أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - جميل عبدالله - كلمة مؤتمر حق العودة للاجئين وقرارات الأمم المتحدة















المزيد.....

كلمة مؤتمر حق العودة للاجئين وقرارات الأمم المتحدة


جميل عبدالله

الحوار المتمدن-العدد: 3221 - 2010 / 12 / 20 - 19:32
المحور: الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة
    


كلمة مؤتمر حق العودة للاجئين وقرارات الأمم المتحدة والتي أللقاها اليوم 20/1202010
الرفيق ولاء تمراز
في مركز رشاد الشوا الثقافي

الأخوة الأخوات ,الحضور الكريم :
غزة شعب للإعلام: بداية.. نترحم على من لم يغب عن كل محفل تطرح فيه قضية اللاجئين، نترحم على من حمل لوائها في أصعب المراحل نترحم على القائد الوطني والقومي الكبير عبد الله الحوراني ابومنيف ، كما نترحم على كل الشهداء الذين قضوا على درب الحرية والعودة والاستقلال.

الأخوات والإخوة الحضور :
نلتقي اليوم لنطرح معا واحدة من ابرز حقوق شعبنا الهامة و يناضل شعبنا منذ عقود على مختلف الأصعدة السياسية والقانونية وإلانسانية لتحقيقه,ألا وهو حق العودة للاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم طبقا للقرار الاممي رقم 194 الذي مضى على صدوره قبل أيام 62 عام . إن شعبنا الفلسطيني يتعرض منذ أكثر من قرن لسياسة التطهير العرقي التي مارسته الحركة الصهيونية وما زالت تمارسه الحكومات الاسرائلية المتعاقبة , هذه السياسة التي تهدد اليوم الوجود الفلسطيني على أرضة , مما يهدد بنكبة جديدة تخطط لها الحكومة الاسرائلية المتطرفة ، حيث يتعرض شعبنا في هذه المرحلة لعدوان مستمر وحملات تهجير ومصادرة الأراضي , وقد طالت هذه الاعتداءات المتضامنين الأجانب مع قضيتنا الفلسطينية وحق تقرير المصير في الحرية والعودة وقد شكل نموذج المتضامنة الأمريكية " راشيل كوري " وقتلها بدم بارد خير دليل على عنصرية إسرائيل وعدائها لحقوق شعبنا الفلسطيني ولكل من يتضامن معه.
إن هذه الهمجية والإرهاب هي سياسة عامة لدى حكومة إسرائيل التي تدعي زيفا أنها واحة الديمقراطية في المنطقة، فسياسة تهويد القدس وهدم البيوت وجدار الفصل العنصري واعتقال الأطفال ونهب الأرض ، دليل واضح على إن إسرائيل تضرب بعرض الحائط كل المواثيق وحقوق الإنسان , ولا ننسى الحرب الهمجية على قطاع غزة عام 2008 .
وبالرغم من كل هذه السياسية العدوانية فقد استجاب شعبنا وممثله الشرعي الوحيد منظمة التحرير الفلسطينية للتعاطي سياسيا مع حل عادل حسب قرارات الأمم المتحدة التي تعترف بدولة فلسطين في حدود 67 وحق العودة للاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم طبقا للقرار 194ولكن إسرائيل مازالت تتهرب من استحقاق عملية السلام، وتحرم شعبنا من العيش كباقي الأمم في حدود دولة كاملة السيادة نعيش بها كباقي بني البشر.
إن قضية اللاجئين الفلسطينيين التي ولدت معها القضية الفلسطينية بالأساس ومثلت بحق جوهر هذه القضية , إن لم يتوفر لها الحل العادل في إطار حل سياسي شامل نفهمه ,فان المنطقة ستبقى برمتها ساخنة وعرضه لعدم الاستقرار ومرشحة لاستمرار العنف،ولها انعكاساتها التي تطال الجميع , إن شعبنا مازال يطرح قضيته العادلة أمام المجتمع الدولي وفي كل المحافل و ويصطدم بموقف الولايات المتحدة المنحاز لإسرائيل كراعية للمفاوضات، وهي ترفض يوما بعد الأخر أن تضع حدا لهذا لهذه السياسة الإسرائيلية اليمنية المتعطشة لتدمير المجتمع الفلسطيني والإنسان الفلسطيني ، بل نجدها تتواطىء معها وفقا لما دلت عليه التجربة الأخيرة للمفاوضات المباشرة التي وصلت لجدار الفشل.

