أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي الانباري - الخصوصية الشعرية عند الشاعر نامق عبد ذيب -2-














المزيد.....

الخصوصية الشعرية عند الشاعر نامق عبد ذيب -2-


علي الانباري
الحوار المتمدن-العدد: 3352 - 2011 / 5 / 1 - 19:40
المحور: الادب والفن
    


في قصائد الشاعر نامق عبد ذيب عبر مجموعته الاخيرة- اضاءت
حياتي بكلام ازرق- صور شعرية اخاذة مثل قوله
هذه القصيدة لم اكتبها بعد
ولكنها شاخت على شفتي
ها هي تمسك عكازتها لتصل الى قبرها
انها صورة تعطي للقاريء فسحة للتامل وهو يربط بين الفن والواقع
الذي يسلب كل شيء من الانسان حتى الجمال المتمثل في الفن0
وفي قصيدة ايام ايوب يتقمص الشاعر شخصية ايوب المبتلى والصابر
على ابتلائه فيقول
يا ايامي المسفوحة في الجروح التي تلمع
مثل مثل على شفة نبي
او قوله انا اتشرد بين مطارات في الراس
او قوله- ليت الارضة قضمتك ليتها تكتب قصيدة رثائك
ان الشاعر نامق عبد ذيب يراكم الصور الشعرية في القصيدة حتى
لا يكاد القاريء يمسك بزمامها ولو راينا ما تحويه قصيدة –فكري-
لانبهرنا من قدرة الشاعر على التخيل فهناك دم يتكرر في اغلب مفردات حياتنا دون ان نبصره
دم الغزال الذي يخاف من المسك
دم السؤال مطعونا بالجواب
دم الخيول في سيرك النصر
دم الوردة على خد الراقصة
دم الحب في الاغاني التافهة
دم اللوعة في الذكريات
دم الحرية يتعدد في الاضرحة
انه الدم الذي لا يتخيله الا ذوو البصيرة الثاقبة حين يمتلكون موهبة الكشف
ان قصائد الشاعر نامق لا تتوكآ على الابهام والغموض ابدا بل هي سهلة
التراكيب مفهومة لاي قاريء دون ان تسقط في المباشرة والذي يمنحها
شاعريتها هو صورها الشعرية العالية المبتكرة
وسوف نبين في كتابات اخرى تاثير المكان على شعر نامق عبد ذيب عبر
مجموعته الاخيرة





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,012,349,991
- الخصوصية الشعرية عند الشاعر نامق عبد ذيب -1-
- الى الجحيم معمر القذافي
- ما ضرها لو كانت ديمقراطية حقا
- لا مدينة فاضلة يا افلاطون
- بعد هذا اليوم لا صبر لمغلوب ولا عهد لغالب
- يوما ستذكر انها الخضراء
- لا مجد للاموات كي يرثوا السماء
- الاغاني ضمها المحراب كي تبكي طويلا
- الكاس السابعة
- صلاة لا يصح بها الصحيح
- افعال ناقصة
- صمتي شهقة العصفور
- لم اعد ابصر امامي
- اي بلاد تاخذ شكل جهنم
- رسالة الى ابي نؤاس
- جاءت كلاب الصيد
- علي سيد الاحلام
- كم هو الله جميل ومسالم _ الى فيروز
- كما حصان يتهاوى
- سادن الرب


المزيد.....




- ممثل أسترالي يقاضي صحيفة اتهمته بالتحرش
- وصفة دواء وفيلم شارلي شابلن.. هكذا يداوي هذا الطبيب مرضاه
- اجتماع مغلق لرأب الصدع بين مكونات البام ببني ملال
- وصفة دواء وفيلم شارلي شابلن.. هكذا يداوي هذا الطبيب مرضاه
- تعليقات المغامسي على الرواية السعودية لمقتل الخاشقجي تثير غض ...
- تعليقات المغامسي على الرواية السعودية لمقتل الخاشقجي تثير غض ...
- -وينامب-... أيقونة الموسيقى والأغاني يعود من جديد ويجهز مفاج ...
- صدر حديثاً كتاب «الإنترنت وشعرية التناص فى الرواية العربية» ...
- #ملحوظات_لغزيوي: حكاية خاشقجي..حزن بلا حدود !
- علاء الأسواني: السيسي نمر جريح وأسوأ من مبارك


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي الانباري - الخصوصية الشعرية عند الشاعر نامق عبد ذيب -2-