أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هشام نفاع - عودة المعنى














المزيد.....

عودة المعنى


هشام نفاع

الحوار المتمدن-العدد: 3289 - 2011 / 2 / 26 - 10:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


العقيد معمر القذّافي يطلّ على الشاشة. خلافًا لمن سبقاه خلف جدران التاريخ قبل أسابيع، لا توجد هنا أية توقعات. إحتمال التنحّي أشبه بنكتة.
جنون ودماء. دكتاتور يتوحّش أمام شعب ثائر. خطابات تكاد تشكّل تحديًا للسوريالية لولا خلوّها من أية مسحة تجريد. كلمات مباشرة كلّ مقطع فيها رصاصة تقتل؛ كل فقرة قذيفة تدمّر؛ النص برمّته مجزرة.
لشدّة صراحتها الدموية تفقد المفردات قدرتها على التهديد. تصبح دمًا يُسفك في تزامن كامل بين القول والفعل؛ بين الإعلان الصريح عن جعل المشهد الليبي أرضًا محروقة وبين اندلاع نيران نيرون.
العبث يقتحم حدودًا جديدة. من الصعب كبت الضحك أحيانًا على الصورة المجتمعة التي يمكن بقليل من الخيال تصوُّرها صورة لمسخ صناعيّ أو سينمائيّ. ضحكٌ يترك نوعًا من الشعور بالذّنب. فمن الصعب كبت السخرية، لكن استيعاب ما يُقال لا يمكّن من إبعاد ما يُخبّأ في ظلّ القول: جثث محصودة بالرصاص ومحروقة بالقذائف، بعضها مكبّل اليدين خلف الظهر وفي الرأس ثقب ينزّ الدم منه.
إطلاق صفة الجنون على الشخص تمنحه نوعًا من الحكم المخفّف. هناك شرعنة مبطّنة غير مقصودة لأقواله ولأفعاله. كأنّ صوتًا خفيًا يخرج من النعت بالجنون ليقول: "يمكننا استيعابه وتفهّمه".
فهل الدكتاتور مجنون حقًا؟ هل يتطابق هذا مع شدة إتقانه فعل القتل المخطّط المدجّج بالسلاح الحديث؟ أين تلتقي بالضبط صورته شبه الكاريكاتوريّة الملفوفة بزيّ لا يمكن إحالته الى أيّة أسطورة ولا اشتقاقه منها، مع الرائحة الممتدّة كخيط مرعب على أثر أفعاله المنتشرة في الشوارع الضيقة والمساحات الرملية الشاسعة التي يزدحم فيها الموت؟
الجنون حالة إنسانية نسبيّة. قد يكون فيها تجنٍّ على مختلفين بيننا. الجنون ليس انتقاصًا من إنسانية المنعوت بالجنون. لهذا، ففي حالة الدكتاتور نحن بحاجة الى مفردة أخرى.
مثلما تبينّا أن معنى مفردة "نظام جمهوريّ" باللغة العربية الحاكمة هو الجريمة المنظّمة، فإن معنى كلمة الثورة بلغة سفّاح ليبيا هو ما تؤلفه صورٌ لمروحيّات تقتل شبانًا يطالبون بالعمل والتعليم، مرتزقة مأجورين يعدمون أبناء الشعب وعائلة حاكمة تستبيح كلّ شيء.
فلم تقم طغمات القمع العربيّ الرسمي بخنق الأنفاس وذبح الأحلام وقتل الحريات، فقط، بل خنقت اللغة وقطعت اللسان. حوّلت مفاهيم كثيرة الى هياكل عظمية وجثث باردة. شوّهت ملامح مفردات وكلمات ومصطلحات وضعتها الإنسانية لتعبّر عن أحلام جميلة وأهداف نبيلة. لأن عقود الحقارة الحاكمة التي قتلت أحلام الناس لتطيل عمر سيطرتها، صادرت أيضًا ما يعبّر عن الحلم.
هذه القتامة تنزاح في هذه الأيام التاريخية كما تزول الغشاوة عن العين. لأنه حين تشتعل الثورة في عقول وصدور ضحايا القمع والقتل والخنق، فإنهم يستعيدون معنى كونهم شعوبًا تستعيد الكلمة وتُعيد إليها المعنى. والمسألة ديالكتيكية بالطبع: هكذا تنكشف "علمانية" زين الدين بن علي، و"جمهورية" حسني مبارك و "اشتراكية" معمّر القذافي. إنها مجرّد أغطية بالية تخفي مسرحًا لجريمة.
لم تعِد الثورات العربية الينا الروح وفرحة الحياة وإشراقة العيون فقط، بل أعادت الينا لغتنا: أعادت المعنى للّغة واللّون للحلم. ثورة ليبيا ستقطع خطوة إضافية. وحين تتخلّص قريبًا من السفّاح المنتحل صفة الثوريّ، ستعيد للجنون أيضًا معناه العذب، المنطلق، المحلّق والحالم بكل ما هو جميل.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,388,111,459
- دكتاتوريّات خلف التاريخ
- سُلطتان وعارٌ واحد!
- انتحاريون وسط النار!
- من هو الإرهابي؟
- أنظمة المطايا!
- ويا لها من حداثة..
- روث البقرة الأمنية المقدسة
- الكذبة وتكذيبها
- فنون اسرائيلية في الاستغلال والنفاق
- مأساةُ الصّنوبرهشام نفاع
- الحقيقة المرّة
- حق درويش في العودة
- طيف ماركس على ممرّ مشاة
- ماركس و-الفلورنسيّ العظيم-
- تجميلٌ فاشل ل -صورة إسرائيل-
- عن الطائفية وأسرار يغآل ألون!
- محكمة عُليا تحت الاحتلال
- جُرح غزّة، بعيدًا عن أصوليّات بعض اليسار
- جوهر السياسة الأمريكية هو نفسه: الهيمنة... وفقط الهيمنة!! -أ ...
- قمة مختلفة بفضل المقاومة


المزيد.....




- المواجهة تتصاعد مع أمريكا.. وإيران تتحدى برفع حد اليورانيوم ...
- من مؤيديه إلى معارضيه.. إليكم أول وأبرز من نعى محمد مرسي
- مبادرة السراج للتسوية.. أطراف ليبية ودولية ترحب ومعسكر حفتر ...
- منهم بعض معارضيه.. ساسة ومثقفون مصريون يرثون مرسي
- وفاة مرسي.. قرار سريع بالدفن رغم دعوات التحقيق
- التلفزيون المصري: مرسي توفي إثر نوبة قلبية
- وزير خارجية بريطانيا يدعم تصريحات ترامب المهينة لعمدة لندن - ...
- ليبيا.. تجدد الاشتباكات في محيط العاصمة طرابلس
- قاذفة استراتيجية أمريكية تهبط اضطراريا في بريطانيا
- مصر.. صورة تكشف عن كارثة قد تحل بجسر روض الفرج الجديد


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هشام نفاع - عودة المعنى