الأخوة والأخوات الحضور الكريم :
حين نتحدث عن قضية اللاجئين إننا نتحدث عن رحلة قسرية من اللجوء الفلسطيني هي قاسية منذ أن بدأت عام 48 حين أجبر الفلسطينيين تحت وطأة الإرهاب على النزوح إلى خارج فلسطين إلى الأردن وسوريا ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة , فقد قامت العصابات الصهيونية بطرد الآلاف من الفلسطينيين من المدن والقرى والبلدات الفلسطينية, ونادرا ما تجد أسرة فلسطينية لم ينالها نصيب من القتل أو التشرد أو كليهما معا , وخلال الحرب عانى شعبنا من صعوبة الرحيل خاصة في فترة اندلاع الحرب, فكانت حياة كل فرد مهددة بالخطر في كل لحظة , حيث لم تكن الطرق التي سلكها اللاجئون مأمونة وكانت عرضة للقطع من قبل العصابات الصهيونية , وحتى بعد وصول اللاجئين إلى احد المناطق الخمس التي لجئ إليها الفلسطينيون وجد اللاجئ نفسه في كثير من الأحيان غريبا في مجتمع جديد خاصة إذا كان وحيدا لا يرافقه احد من أهلة , ولم تكن عملية الاندماج في المجتمع الجديد سهلة بسبب الأثر النفسي العميق الذي تركته هذه المأساة , ومن ثم لم يكن من السهولة إطلاقا عليهم حتى الحصول على عمل يكفل لهم أدنى متطلبات الحياة الكريمة , فقد لجاء الفلسطينيون إلى خمس مناطق وتوزعوا في 51 مخيما , حيث بدأت معاناة جديدة تتمثل بسوء الظروف المعيشية وخاصة في المخيمات التي تعاني من الارتفاع الكبير في الكثافة السكانية ومن التلوث والازدحام ومن وجود المباني غير الملائمة للسكن , إضافة إلى المشاكل الاجتماعية التي نجمت عن سوء ظروف الحياة وتفشي الفقر والبطالة وفقدان العمل والتشرد واليأس والإحباط وفقدان الأمل . كما عانى اللاجئون في البلدان التي لجوء إليها من قوانين مجحفة حرمتهم من حق العمل والتملك حيث عانوا أشكال شتى من الحرمان والتمييز ودفعو أثمانا باهظة ، لكنهم رغم المعاناة حملوا الثورة بين ضلوعهم فكانت المخيمات في الداخل والخارج حامية للثورة والانتفاضة وحاملة لوائها وبدماء أبنائها تزينت قوافل الشهداء .
كما أدت حرب حزيران في عام 67 إلى تفاقم مشكلة اللجوء الفلسطيني حيث أضافت الحرب موجة لجوء جديدة إلى الأردن وقطاع غزة , وكان التهجير في هذه المرة أكثر إيلاما وعنفا , وكان تحت وطأة القصف الجوي الإسرائيلي لأهداف مدنية في الضفة الغربية مما دفع أكثر 189الف شخص من الفلسطينيين إلى الضفة الغربية تحت وطئه السلاح , وكانت إسرائيل تدعو الفلسطينيين إلى مغادرة بيوتهم بالتهديد ودفعهم بالتالي إلى الهجرة ونجم عن هذه الحرب لجوء مرة أخرى .
إن قضية اللاجئين هي قضية سياسية وقانونية تتطلب من العالم العربي العمل على الضغط من اجل إعادة اللاجئين إلى ديارهم والعمل على توفير حياة أمنة كريمة للمقيمين في كل دولة عربية , ويجب على الحكومات البدء بتنفيذ استراتيجيات وطنية " اجتماعية " وهدفها هو تحسين حياة الفئات الأقل حظا وهم اللاجئون دون أن يؤثر ذلك ولا بأي شكل من الإشكال على حقوقهم السياسية التي ما زالت قيد البحث والتفاوض , وتتضمن الإستراتيجية زيادة الرعاية والاهتمام باللاجئين في آماكن تواجدهم وفي المقدمة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين .

