أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - محمد عادل زكى - معالم الإقتصاد السياسى لدى روزا لوكسمبورج














المزيد.....

معالم الإقتصاد السياسى لدى روزا لوكسمبورج


محمد عادل زكى

الحوار المتمدن-العدد: 6115 - 2019 / 1 / 15 - 10:01
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


". . . . . . أدى تطور المصانع فى لانكشاير إلى خلق مزارع هائلة للقطن مِن جنوب الولايات المتحدة. ولقد إستقدمت أمريكا أيضا، مِن أفريقيا السوداء، أيد عاملة رخيصة الأجر تقوم بالإعمال الصعبة والمميتة فى مزارع القطن، وقصب السكر والرز والتبغ. وفى أفريقيا عرفت تجارة الرقيق ازدهاراًً لا مثيل له، حيث طُُوردت جماهير السكان داخل "القارة السوداء"بعد أن بِيعت قبل زعمائها، وألقى القبض عليها وسيقت براًً وبحراًً عبر مسافات شاسعة، لكي تباع مجدداًً فى أمريكا. لقد كان هذا عبارة عن "هجرة حقيقة" أرغمت الشعوب السوداء على القيام بها. بحيث أنه كان ثمة، فى نهاية القرن الثامن عشر، نحو 297 ألف زنجى فى أمريكا... ولقد إرتفع هذا العدد بشكل مُذهل ليصل إلى نحو أربعة ملايين عام 1861. . . . كانت التجربة الثانية فى مصر، حيث عمد خديوى مصر إسماعيل باشا، إلى التشجيع على إقامة مزارع القطن بسرعة، للإستفادة من حرب الإنفصال الأمريكية. ولقد أدى هذا إلى حدوث ثورة حقيقية فى علاقات الملكية فى الريف المصرى. لقد سُرق مِن الفلاحين، جزءً كبيراًً مِن أراضيهم وأعلنت الأراضى المسروقة ملكاًً للخديوى، وحُوِِلت إلى مزارع قطن فسيحة. ثم جىء بألوف الفلاحين، بالقوة، ليعملوا، فى المزارع، على إقامة السدود وحفر الأقنية ودفع المحاريث. بيد أن إسماعيل باشا عمد إلى استدانة المال مِن المصارف الإنجليزية والفرنسية لكى يتمكن مِن الحصول على المحاريث البخارية وعلى غيرها مِن الآلات الحديثة المستوردة مِن بريطانيا. ولقد إنتهى الأمر بهذه المضاربة الهائلة إلى الإفلاس بعد عام واحد، حين عقدت إتفاقية الصلح فى الولايات المتحدة، وهبطت أسعار القطن خلال بضعة أيام إلى ربع ما كانت عليه قبلاًً. وكانت نتيجة عهد القطن هذا بالنسبة إلى مصر، دماراًً متسارعاًً للإقتصاد الفلاحى، وتدهوراًً مذهلاًً للأوضاع المالية، ومِن ثم إحتلالاًً سريعاًً لمصر مِن قبل الجيش الإنجليزى. فى تلك الأثناء كانت صناعة القطن تُسجل مكاسب جديدة. فحرب القرم التي أوقفت عام 1855 صادرات روسيا مِن القنب والكتان، سببت فى أوروبا الغربية، أزمة خطيرة فى عالم الصناعة النسيجية، وبهذا أخذت صناعة القطن تزدهر أكثر فأكثر على حساب الكتان. وفى ذلك الوقت نفسه حدث فى روسيا إنقلاب سياسى هام، إثر تدهور النظام القديم خلال حرب القرم: لقد أُُلغى الرق، وبدأت تطبق إصلاحات ليبرالية، وأدخل نظام التبادل الحر، كما أخذت خطوط السكك الحديدية تتطور سريعاًً. وبهذا إنفتحت أسواقاًً جديدة وواسعة، فى وجه المنتجات الصناعية، فى أرجاء الإمبراطورية الروسية كافة، وكان القطن الإنجليزى أول بضاعة تدخل السوق الروسية. وفى سنوات الستين كذلك فتحت عدة حروب دموية، الصين بأسرها فى وجه التجارة الإنجليزية. وهكذا أضحت إنجلترا مُسيطرة على السوق العالمية، حيث شكلت صناعة القطن قرابة نصف الصادرات الإنجليزية إلى هذه السوق. وكانت ستينات وسبعينات القرن التاسع عشر، سنوات إزدهار الأعمال الأكثر نجاحاًً بالنسبة إلى الرأسماليين الإنجليز، ولقد كان ذلك العهد أيضا هو العهد الذى نحا فيه أولئك الرأسماليون، باتجاه التنازل بعض الشىء للعمال، مقابل ضمان الحصول على "قوة أذرعتهم" . . . سرعان ما تغيرت الأوضاع. ففى أرجاء القارة الأوربية، حيثما كانت إنجلترا تُصدِر مصنوعتها القطنية، بدأت مصانع القطن تنهض هنا وهناك بدورها. ومنذ 1844، أخذت ثورات الجوع التى قام بها عمال النسيج فى سيليسيا وبوهيميا، تعطى الإشارات الأولى لثورة آذار 1848. هذا بينما بدأت الصناعة تزدهر وتتطور، حتى فى المستعمرات الإنجليزية نفسها، بحيث أن مصانع القطن فى بومباى (الهند) شرعت بسرعة فى منافسة المصانع الإنجليزية، وساهمت، فى سنوات الثمانين، بتحطيم إحتكار إنجلترا للسوق العالمية. . . . وتسلل حتى إلى أبعد زوايا الأرض وأكثرها تخلفاًً، تضامناًًً إقتصادياًً بين البشرية البروليتارية المعاصرة. إن البروليتاريا الإيطالية التى طردتها رأسمالية بلادها مِن ديارها، تهاجر إلى الأرجنتين وكندا، حيث تجد طغمة رأسمالية جديدة مستعدة تمام الإستعداد، مستوردة مِن الولايات المتحدة أو مِن إنجلترا. والبروليتارى الألمانى الذي يبقى فى بلده راغباًً فى أن يقتات ويعيش بشكل شريف، إنما هو مرتبط خطوة خطوة، وفى السراء والضراء بتطور الإنتاج والتجارة فى العالم بأسره. هل تراه سيعثر على عمل أم لا؟ أو ترى أجره سيكفيه لإعالة زوجته وأطفاله؟ أتراه سيكون محكوماًً عليه بالفراغ القسرى بضعة أيام كل أسبوع، أم سيدخل حجم العمل الإضافى ليعمل ليل نهار؟ إنه اضطراب دائم يعيش فيه تبعاًً لمحصول القطن فى الولايات المتحدة، تبعاًً لمحصول القمح فى روسيا، تبعاًً لاكتشاف مناجم ذهب أو ماس جديدة فى أفريقيا، تبعاًً للإضطرابات الثورية فى البرازيل، وللصراعات الجمركية، وللقلاقل الدبلوماسية، وتبعاًً للحروب ذات الرحى الدائرة فى أرجاء قارات العالم الخمس. إن لا شىء أدعى إلى الدهشة اليوم، ولا شىء أكثر أهمية وحسماُُ بالنسبة إلى الحياة السياسية والاجتماعية الراهنة، من التناقض بين القاعدة الاقتصادية المشتركة، التي توحد يومياًً، وبشكل أكثر صلابة، كُُل الشعوب فى شمولية كبيرة، وبين البنية الفوقية السياسية للدول التى تسعى إلى فصل الشعوب بشكل مصطنع بواسطة الحدود المصطنعة، والحواجز الجمركية والمذهبية العسكرية، وإعتبارها، أى الشعوب، قطاعات غريبة عن بعضها البعض، ومعادية لبعضها البعض. غير أن هذا كله ليس ذا وجود بالنسبة إلى بوخر وسومبارت وشركائهما! فهم لا يرون سوى الإقتصـاد القومى. إن الأسـاس الذى يرتكـز عليـه الاقتصاد السياسى اليوم، ما هو سـوى تضليل علمى يعمـل لصالح البرجوازية ." أنظر: روزا لوكسمبورج، ما هو الإقتصاد السياسى، دار إبن خلدون. بيروت. 1977





