أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - حسين محيي الدين - من هم قوى وشخصيات التيار الديمقراطي ?














المزيد.....

من هم قوى وشخصيات التيار الديمقراطي ?


حسين محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 3214 - 2010 / 12 / 13 - 07:54
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


هي قوى وشخصيات سياسة ومن مختلف الاتجاهات الفكرية والعقائدية يحتضننا العراق من شماله إلى جنوبه وتستظل بسماء الديمقراطية الوليدة . تؤمن بالدستور العراقي وان كانت لديها بعض التحفظات عليه . وتأمل في تصحيح هفواته بما يرضي غالبية العراقيين ولا يهمش أقلياته . تبارك العملية السياسية وتحث الآخرين على ضرورة تصحيح مساراتها وعدم تجاوز الاستحقاقات الدستورية .تتطلع إلى سن قانون انتخابي يحترم إرادة الناخب العراقي ويعزز مبدأ العدالة ويلغي طموحات الاستفراد في السلطة . مهامها الأساسية هي إشاعة الثقافة الديمقراطية وتجذ يرها في مجتمعاتنا بعد عقود من التسلط والقهر ومصادرة الإرادة الوطنية . ترفض التهميش بكل أشكاله وتدعوا إلى محاربة الفساد المالي والإداري . لاتستهدف حزبا أو تيارا سياسي بذاته ولا تطرح نفسها بديلا عن أحد أو منافسه له . الكل أصدقائها وبقدر إيمانهم بالديمقراطية . الديمقراطية السياسية والاقتصادية والاجتماعية . كما تؤمن بضرورة سيادة العلم ومحاربة الجهل والتخلف , وتحث على الحوار البناء والسلوك الحضاري المتمدن . إن عقود من الزمن عاشها شعبنا في ظل التعصب القومي والطائفي والديني ترك جراحا عميقة في قلوب كل العراقيين آن الأوان لكي نعالجها ونعالج مخاطرها الجانبية. لنعيش الأمن الحقيقي والاطمئنان على مستقبل أبنائنا وكل ذلك ميسورا إذا تمسك الجميع بلغة الحوار واحترام الآخر وعمل على تحقيق العدالة الاجتماعية التي أقرتها كل الأديان وبدون استثناء . إن النهج الديمقراطي أنتج إبداعات لا يمكن أن يتوصل إليها العقل البشري في ظل أنظمة قمعية استبدادية وما يعيشه العالم المتمدن اليوم ما هو إلا حصيلة لممارسات ديمقراطية وتراكمات لمزيد منها . إن سعادة البشرية لا يمكن بلوغها إلا باحترام حرية الفرد وجعلها قيمة أساسية من القيم المجتمعية . كما إن التمسك بمبادئ حقوق الإنسان وبناء الدولة المدنية ودولة المواطنة وإنصاف المرأة وحماية الطفولة هي من أولويات برامج التيار الديمقراطي .وأهدافه التي يسعى لتحقيقها بعيدا عن التدخل الاجنبي أو الوصاية الخارجية




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,893,564,431
- المرجعيات الدينية بين شرعنه الاحتلال وإباحة دم المسلمين !
- خصخصة المزارات الدينية خطوة بالاتجاه الصحيح !
- فضائية الحوار المتمدن
- اعتذر لشعبك ولا تقبل التكليف يا سعادة رئيس الوزراء !
- الاستحقاق العشائري أولا !
- جلطة دماغية بعد جريمة كنيسة الجاة !
- سلوك القادة العراقيين بين الأمس واليوم !
- نحن نعلم من تورط في قتل شعبنا ولكن هل من مزيد ؟
- الكلمة الافتتاحية للمؤتمر الأول للتيار الديمقراطي في النجف ا ...
- الشعب العراقي مكون واحد وليس مكونات !
- التحايل على الأمر الواقع أم تغيره ؟
- حلم بعد منتصف الليل
- الإسلام الحقيقي والإسلام الجديد !!
- هل الحوار المتمدن يعني الخنوع والاستسلام ؟؟
- الحوار المتمدن انتمائي
- الشيعة لايمثلون الأغلبية في العراق ؟!
- ماذا تخبئ لنا كل هذه الحروب ؟
- مفهوم الوطنية والمواطنة عند الحاج كوني (( ابو رزاق ))
- لا تجرحوا العراق فانتقامه لا يطاق
- رحم الله تموز قتلنا آب بحره !


المزيد.....




- -رعب المنزل المسكون- داخل سيارتك لتطبيق التباعد الاجتماعي في ...
- جيش العراق يعلن ضبط 31 سوريًا ينتمون لداعش خلال محاولة التسل ...
- فتيات يثرن الجدل بإعلان لمطعم شاورما في مكة
- وزير الصناعة والتجارة الروسي يتصدر قائمة الوزراء الأكثر دخلا ...
- استطلاع: 65.1% من الروس يثقون بالرئيس بوتين
- مصور روسي يتحدث عن قواعد التقاط صور سيلفي
- نقل شقيق ترامب الأصغر إلى المستشفى وسط تقارير عن تدهور حالته ...
- وفاة مواطن فرنسي ثان جراء انفجار مرفأ بيروت وباريس تفتح تحقي ...
- إسرائيل والعالم العربي.. ثمانية حروب وثلاثة اتفاقات سلام
- انفجار بيروت: قصة الطفل المعجزة الذي ولد لحظة الانفجار


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - حسين محيي الدين - من هم قوى وشخصيات التيار الديمقراطي ?