الحضور الكريم:
لقد انتهت سياسة الابارتهيد في جنوب إفريقيا والفاشية في ايطاليا والنازية في ألمانيا ولم يبقى في العالم سوى الاحتلال الإسرائيلي الجاثم على أرضنا الفلسطينية , إن المخططات الإسرائيلية تهدف إلى تفريغ فلسطين من سكانها الأصلين , وذلك باستخدام شتى الوسائل والأساليب التي بدأت بالذبح من اجل إيقاع الرعب في قلوب السكان لإجبارهم على الفرار والهجرة , ومن ثم هدم المنازل والقرى , فقد تم تدمير أكثر من 350 قرية فلسطينية دون أية مبررات سوى المبرر الأمني فقط .

في الختام :
إن قضية اللاجئين الفلسطينيين هي إحدى قضايا الحل النهائي والتي تحتاج لتشكيل جبهة حقيقية للدفاع عن حق العودة وتتحمل مسئوليتها منظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الفلسطينية والقوى السياسية ومكونات المجتمع الفلسطيني , وان أية محاولة للتنازل عن هذا الحق المقدس والقانوني والشخصي لن يمر وستكون طعنة حقيقية لنضالات شعبنا الفلسطيني كما لن يكون هناك حل شامل إلا بعودة اللاجئين إلى ديارهم طبقا للقرار194 .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,423,576,657
- دراسة جديدة حول الفقر في قطاع غزة
- رحيل الى الوطن
- دعوني أتكلم - شهادة أمرآة من المناجم البوليفية -
- هناك حروب وسلام
- ملامح المرأة المقاتلة السوفيتية
- فأسيلي تيوركن .. النموذج الثوري المقاتل
- ستالين الزعيم والقائد في زمن قله فيه القادة
- هل بدأت عملية تشكيل هوية الثقافية للفلسطينيين ؟؟؟
- الحرب الوطنية العظمى .. ومقاومة الشعب السوفيتي
- الموت والانبعاث والخلود ...من ذكريات الجيش الأحمر الحرب العا ...
- عندما تلتقي الماركسية بشباب الحزب المثقف
- الحركات الأصولية في المجتمع العربي


المزيد.....




- طهي لـ45 عاماً.. تعرف على حساء -نوا تون-
- لا تريد الجلوس في المقعد الأوسط بالطائرة؟ تصميم جديد قد يغير ...
- أول خطوة لإنسان على سطح القمر: إرث أبولو
- أبو ظبي تنضم إلى واشنطن ضد الاستغلال -الظالم- لقوانين مكافحة ...
- مقتل 3 أشخاص بتحطم طائرة في النمسا
- بومبيو: معاملة الصين للإيغورالمسلمين -وصمة القرن-
- سرق منه زوجته فسرق منه أغلى ما يملك.. زوجٌ مخدوع يقطع عضو ال ...
- هل الفلافل المصرية هي الأفضل في العالم؟
- ترامب -لم يكن سعيدا- بهتاف -أعيدوها إلى بلادها- المناهض لإله ...
- في مستشفيات غزة.. كثر المصابون والمرضى وندر العلاج


المزيد.....

- تقدير أعداد المصريين في الخارج في تعداد 2017 / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- كارل ماركس: حول الهجرة / ديفد إل. ويلسون
- في مسعى لمعالجة أزمة الهجرة عبر المتوسط / إدريس ولد القابلة
- وضاع محمد والوطن / شذى احمد
- نشرة الجمعية المصرية لدراسات الهجرة حول / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- العبودية في الولايات المتحدة الأمريكية / أحمد شوقي
- ألمانيا قامت عملياً بإلغاء اللجوء كحق أساسي / حامد فضل الله
- هجرة العراقيين وتأثيراتها على البنية السكانية - الجزء الأول / هاشم نعمة
- هجرة العراقيين وتأثيراتها على البنية السكانية - الجزء الثاني / هاشم نعمة
- الإغتراب عن الوطن وتأثيراته الروحيّة والفكريّة والإجتماعيّة ... / مريم نجمه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - جميل عبدالله - كلمة مؤتمر حق العودة للاجئين وقرارات الأمم المتحدة