الاحتجاجات العارمة التي ضربت الدول العربية من المحيط الى الخليج ؟ اذ لا يوجد ثمة مبرر حقيقي يقول انها صحوة شعوب , لان الواقع والثقافة والتجربة والعقيدة العربية لا تعطي المبررات العلمية الكافية بان هذه الاحتجاجات والتظاهرات هي نتيجة صحوة شعوب ترزح تحت مثل هذه الثقافة والعقيدة الدكتاتورية كل هذا الزمن الطويل ولم تحرك ساكن وارتضت لنفسها ان تكون هكذا . ثم كيف تثور هذه الشعوب على الدكتاتورية وهي التي قد ثارت قبل سنوات على الشعب العراقي لانه تخلص من اعتى دكتاتور في العالم وهو صدام حسين . ونعتت الشعب العراقي بالخائن لولي الامر وللقائد الضرورة ولحامي الامة ولرمزها . الكل يعلم ان اكثر من 90 % من الشعوب العربية كانت تقف مع صدام ولما تزل الاغلبية منها تنعى صدام وتلعن الشعب العراقي وتحن وتريد عودة صدام وايامه , حتى وهي تُسقط حكاما دكتاتوريين هم بمثابة الحمائم اذا ما قارناهم بصدام . وهنا اعتقد ايضا ان الامر ليس ازدواجية في شخصية الشعوب العربية التي انتقدت امريكا وقالت عنها انها تكيل بمكيالين واحد للعرب وآخر لاسرائيل , بينما هي اليوم تكيل بمكالين اكثر تباينا من مكالي امريكا . وذلك عندما يصفون صدام بالبطل والقائد الشرعي بينما يصفون حكامهم بالطغاة والمجرمين والفاسدين والقتلة . هذه هي الثقافة والعقلية العربية .
وان هذه الازدواجية الحالية, او الكيل بمكيالين التي تعمل بها الشعوب العربية ليس مردها الـ "شيزوفرينا" التي تلازم الانسان العربي وحسب بل هو نتاج تخطيط وبرامج واعلام مكثف وموجه من الغرب الى الشعوب العربية, طوال فترة التظاهرات والاحتجاجات العربية , حتى وصل الحال الى حد التدخل العسكري كما في ليبيا . ما يعني ان - وراء الاكمة ما وراءها – وهنا لا بد ان يحيلنا الواقع الى حقيقة وهي ان نجاح المشروع الاسرائيلي الامريكي في العراق . أي جعل العراق بلدا تحكمه تكتلات سياسية ذات خلفيات عرقية ودينية وطائفية تعجز عن الحصول على اغلبية سياسية وطنية مطلقة تستطيع من خلالها تشكيل حكومة قوية تحفظ وحدة العراق وهيبته الدولية واستقلال قراره السياسي . ولان امريكا وعدت ذات يوم بانها سوف تعمل على تغيير الدول العربية , من خلال تأثرها بديمقراطية العراق . فظن العرب يومها ان امريكا تقصد انها ستريهم عراقا ديمقراطيا متطورا ناهضا, فيه الرفاه الاجتماعي وحقوق وحريات الانسان وربما سيكون يابان الشرق الاوسط القادم . هكذا ظن العرب وهكذا ارادتهم امريكا ان يظنوا الى حين لانها ارادت دغدغة احلامهم واللعب على مشاعرهم مع اعتقادها في البداية انها كانت تستطيع ذلك, لكنها وجدت الحال اصعب بكثير مما قدرت لان العرب يعبدون الرب الواحد ويطيعون الحاكم الواحد ويظلون ابدا في المكان الواحد والزمان الواحد أي انهم سلفيوا الثقافة والحياة . لذلك لم ينجح مشروع الديمقراطية وذهب الرفاه والحريات والتطورمن العراق وبقي الصراع السياسي الذي يعطل نهوض العراق حتى ولو بعد الف عام . من هنا تتجلى لنا ملامح الحقيقة الخفية التي نستطيع القول من خلال ملامحها: ان امريكا واسرائيل واوروبا معهما يريدون ان يصلوا بالدول العربية الى الحال التي وصل اليها العراق اليوم . أي اشغال الشعب بمشاكل داخلية لا تنتهي ابدا وان انتهى بعضها تاتي امريكا واسرائيل بغيرها لتستمر الحال على ما هي عليه . ولا تُستثنى من هذا المشروع اية دولة عربية حتى وان كانت الخادم الشخصي والحامي لاسرائيل مثل السعودية . ولكن, سوف ياتي دور السعودية ودول الخليج ومن شاكلهم لاحقا أي بعد الانتهاء من الدول العربية الجمهورية . وستلعم هذه الدول انها - اُكلت يوم اكل الثور الجمهوري -
ولا ننسى ان هذا المشروع - الامريكي الاسرائيلي الغربي – كان قد خُطط له لكي يظهر بمظهر يشرف الشعوب العربية في اوله ولكنه يخربها ويُخزيها في آخره فتكون الشعوب العربية "كالمستجير من الرمضاء بالنار" كما خُطط لهذا المشروع على ان ينفذ بكلفة مادية ومعنوية زهيدة يتوجب على امريكا والغرب واسرائيل دفعها , لان من يقوم بالتنفيذ ويدفع الكلفة المادية والمعنوية الحقيقة الباهضة هي الشعوب العربية نفسها . وكما يقول المثل الشامي الشعبي " من زيتو كليلو" كما ان التغير بعمومه ينفذ عن بُعْد من خلال وسائل الاعلام ووسائل الاتصال المختلفة وخاصة شبكات التواصل الاجتماعي مثل الفيسبوك وتويتر والمنتديات والمدونات الالكترونية . وحتى نكون مسؤولين عن هذه الرؤية نقول متى قامت حكومات قوية وديمقراطية تلبي طموحات الشعوب العربية في الدول التي طالها التغير تكون رؤيتنا حينها خاطئة واننا على شطط كبير . ولنترقب مصر وتونس في هذا الشأن . ولكن عندما نتلمس الوقائع الحالية في البلدين ونقرأها باتجاه المستقبل يتضح لنا ان البلدين يتجهان الى حال مماثلة لحال العراق وليس الى الحال التي تتحدث عنها امريكا وتقول انها تشبه تحول دول اوروبا الشرقية نحو الديمقراطية والرفاه والقوة والاستقلال .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- نعم, نحن بحاجة الى صدام آخر يُعيد لنا الكويت ويردع ايران وتخ ...
- هذيان في حضرة الوعي
- -العائلاتية- في السلطات العراقية .. هل هي انعدام لثقة المسؤو ...
- المطرب ..
- جمال الحلاق في -حريق- ه .. السؤال وحده هو الجواب, والجواب رح ...
- عباس مطر في مستشفى الكرخ
- بغداد ليست بحاجة للقمة العربية القادمة !
- مركز الرافدين للتدريب والمعلومات .. بناية متصدعة وادارة ضائع ...
- ثورات الشعوب العربية على حكامها الطغاة .. صحوة امة ام تدبير ...
- قانون حماية الصحافة والصحفيين 00 ام قانون حماية نقابة الصحفي ...
- تنصيب المحافظ الجديد في بابل..! هل هي محاولة صادقة للاصلاح, ...
- آل سعود - شرقا - والقذافي - غربا – لقمع الشعوب العربية المطا ...
- تمييز وعنصرية اجتماعية مناطقية خفية, خلف الحكومة المحلية في ...
- بعد ان نجح بالوصل للسلطة .. هل ينجح المالكي بالصمود فيها !؟
- المحافظ في بابل .. منصب تسنمه الزركاني -مؤقتا - وانتهى بصاحب ...
- في بحر هائج .. المالكي يقود سفينة متهالكة , ركابها مأزومون و ...
- من اجل ماذا يتظاهر العراقيون !؟
- مقامات الصعفصار .... المقامة الثالثة - لن تصلح الحاكمية قبل ...
- احزاب المعارضة في مصر تبيع انتفاضة الشعب للحكومة , والغرب يش ...
- ورشة عمل لتشريع قانون محلّي, يُعنى بذوي الاحتياجات الخاصة في ...