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,320,939,334
- موجز نظرية القيمة لدى كارل ماركس
- ثم اما قبل!!
- مقدمة الطبعة الثانية من كتاب (الإقتصاد السياسى للتخلف)
- النيوكلاسيك
- جذور التخلف الإجتماعى والإقتصادى فى مصر
- التطور الرأسمالى وتعميق التخلف
- (فى التناقض) لماو تسى تونج
- كيف تنظر النظرية الرسمية إلى التخلف
- أمثلة على أزمة فهم الأزمة
- الشركات الإمبريالية
- تراث البله
- االإقتصاد السياسى هو علم فائض القيمة
- بصدد 25 يناير
- خواطر وأفكار أستاذنا العلامة محمد دويدار(الجزء الثانى)
- خواطر وأفكار أستاذنا العلامة محمد دويدار
- الإقتصاد السياسى كعلم إجتماعى
- الإقتصاد المصرى والإقتصاد الإسرائيلى، فى أرقام
- القيمة لدى ادم سميث
- التحريف تخريبا وتخريفا
- فنزويلا كما صورها جاليانو


المزيد.....




- تركيا: توقيف إماراتيين بشبهة التجسس والشرطة تحقق في علاقتهما ...
- المغرب: قطعان ماعز وأبقار وخرفان تجتاح ضواحي القنيطرة
- حشود الجزائريين في شوارع المدن الكبرى للجمعة التاسعة للمطالب ...
- فيديو -مفاجآت- رئيس جامعة القاهرة يثير ضجة.. والبرادعي: صرح ...
- بسبب حفل شواء .. إيطاليان يواجهان غرامة بقيمة 27 مليون يورو ...
- وفاة 13 إثر سقوط جدار داخل كنيسة بجنوب إفريقيا
- شاهد: استعدادات في بانكوك لحفل تنصيب الملك فاجيرالونغكورن
- بسبب حفل شواء .. إيطاليان يواجهان غرامة بقيمة 27 مليون يورو ...
- وفاة 13 إثر سقوط جدار داخل كنيسة بجنوب إفريقيا
- هل تعاني من التوتر?؟ علامات يجب أن تأخذها على محمل الجد


المزيد.....

- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته
- اللسانيات التوليدية من النموذج ما قبل المعيار إلى البرنامج ا ... / مصطفى غلفان
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- كلمات في الدين والدولة / بير رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - محمد عادل زكى - معالم الإقتصاد السياسى لدى روزا لوكسمبورج