المزيد.....




- تصنيف لأكثر الأقاليم الروسية تطورا وابتكارا
- رئيس مجلس الأمة الكويتي لرئيس الوفد الإسرائيلي: اخرج يا قاتل ...
- -المناطق المتنازع عليها- في العراق تعود للواجهة من جديد
- مدريد تستدعي سفير فنزويلا للاحتجاج على تصريحات مادورو
- قفزة في السياحة المصرية
- واشنطن: لا نستبعد تنامي التهديدات الإرهابية بعد النصر على -د ...
- مقتل 7 بتفجير استهدف شاحنة للشرطة في باكستان
- قيادي في الحشد يدعو العائلات التي خرجت من كركوك للعودة إليها ...
- هل تسببت البراكين في اختفاء مصر القديمة؟
- اختبارات أقوى حاجز مرور في العالم!


المزيد.....

- في قلب حركة 20 فبراير لكن برؤية اشتراكية ثورية / التضامن من اجل بديل اشتراكي
- الثورة العربية- بيان التيار الماركسي الأممي، الجزء الثاني: ا ... / بيان الدفاع عن الماركسية


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف 1 ايار 2011 - تأثير ثورات العالم العربي على تقوية الحركة العمالية والنقابية - محيي المسعودي - انتفاضة الشعوب العربية , مشروع يُشرف ويُسعد العرب في اوله ويؤلمهم ويخزيهم في آخره